الجيش الذي (لا) يُقهَر! كلّ جنديّ من أصل ثلاثة بالجيش الإسرائيليّ يُعفى لأسبابٍ نفسيّةٍ وتراجع نسب التجنيد للوحدات القتاليّة بـ50 بالمائة واجتماع عاجل للجنة الخارجيّة والأمن

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كشفت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، نقلاً عن مصادر أمنيّةٍ وعسكريّةٍ رفيعةٍ جدًا في تل أبيب، كشفت النقاب عن ارتفاع في معدلات الإعفاء من التجنيد الإجباريّ لجيش الاحتلال الإسرائيليّ، في أوساط الشبان اليهود، لأسبابٍ نفسيّةٍ، وتابعت الصحيفة قائلةً إنّ لجنة الخارجيّة والأمن التابِعة للكنيست الإسرائيليّ ستعقد اجتماعًا استثنائيًا لبحث الظاهرة الخطيرة، كما أكّدت المصادر واسعة الاطلاع في الكيان.

وذكرت الصحيفة العبرية، أنّ معطيات جيش الاحتلال، تشير إلى واحد من أصل كل 3 شبان إسرائيليين، سيتم إعفاؤه من الخدمة العسكرية الإجبارية هذه السنة، لأسبابٍ نفسيّةٍ، مُشيرةً في الوقت عينه إلى أنّ معطيات جيش الاحتلال الإسرائيليّ تؤكّد أنّ 32.9% من نسبة الشبان الذكور المرشحين للتجنيد للخدمة الإجباريّة بالجيش هذه السنة، سيتم إعفاؤهم من الخدمة لأسباب نفسية، أيْ أنّ شابًا واحدًا من كلّ ثلاثة شُبّان لن يخدِم بجيش الاحتلال.

وأضافت الصحيفة العبرية، نقلاً عن المصادر عينها، أنّ قيادة جيش الاحتلال تسعى للتقليل من هذه الظاهرة، مع افتتاح سنة التجنيد الجديدة للعام 2020، خصوصًا وأنّ هناك عجز بنسبة 44 بالمائة في نسبة الإناث المرشحات للتجنيد، بهذه السنة، وطبقًا لما أوردته الصحيفة في تقريرها، فقد أرسل قائد قسم القوى البشرية بالجيش، اللواء موتي الماز، قبل أسبوعين رسالةً إلى ضباط الصحة النفسية بالجيش، وطلب منهم تخفيف منح الإعفاءات لأسبابٍ نفسيّةٍ.

ووفقًا للصحيفة، أكّدت مصادر بقسم القوى البشريّة بالجيش، أنّ ارتفاع معدلات حصول الشبان الإسرائيليين، على الإعفاءات من التنجيد للخدمة الإجباريّة بالجيش، يعود لسبب تدني دافعيتهم لأداء الخدمة العسكرية، مُشيرةً أيضًا إلى أنّ نسبة الإعفاء من التجنيد لأسباب طبية بلغت 2.5%، بينما بلغت نسبة الإعفاءات لأسباب نفسية، 6.5% من نسبة الشبان المرشحين للخدمة الإجبارية بالعام الماضي 2019.

على صلةٍ بما سلف، أعربت محافل عسكرية في الجيش الإسرائيليّ عن قلقها من تدني نسب الرغبة في التجند للوحدات القتالية بالجيش الإسرائيلي مؤخرًا وذلك مقابل الرغبة في الخدمة في الوحدات الثانوية كالدفاعات الجوية وحرس الحدود.

وذكرت صحيفة (إسرائيل اليوم) العبرية أنّ نسب التجنيد للوحدات القتالية بفوج شهر أب (أغسطس) الماضي متدنية وبخاصة للواء جولاني حيث تراجعت الرغبة في التجند لهذا اللواء المفصلي في الجيش بنسبة 50% مقارنة بالسنوات السابقة. أمّا لواء “الناحال” فقد شهد هو الآخر تراجعاً في التجند، بينما ارتفعت النسبة في التجند للواء “كفير” الذي يخدم في الضفة الغربيّة المُحتلّة.

ووفقًا للمصادر عينها، يحاول الجيش إخفاء القلق من تلك النسب قائلاً إنّ ما يحصل ليس سوى طفرة مؤقتة وأن السبب يعود إلى هدوء الوضع الأمنيّ، في حين يخطط الجيش لطرح حوافز في المكافئات والتقاعد للمجندين لألوية المشاة القتالية على غرار “غولاني”، “غفعاتي”، “ناحال”، وذلك في محاولة لتشجيع الفتية على التجند بهذه الألوية.

في السياق عينه، قال المراسل العسكريّ لصحيفة (يديعوت أحرونوت) يوسي يهوشاع، نقلاً عن مصادر أمنيّة رفيعة في تل أبيب، قال إنّ المعطيات الرقمية عن التجنيد في فصل الصيف الماضي تفيد بتراجع حماسة الإسرائيليين للخدمة بالوحدات القتالية.

