الحديث يَعود بقوّةٍ عن احتمال تخلّي أمريكا عن قاعدة “العيديد” العسكريّة في قطر.. ما هي السيناريوهات المُحتملة؟ وما مَدى صِحّة التقارير التي تتحدّث عن اتفاقٍ أمريكيٍّ قطريٍّ بتحويلها إلى تركيا؟ وكيف سَيكون رَد فِعل السعوديّة والإمارات في جَميع الحالات؟

tamim trump new

عندما تتحدّث صحيفة أمريكيّة في وَزن “الواشنطن بوست” عن وجود خُطّةٍ لتسليم قاعدة “العيديد” الأمريكيّة في قطر إلى تركيا في غُضون عامين، وتحت إشراف وزارة الدفاع الأمريكيّة “البنتاغون”، فإنّ هذا النّوع من التقارير الإخباريّة يَجب أخذه على مَحمل الجَد، لأن هذهِ الصحيفة تَملك قنواتِ اتصالٍ متينةٍ وموثوقةٍ في البيت الأبيض والمُؤسّسات الأمريكيّة الأُخرى، ولأن أعداد القوّات التركيّة المُتواجدة في قطر تتزايد بشكلٍ مُتسارعٍ مُنذ بداية الأزمة الخليجيّة.

ما يَجعلنا نَجد مصداقيّة لهذه التقارير، أن الصحيفة نَقلت عن مصادر إيرانيّةٍ احتماليّةَ تخلّي الولايات المتحدة عن هذهِ “القاعدة” التي تَبلغ درجةً من الضّخامة بحيث تستوعب مئة طائرة دُفعةً واحدةً، مِثلما اقتبست عن هذهِ الصحيفة “رأي اليوم”، معلومةً تقول أن تركيا بصدد رَفع قوّاتها من عَشرة آلاف إلى ثلاثين ألفًا في المُستقبل القريب، مِثلما أكّدت مصادر دبلوماسيّةٍ موثوقة.

قاعدة “العيديد” تُعتبر أكبر قاعدة أمريكيّة في منطقة الشرق الأوسط، وتوجد فيها غُرفة العمليات الأمريكيّة الجويّة التي أدارت الحَرب على العراق عام 2003، كما كانت مركز انطلاق للطائرات التي وفّرت الغِطاء الجوّي للغزو الأمريكي، وضَربت بعض المواقع العراقيّة أيضًا، ولَعبت غرفة العمليات هذهِ دورًا كبيرًا في الحَرب ضد “الدولة الإسلاميّة” وقوّات طالبان و”القاعدة” في أفغانستان وسورية والعراق، حسب ما جاء تقرير الصحيفة الأمريكيّة.

انتقال قاعدة “العيديد” إلى السعوديّة أو الإمارات اللتين قدّمتا عُروضًا قويّةً للإدارة الأمريكيّة باستضافتها على أراضيهما، أو حتى انتقال إدارتها إلى تركيا، يتناغم مع الأنباء التي تُؤكّد انحياز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التّحالف الرّباعي السعودي الإماراتي المِصري البحريني، ورَغبته الشخصيّة في نَقل القوّات الأمريكيّة التي يَزيد تِعدادها عن 30 ألف جُندي وقاعدتهم من دولة قطر، والتملّص من أيّ التزامات بالدّفاع عن الأخيرة في حال تطوّر أزمتها مع خُصومها إلى حالةِ حرب.

السعوديون يُقيمون علاقاتٍ تحالفيّة قويّة مع الولايات المتحدة، لا تقتصر على تقديم 460 مليار دولار منها صفقاتٍ عسكريّة، في حُدود 120 مليار دولار، وإنّما تَمتد أيضًا إلى استثماراتٍ في مشاريع البُنى التحتيّة الأمريكيّة، ويُشرف على هذهِ العلاقة شخصيًّا الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، الذي يَعتبر رأس الحربة في الخُصومة ضد دولة قطر، ويُصر على تلبية حُكومتها لجميع المطالب الـ13 المَطلوبة منها دون مُناقشة.

صحيفة “الواشنطن بوست” طالبت الحُكومة الأمريكيّة بعدم التفريط بهذهِ القاعدة، في ظِل عَودة الشائعات بالقوّة التي تتحدّث عن رَغبة الرئيس ترامب وإدارته في التخلّي عنها، ولكن لا تَستبعد مصادر دبلوماسيّة عالية المُستوى تحدّثت معها “رأي اليوم” في لندن، أن يكون القرار الأمريكي اتخذ فعلاً بنقل القاعدة، جُغرافيًّا أو إداريًّا إلى طرفٍ آخر، مع التأكيد على عدم استبعاد كل من الإمارات أو السعودية التي كانت موجودة أساسًا فيها تحت اسم قاعدة الأمير سلطان العسكريّة في مدينة الخرج، قرب الرياض، وانتقلت منها إلى قطر رسميًّا عام 2003 بطلبٍ سُعودي لسَحب “الذرائع” من تنظيم “القاعدة” وعُلماء الصّحوة الذين طالبوا بإخلائها.

الحَرب على الإرهاب في كُل من أفغانستان والعراق وسورية تُوشك على نهايتها، الأمر الذي لا يَستدعي وجود قاعدة العيديد التي لَعبت، وتَلعب الدّور الأكبر فيها، ولكن نَقلها، أو التخلّي عنها، ربّما يُعطي انطباعًا بأنّ التهديدات الأمريكيّة لإيران وإلغاء الاتفاق النووي مَعها ليست جديّة، لأنه لا يُمكن أن تلجأ أمريكا إلى أيّ خيارٍ عسكريٍّ ضد إيران دون وجود هذهِ القاعدة تحت تصرّفها وقوّاتها.

