الحاكم العربي الذي يبيع فلسطين وحقوق شعبها يبيع قُطرَه وحقوق شعبه.. ليس في الافق حل في غياب الديمقراطيه.. إنها مسألة حياة أو موت للشعوب والدول المعاصرة.. فكيف الوصول اليها؟

فؤاد البطاينة

الطرح الأمريكي للصفقة وطبيعتها القائمة على بيع وطن وإلغاء شعب بالرشا والتلويح بسَقط المال ، ما كان لعاقل أن يطرحها الا على جهلة تسيرهم صبيانيتهم ومحدودية إدراكهم ، هم بالضرورة متواطئين مستفيدين كالعينة التي أمامنا من أشباه الرجال وحثالة الخونة في التاريخ البشري ، تتمتع بالحماية تحت وطأة الابتزاز بكرسي السلطة والسطو والحرمنه ، في غياب أي حسبة أو حساب للشعب. لكن الصفقة لم تكن من فراغ بل خَلَفاً لمبادرات وصفقات كانت بالقياس تمثل أخر الصفقات المحترمة. أما عينة الخونة من أشباه الرجال فهم خلَف لسلف كان يمثل بالقياس أخر المتواطئين المحترمين. *

يتبادر للذهن هنا فرضية مضللة وهي أن مشكلتنا كشعوب تكمن في حكامنا ، ويترتب على هذا التضليل فعل سياسي مضلل مفترض في مواجهة هؤلاء الحكام الذين يحكموننا ويسيرون اوطاننا ومصائرنا إما باصلاحهم أو باستبدالهم ، إلا أن هذا لا يحل مشكلتنا بل يعمقها. بينما الفرضية الصحيحة والتي تأخذ شكل ومضمون الحقيقة العلمية هي أن المحكوم فردا كان أوشعبا من قبل أي جهة شخصية أو رسمية محلية او دولية لا يمتلك الحرية ولا الوعي ولا القرار ولا الارادة. فمشكلتنا الحقيقية التي نواجهها كشعب عربي هي أننا محكومون لا نمتلك حريتنا ولا قرارنا لنحقق ذاتنا ومصالحنا ونصون أوطاننا وكرامتنا وحقوقنا الانسانية والقانونية والسياسية.*

 وهذه المشكلة نابعة من طبيعة حالة الدكتاتورية والتسلط ، وسنبقى هكذا في مسار متراجع ما دمنا كشعوب وكحكام خاضعين لإرادة الغير ومصالحه وقراراته إلى أن نتمكن من حكم أنفسنا بأنفسنا. ولا يتحقق هذا إلا بنظام سياسي ديمقراطي. إنها حالة يعاني منها الحاكم نفسه ويقاسي الشعب معاناتها. فعندما يفقد الانسان ارادته يفقد الميزة الأساسية لانسانيته ويصبح كالخروف ضحية وعاجزا لا يقوى على فعل شيء أكثر من الثغاء.

وعندما يفقد النظام إرادته فإن الأمر لا يقف عند فقدانه لمبرر وجوده ، بل يتجاوز ذلك الى وضع البلاد على بوصلة غير وطنية تودي بالوطن وشعبه. فالحاكم العربي الذي يبيع فلسطين أو يتساهل بحقوق شعبها العربي فإنه بالتأكيد يبيع قطره الذي بأمانته ويبيع حقوق شعبه.

 فالإرادة الشعبية في بلادنا ليست وحدها المفقودة بل أيضا الإرادة الرسمية لحكامنا. ولن تكون هناك ارادة مستقرة لدى حكامنا ما لم تكن هذه الارادة موجودة عند الشعب ويستمدونها منه. ولا أرى سببا لغيابها الا في غياب الديمقراطية.

فما معنى أن ترفض اسرائيل التعامل مع أي مشروع أو مبادرة للأنظمة العربية المتحالفة على مدى عمر القضية ، وترفض ايضا المبادرات الدولية رغم أنها كلها تنتقص من الحقوق الفلسطينية ومن قرارات الشرعية الدولية بدءا من قراري التقسيم والعودة. ينما هذا النظام العربي يتعامل مع كل مشروع لاسرائيل تاركا مبادراته وقرارات الشرعية الدولية خلفه. هل هناك تفسيرات لذلك؟. بالتأكيد أن مقوم هذه التفسيرات هو أن اسرائيل لا ترى من المنطق السياسي أن تضع سقفا لأطماعها أمام حكام منزوعي الشرعية ومنزوعي الارادة ومقموعين ومرتهنين، مع شعوب لهم تتمتع بنفس المواصفات أمام حكامها في غياب الديمقراطية وسلطة الشعب.

فالديمقراطيه هي مسألة حياه أو موت للدول والشعوب المعاصرة في هذا النظام الدولي الذي يفتقد لمبدأ الأمن الجماعي الذي يقوم على حماية الضعفاء وحقوقهم من الأقوياء وليس افتراسها. إن غيابها وحده الذي يمكن العدو من أي دولة وأي شعب ، في حين أن وجودها كفيل بحماية الدول والشعوب وحكامها لا سيما في ظل النظام الدولي القائم ، والقائمة ركيزته على نظام مجلس الأمن الماسك بزمام القرار والتأثير الدوليين. إن تحريم الديمقراطية علينا كعرب هي الأداة الأساسية التي يعتمد عليها العدو والخط الأحمر الفعلي عنده.

أمَّا السبيل للديمقراطية فيقودنا الى مواجهتين. الأولى بين الشعب العربي وثقافته الموروثة الأبوية والمشيخية والرعوية التي لا تتقبل الديمقراطية ، رغم أن الاسلام أوصى بها في الكتاب الكريم الذي وضع دستورا لنا ورسالة للعالمين. فالأمر عندما يكون شورى بيننا فإنه يتجاوز مفهوم الحكم والحاكمية الى الفعل والقرار الجمعي في كل مستجد. فنحن هنا أمام مسألة تغيير ثقافة وبنفس الوقت أمام أنظمة قائمه على مفهوم الدكتاتورية ولها فيها مصلحة وأولوية وأعوان أقوياء. فلا نعول على مساعدتها وليس لنا مصلحة في تغيير وجوهها. بل نعول على دور ممكن للبيوتات السياسية والثقافية والاجتماعية الشعبية وعلى رأسها الأحزاب والنقابات والبرلمانات والمنظمات الوطنية غير الحكومية التي كلها قائمة في بيئة دكتاتورية تتعايش معها بعيدا عن القرة على التغيير من الواقع ومن السياسات الخارجية والداخلية للأنظمة والحكومات.

