الجيش الروسي: الأمريكيون يقومون بإعداد تشكيل مسلح لـ”مغاوير الثورة” وعدد من المجموعات المسلحة الصغيرة التابعة لـ”جيش الكتائب العربية” في منطقة الـ 55 كيلومترا في التنف لتخريب وتدمير البنية التحتية للنفط والغاز السوري

موسكو ـ وكالات: أفاد مسؤول عسكري روسي أن المدربين الأمريكيين يقومون بإعداد تشكيل مسلح في منطقة الـ 55 كيلومترا في التنف السورية.

وقال رئيس إدارة العمليات التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق أول، سيرغي رودسكوي، في مؤتمر صحفي بموسكو: “يقوم المدربون الأمريكيون بإعداد التشكيل المسلح “مغاوير الثورة” وعدد من المجموعات المسلحة الصغيرة تابعة لما يسمى بـ “جيش الكتائب العربية” في منطقة الـ 55 كيلومترا في التنف”.

ووفقا له فإن المروحيات العسكرية الأمريكية في شرق الفرات تقوم بنقل المسلحين، الذين أنهوا فترة الإعداد في التنف.

وأضاف أيضا أنه “يجري إرسال المخربين إلى المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية لزعزعة استقرار الوضع ومنع تقوية مواقع الحكومة السورية هناك”.

وأوضح: “مهامهم هي القيام بعمليات تخريب وتدمير البنية التحتية للنفط والغاز وارتكاب أعمال إرهابية ضد القوات الحكومية. ولوحظ تواجد مثل هذه الجماعات في بلدات السويدا وتدمر وأبو كمال”.

وشدد رودسكوي على أن مسؤولية مقتل المدنيين في مخيم الركبان تقع على عاتق الولايات المتحدة التي ترفض القيام بأي شيء لحل الأزمة الإنسانية هناك”.

وتابع: “المئات، إن لم يكن الآلاف، من الناس الذين توفوا حفرت قبور لهم على عجل خلف سور المخيم. والصور التي التقطت من أقمارنا تؤكد ذلك. وتقع المسؤولية الرئيسية في وفاة المدنيين على الولايات المتحدة، التي رفضت منذ فترة طويلة فعل أي شيء لحل أخطر أزمة إنسانية في الركبان”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الى السادة القراء الاعزاء صدق أو لا تصدق كلها أعمال تخريبية مع الاسف لسوريا الشقيقة من أمريكا الصهيونية الامبريالية حتى لا تقوم قائمة لمشروع الصين وهو طريق الحرير الجديد حيث هو طريق لنظام عالمي جديد؟ مدعوم من الصين وروسيا وهذا المشروع سيغير التجارة العالمية لكن ايضا موازين القوى عالميا فمبادرة الحزام والطريق بكل ما فيها من موانئ و سكك حديدية وطرق سيارة ممولة من شركات صينية تحت إشراف الدولة الصينية هي إشارة على الدور الذي تريد الصين أن تلعبه على المستوى العالمي بدعم من روسيا كما أن لمصر وسوريا دورا كبيرا لربط العالم تجاريا بهذا المشروع العملاق حيث أكدت الصين أنها تسعى إلى تعظيم الاستفادة من الطريق في مضاعفة تجارتها مع الدول العربية من 240 مليار دولار إلى 600 مليار دولار وتستهدف رفع رصيدها من الاستثمار غير المالي في الدول العربية من 10 مليارات دولار إلى أكثر من 60 مليار دولار بالإضافة إلى الوصول بحجم تجارتها مع دول شمال إفريقيا إلى 400 مليار دولار بحلول 2020 ورؤية الصين لموقع سوريا ومصر في مبادرة الحزام والطريق الصينية جزء لا يتجزأ من مبادرة الحزام والطريق ولهذا تحاول أمريكا بكل الطرق تدمير سوريا تماما والغرض الاساسى من تلك تشكيل مسلح لـ”مغاوير الثورة” وعدد من المجموعات المسلحة الصغيرة التابعة لـ”جيش الكتائب العربية” هو التخريب فقط !!! حيث “مهامهم هي القيام بعمليات تخريب وتدمير البنية التحتية للنفط والغاز وارتكاب أعمال إرهابية ضد القوات الحكومية السورية “

  2. يعني اللعب بقي علي المكشوف علي المسرح السوري بين القوي العظمي امريكا لا تريد أن تخرج من اللعبه مهزومه والروس يعتبرون سوريا حديقتهم الخلفيه للعب دور في الشرق الاوسط ومنفذ بحري لهم والباقي ما هم الا عرائس مسرح تحركهم خيوط اخري يعني ولا جيش حر ولا النصره ولا الثوار ولا دياولوا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here