الجيش الاسرائيلي يعلن انه سيبدأ تدمير الانفاق التي يزعم أن حزب الله حفرها لاغراض عسكرية على الحدود بين اسرائيل ولبنان 

 

القدس – (أ ف ب) – أعلن متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الاخير سيبدأ مساء الخميس تدمير الانفاق التي يتهم حزب الله بانه حفرها لاغراض عسكرية على الحدود بين اسرائيل ولبنان.

ومنذ بدأ عملية واسعة في الرابع من كانون الاول/ديسمبر، اعلن الجيش انه اكتشف اربعة انفاق تصل الى الاراضي الاسرائيلية.

وقضت المرحلة الاولى من العملية بتحديد امكنتها “على ان نبدأ هذا المساء تدمير الانفاق”، وفق ما صرح اللفتنانت كولونيل جوناثان كونكيروس.

ووجه المتحدث تحذيرا شديد اللهجة الى حزب الله اللبناني، وقال “ثمة وحدات مشاة ووحدات مدرعة وطائرات ووحدات بحرية تلقت اوامر واضحة وهي مستعدة لهامش واسع من السيناريوات”.

واكد ان هذا الانتشار هو بمثابة “استعداد ورسالة لحزب الله للقول اننا لن نرضى باي محاولة اقتراب او تدخل في جهودنا بهدف تدمير هذه الانفاق العدائية عبر الحدود”.

وكرر المتحدث ان الهدف من عملية “درع الشمال” هو “بحت دفاعي”، موضحا ان التدمير قد يستغرق ساعات عدة على الاقل وان تدمير الانفاق الاربعة لن ينجز مساء.

واورد ان الجيش سيستخدم تقنيات مختلفة بحسب طبيعة الانفاق من دون ان يحددها.

واضاف ان الجيش ابلغ السلطات المدنية الاسرائيلية وكذلك قوة الامم المتحدة المنتشرة في جنوب لبنان لتنقل الرسالة الى الجيش اللبناني بحيث يتخذ التدابير الضرورية لامن السكان في الجانب الاخر من الحدود.

وقال ايضا “نحذر ايا كان من الاقتراب من فتحات الانفاق وبعدم الاقتراب من اي منها في الجانب اللبناني”.

ونظمت اسرائيل الاربعاء جولة للصحافيين في الانفاق وكثفت حملتها لتتحرك الامم المتحدة ضد حزب الله المدعوم من ايران.

ولم يصدر اي رد من الحزب على ما اعلنته اسرائيل حول الانفاق.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. محاولة فاشلة لجلب الإنتباه، لكن انتهى الدور والبحث عن البديل وصل إلى إيران.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here