ولا بد لهذا الاجسام السياسية أن يُستغل وجودها اللامنتج نحو ما تستطيع فعله من عمل على صعيد الهدف الاستراتيجي الديمقراطي ، بأن تجعل من أساسيات عملها وضع برامج عمل للتنمية السياسية الشعبية ولتوعية شعوبنا على الديمقراطية ونشر مفاهيمها من منطلقات تهمهم وتقوم على إقناع الناس بأن النظام الديمقراطي هو الأفضل والأقدر على تحقيق مصالح الفرد والجماعة وحقوقهم وضمانها وعلى حمايتهم وحمايتها في وطن حر لا يستطيع اختراقه العدو.

 من المؤلم جدا ومن الحكمة أن نقرأ نتائج التجربة الاردنية للجسم النخبوي السياسي والثقافي والنقابي والاجتماعي وحتى البرلماني في أصعب مرحلة نواجه فيها تحديا صهيونيا وجوديا ، هذه التجربة التي كشفت العجز عن توعية الناس على واقعهم والواقع السياسي وعن اقناعهم للخروج للشارع تعبيرا عن رفض الصفقة ورفض مشاركة الاردن في ورشة البحرين. فالشعب لم يخرج اطلاقا ، ومن خرج هم جزء من الجسم الحزبي والحراكي والنقابي ولم أشاهد مواطنا او مواطنة اردنية من عامة الشعب لبى النداء وخرج.

أما المواجهة الثانية فهي مع العداء الغربي والصهيوني للتحول الديمقراطي في بلادنا، وترسيخ الدكتاتوريات من خلال حرب يخوضها على جبهتين. الأولى تقوم على صنع عملاء لهم في قطاعات الدولة يدعمونهم ويستخدمونهم ، ولعل الماسونية من أهم القنوات لذلك. ما الثانية فهي على صعيد الجيوش وتكمن في اختراقهم لعسكرنا بغرض تسليمهم السلطة لمنع التحول الديمقراطي المدني. ومعروف أن العدو يستغل في هذا الدورات والبعثات العسكرية من دولنا ويشجعها. ومنها يصطاد ويعبئ رجاله ما استطاع لذلك سبيلا ويزرعهم في جيوشنا. فلديه رصيد منهم وبدلاء.

وبهذا ، فإن لذات النخب والبيوتات والوطنية والثقافية المنتشرة بأسماء محتلفة واحزاب ونقابات وكتل برلمانية حرة عديمة الجدوى في الاصلاح او التغيير ، الدور القادرة عليه في أن تنشر هذا الوعي بكل الوسائل على مستوى الدولة بنظامها وحكوماتها. فالمصلحة الشعبية والوطنية تتقاطع في هذا مع مصلحة الأنظمة حيث أن هؤلاء الذين يتم زرعهم في جيوشنا بغرض التصدي للحكم المدني الشعبي للحيلولة دون التحول الديمقراطي هم بدلاء جاهزون لرؤوس الأنظمة ويؤدون أدوارا لا تؤديها الأنظمة ومفروضين عليها في كثير من الأحيان بطرق الدعم والتزكية.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

35 تعليقات

  1. سعادة السيد فؤاد البطاينة..
    الديمقراطية الحقيقية البناءة يا سيدي لا تنهض الا بانضاج الوعي الفردي المؤطر من قبل الخاصة من الوطنيين أصحاب النخب الفكرية والقيادية،الحاثة والغارسة والباسطة لمعاني الوعي والوطنية والمسؤولية،والراعية والحارسة لمنظومات القيم والعدالة الاجتماعية ومحبة الآخر واحترامه، من خلال احزاب حقيقية ونقابات وهيئات مجتمعية أيضا حقيقية ،تنهض باطياف المجتمع واجياله..
    ما نعانيه اليوم هو تلك الديمقراطيه الشكلية المزيفه الهادمةبالجهالة، التي تتغذى على جهل أفراد المجتمع واستمرارية تجهيل اجياله،المعززةبالانانيةوحب الذات والغرائزية وهدم القيم …
    شياطين الجهالة ضمنت تلاميذها وخريجيها وها هي تلقي برؤوسها على اعضادها مسترخية تغط في سبات عميق ..والأجيال ايها السيد أصبحت بالعراء دون غطاء..ابقي في الزمان زمان …

  2. الأخ والصديق الاستاذ محمود الطحان
    بعد التحية والاحترام
    لا أرى الصواب جانبك فيما ذكرت , وطنيتك المميزة بعمق صدقها ونقاء سريرتك كما اعرفها ليست محل تساؤل ولا جدليه لتثيرها بل انت من اسرة أشقاؤك فيها مناضلين شرفاء معروفين . مجتمعنا وأي مجتمع لا يخلو من الحاقدين والمتعصبين والذين يستهدفون الأخر لا لشيء سوى لمرض في نفوسهم أكثر منه جهلا وقد تلمس بعضهم من كلامه الهجومي السلبي بلا أساس في التعليقات ندعهم وشأنهم ولحكم التحرير . لدي تخمين بأنك قصدت أخا لنا وأنا اعتقد بان هناك سؤ فهم تحول لتكوين رأي خاطئ أخرجه عن طوره . وكان بودي أن اتكلم معه ولم استطع .
    اخي هناك هجمه على ثقافة الانسان العربي وعلى القناعات بعروبة فلسطين لم ينج منها حتى الاقصى . ولا تستطيع الصهيونية بطرح سيناريو الهجمة لجنونها ولا اخلاقيتها . وأوكلوها الى الحثالة البشرية التي على رأسها الصهيونية السعودية وبعض صهاينة الاعلام والمتبرعين في الخليج وانا اتابعها وأتساءل أين شرفاء العرب والاسلام والمسلمين من شعب الخليج العربي المسلم .
    الشعب الفلسطيني في بطون كتب التاريخ السحيق وكذا فلسطين . وأقول للعربان لو كانت القضية الفلسطينية مع شعب غير الفلسطيني لحسمتها الصهيونية العالمية من زمن . سيدي العملاء يقبضون ثمنا لعمالاتهم أما عملاء الاعراب فيدفعون ثمنا لوظيفة عميل . انهم حثالة بشريه

