الجيش السوري يحقق تقدمًا ميدانيًا ويسيطر على بلدات جديدة ويبعد مئات الأمتار فقط من ثاني أكبر مدن محافظة إدلب

دمشق – (أ ف ب) – حققت الجيش السوري تقدماً جديداً في شمال غرب سوريا وباتت تبعد مئات الأمتار فقط عن مدينة معرة النعمان الإستراتيجية، ثاني أكبر مدن محافظة إدلب، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

وتشهد محافظة إدلب ومناطق محاذية لها، والتي تؤوي ثلاثة ملايين شخص نصفهم تقريبا من النازحين، منذ كانون الأول/ديسمبر تصعيداً عسكرياً للجيش السوري وحليفه روسيا يتركز في ريف إدلب الجنوبي وحلب الغربي حيث يمر جزء من الطريق الدولي الذي يربط مدينة حلب بالعاصمة دمشق.

وأفاد المرصد السوري أن قوات السورية سيطرت خلال الساعات الـ24 الماضية على سبع بلدات رئيسية في محيط مدينة معرة النعمان، الواقعة على هذا الطريق الدولي.

وقد وصلت بذلك، وفق المرصد، إلى “مشارف المدينة وباتت تبعد عنها مئات الأمتار فقط، كما قطعت نارياً جزءاً من الطريق الدولي”.

وكتبت صحيفة الوطن المقربة من الحكومة السورية، في عددها الاحد أن الجيش بات “قاب قوسين من معرة النعمان” التي “غدت أبوابها مشرعة” لدخوله وللتقدم إلى أجزاء من الطريق الدولي.

وتُكرر دمشق نيتها استعادة كامل منطقة إدلب ومحيطها رغم اتفاقات هدنة عدة تم التوصل إليها على مر السنوات الماضية في المحافظة الواقعة بمعظمها تحت سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتنشط فيها فصائل معارضة أخرى أقل نفوذاً.

وبالتوازي مع التقدم باتجاه معرة النعمان، يخوض الجيش السوري اشتباكات عنيفة في مواجهة هيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى غرب مدينة حلب.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة على الجبهتين يرافقها قصف جوي روسي وسوري، وقد أسفرت عن سقوط عشرات القتلى من الطرفين.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري تأكيده أن أعمال الجيش في إدلب وغرب حلب “ستشمل عمليات ميدانية كاسحة لا تتوقف قبل اجتثاث ما تبقى من الإرهاب المسلح بكل مسمياته وأشكاله”.

ودفع التصعيد منذ كانون الأول/ديسمبر بنحو 350 ألف شخص إلى النزوح من جنوب إدلب باتجاه مناطق شمالاً أكثر أمناً، وفق الأمم المتحدة. وباتت مدينة معرة النعمان شبه خالية من السكان.

ومنذ سيطرة الفصائل الجهادية والمقاتلة على كامل المحافظة في العام 2015، تصعد الجيش السوري بدعم روسي قصفه للمحافظة أو تشن هجمات برية تحقق فيها تقدماً وتنتهي عادة بالتوصل الى اتفاقات هدنة ترعاها روسيا وتركيا.

وسيطر الجيش السوري خلال هجوم استمر أربعة أشهر وانتهى بهدنة في نهاية آب/أغسطس على مناطق واسعة في ريف المحافظة الجنوبي، أبرزها بلدة خان شيخون الواقعة أيضاً على الطريق الدولي.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. هذه ليست فصائل جهاديه “فالجهاد هو لله و مع الله صد الكفره المعتدين ” وما هؤلاء إلا مستأجرين بيد الأستعمار و ملفقينعلى الله بانهم مجاهدين اسلامين وهم منافقين مخربين لبلادهم مسممين للانفس المسكينه من مواطنين ابرياء

  2. كل مرة يتدخل أردوغان عند بوتين لحماية إرهابييه و من ثم يسلحهم و ينظمهم. و متى قويت شوكتهم يغدرون من جديد. نريد كل شبر من سوريا أن يعود تحت حكم دمشق.
    العاصمة دمشق و الباقي غزاة و إرهابيين و خارجين عن القانون.
    ما يسمى بالثورة انتهت و انكشفت حقيقتها منذ زمن بعيد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here