الجيش الفرنسي في مالي يعلن توسيع عملياته إلى الضفة الأخرى من نهر النيجر

غوسي (مالي) – (أ ف ب) – وسّعت قوة “برخان” الفرنسية نطاق عملياتها في شمال شرق مالي من منطقة ليبتاكو إلى منطقة غورما على الضفة الأخرى من نهر النيجر الواقعة على الحدود مع بوركينا فاسو، حسب ما أعلن الجيش الفرنسي.

وأوضح رئيس الأركان الفرنسي الجنرال فرانسوا لوكوانتر “تمكنا من إحياء سلطات دولة مالي وإضعاف العدو” في ليبتاكو على الحدود بين مالي والنيجر، حيث تقاتل قوة برخان منذ أواخر العام 2017 تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى.

وأشار لوكوانتر إلى أنه “في ميناكا (شمال شرق)، هناك عودة فعلية للسكان، وإعادة تثبيت للدولة وعودة للقوات المالية لأنها تعتقد أنه بات بامكانها القضاء على العدو”.

وأضاف “اليوم، نستعدّ للتوسع في منطقة أخرى مجاورة، هي غورما، للقيام بالأمر نفسه”، مع الاستمرار في دعم عملية استقرار ليبتاكو، حيث ينتشر حالياً 500 جندي فرنسي.

والمعروف عن غورما التي تمتدّ على ثلاث مناطق في مالي هي غاو وتمبكتو وموبتي، أنها تشكل معقلا لمجموعات مسلحة عدة تتمركز خصوصاً في الغابات وعلى الحدود مع شمال بوركينا فاسو، بحسب قائد عملية برخان الجنرال فريديريك بلاشون.

وسيطرت على شمال مالي في آذار/مارس 2012 جماعات إسلامية مرتبطة بتنظيم القاعدة. وقد طرد قسم كبير منها بفضل تدخل عسكري دولي أطلق في 2013 بمبادرة من فرنسا، ولا يزال مستمرا.

لكن مناطق بأكملها لا تزال خارج سيطرة القوات الفرنسية والمالية والأممية رغم تأخر تطبيق اتفاق سلام عام 2015 كان يفترض به أن يعزل نهائيا الجهاديين.

ومنذ 2015، امتدت هجمات الإسلاميين إلى وسط مالي وجنوبها وحتى إلى دول الجوار خصوصا بوركينا فاسو والنيجر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here