  3. الأستاذ والاخ الكريم فؤاد البطاينه حفظه الله ورعاه
    انت تعرف سياستي جيدا بانني لا اتدخل ابدا بشئون أي دوله عربيه حفاظا علي ماذكرته انت من علاقات بعيده عن التوتر بيننا كفلسطينيين والاخوه العرب واحيانا يتم تفسير تصرفي هذا من قبل الحمقي محللي السياسه الجدد علي انني اقبض من السعوديه وهذه تهمه في غير محلها لانني لو قبضت منهم كان الوضع يختلف سامحهم الله وكما قلت سابقا مع كل التقدير لجميع الاخوه لكنك لا تستطيع قبول كلام من انسان مثقف وهو بعيد جدا عن الواقع ويمكنك قبول انسان بسيط جاهل يتحدث ويرمي التهم جزافا بدون عقل فقط ليكتبوا اسمه علي هذا المنبر الثقافي الوطني الحر !!!

    ساكتفي بالتعليق علي ملاحظتين خرجت من المملكه العربيه السعوديه الشقيقه الكبرى التي نحبها ونتمني لها ولشعبها كل الخير كونهم اشقاءنا
    أولا خرج علينا اعلامي سعودي اسمه فهد الشمري قائلا او نابحا بان الفلسطينيين شعب شحادين وبلا شرف والمسجد الاقصي هو معبد يهودي للاسرائيليين الشرفاء !!!!!
    ثانيا خرج علينا امام مسجد في المدينه المنوره وهو أيضا أستاذ جامعي هو الدكتور ماجد الفهد خطيب جامع ابوبكر في المدينه المنوره يقول بانه متاكد ان اليهود سيكونون ارحم واحب لنا من الفلسطينيين الذين لم نجد منهم سوي الشر قاتلهم الله وسلط عليهم من لا يرحمهم وزادعلي كل هذه الحقاره بالجمله الاتيه ( شعب منبعه القذاره والانحلال والانحطاط )
    سؤالي هو هل يجرؤ انسان في أي دوله عربيه علي قول مالم يقله مالك في الخمر بدون ضوء اخضر من السلطه في بلده ؟؟؟كثرت الشتائم من الإعلاميين السعوديين علينا كشعب فلسطيني هذه ليست اخلاق الاخوه السعوديين انهم صهاينة العصر يريدون الظهور بولائهم المطلق لنتنياهو وترامب باستخدام القذاره التي يتقنونها
    اتحدي ان يكون هناك أي اعلامي او مواطن عماني أولا وقطري وكويتي باستثناء الهدلق والجار الله ان يطلقوا كلمه نابيه عن أي شعب وليس الفلسطينيين !!! لان سياسة بلدانهم لا تسمح بالاساءه ولا ترضي بالمس بالاشقاء اترك الرد علي هذا الصنف من حثالة الشعوب للاخ غازي الردادي وانا ارضي بما يقوله
    مع تحياتي وتقديري للاخ الفاضل فؤاد البطاينه الفدائي الشجاع

  4. التنظير بكلام جميل نظري ليس في تحليل واقعي لقدره الدول والمصالح التس تحكمها اعتبره تحليل انشائي …

  5. اتقدم منك بكل التقدير والاحترام ، والى طريقتك بالتفكير بالاعجاب .
    أما الشق الأخر من تعقيبك فلا شك ان المسألة وجهات نظر واعتقد انه نتيجة الحوار القصير الذي دار بيننا ( خارج اطار راي اليوم ) يتبين بأن هناك تكاملا في ارائنا اكثر منه اختلافا . أهلا بك
    الكاتب

  6. الاستاذ عمر المصري \ بعد التحيه انا دائم التفكير بتساؤلك عن كيفية التخلص من الأعراب حثالة البشرية وعدت للوراء وليس عندي الا جواب واحد ، كن على ثقه لو كان الفلسطينيون متوحدون حول المقاومه كما في السابق لكانت الشعوب العربية في وضع افضل والغرب في وضع افضل ازاء القضيه والمهم لما تجرأت الأعراب كحثالة بشرية من ان تقوم بدور لا تستطيع الصهيونية عليه لأنهم حثاله بشرية . أملنا كبير بالمقاومة مستقبلا . هم يهود ومتصهينون بخافوا ما بستحوا .

    الاستاذ samor بعد التحيه أجيب . سيدي الديمقراطيه هي فكره جاءت لتعمل داخل مجموعه ولصالح المجموعة وخصوصا عندما تكبر . فهي اذا تقوم على مبدأ تحقيق الصالح العام كأساس لتحقيق صالح الافراد وحماية حقوقهم في بيئة محمية فهي تتضمن الأمن الجماعي وحماية الضعيف وحقوقه من استئثار القوي ولذلك اتفق معك بأن البداية في داخل الاسره وإشعار فردها بأنه مصلحته هي في تحقيق المصلحة العامة وان الجميع شركاء في الوطن وأن نظافة بيته ليست اهم من نظافة الشارع وإنما عملية واحدة .
    الكاتب

  7. الأخ محمود الطحان
    ما تحدثت به عن حديث الشمري فهو صحيح والفيديو منتشر ولكن الحديث عن امام مسجد أبو بكر فهو موضع الشك .. ومما يبدو أن هناك اشخاص ذو صلة ينتحلون أسماء وهمية للإدلاء بتصريحات متطرفة بهدف استطلاع ردود الفعل الشعبية .. إلا أن ذلك لا يعفي مسؤولية الإعلام السعودي والذي يعكس السياسة السعودية من مواقفها والتي باتت معلنة وصريحة إزاء القضية الفلسطينية واعتبارها آخر القضايا التي تهم حكام آل سعود.

