الجيش العراقي: وضعنا آلية لإخراج القوات الأمريكية من البلاد والتحالف سيبقى للتدريب والمشورة والتسليح دون القوة القتالية.. وعبد المهدي يؤكد موقف بلاده بضرورة انسحاب القوات الأجنبية

بغداد- الأناضول-أعلن عبد الكريم خلف، الناطق باسم القائد العام للجيش العراقي، الإثنين، إن بلاده تعتزم إخراج القوة القتالية للتحالف الدولي، بينما سيقتصر عمل الأخير في العراق على مهام التدريب والتسليح والمشورة فقط.

وقال خلف، في تصريح صحفي تابعته “الأناضول”، إن “الحكومة العراقية أعدت آلية للبدء بإخراج القوات الأمريكية من البلاد”، دون تفاصيل بشأنها.

وأضاف أن “عمل قوات التحالف الدولي سيقتصر على المشورة والتسليح والتدريب فقط، وقواته المسلحة ستخرج”.

وأشار إلى أن “الحكومة العراقية قيدت حركة التحالف الدولي بريا وجويا ولا يُسمح لهم بالحركة حاليا”.

وأضاف خلف أن “الأمريكان قاموا بعمليات فردية دون علم القيادة العامة للقوات المسلحة”.

ووصف الناطق العراقي الهجوم الأمريكي الأخير، الذي أدى إلى مقتل قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني ونائب رئيس “هيئة الحشد الشعبي” أبو مهدي المهندس، بأنه “حماقة لا يمكن السكوت عليها”.

وتابع: “سليماني كان ضيفا عندنا؛ لذلك لا يمكن استهدافه لان وجوده شأن عراقي”.

وأشار خلف إلى أن “تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بلاده بالعقوبات أمر غير صحيح، وستتعاون الحكومة العراقية مع الأمريكان اقتصاديا”.

ولفت إلى أن “دولا أجنبية رفضت أي عقوبات مفترضة على العراق”.

وقتل سليماني والمهندس، فجر الجمعة، بقصف جوي أمريكي في بغداد؛ ما أثار غضبا واسعا في العراق وإيران، وتهديدات متبادلة بين طهران بالانتقام وواشنطن بالرد على أي خطوة.

وردا على ذلك، صوت البرلمان العراقي بالأغلبية، الأحد، على قرار يطالب الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، وتقديم شكوى رسمية الى مجلس الأمن ضد الولايات المتحدة لـ”انتهاكها سيادة العراق”.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”.

من جانبه، أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق عادل عبد المهدي اليوم الاثنين موقف بلاده بانسحاب القوات الأجنبية.

وأوضح عبد المهدي خلال اجتماعه مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت: “موقف الحكومة العراقية بعد التطورات الأمنية الأخيرة ورسالته إلى مجلس النواب وقرار المجلس بانسحاب القوات الأجنبية من العراق” .

وأكد حرص “العراق على استمرار علاقاته مع المجتمع الدولي وان تكون علاقاته مبنية على أساس تبادل المصالح المشتركة وإحترام سيادته وعدم التدخل بشؤونه الداخلية” .

وقدمت بلاسخارت تعازيها وتعازي الأمين العام للأمم المتحدة للعراق ودعمه لأمنه واستقراره .

على صعيد متصل، أكد عبد المهدي أن الولايات المتحدة موجودة في العراق بقرار عراقي وانسحاب قواتها هو قرار عراقي أيضا ومن مصلحتها أن تكون الحكومة العراقية قوية وليس العكس.

وقال عبد المهدي، خلال استقباله سفير الصين في العراق تشانغ تاو، إن “أمريكا ساهمت مع العراق في الحرب ضد داعش ولا نريد أن نصبح طرفاً في أي صراع ولا نقبل أن يصبح العراق ساحة لتصفية الحسابات”.

وأكد أن “الصين شريك قوي ومهم للعراق والاتفاق مع الصين أصبح قضية رأي عام في العراق، وشعبنا يدرك أهميته بشكل واضح وسنعمل على إنجازه دون تردد، ونأمل دعم الصين لنا في جميع القضايا التي تخص العراق دوليا”.

وقال سفير الصين خلال اللقاء: “الصين ستظل صديقا حميما للعراق”، وأضاف أن بلاده “تدعم العراق بقوة وتولي اهتماما لتطور العلاقات مع العراق وهي شريك موثوق به للعراق، وسنعمل على إعادة إعماره ودعم الحكومة والشعب العراقي ووضع الاتفاق بين البلدين موضع التنفيذ”.

