سقوط صاروخين في المنطقة الخضراء ببغداد في ثالث هجوم صاروخي يستهدف مناطق تضم جنودا ودبلوماسيين أمريكيين.. وأمريكا غاضبة

 

واشنطن ـ (رويترز) – قالت الولايات المتحدة اليوم الاثنين إنها تشعر بغضب من الهجمات الصاروخية الأخيرة على قوات التحالف وغيرها من القوات في العراق لكنها أكدت أنها ستختار الوقت والمكان المناسبين للرد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس للصحفيين “رأينا التقارير عن الهجوم الصاروخي اليوم… كما قلنا لكم بعد الهجوم المأساوي في أربيل، نحن نشعر بغضب إزاء الهجمات الأخيرة”.

ولا تتسبب معظم الهجمات في سقوط ضحايا لكن أحدث الهجمات الصاروخية اليوم الاثنين كان الهجوم الثالث في العراق خلال أكثر قليلا من أسبوع الذي يستهدف مناطق تستضيف قوات أمريكية أو دبلوماسيين أو متعاقدين في المنطقة الخضراء.

وأوضح برايس أن الولايات المتحدة لم تحدد بعد الجهة المسؤولة عن هجوم الأسبوع الماضي على مجمع مطار أربيل الدولي الذي أودى بحياة متعاقد كان يعمل مع القوات الأمريكية في قاعدة عسكرية بالمجمع.

وقال برايس عن هجوم أربيل “عندما يتعلق الأمر بردنا، فسوف نرد بطريقة محسوبة في إطار جدولنا الزمني وباستخدام مزيج من الأدوات في الوقت والمكان المناسبين”.

وقال الجيش العراقي في بيان إن صاروخين على الأقل سقطا في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد اليوم الاثنين لكنهما لم يتسببا في وقوع أي إصابات أو خسائر في الأرواح.

وتضم المنطقة الخضراء السفارات الأجنبية والمباني الحكومية وهي هدف متكرر للصواريخ التي تطلقها جماعات يقول مسؤولون أمريكيون وعراقيون إنها مدعومة من إيران.

وتمر معظم الهجمات دون وقوع إصابات لكن هذا هو ثالث هجوم صاروخي في العراق خلال عدة أيام يستهدف مناطق تضم جنودا أو دبلوماسيين أو متعاقدين أمريكيين. وكان أحد تلك الهجمات قد أسفر عن مقتل مدني غير أمريكي يعمل مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. يؤسفني واتعجب لكل من يحزن ويموت قهرا بسبب هذه الهجمات
    تذكرو وتاكدو ان هذه الهجمات هي سول تخرج امريكا من العراق للابد

  2. ابحث عن المستفيد من هذه الصواريخ التي اقول فعلا انها عبثية لتعلم مدى تغول الصهاينة في العراق .
    ايران وامريكا على ابواب اعادة الامور الى سابق عهدها . اسرائيل ترفض الرجوع للاتفاق النووي بين ايران واروبا وامريكا. لذلك فهي تعمل على التشويش على كل ما يمكن ان يؤدي الى التهدئة واعادة الامور الى طبيعتها. مخابرات امريكا تعلم من وراء هذه الصواريخ وكيف يجندون العراقيين والاكراد لمصالحهم. لذلك اكتفت امريكا بمقولة الرد في الزمان المناسب . ههه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here