  8. أقتبس من المقال: ” إن تحريم الديمقراطية علينا كعرب هي الأداة الأساسية التي يعتمد عليها العدو والخط الأحمر الفعلي عنده.”
    صدقت يا دكتور فؤاد. لا بد لشعوبنا أن تعيش في دولة مدنية تسودها الديمقراطية الحقيقية في ظل سيادة القانون واستقلال القضاء والمساواة التامة بين الناس
    عندها لا يمكن لأي قوة مهما عظمت أن تكسر إرادتنا أو تهزمنا. عندها سنتقدم ونتطور مستفيدين من ثرواتنا الهائلة وإرثنا الحضاري العظيم. حتى يتحقق ذلك سنظل من سيء إلى أسوأ.

  9. ماهكذا تورد الأبل يا د مازن . السياسة تراكمات سلوكيه بسلبها وإيجابها وإذا ما اصاب المرض طرف لايعني التعميم من خلال المقارنه ( حيث اذا أنكسر العظم لايعني كسر الإراده وهذا يتطلب تجبيره وليس كسر ماتبقى ) لامنهلا يقاس عليه والأنكى جلد الذات والإشتباك المدمّر لحنايا الوطن ؟؟؟ التعليق واو النقدا التفاعلي من خلال قراءة “ال انا والغير ومايدور حولي ” وليس من خلال احكام اضطرادية لهوى مصلحي مادي واورغائبي والأخطر أالأدلجة تحت ستار الأنسنه من أجل ترويض الشخص وفصله عن خصوصيته ليرتمي في احضان الغير ؟؟؟؟؟ حتى بات رافعه واوشريك تبعي لأعداء الأمه ممثلة بالأغلبيه الصامته من شعوبها وطفرتها نحو التغيير والإصلاح وخلع عباءة التبعيه لهذا وذاك ولوجا لتحقيق استقلال الذات والقرار وعدالة توزيع الثروات من هول ما اصاببها من فقر وتهميش ومصادرة للقرار والثروات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وانت تعلم الطفرة أشبه بزلزال لاأحد قادر على تحديد قوته وتوقيته كما عديد ارتدادته وسرعة رياح تسوناميه ؟؟ ؟؟ ولم تخمد بعد وهذا يتطلب تشكيل مجلس سلامه من النخب الوطنيه للحفاظ على وجهة بوصلتها (من خلف الكواليس لصد خفافيش الظلام من تم زرعهم من خلال الفوضى الخلاقّة وحرب المصالح القذرة التي تحرق المنطقه )وليس ركوب موجتها لتسريع تأطيرها قبل الولوج لأهدافها وهذا كان نصيحتنا مع انطلاقتها الى الأحزاب والنخب المؤطره حيث لو(الواجبه )نجحت في الولوج للهدف لما قامت الطفرة (استفتاء شعبي غير مؤطر حتى على من انتخبهم من حركات ونواب زمنظمات مجتمع مدني) ونصيحتنا الى الأخ فؤاد في ذات السياق على صدر راي اليوم الغراء منبر الإعلام المعرفي وبلج الحقيقه بحلوها ومرهّا ؟؟؟؟؟؟؟؟ ولاتنسى ان سنّة الكون الإختلاف والتعدديه (يايها الناس ان خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوب وقبائل ان أكرمكم عندالله اتقاكم) والتقوى هي الناظم الثابت منزوعة المصلحة الماديه والهوى المصلحي الرغائبي مابين الناس ؟؟؟ ودونها كل يغني على ليلاه والأنكى من يغني على ليلى غيره (جاهلا واو مقلدا واو مؤدلجا) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ” زيّن للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضه والخيل المسومه والأنعام والحرث ذلك متاع الدنيا والله عنده حسن المآب” صدق الله العظيم

  10. أستاذنا فؤاد البطاينة الفاضل .
    ____ اهنئكم على تعقيبكم الذي يطرح جملة من التساءلات المهمة حول ما يجري من ممارسات سياسية و كذا تصورات .. ، أعذرني إذا كان رأي عن الديمقراطية الوسيلة و الغاية . ، حقيقة و بصراحة ارى بأن الأحوال تزداد تعقيدا و لا أرى بارقة أمل و العالم العربي يعيش مشاكل و أزمات .. المشروع الصهيون فرشوا له الزرابي و السجادات .. الشعوب إنسجبت نكاية في أنظمة عوج ، بل هي غير معنية و خارج الخدمة ..
    شكرا على اهتمامكم مع كامل تقديري و احترامي أستاذنا فؤاد البطاينة .

  11. نشر الديمقراطية يتطلب الوعي
    تحية للأستاذ بطاينة على توصيف هذا الواقع المؤلم للمجتمعات العربية ، لقد اصبت في تحليلك عن حالة الفوضى الفكرية للحاكم والمحكوم على حد سواء .. وأتفق معك في اعتبار الدميقراطية أنها المخرج والحل لهذا الواقع المؤلم … ولكن للديمقراطية شروطا مهمة
    نعم أتفق معك في أن الديمقراطية هي الحل ولكن هل نتصور أنه يمكن تحقيق الديمقراطية في مجتمعاتنا ونحن نعجر عن تطبيق الديمقراطية في بيوتنا كما اشار لذلك الأخ Samor-usa ..
    الأستاذ الكريم
    أعتقد أن مجتمعاتنا العربية تحتاج إلى ثورة .. ثورة فكرية قبل كل شيء … ليست كثورات الربيع العربي المزعومة والتي أحرقت الأخضر واليابس ولم تأتنا سوى بالدمار والهلاك .. بل ثورة على الفساد ثورة لتقويم الأخلاق تورة تصحيح الانتماء الوطني والقومي والعروبي وحتى العقيدي .. ثورة توعية الشباب للواقع المؤلم .. ثورة لقتل الأنا التي تنشأ مع ولادتنا .. وتسيطر على سلوكياتنا الاجتماعية والسياسية والوطنية وحتى العقيدية والمذهبية .. ثورة لقتل الفتنة والتجزؤ والتحزبات
    ربما نحتاج لرجل ثوري يتمتع بالوطنية ومحبة الناس يستطيع أن يخترق مع أتباعه جدران الجهل وسلطة الحكام ويؤسس لتجمع وطني قومي يستقطب الطاقات الفكرية الوطنية المخلصة في مختلف الميادين السياسية والدينية والعلمية والاقتصادية من مختلف أنحاء المجتمعات العربية .. عندها نتصور أنها بداية النهاية لكل الحكام المرهونين والمأجورين وبداية النهاية للنفوذ الغربي في بلادنا وبالطبع ستكون نهاية الكيان الصهيوني محتومة.

