الجيش السوري يعزز وجوده في شرق دمشق بقوات عسكرية كبيرة وسلاح الجو يستهدف تركات المسلحين ونقاطهم قرب دوار المناشر ووقوع قتلى وجرحى.. والمعارضة تفشل الهجوم

syrian-army.jpg66

دمشق – (د ب أ)- دفعت القوات الحكومية السورية والمسلحون الموالون لها تعزيزات عسكرية كبيرة الى جبهتي حي جوبر وعين ترما شرق العاصمة السورية دمشق ، بينما احبطت فصائل المعارضة الهجوم .

وقال مصدر اعلامي مقرب من القوات الحكومية السورية لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إن ” قوات الفرقة الرابعة من الجيش السوري دفعت اليوم الاربعاء قوات عسكرية كبيرة على محوري عين ترما وحي جوبر، وسيطرت على عدد من الابنية قرب دوار المناشر، وأن سلاح الجو السوري استهدف تركات المسلحين ونقاطهم قرب دوار المناشر، ما اوقع بينهم قتلى وجرحى “.

من جانبه، أعلن فيلق الرحمن التابع للمعارضة السورية أنه تصدى اليوم لمحاولة اقتحام مسلحي الفرقة الرابعة لمنطقة عين ترما واعطب دبابتين نوع T72 وجرافة وعربة شيلكا وقتل العشرات من القوات الحكومية والمسلحين المساندين لها في الاقتحام.

وقال قائد عسكري في فيلق الرحمن لوكالة الانباء الالمانية(د.ب.أ) ” أن مقاتلي الفرقة الرابعة استهدفوا حي جوبر بـ19 صاروخًا أرض/ أرض من نوع الفيل، وبعد التمهيد المدفعي والصاروخي، دخلت آليات وعناصر القوات الحكومية منطقة المناشر، الا ان مسلحي الفيلق تصدوا لهم واجبروهم على التراجع بعد تكبيدهم خسائر كبيرة في الارواح، وتدمير دبابتين من نوع T72 وجرافة وعربة شيلكا “.

واضاف القائد العسكري بعد ” فشل القوات الحكومية في هجومها الذي تعد له منذ ايام، قامت بقصف مدفعي وصاروخي استهدف حي جوبر وعين ترما، وكذلك قصفت بلدة جسرين شرق عين ترما بالمدفعية الثقيلة وبأسطوانة شديدة الانفجار “.

ويعد حي جوبر الدمشقي وبلدة عين ترما ضمن مناطق تخفيف التوتر ووقف إطلاق النار، بموجب اتفاق وقعه فيلق الرحمن مع الجانب الروسي منتصف الشهر الماضي، والذي نص على وقف إطلاق النار بشكل حازم بكافة أنواع الأسلحة، ويشمل جميع المناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر في حي جوبر بالغوطة الشرقية.

ويتضمن الاتفاق فك الحصار عن الغوطة الشرقية وإدخال المواد الأساسية التي تحتاجها، دون أي إعاقات أو ضرائب أو إتاوات، وإطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين من الأطراف المعنية بهذا الاتفاق.

وتعرضت القوات الحكومية خلال الاشهر الثلاث الماضية لخسائر كبيرة، بعد دفع قوات الفرقة الرابعة لاستعادة السيطرة على حي جوبر وعين ترما .

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here