الجيش السوري يستعيد حقلين للغاز من تنظيم “الدولة الاسلامية” ومقتل 13 طفلا في قصف على منطقة تخضع لسيطرة المعارضة في دمشق

syria-child77

دمشق ـ (أ ف ب) – استعاد الجيش السوري الاربعاء حقلين مهمين للغاز وشركة للغاز كان الجهاديون استولوا عليها الاسبوع الماضي في محافظة حمص حسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد “تمكنت قوات النظام والمسلحون الموالون لها، من استعادة السيطرة على آبار جحار والمهر وشركة حيان للغاز بريف حمص الشرقي، حيث كان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر على شركة حيان للغاز في نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الفائت”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان الحقلين مهمان لانهما يمدان دمشق ومدينة حمص بالغاز اللازم لانتاج الكهرباء.

والمنشآت قريبة من حقل الشاعر للغاز الذي يسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على آبار فيه رغم تقدم قوات الجيش لاستعادة الحقل باكمله.

واكد لوكالة فرانس برس “جاءت السيطرة، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وقصف من قوات النظام وغارات للطيران الحربي على تمركزات لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة، في حين لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين، وسط قصف متبادل”.

واشارت وكالة الانباء السورية الرسمية الى تقدم للجيش السوري متحدثة عن “تقدم قواته باتجاه الشاعر ما ادى الى مقتل عدد من الارهابيين”.

واستولى تنظيم الدولة الاسلامية على عدة حقول للنفط والغاز في العراق وسوريا، التي تعد مصدر ايرادات للتنظيم الذي اعلن “الخلافة” الاسلامية على الاراضي التي سيطر عليها في هذين البلدين.

 ومن جهة اخرى قتل 13 طفلا عندما سقطت قذائف اصابت مدرسة الاربعاء على احياء في منطقة القابون في دمشق تخضع لسيطرة المعارضة السورية، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومقاتلون وكالة فرانس برس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “ارتفع الى 13 طفلا عدد القتلى” في القصف على احياء خارج سيطرة النظام في القابون في شمال شرق دمشق، من دون يحدد مصدر عمليات القصف.

وتحدثت من جهتها “الهيئة العامة للثورة السورية” في بريد الكتروني اطلعت عليه فرانس برس منه عن وقوع “مجزرة” في القابون حيث يتقاسم النظام والمعارضون السيطرة على الاحياء.

واوضحت ان عمليات القصف استهدفت “احدى المدارس”.

وظهر في شريط فيديو بثه مقاتل من القابون جثث اطفال مدماة ممدة على الارض. وقال انه صور بعد قصف الحي.

وقال المرصد ان الحصيلة مرجحة للارتفاع لوجود جرحى بحالة خطرة.

وقتل نحو 190 الف شخص ثلثهم من المدنيين في سوريا من اندلاع النزاع في ربيع 2011.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here