  12. اما الصبر على الفساد و الاستبداد او الفوضى الخلاقة ،،، لا تعولوا على شعب تربى على الثغاء و النفاق و التسحيج و العرط انهكته العشائرية و الجهوية ،، لا تعولوا على شعب من شتى الاصول و المنابت و من شتى الملل و النحل ، وكل ملة لها مواصفاتها و مصالحها و ثقافتها و هويتها

  13. انا مواطن اردني اثق بقدرة الملك على قيادة البلد، ولا اثق بديموقراطية الفزعة والمناطقية والعشائرية وذلك بسبب عدم ثقتي بالاحزاب والسياسيين الاردنيين… يكفينا مهزلة مجلس الشعب، هل تظن اننا لو انتخبنا حكومة ستكون افضل من انتخابات مجلس الشعب.
    واتوقع ان اختفاء الحراك سببه عزوف الشعب وليس القبضة الامنية.
    مظاهرة من ٣٠٠ شخص لا تعد حراكا اصلا

  14. ورشة البحرين كانت قمة الاستفزاز لكل عربي لديه ذرة عروبة او ذرة إنسانية او ذرة إيمان بالله وبرسوله الكريم ونتسائل لماذا مازالوا يلبسون هذا اللباس العربي ؟ هل للاساءة لنا أينما ذهبنا يلحقنا عار خيانتهم وإجرامهم وانبطاحهم للعدو الصهيوني ؟
    مجلة واشنطن بوست لا تقول عنه الا هذا (( القاتل العربي ))
    ماذا نفعل حتى نتبرأ منهم ومن خيانتهم ومن صلتنا بهم ومن عروبتهم التي هى ليست لها علاقة بالعروبة الا لباسهم العربي ؟
    المفروض ان تقول واشنطن بوست هذا (( القاتل السعودي )) لانه هو يدمر دول العرب ويقتل اطفال العرب وحتى منشاره لا يجرؤ الا على تقطيع جثة شخص عربي
    يجب ان يفهم هذا القاتل الوقح انه عرشه وعائلته وصهاينته اليهود ليس أهم من ارضنا العربية ولا من مقدساتنا العربية ولا من حريتنا وكرامتنا مادام خيانتهم أصبحت على المكشوف

  15. الناس العامة لم يخرجوا الى الشوارع لانهم لا يثقوا بالاحزاب و النقابات و الحراكات و يعتبرونها مدجنة و مخترقة ،، اصحاب القضية المعنيين لم يخرجوا الى الشوارع ،، اليأس و الاحباط منغلغل في النفوس ،، اسرائيل و ايران ربما بينهما اتفاقات وصفقات تتقاسمان النفوذ كما سبق ان تقاسمته فرنسا و بريطانيا و نحن قطعان من النعاج نجيد الثغاء ،،

  16. الاخ الاستاذ taboukar بعد التحية والتقدير
    لا شك بأن المشكله عويصه فحكامنا ليسوا مجرد مستبدين او دكتاتوريين بل هم ايضا عملاء ووكلاء للمستعمر فنحن العرب او معظم دولنا تعيش حالة الاستعمار بالوكاله حكامنا مندوبون ساميون . افكر احيانا واقول قد نصل لمرحلة ثورة الجياع . ولكن هل هذه ستؤدي لنتيجه ايجابيه في ظل عدم وجود بديل وطني كحزب معارضه يملك حكومة ظل الجواب لا فنحن لا نعيش الحالة الديمقراطيه . اعتقد أن المقاومة الفلسطينيه اذا تمأسست وانتصرت على الاحتلال فإن الضغوطات الامريكية والصهيونية قد تفقد الكثير وعندما يتراجع المشروع الصهيوني على يد المقاومه فستكون فرصة للشعوب العربية \ مجرد رأي تحياتي

  17. ردا على السيد محمود الطحان الذي يستهجن تصرفات الجيوش الالكترونية والذباب الالكتروني السعودي ووقاحتهم في الاساءة لمقدسات العرب والمسلمين والدفاع عن العدو الصهيوني هذا ياسيدي شئ مقصود تغيير الرأي العام لدى الشعب المتسعود المسكين وكذلك لارضاء الصهاينة اليهود
    انا استمعت حديثا الى الدكتورة مضاوي الرشيد قالت انه بن سلمان يحاول ان يجعل للشعب العربي في بلاد الحرمين قومية سعودية منفصلة عن القومية العربية اي انه المواطن السعودي سيقول مستقبلا انا سعودي فقط ولا علاقة لي بالعرب
    مثل القومية الاسرائيلية لكن الاسرائيليين الذي يجمعهم هو الدين اليهودي أما السعوديين الذي يجمعهم لن تكون العروبة او الاسلام ((حسب مخطط بن سلمان )) انما الذي يجمعهم هو الانتماء للعائلة الحاكمة هى الذي يجمعهم اي استعباد بكل ماتعنيه الكلمة من معنى ونسأل هنا اذا بن سلمان يريد التخلي عن العروبة والإسلام اذا بأي حق يتدخل في سورية وفِي اليمن وبأي صفة تسيطر عائلته على مقدسات المسلمين بل ويتحدثون بإسمنا نحن اهل السنة ونحن كل مصائبنا تأتي من السعودية ومن مال السعودية ؟
    ومن هو الذي يخطط لمحمد بن سلمان ليفعل كل هذا من إساءة للأمة العربية وللمسلمين ؟!!!