كما أعرب عن أمله في “تعزيز دور العراق في مشروع الحزام والطريق، كما نحرص على زيادة التعاون الأمني والعسكري” ، مؤكدا “استمرار عمل الدبلوماسيين الصينيين والشركات الصينية وحضورهما في العراق”.

 

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. العراق الحالى صناعة أمريكية خالصة كالثورة فى ايران فهي صناعة أمريكية فرنسية . لكي تبقى شعوب المنطقة دائما فى حالة عدم الأستقرار.- كما أن العراق بحكم موقه الاستراتيجى .ستبقى القوى الكبرى على مر الزمان تحتركه مند عهد جنكيزخان الى عهد الأمريكان .والعزاء كل العزاء لدوى البطون والألسنة من العرب.

  2. خروج القواعد جميعها. وليس بحاجه الي تدريب من جماعة وعصابات مجرمة…هناك الكثير من القوي الإسلامية تستطيع التدريب والقيام بالواجب
    والحفاظ علي حسن الجوار أفضل من أي تدريب

  3. تهانينا القلبية لهذا الانتصار على القوى الامريكية.
    سؤال : هل امريكا تقود هذا التحالف؟؟

  4. أولاد الشر لا ينعمون بالحياة ولا يهنؤون بالعيش سوى بأحضان أمريكا . تدريب الجيش لا يتم إلا بإشراف أمريكا والاقتصاد لا يعمر إلا بمشاركة أمريكية والنساء لا تخلف سوى بجهد أمريكي . شعوب كتب عليها الذل فاستمرأته وأحببته فلا يليق بها شيء اسمه كرامة أو حرية

  5. “الأمريكان قاموا بعمليات فردية دون علم القيادة العامة للقوات المسلحة”.
    *******************************************
    عذر أقبح من الزلة : إذا استطاعت اليوم أن تتصرف دون علم القيادة العامة ؛ فهل ستعلم غذا “القيادة العامة” وهؤلاء يبيتون نية خبيثة معشعشة في جيناتهم كالهواء الذي يتنفسةنه ؟!

  6. أحسن مخرج لللدول المستضعفة الشراكة في جميع المجالات مع الصين وروسيا لأنه ومنذ قرون لم يكن الغرب خلال تاريخه وفيا لالتزاماته ومحترما للشعوب بل كان نصيرا للفاسدين والمفسدين واللصوص ومخربي البلاد والعباد واسألوا التاريخ

  7. و ستتعاون الحکومه العراقیه مع الامریکان اقتصادیا!! هههههه یعنی نهب النفط سیستمر و هذا هو الذی یریدونه.

  8. هذا الرجل يهرف بما لا يعرف !
    من هو التحالف الدولي ؟
    انه امريكا وقواتها ، ومعها شوية ضباط من ٦٠ دول اخرى ، سموه التحالف الدولي .
    اذاً وضعتَ آليات اخراج القوات الامريكية كما تزعم ، فكيف إذاً سيبقى التحالف الدولي .
    أغاتي انت ناطق بلسان حكومة تصريف أعمال لا تملك ان تقرر من يرحل ومن يبقى !

  9. نحن لسنا بحاجة الى مدربين، لدينا ذلك وبجدارة، كما اننا لسنا بحاجة الى سلاح العدو، أمريكا عدوتنا، وهذا لا يحتاج الى برهان، بإمكاننا أن نتزود بالسلاح من روسيا والصين وايران، البندقية المقاومة هي الكلاشنكوف وليس الام سكستين.

    الامريكان كالفايروسات، لو بقي واحد من قواتهم، سيتكاثر من جديد ويصيب العراق بمتلازمتهم، متلازمة الخونة من ابناء الوطن، أي سيكسبون الكثير من الخونة لينوبوا عنهم، هؤلاء فيروسات خبيثة، وكل الاورام متوقعة منهم.

    لا علاج للعراق بوجود الفيروسات والبكتريا والفطريات والطحالب على أرضه.

  10. جيش العراق … طاءفي انتماءه لإيران كالحشد الشعبي … وما فعلته أمريكا في صدام ستفعله في ايران وعصابتها في العراق وإيران ولبنان واليمن!

  11. من يقرر بقاء قوات اجنبية من عدمه هما الحكومة والبرلمان العراقيين، وليس اية جهة اخرى.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here