الجيش السوداني يدعو المواطنين لالتزام حظر التجول الليلي والمتظاهرون يواصلون احتجاجهم.. مفوضية الاتحاد الأفريقي يؤكد ان استيلاء الجيش على السلطة في السودان ليس ردا “مناسبا” على شهور من الاحتجاجات”.. وغوتيريش يأمل في تلبية”الطموح الديمقراطي” للشعب

الخرطوم ـ أديس أبابا ـ (د ب ا) ـ (ا ف ب): أصدر الجيش السوداني بيانا جديدا حذر فيه المواطنين من مخاطر محتملة حال عدم الالتزام بحظر التجول، ودعا إلى الالتزام به.

وقال الإعلام العسكري السوداني في بيان اليوم الخميس: “نظرا لمخاطر قد تترتب على عدم الالتزام بحظر التجول المعلن من الساعة العاشرة مساء وحتى الرابعة صباحا نلفت نظر المواطنين الكرام للعناية بذلك والالتزام به حتى تؤدي القوات المسلحة واللجنة الأمنية واجباتها في حفظ الأمن والسلامة العامة والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين”.

وأصيب عدد من الأشخاص بمدينة عطبرة شمالي السودان، لدى تفريق قوات الأمن محتجين حاصروا مبنى جهاز الأمن والمخابرات، وفق شهود عيان.

وذكر الشهود للأناضول، أن مئات من أهالي المدينة حاصروا المبنى الخميس، للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين كانوا قيد الاحتجاز. 

وأوضح الشهود أن الأمن أطلق الرصاص لتفريق المتظاهرين، ما أدى لإصابة عدد منهم (غير محدد). 

وقال الشهود إن قوات الأمن أطلقت بقية المعتقلين المحتجزين لديها بعد مشادات مع المحتجين، دون صدور تعليق رسمي بهذا الخصوص.

وفي وقت سابق، أطلق الأمن السوداني سراح عدد من المعتقلين في المدينة إثر احتجاجات لأهاليها، الذين تلقوا وعدا بإطلاق باقيهم حال اكتمال الإجراءات الرسمية. 

وكان وزير الدفاع عوض بن عوف، قد أعلن في وقت سابق الخميس، إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وذلك في بيان عزل الرئيس عمر البشير واعتقاله، وبدء فترة انتقالية لعامين تتحمل المسؤولية فيها اللجنة الأمنية العليا والجيش. 

كما أعلن “بن عوف” أيضاً حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وحظر التجوال لمدة شهر اعتبارا من مساء الخميس.

وكان وزير الدفاع السوداني، قد أعلن عزل الرئيس السوداني عمر حسن البشير، بعد مظاهرات امتدت لخمسة أشهر، تطالبه بترك السلطة وذلك على خلفية ارتفاع الأسعار وتراجع مستويات المعيشة.

كما أعلن عن تشكيل مجلس عسكري انتقالي لمدة عامين، وتعطيل العمل بدستور 2005، وإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وحل مجلس الوزراء وتكليف وزراء بالوكالة بتسيير أعمال الحكومة.

ومن جهتها قالت مفوضية الاتحاد الأفريقي اليوم الخميس إن استيلاء الجيش على السلطة في السودان، والذي أدى إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير، ليس ردا”مناسبا” على شهور من الاحتجاجات.

وقال موسى محمد رئيس المفوضية:” إن الرئيس يعرب عن يقين الاتحاد الأفريقي بأن استيلاء الجيش على السلطة لم يكن ردا مناسبا على التحديات التي تواجه السودان وطموحات شعبه”.

وتعد المفوضية بمثابة الأمانة العامة للاتحاد الأفريقي وتضطلع بأنشطة الاتحاد اليومية.

وأعلن وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف، في بيان متلفز، في وقت سابق اليوم “اقتلاع النظام والتحفظ على رأس النظام في مكان آمن”.

وذكر أن اللجنة الأمنية العليا قررت أيضا حل مؤسسة الرئاسة وحل مجلس الوزراء وتكليف الوزراء بتسيير الأعمال.

وتضمنت قرارات اللجنة تشكيل “مجلس عسكري انتقالي” يتولى إدارة الحكم لمدة عامين، وإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وفرض حظر للتجوال لمدة شهر من العاشرة مساء وحتى الرابعة صباحا.

ومن جهته أعرب أمين عام الأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، اليوم الخميس عن أمله فى تحقيق” الطموح الديمقراطي” لشعب السودان ، بعد استيلاء الجيش على السلطة.

وأعاد غوتيريش في بيان اليوم إلى الأذهان:”تشجيعه السابق وتوقعاته بأن الطموح الديمقراطى لشعب السودان سوف يتحقق عبر عملية انتقالية مناسبة وشاملة”.

وحث غوتيريش على ضرورة التحلي بالهدوء وضبط النفس.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here