الجيش اليمني يسيطر على مناطق جديدة كانت تخضع لسيطرة انصار الله غرب تعز.. وارتفاع عدد قتلى القصف الصاروخي الحوثي على عرض عسكري إلى 11 مدنيا وعسكريا.. وروسيا تدعو الى حل دبلوماسي للنزاع في اليمن.. ومقتل جندي اماراتي أثناء مشاركته بقوات التحالف ب

8877

أبو ظبي- موسكو – صنعاء -ا ف ب – (د ب أ)-الاناضول – دعت روسيا الاثنين الى وقف القتال في اليمن، مؤكدة على انه ليس هناك من حل عسكري للنزاع المستمر في هذا البلد منذ نحو اربع سنوات بين الحوثيين والحكومة المدعومة من المملكة العربية السعودية.

وعلقت روسيا الشهر الماضي وجودها الدبلوماسي في اليمن بسبب تفاقم النزاع، بعد ان كانت موسكو قد أعربت في وقت سابق عن القلق ازاء الضربات التي يقوم بها التحالف بقيادة السعودية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره عبد الملك المخلافي في موسكو “ما من بديل لانهاء النزاع المسلح بأقرب وقت ممكن في اليمن، ومن الضروري ان يتخلى اطراف النزاع عن محاولاتهم لحل المشكلات القائمة بالقوة”.

وقال لافروف ان موسكو ستتصل بجميع الاطراف للعمل على “الانتقال من السيناريو العسكري الى حوار سياسي”.

وقال وزير الخارجية اليمني في تعليقات ترجمت الى الروسية ان “الحكومة الشرعية في اليمن، بالاشتراك مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، تدعم الحل السلمي” للنزاع.

واضاف “ان الحرب لم تكن خيارنا، الحرب فرضت علينا”.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا يتدخل في اليمن منذ 2015 لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون وإعادة الحكومة المعترف بها دوليا الى السلطة.

وقتل اكثر من 9200 شخص منذ ذلك التدخل.

وقضى نحو 2200 يمني بسبب الكوليرا وسط تراجع الظروف الصحية والنظافة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتواجه مساعي الامم المتحدة للتصدي الى ما وصفته بأسوأ ازمة انسانية في العالم، صعوبات بسبب حصار التحالف العربي لمرافئ يسيطر عليها الحوثيون.

 هذا،  وأعلنت القوات المسلحة الإماراتية مقتل أحد جنودها ضمن قواتها المشاركة في عملية (إعادة الأمل) باليمن.

وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة بالإمارات في بيان مساء، اليوم الاثنين، إن “العريف أول عبدالله محمد أحمد الدهماني، استشهد أثناء المشاركة في عملية (إعادة الأمل) ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن”.

وتشارك الامارات في تحالف عسكري بقيادة السعودية ضد الحوثيين في اليمن، منذ آذار /مارس من عام 2015 ، لإسناد القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في استعادة شرعية البلاد.

و ارتفع عدد قتلى القصف الصاروخي الحوثي على عرض عسكري في معسكر الخيامي، جنوبي محافظة تعز (جنوب غرب)، اليوم الإثنين، إلى 11 مدنيا وعسكريا، من بينهم مصور صحفي، وأُصيب عشرات آخرون من بينهم صحفي آخر.
وقال الطبيب معاذ مهيوب، في مستشفى منطقة التربة بمديرية المعافر، بتعز للأناضول، إن حصيلة قصف معسكر الخيامي بتعز، ارتفعت إلى 11 قتيلا، وإصابة عشرات مدنيين وعسكريين .
وفي وقت سابق اليوم، قصف الحوثيون معسكر الخيامي، أثناء عرض عسكري للقوات الحكومية، حضره نائب وزير الداخلية اللواء ناصر لخشع، وقيادات عسكرية ومدنية أخرى، حسب مصدر عسكري.
وقال محمد بدر، وهو طبيب في مستشفى منطقة التربة، للأناضول، إن من بين القتلى مصور قناة بلقيس المحلية، محمد القدسي، بالإضافة إلى إصابة مراسل قناة روسيا اليوم بشير عقلان، بجراح بليغة.
وأضاف أنه تم نقل القدسي، إلى المستشفى متوفياً، أما عقلان، فأُصيب بشظايا في رأسه .
من جهة أخرى، قال مدير قناة بلقيس أحمد الزرقة، على صفحته بموقع فيسبوك ، إن الزميل (القدسي) أصيب بشظايا صاروخ أثناء تغطية فعالية لتخرج دفعة من القوات الخاصة بحضور نائب وزير الداخلية وعدد من قادة الوحدات العسكرية .
ووفق مصدر عسكري، قال للأناضول ، إن الحوثيين قصفوا المعسكر والمناطق المحيطة به، بعدد من صواريخ الكاتيوشا.
لكن جماعة الحوثيين، أعلنت عن إطلاق صاروخ باليستي على المعسكر.
وذكرت قناة المسيرة الناطقة باسم الجماعة، نقلاً عن مصدر في القوة الصاروخية التابعة للجماعة، إن القوة الصاروخية تطلق صاروخاً باليستياً نوع قاهر 2M على معسكر الخيامي في تعز .
وأشارت إلى أن القصف أدى إلى مصرع وإصابة عشرات، بينهم قيادات، إثر الضربة الباليستية للمعسكر.
وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر عسكري حكومي، إن نائب وزير الداخلية اليمني ومسؤولين حكوميين وعسكريين نجوا من قصف مدفعي شنه مسلحو جماعة الحوثي على عرض عسكري في تعز، خلف مقتل 5 مدنيين واثنين من العسكريين على الأقل، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

من جهة اخرى، تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني الموالية للحكومة الشرعية اليوم الإثنين، من السيطرة على مناطق جديدة كانت تخضع لسيطرة الحوثيين في محافظة الحديدة 226/ كم غرب صنعاء./

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة في بيان تقلت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه اليوم ، إن قوات الجيش الوطني والمقاومة، مدعومة بقوات التحالف العربي، تقدمت في مناطق الشاذلية والمشقر والقوادر والنجيبة، جنوب الحديدة، عقب معارك عنيفة بين الطرفين.

وأضاف أن المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من عناصر الحوثيين، “في حين شهدت تلك المناطق هروبا جماعيا للميليشيات الانقلابية”.

ويسيطر الحوثيون على معظم المناطق في محافظة الحديدة كما يسيطرون على ميناء الحديدة وهو الشريان الأساسي لوصول المساعدات الانسانية والمواد الغذائية للمناطق الشمالية في اليمن.

وكانت قوات الجيش الحكومي قد بدأت تنفيذ عملية عسكرية واسعة ضد الحوثيين في محافظة الحديدة بمساندة قوات التحالف العربي، مطلع كانون أول /ديسمبر الماضي، في اطار خطتها لتحرير ما تبقى من المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن.

 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. نصر الله الجيش اليمني الأبي واللجان الشعبية الشجاعة
    التي تقاتل ببسالة ضد هذا التحالف والمرتزقة
    وإن شاء الله النصر حليفكم .. ما عليكم إلا الصبر
    ( يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا
    واتقوا الله لعلكم تفلحون ).

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here