الجيش الليبي وقوات تابعة لحفتر يواجهون مقاومة عنيفة من الاسلاميين في بنغازي

libya-gov66

بنغازي (ليبيا) ـ (أ ف ب) – يواجه الجيش الليبي وقوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر مقاومة عنيفة من المسلحين الإسلاميين المتحصنين في مناطق متفرقة من مدينة بنغازي التي يحاول الجيش استعادة السيطرة عليها منذ منتصف الشهر الماضي.

ومنذ الإثنين قتل نحو 32 شخصا في الاشتباكات العنيفة وحرب الشوارع الطاحنة التي يخوضها الجيش ضد الإسلاميين.

واكد مسؤول في مركز بنغازي الطبي الاربعاء ان “المركز تلقى سبع جثث اليوم احدها لطبيب يعمل في مركز بنغازي الطبي قتل جراء إصابته برصاص عشوائي”.

واكد مصدر في المركز انه في الاجمال “تلقى 27 جثة منذ الاثنين بينها 14 لمجهولين”.

ومن جهته، قال متحدث باسم القوات الخاصة في الجيش إن خمسة جنود قتلوا نقلت جثثهم إلى مستشفى المرج (100 كلم شرق)، فيما لا يعلن الإسلاميون عن خسائرهم.

ومنذ ساعات الصباح الأولى، تدور معارك طاحنة تستخدم فيها مختلف الأنواع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة خصوصا على المحور الجنوبي الشرقي للمدينة والمحور الغربي إضافة إلى وسط بنغازي، وفق شهود عيان.

وقال المتحدث باسم رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي العقيد أحمد المسماري إن “القوات الخاصة والصاعقة تخوض معارك عنيفة في منطقتي الليثي وبوعطني جنوب شرق ووسط المدينة على الطريق المؤدية للمطار”.

وأضاف أن “المعارك تدور في محيط معسكر اللواء 319 مشاة قرب المقر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة الذي استعاده الجيش قبل يومين”.

واكد ان “الجيش يلقى مقاومة عنيفة من المسلحين الإسلاميين المتحصنين في هذه المنطقة وعلى باقي محاور القتال في مناطق متفرقة” من بنغازي.

وقال شهود عيان إن “مسلحين إسلاميين في منطقة الليثي اقاموا متاريس وسواتر ترابية في عدة شوارع مهمة في المنطقة فيما انتشرت سيارات تابعة لهم تحمل رشاشات مضادة للطيران والمشاة”.

ودارت مواجهات بين الجيش والإسلاميين قرب هذه المنطقة التي تشكل معقلا للمتشددين دينيا.

وكان الجيش اعلن استعادة السيطرة على معسكرات ومقار أمنية سقطت في أيدي الإسلاميين منذ شهر تموز/يوليو الماضي.

وفي هذا المحور وغيره، يشن سلاح الطيران الموالي لحفتر غارات على مواقع يقول ان الإسلاميين يتحصنون بها وسط بنغازي.

كما اندلعت اشتباكات في منطقتي الصابري وسوق الحوت وسط المدينة الأربعاء هي الاعنف منذ بدء الهجوم الشهر الماضي.

ودارت اشتباكات في منطقة المرفأ وقاعدة عسكرية بحرية.

وإثر ذلك، توقفت الحركة الملاحية تماما في مرفأ بنغازي الذي يعد المتنفس الوحيد للمدينة وحركتها التجارية خصوصا بعد إغلاق المطار في ايار/مايو الماضي.

وقد سيطرت المجموعات الإسلامية المنضوية تحت “مجلس شورى ثوار بنغازي” وضمنها أنصار الشريعة في تموز/يوليو على كامل المدينة تقريبا وطردت منها القوات الحكومية بعد بدء عملية “الكرامة” التي اعلنها اللواء حفتر في ايار/مايو.

وطالبت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الثلاثاء من لجنة في مجلس الامن الدولي اضافة الجهاديين من انصار الشريعة الناشطين على اللائحة السوداء “للارهاب” التابعة للامم المتحدة بسبب علاقاتهم بالقاعدة.

وكان تنظيم انصار الشريعة قد وضع على اللائحة السوداء للولايات المتحدة بسبب دوره في الهجوم في ايلول/سبمبر 2012 على البعثة الدبلوماسية الاميركية في بنغازي ما اسفر عن مقتل اربعة اميركيين بينهم السفير.

ومنذ الهجوم الجديد لاستعادة بنغازي في 15 تشرين الأول/أكتوبر، قتل 286 شخصا على الأقل في المعارك وأعمال عنف متفرقة.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر أنها تمكنت الأربعاء ولمدة ساعتين بعد حصولها على ممر آمن وفرته الاطراف المتنازعة من إجلاء 234 فردا من 42 عائلة ليبية وسبع عائلات أجنبية، إضافة إلى عمال عرب وأفارقة، من مناطق النزاع في منطقة وسط المدينة.

وعلى المحور الغربي للمدينة، صد الجيش هجوما مضادا شنه الإسلاميون في ميليشيا “17 فبراير”.

وكان الإسلاميون اعلنوا الثلاثاء أن مقاتلين اضافيين من خارج بنغازي انضموا الى صفوفهم بقيادة آمر ميليشيا “درع ليبيا” وسام بن حميد.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في العام 2011 وليبيا غارقة في الفوضى وتعاني السلطات الانتقالية من انعدام الامن بسبب الافتقاد لجيش قوي ما تسبب في تردي الأوضاع الأمنية في مختلف انحاء البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. That is exactly what NATO and the West do when they come to help just look at this , Yemen , Syria , Afghanistan ….etc …..etc……etc…………Allah bless your sole Great Gathaffi

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here