مُستقبل قاعدة “العيديد” في قطر سلبًا أو إيجابًا، نقلاً أو استمرارًا، لن يُحدّد طبيعة التطوّرات في الأزمة الخليجيّة سِلمًا أو حَربًا، وإنّما أيضًا خريطة الطريق الأمريكيّة فيما يتعلّق بالعلاقة مع إيران في المُستقبل المَنظور.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. واحتمال أيضا أن تنتقل هذه القاعدة اﻷمريكية الغراء إلى دويلة كردستان الجديدة العتيدة….كل شيء وارد والله أعلم….

  2. اعتقد ان قاعدة العديد فى مرمى النيران الايرانية و امريكا لا تستطيع حمايتها فى حال اندلاع حرب شاملة مع ايران٠ لذلك تفكر امريكا فى اعادة توزيع قواتها فى المنطقة و باعداد اصغر و سهة الانتقال و المناورة و بالطبع يمكن حمايتها اثناء الحرب٠ اعادة انتشار هذه القوات فى المنطقة هو بداية الحرب على ايران٠

  3. الاحتمال الاكبر ان تنقل هذه القاعده الى صحراء النقب في اسرائيل خصوصا اعلن قبل فتره قصيره حصول اتفاق على اقامة قاعده امريكيه في صحراء النقب . يجب ان نتذكر بأن هذه القاعده كانت في السابق في السعوديه لكن الحكومه السعوديه طردتها ولا اعتقد ان الامريكان يخاطروا بنقلها ثانيه الى السعوديه ايضا ان بقاء هذه القاعده في الخليج في قطر او الامارات وبهذا القرب من ايران تجعلها هدفا سهلا للقوات الايرانيه واحتمال كبير حتى ان المارينز الايرانيين قد يعمدوا الى احتلالها في حالة نشوب حرب مع ايران لذلك ارى ان الارجح انها ستنقل الى اسرائيل . اما بالنسبة لقطر فيجب الانتباه منها فهي غارقه حتى اذنيها في مؤامرة الشرق الاوسط الجديد الصهيوامبرياليه التي تهدف الى نشر الفوضى والدمار في دول المنطقه تمهيدا لتقسيمها الى دويلات اثنيه ودينيه ومذهبيه متناحره بحيث تضمن التفوق والسياده الاسرائيليه على المنطقه وتتيح محاصرة روسيا اقتصاديا وعسكريا من خلال سلسله من القواعد الامريكيه الجديده في المنطقه .

  4. اقامة الامارات عدة قواعد عسكرية فى الاراضي اليمنية فى جزيرة سقطرى وجزيرة ميون واخرى فى جيبوتى واخرى فى الصومال واريتريا تحت غطاء التحالف وكلها كما تعرفون لخدمة امريكا

  5. فلننظر نظره أعمق فى حاله تخلى أمريكا لتركيا عن تلك ألقاعده تجهيز لفتنه وتأجيج الصراع لتصبح المواجه بين تركيا والحلف ألرباعى وأستنزاف ألجميع وللأسف ألأتراك وألعرب جميعا بجميع تيارتهم أعداء ﻷمريكا وإسرائيل أفيقوا يرحمكم ألله…

  6. فلننظر نظره أعمق فى حاله تخلى أمريكا لتركيا عن تلك ألقاعده تجهيز لفتنه وتأجيج الصراع لتصبح المواجه بين تركيا والحلف ألرباعى وأستنزاف ألجميع وللأسف ألأتراك وألعرب جميعا بجميع تيارتهم أعداء ﻷمريكا وإسرائيل أفيقوا يرحمكم ألله

  7. اقتباس(قاعدة “العيديد” تُعتبر أكبر قاعدة أمريكيّة في منطقة الشرق الأوسط، وتوجد فيها غُرفة العمليات الأمريكيّة الجويّة التي أدارت الحَرب على العراق عام 2003، كما كانت مركز انطلاق للطائرات التي وفّرت الغِطاء الجوّي للغزو الأمريكي، وضَربت بعض المواقع العراقيّة أيضًا).
    ما حاجة المسلمين لهذه القاعدة،يجب ان نقوم بمراجعة التاريخ لمعرفة مصداقية امريكا في الدفاع عن حلفائها،هذه القاعدة تعتبر أداة لحلب الضرع العربي، ومع الاسف نعتبرها صمام أمان

  8. قاعدة العُديد العسكرية هي قاعدة أميركية-خليجية و ليست قاعدة أميركية-قَطَرية فقط، فلولا مُباركة مجلس التعاون الخليجي ( مُجتمِعاً) لما أُنشِئت تلك القاعدة العسكرية من أساسها و كفانا ضِحكاً على أنفسنا بأنّ الشيخ فُلان زعيم قبيلة علتان أفضل من الشيخ علتان زعيم قبيلة فلان! هؤلاء شيوخ قبائل معيارهم الوحيد في الدنيا هو الكرسي.
    المشيخات الخليجيّة كالقرود! إن اتفقوا أكَلوا المحصول، و إن اختلفوا خَربوا المحصول.

  9. ممكن ايضا استقدام من القبائل العربية الضفة الشرقية لساحل . الخليج العربي لأيران وحيث ان لكنتهم واللهجة والعادات نفس الخليجيين حيث ان اغلبهم خضعوا للتدريب الاجباري—وممكن منحهم الجنسية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here