  18. رغم كل الصورة السوداوية التي نعيشها شعوبا ونخب وحكام، لكن التغيير هو سمة الحياة، ولحظة التغيير او نقطة التحول لا نعلم وقتها بالضبط وهي مربوطة بما يشبه الساعة البيولوجية للأمة.
    والوقت الذي ستدق فيه غير معلوم وأظنه قريبا، وخبرة وتجارب التاريخ تقول ذلك (حروب التتار، الصليبيين، بروز وافول الإمبراطورية الإسلامية)، و بالرغم من كل هذا فإن التغيير سيكون بثمن باهظ، فقد سقط ملايين العرب في السنوات العشرون الماضية ولربما شئنا أم أبينا سيسقط ملايين أخرى في السنوات القادمة ثمنا للتغيير و النهوض.
    حتى الآن لا زال جزء ضخم من الشعب والذي هو غير راضي عن الحال السياسي والاقتصادي و المعيشي و القيمي، ينتظر أن يقوم بعض من الشعب بدور الضحية في الفيلم، وبرأيي أن التغيير لن يستطيع ان يحدثه 20% من الشعب بل على الأقل 80% من الشعب كل في موقعه.
    فلا بد للنخب ان تأخذ دورها في المطالبة بالعدالة و الديمقراطية والتوعية لأبناء الأمة.
    أخيرا كل التحية و التقدير و الاحترام للأستاذ القدير فؤاد البطاينة وجزاك الله كل خير.

  19. للسيد فادي التل هل تعني اننا سنبقى خاضعين الإرادات الأجانب والصهيونية مش ممكن والا لماذا نعمل ونناضل وانا أتفق لما أشار الكاتب اليه وأثار نقاطك بنفس المقال وقال ان الغرب هو التحدي في مسألة الديمقراطيه وكان جريء عندما تحث عن العسكر صحيح على الأحزاب والنخب ان تقوم بالتوعيه

  20. هناك ظاهره غريبه جدا لم نعهدها من قبل بهذه الجراه من سوء الخلق العربي ولا أقول السعودي حتي لا يفسر كلامي خطأ..الأستاذ الكبير فؤاد البطانية حفظه الله يعرف أنني أتجنب الاساءه إلي أي دوله عربيه مهما كانت سياستها..مما جعل بعض الجهله يتهموني بأنني أدافع عن السعوديه واقبض منها وأنني بعت الوطن مقابل المال!!!
    الظاهره الأولي هي تصريح حقير لإعلامي لا أظنه ينتمي للعروبة ولا للإسلام الذي نعت الشعب الفلسطيني بأنه شعب من الشحادين وأننا بلا شرف..ثم زاد لكي يغالط العالم الإسلامي بأسره بقوله أن المسجد الأقصى المبارك عباره عن معبد يهودي ولا يهمك علاقه له بالإسلام..هل يوافق ولي الأمر في المملكه علي مايقوله هذا الحثاله من البشر…وهل من الممكن أن يقول ماقاله دون ضوء أخضر من ولي الأمر..لكي أكون منصفا لا أظن أحدا من الشعب السعودي العربي الإنتماء المسلم العقيده يرضي بأي كلمه قالها هذا الحقير السافل
    ثانيا إمام مسجد أبوبكر في المدينه المنورة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أستاذ جامعي أضافه لامامة المسجد..قال أكثر مما قاله الشمري كلي ثقه بأن قبيلة الشمري العربيه الاصيله لا يمكن أن ترضي علي مايقوله هذا الحثاله
    اتحدي أن نسمع صوت نشاز من أي إعلامي عماني أو قطري أو كويتي ..لأن حكوماتهم لا ترضي للاساءه لأي شعب عربي..إذن هذا النوع من المتصهينين السفله يحاولون إرضاء نتنياهو وترامب تبرعا وتنازلا عن كرامتهم وأخلاقهم العربيه. أتمني لو يدلي الأخ غازي الردادي برأيه مما قاله الحقير الشمري وإمام مسجد أبوبكر في المدينه المنورة
    كل التقدير والاحترام والمحبة للأستاذ والأخ الكبير اباايسر علي كل ما يتحفنا ويثقفنا بمعلوماته القيمه

  21. صدقاً نحن بحاجه لجيل واحد فقط
    من عمر ٦ سنوات لغايه عمر ١٨ يقوم
    بتعليمه فرق من دول ناجحه ورائده في كافه
    المجالات الصحيه والأنشائيه والأداريه والتعليم
    واحترام واستيعاب الآخرين والتواضع شريطه
    وهنا مربط الفرس عدم السماح لأي مسؤول او
    عضو في دولنا الفاشله بالتدخل او اي محاوله
    اعطاء آراء الا فيما يخص الدين والعادات فقط
    لاغير والأفضل لمواطني الدوله بالأستماع فقط
    وعدم التكلم كي لا يتسمم الموضوع وصدقوني
    هذا الجيل الجديد سوف يدرب الذي بعده ونكون
    قد وصلنا الى مرادنا.
    Beam me up Scotty!!

