الجيش الجزائري ينفي أن يكون قائد الأركان قد أدلى بتصريحات سعى من خلالها لفرض خياراته على المرحلة الانتقالية

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الأناضول: نفت وزارة الدفاع الجزائرية، الأربعاء، أن يكون قائد الأركان، الفريق أحمد قايد صالح، قد أدلى بتصريحات سعى من خلالها لفرض خياراته على المرحلة الانتقالية.

جاء ذلك في بيان للوزارة، اطلعت عليه الأناضول، قالت إنه ردا على “قراءات مغلوطة” وردت في صحف محلية لكلمة قائد الأركان أمام قيادات عسكرية، الثلاثاء، بالمنطقة العسكرية الأولى بالبليدة جنوب العاصمة.

وقال البيان، إن “وزارة الدفاع الوطني تُكذّب قطعيا هذه الافتراءات التي جاء بها محررو هذه المقالات الصحفية التضليلية، سيما المتعلقة بالأوامر المزعومة للسيد الفريق بخصوص فتح الملفات المرتبطة بالفساد وتسيير المرحلة الانتقالية”.

والثلاثاء، قال قايد صالح في كلمته، إنه “يثمن استجابة جهاز العدالة للنداء الذي جسد جانباً مهماً من المطالب المشروعة للجزائريين، وهو ما من شأنه تطمين الشعب بأن أمواله المنهوبة ستسترجع بقوة القانون وبالصرامة اللازمة”.

والأربعاء، نشرت صحيفة “ليبرتي” الناطقة بالفرنسية والمملوكة لرجل الأعمال، يسعد ربرارب، الذي أودع السجن في شبهات فساد، تقريرا حول كلمة قائد الجيش في صفحتها الأولى بعنوان “التسلط المقلق لقايد صالح”.

وكتبت في تقريرها “قائد الأركان تجاوز في كلمته صلاحياته الدستورية بالخوض في مسائل ليست بالضرورة من مهام قائد عسكري”، واعتبرت أنه “ظهر كحاكم حقيقي أكبر من رئيس الدولة ورئيس الوزراء”.

أما صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية كذلك، فكتبت تقريرا حول كلمة قائد الأركان تحت عنوان “الانتقال السياسي: قايد صالح يريد إغلاق اللعبة”.

وقال التقرير إن قائد الأركان يريد “إملاء خارطة طريق على الجزائريين وأنه مسح بيده كل مطالب الشارع طيلة 9 جمعات متتالية”.

وورد في بيان وزارة الدفاع، أنها سجلت “باستغراب هذه التأويلات غير البريئة وتؤكد مرة أخرى عزيمة وإصرار الجيش الوطني الشعبي على أداء مهامه بما يخوله الدستور”.

واعتبرت الوزارة ما نشر “مغالطات إعلامية، وتحتفظ بحق اللجوء إلى الطرق القانونية لوضع حد لمثل هذه الحملات التضليلية والتحريضية للرأي العام”.

وفي وقت سابق، أكد قايد صالح في خطاب جديد بالمنطقة العسكرية الأولى إن المؤسسة العسكرية تبارك كل “اقتراح بناء”، و”مبادرة نافعة” لحل أزمة البلاد الراهنة.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. من يهاجم اليوم هو نفسه من هاجم بعد الاستقلال وفي فترة حكم بومدين والشاذلي وحتى بعد فوز الجبهة الاسلامية للانقاذ وفي فترة الماساة الوطنية واخيرا طوال حكم بوتفليقة ….. هم نفسهم متى يفيق العرب

  2. Salam doctor amimour, my understanding to the subject is different, we know that the military personnel are the real leaders and running the political show since 1962 and gaid saleh is contradicting himself through his speech, but what I can’t understand Dr amimour why you hate the people of the east tizi ouzou and bejaia. As an algerian myself I known that they are many great man from all the corners of my vast country. Thsnks and waiting for an answer

  3. بالأضافة إلى ما يؤكده الدكتور عميمور فأن جارا للجزائر لا يزال محمية فرنسية قد أنفذ أوامره لذبابه الالكتروني يطعنون في كل ما ينتمي للمؤسسة العسكرية الجزائرية عبر وسائط التواصل الاجتماعي وبعض الجرائد الممولة خليجيا..
    هذا يعنى أن تحالفا دوليا بقيادة فرنسا يريد أن يحول مسار الحراك الجزائري لصالحه أو يشعلا نارا.. ولكن الاتكال على الله ثم على وعي الجزائريين لإفشال مخططاتهم.

  4. بدأوا محاكمة الفاسدين: فأين الرؤوس؟ جنرال لحبيب شنتوف الهارب من العدالة ؟ يقيم حالياً في جنوب فرنسا حيث يمتلك استثمارات عقارية واقتصادية ، جنرالات الجزائر وعائلتهم ، السابقون والحاليون وبدون استثناء دمرو الاقتصاد الجزائري ، والله المستعان ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم

  5. قايد صالح سيشهد له التاريخ يوما ما بأنه وقف مع شعبه ضد عملاء فرنسا وتاريخ جهاده ضد المستعمر شاهدا عليه ستخرج الجزائر بإذن الله منتصرة وسنفرغها من كلاب فرنسا والمشوار بدأ.

  6. لم يعُدْ سرّا أن من يهاجمون رئيس أركان الجيش الفريق قايد صالح ينتمون لاتجاه إيديولوجي معين ولمنطقة جغرافية معينة وللانتماء الفرانكوفيلي اللائكي بشكل واضح، وهنا نكتشف الدور الفرنسي وندرك أبعاده

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here