الجيش المصري يعلن مقتل 7 “إرهابيين” وضبط 67 وتدمير 112 مقرا لهم في سيناء

egypt-arrest888

القاهرة / إسلام مسعد / الأناضول –

قال الجيش المصري إنه قتل 7 “إرهابيين” وألقى القبض على 67 آخرين، وتدمير 112 مقرا لهم، بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد.
وأوضح العميد محمد سمير، المتحدث باسم الجيش، في بيان نشره، السبت، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، أن عناصر من الجيش تمكنت، خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين، من “قتل 7 من العناصر الإرهابية (منهم 2 يوم الخميس، و5 يوم الجمعة) نتيجة تبادل إطلاق النيران مع القوات، بـ(محافظة) شمال سيناء (شمال شرقي البلاد)”.
وأوضح أنه تم القاء القبض على 67 آخرين وهم من العناصر “الإرهابية والإجرامية” بمحافظة شمال سيناء، فضلا عن تدمير 112 مقرا ومنطقة تجمع خاصة بهذه العناصر.
وأشار المتحدث إلى أن القوات “نجحت في ضبط وتدمير 22 عربة و146 دراجات بخارية، بدون لوحات معدنية تستخدم فى تنفيذ العمليات الإرهابية ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية”.
ويوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، شن مجهولون هجومًا استهدف نقطة عسكرية، بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، أسفر عن سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا، وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، فرض حالة طوارئ لمدة 3 أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في شمال سيناء، (شمال شرقي البلاد).
كما بدأت السلطات في إخلاء المنازل الواقعة على مسافة 500 متر بين مدينة رفح المصرية والحدود مع قطاع غزة (بطول 14 كيلومتراً) وتقع في محافظة شمال سيناء، لـ”وقف تسلل الإرهابيين” إلى البلاد، بعد الهجوم على النقطة العسكرية.
وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر/ أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية”، و”التكفيرية” و”الإجرامية” في عدد من المحافظات وعلي رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز عام 2013.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أكذب و أحمق و أخون و أجبن جيش في الشرق الأوسط. لأكون واقعي هؤلاء عصابة محلية بزي عسكري تستقوي على المدنيين المسالميين الشرفاء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here