  22. صحيح د. هي معركة وجود للشعب العربي، فالديمقراطية تعني استقرار والاستقرار يؤدي الى الازدهار على كل الاصعدة وهذا يعني الانفكاك من نير التبعية فهل ستسمح القوى العالمية بذلك والذي يعني بمعناه الاوسع عدم حاجتهم للمشروع الصهيوني في منطقتنا كمحصلة ؟! عندما تم الانقلاب على مرسي من قبل من وصفتهم بمقالك كأدوات للصهيونية والماسونية في اجهزة الدولة صرحت ليفني وقالت ” لن ننخدع بمرسي كما خدعنا بأردوغان” و لعلها هنا كانت تشير للمشروع الديمقراطي الذي مكن أردوغان من الانسحاب التدريجي من التزامات وتحالفات ديكتاتورية عسكر تركيا مع الكيان الصهيوني. يمكن ان يسمحوا لنا بديمقراطية بعد ان يتمكنوا من ضمان نتأئجها بحيث تكون مخرجاتها بعيدة عن الاسلام ” السياسي” … وللمفارقة هم لا يمانعون وحود دولة دينية في ايران تُمارس الديمقراطية !!!!!!!
    و أود هنا د. ان اعلق على ما تفضلت به من تحدي متعلق بالداخل وعدم تفاعله مع اكبر خطر يواجهنا….. اعتقد ان المشكلة ليست متوقعه على الوعي وادراك المخاطر ولكنها متعلقة اكثر بالخوف من انتقام السلطة…… فعندما نجح النظام بأدماجنا بمنظومة اقتصادية قائمة على الرعاية وحارب الاكتفاء الذاتي بمفهومه الانتاجي التنموي الواسع ومن خلال وسائل عدة أهمها محاربة الزراعة وتسليع الارض …….. هذا الاعتماد الكامل على الدولة في العمل هو ما يخيف الناس من الاعتراض وقبولهم بديمقراطية ” حرية العبيد في اختيار الأسياد” كما عرفها هربرت ماركيوز في كتابة ” الانسان ذو البعد الواحد” …… اسف واعتذر بشدة على الاطالة.

  23. THE PEOPLE VOICE AND CHOICE IS THE FIRST STEP IN HARMONIC BIOS WITHOUT BIAS ….YES OUR IGNORANCE AND TREASON POLICY BROUGHT US THIS …..MEGALO CATASTROPHE NO HESITATION ON THIS TRUTH …YES FOR OUR UNIFICATION TO ACHIEVE HARMONIC LIFE FOR PAN HUMANITY …YES FOR MEGA RESTORATIONS IN OUR SOCIETIES ….لا نعاتب الشعوب العربيه الشهما. بل ناسف لكل الأنظمة العربيه المريضة العقيمة المجرمة بحق شعوبها وبحق اوطانها..وعلي راسهم القياده الفلسطينيه خاصه
    عم وللأسف القياده الفلسطينيه خاصه هي أول من خانه امانه الشهدا…ابتدأ من اوسلوا..واستمرارهم بالتطفل علي نكبة هذا الوطن والشعب…حيث القياده الفلسطينيه ترغب با لاحتلال مع أن يكون لها حكومه انذال في نفس الوقت…وخاصه القاب الوزير. و و و ووكلام فارغ يشبع النفوس المريضة
    لقياده الفلسطينيه فاشله. هذا ليس شك به
    وخاصه حينما تركوا التحرير الفعلي والتزموا بالتحرير الوهمي..وبهذا الآن نقبل بالماساه والذل الذي وصلنا له
    كرامتنا تبدأ حينما حينما تنشا قياده شريفه كريمه عفيفة لا تعرف للتحرير سوي حكمه البندقية.. كما هو الحال مفخرة الاستقلال. الجمهوريه الإسلامية الايرانيه
    لن نركع ما دام لنا عقل حكيم وقلب ينبض بكرامة الحياه الانساني..

  24. ارجو ان تكون دقيق بقراءة المقال حتى تكون دقيق بتعليقك . ألمقال لا يتحدث عن الحراك الذي مضى عليه سنه بل يتحدث عن عدم خرروج الناس للشارع في اطار دعوة اتلاف الاحزاب والنقابات ومختلف الهيئات الأهلية بل والحراكات ايضا احتجاجا على حضور مؤتمر البحرين . الحراك مسألة اخرى
    الكاتب

  25. صديقي وسعادة السفير الراقي:
    إمتنعت عن التعليق على مقالاتك منذ نيفٍ من زمن لكونها تتعلق بالمملكة الهاشميّة وأنا أجهلُ شِعابها
    وبعد…. الحمد لله كوني إخترت الغرب للعيش وربّي عليمٌ حكيمٌ خبير، فالحمد لله.
    تعليقي ببساطة كل ما لا داعٍ له يزول.
    كلُّ ما لا يتماشى مع مسيرة الإنسانيّة بكل ما آلتْ لهُ سيزولْ.
    لا باقٍ إلّا وجه ربّكِ ذو الجلال والإكرم.
    عُذراً، ولكن!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟
    الشعوب العربيّة أثبتت كونها طفيليّة ولولا كونها تمتلك النفط لما أتى ذكرها مُطلقاً ولإندثرت مثل الهنود الحُمر بأمريكا.
    هل تعتقد فِعلاً بأنّ هؤلاء قد يستفيقون؟؟؟؟؟؟؟
    دعهم في غفلتهم يعمهون وربّك عليمٌ خبير.
    د. مازن

  26. استاذي الدكتور فؤاد البطانية، حكامنا لا يمثلون الا انفسهم هم وبطانتهم ومن يدورفي فلكهم، فهم ينفذون ما يؤمرون من قبل العم سام، حكامنا ابدعوا في اذلال وتقتيل شعوبهم، لانه بضعفهم سيرمهم العم سام في حاوية الزبالة وتلعنهم شعوبهم الى يوم الدين. لذا لا تراهم شعوبهم اكثر من نواطير ينفذون ما يؤمرون ويتكالبون ويحجدون الى البيت الابيض ما استاطوا اليه سبيلا ذلك من اجل البركات والرضا.تلك هي البطانة التي تحكم الشعوب العربية من المحيط الى الخليج.

  27. اتفق بقوه مع الاستاذ البطاينه في ان الخلاص لهذه الأمه هو في الديمقراطيه كحل استراتيجي وكل ما تبقى من نشاطات وردات فعل ومبادرات وحتى مقاومه لن يحل لنا مشاكلنا وسنبقى ضعفاء ومستهدفين ولن يجعلنا امة بمصاف الأمم واوطاننا مصانه لا ضير في ان نعمل ما نعمل من حلول على أن يكون عملنا الأساسي ترسيخ الديمقراطيه

  28. ____ ما العمل أستاذنا الدكتور فؤاد البطاينة مع هذا ’’ الصنف ’’ من الحكام العرب ؟؟ و قد جعلوا شعوب مشبعة بثقافة ’’ عبودية الحاكم ’’ .. خصوصية في الدم و الروح و لو طلعت ؟؟؟!!! .. ’’ الديمقراطية ’’ لا يمكن إرساءها ، إلا بعد إجراء مسوحات عميقة تعيد النظر في الحرث و النسل .. هذا قد يتطلب جيلين أو ثلاثة ..و حتى يهل ذلك الحين .. سيبقى القوم ’’ ضحايا تجارب ’’ .