ويعزو الجيش هذا التراجع  لعدة أسباب، أبرزها الجانب الديني، لأنّ أكثر من نصف الممتنعين عن التجنيد يتذرعون بتوجههم للدراسة في المعاهد الدينية اليهودية، ممّا أدى إلى نقصٍ حادٍّ بعدة وحداتٍ قتاليّةٍ، كما قالت المصادر عينها للصحيفة العبريّة.

وهناك سبب آخر يتعلق بأن الكثيرين من المجندين ممن يسكنون في مدن إسرائيلية غنية يفضلون الانخراط في الوحدات العسكرية التكنولوجية، ويذهبون نحو جهاز حرس الحدود وقيادة الجبهة الداخلية. وأوضحت الصحيفة أنّ السبب الثالث يرتبط بالهدوء الأمني الذي تعيشه إسرائيل، بينما يتزايد الانخراط في الوحدات القتالية في مراحل التصعيد.

من ناحيته ذكر الخبير العسكري بصحيفة (إسرائيل اليوم) يوآف ليمور أنّ هناك عوامل أخرى وراء هذا التراجع تعود لما عده تآكل مكانة المقاتل الإسرائيلي، وتراجع قابلية الشبان على القتال، وعزا إقبالهم على الوحدات التكنولوجية إلى أنها تؤهلهم للحصول على مهنة في المستقبل، والاستمرار بالعمل في التكنولوجيا بعد انتهاء خدمتهم العسكرية.

وذكر الكاتب عاملاً جديدًا يتمثل في متغيرات ديموغرافية واجتماعية داخل المجتمع الإسرائيلي، وعلى رأسها ارتفاع نسبة يهود “الحريديم” (أيْ اليهود المتزمتين) في الجيش ممّا ينعكس سلبًا عليه، إلى جانب أن غالبية الشباب يفضلون الخدمة العسكرية قرب أماكن سكناهم، بحسب تعبيره.

وقال ليمور أيضًا إنّ رئيس هيئة الأركان الجنرال أفيف كوخافي أوصى بإقامة لجنة لدراسة تراجع رغبة الإسرائيليين للخدمة بالوحدات القتالية، والبحث عن سبل لحل المشاكل، لكون هذه الظاهرة تثير قلقًا لدى الجيش، على حدّ قوله.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الا يثبت ما كتبت ان لا الآه الا الله الواحد الأحد وأنه هو من انزل عليكم كل الديانات ، وان كانت تختلف في التطبيق في النهاية تتشابه في المضمون وهو عبادة الله اتساءل دائما ما هي فائدة الحروب وسفك الإنسان دماء الإنسان والمستفيد الوحيد هو ابليس .كلكم تعبدون الله الذي تسمونه باسماء مختلفة . فهل هذا ذكاء او غباء .

  2. عندما يبعث المسيح ستعم الكوارث والمصاءب الطبيعية ، وستكثر
    الحروب وتعم الفوضى واحتجاج الشعوب وثوراتهم ضد الظلم وسيكشف من خان الله والدين ، وسيحاول من اتبع ابليس وظلم
    اخوته وأخواته في الإنسانية تكذيب المسيح ونعته بالجنون ولكن كلما ازداد ظلمهم سيزداد غضب الله عليهم وفي نهاية الأمر
    سيبداء يوم الحساب ، بعد ان يكشف الله من خانه واتبع طريق
    ابليس وكذب رسوله وخان خالقه ، ومن لا يري ويسمع ويقرأ
    قد اعمي الله قلبه ، وعمر الظلم والظالم قصير ومن لا يوءمن
    بما انزل الله علي عبادة مدعيا الإيمان يزيد الله في قلوبهم المرض ومرض الكافر هو الحقد والكراهية والغيرة لان الله ورسوله لا يرضوا بالظلم ولا يساندوا الا كفة الحق والعدل والمساواة ، ولن يستطيع اتباع ابليس قهر الله ورسوله ولن يستطيعوا تبديل دين الله الإسلام ولن يقبل المسيح الا ان يكون دربه ودينه الا دين الله ان رضي اليهود والنصارى ام لا فان الله ورسوله هم من سينتصر وهذه هي إرادة الخالق التي هي فوق كل إرادة .والله المنتصر . وان الله مع الصابرين ، ان صبروا .

  3. الخوف من صواريخ المقاومة الدقيقة وتراجع نسبة التجنيد وهلماجرا … الكيان الصهيوني الفاجر يتقهقر ويضمحل ويتأوه عجزاً ورعباً وهلعاً … كيان مجرم من ورق قام على النصب والإحتيال والقوة الغاشمة بمساعدات غربية صليبية استعمارية وأمريكية صهيونية بغيضة … ولن يرد بأس ربنا عن القوم المجرمين!

  4. ثلث الجيش * المقهور * يتم تسريحه لأزمة نفسية ؛ والثلث الثاني يفر من الواقع المر إلى ملجأ المخدرات ؛ والثلث الباقي يحترق بلهيب الصواريخ

  5. PA is doing all the protection, they found out if you pay the right price people will sell their souls, country and dignity

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here