  29. نعم أن الديموقراطية هي مقتل أمريكا في المنطقة والإعصار الذي سوف يقتلع كين العدو من جزوره,ولكن هل يستطيع أحد منا أن يحد فترة ما في تاريخ الأمة العربية كان للشعب دور ما في حكم ذاته ؟ولماذا ؟وعن أي شورى تتحدث ؟فإن مات أو قتل إنقلبوا على اعقابهم ما لنا ومال الشورى؟—–لن اتحدث عن هذا الأمر لإنه لا يعنيني , كفى أن نتغنى بامجاد الماضي فحاضرنا هو امتداد لهذا الماضي .ولكن سأقول أن أمريكا تتحدث عن ضرورة تطبيق الديمقراطية في العالم العربي ولكن تحارب مطلقيها والمنادين فيها ولو عرف الشعب العربي الديموقراطية لما بقيت هي وأزلامها يسرحون ويمرحون لكما يريدون ولكن لم أرى الشعب في أي جز ء من الوطن العربي يثور من أجل ذلك بل رأيته يثور تحت يافطة سني شيعي ويدعو الله ليوفق الحاكم حتى ولو ذهب وباع فلسطين والقدس وكنيسة القيامة ولبست نساؤهم البكيني على شوطئ حيفا ويافا إقرأ ما قاله وزير خارجية البحرين عن كيان العدو وهل يقوله حبيب مغرم ومشتاق لبيبته أكثر من ذلك ؟الله سبحانه وتعالى قبل مناقشة ابليس ولبى طلبه عندما قال له إجعلني من المنظرين فجعله من المنظرين بينما نحن نستخدم المنشار لمن يخالفنا وبمباركة من تحدثت عنهم ,الأمريكان والصهاينة .ليس كل شيء الماسونية وغيرها بل الماسونية في ذاتنا وأنفسنا.

  30. الشعوب تستاهل من يحكمها اذا بقيت ساكته ولو ان الثمن مرتفع

  31. مجرد جلسه عائلية اطرح سؤال ما عن موضوع ما تجد أنه قبل أن يرتد إليك طرفك أن هناك لا يقل عن خمسة أفواه تتكلم في نفس الوقت وتحتار إلى من تنصت وتصغي الأنتباه،
    وبعد أن تتعالى الأصوات وتختلف الأراء وتكاد السهره أن تنفض من حولك، يدرك الجميع أنه فهم الموضوع غلط. استغرب أن كل أب وام يفتخرا بأن ابنهما أو بنتهما الأول أو الأولى في المدرسه، وتبدأ الأسئله تنهمرعلى هذا الطفل، ما أسم رئيس السودان، ما هي عاصمة النيجر، متى استقلت جزر الوقواق، أين تقع جبال الأنديز وغيرها من الأمور التي أرى أن هناك أمور أهم واكثر اهميه يجب تعلمها قبل كل شئ ، مثل احترام الأخر، عدم القاء النفايات قرب حاوية القمامه بل داخلها ، طريقة عبور الشارع من الأماكن المخصصه، الصدق،إتقان العمل ألخ……….، لا أدري استاذنا الفاضل من أين نبدأ ثقافة الديمقرطية، في بعض الأحيان أقول أن دول أوروبا الشرقيه أو دول في أفريقيا أو حتى في أمريكيا الجنوبية التي كانت تعيش أحيانا تحت أنظمة دكتاتورية قمعيه وتعيش تحت أخبار انقلابات عسكريه واوضاع اقتصاديه مزريه تعيش ألان حياه فيها ديمقرطيه إلا نحن العرب، لدينا رساله عظيمه، تاريخ وحضارة يشهد لها القاصي والداني، وكل أبناءنا الأوائل في المدرسه ولا نسطيع ممارسة الدمقراطية في بيوتنا. أين البداية؟ مع العلم أن ثقافة الديمقراطيه عندما أتحت في الدول سابقة الذكر لم تأخذ وقت طويل لممارستها.

  32. لقد اسمعت اذا ناديت حيّا و لكن لا حياة لمن تنادي
    سياسة التهميش التي تنتهجها الانظمة الديكتاتورية العربية هي جزء من مخطط صهيوني يسعى إلى حكم العالم .
    فمنذ خروج المحتل الغربي من الدول العربية لم تنهض هذه الاخيرة و لو قيد انملة على المستوى السياسي و لا على المستوى الاقتصادي .
    لن يذكر التاريخ هؤلاء الخونة الا بالخزي و العار .
    المجد للشهداء و النصر للاحرار…عاشت فلسطين حرة أبية و عاشت الأمة العربية خنجرا مسموما لكل مخطط صهيوني قذر !
    والله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون

  33. شكرا دكتور وسلمت يداك وسلم قلمك لقد وضعت النقاط فوق الحروف …حياك الله

  34. الناس في الاردن ينفروا من المشاركة بالحراك ،، لانه حسب وصفك حراك مصاري و وظائف ،، بلا رؤى ولا افكار ولا قيادة كاريزمية مقنعة وجاذبه ، ثم ان تلتردن عبارة عن مجموعة مكونات غير متجانسة و لكل مكون مصالحه ،،، و لا يزال القرد الصغير الجرئ في ظاهر الغيب و احسبه لن يظهر ، لن يحرر فلسطين الا ابناء فلسطين و اعجب ممن يعولون و ينتظرون من ايران تحرير فلسطين ،، ايران تحتل اربع دول عربية و تهيمن عليها ، و بعض شعوب هذه الدول مبسوط على الاحنلال الفارسي ،،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here