الجيش الإسرائيلي يقرر تعزيز قواته في الضفة

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول- قرر الجيش الاسرائيلي تعزيز قواته في الضفة الغربية، بعد الكشف عن مقتل جندي إسرائيلي، طعنا بسكين في جنوبي الضفة.

وقال الجيش الإسرائيلي في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول بناءً على تقييم الوضع، تقرر في الجيش الإسرائيلي تعزيز قوات المشاة في الضفة الغربية بشكل إضافي .

وأضاف تواصل قوات الجيش وجهاز الأمن العام والشرطة، أعمال التمشيط في المنطقة.
وكان شهود عيان، قد قالوا لوكالة الأناضول، إن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي، تنفذ عملية بحث وتنقيب، في عدد من البلدات الفلسطينية، جنوبي الضفة الغربية، عقب الكشف عن مقتل الجندي.

وأضاف الشهود، إن قوات كبيرة من الجيش داهمت بلدة بيت فجّار جنوبي بيت لحم، وفتشت محال تجارية ومنازل، وصادرت أجهزة تسجيل كاميرات مراقبة، وحققت ميدانيا مع عدد من السكان.

وأشار الشهود إلى أن الجيش الإسرائيلي نصب حواجز عسكرية على مداخل بلدات بيت عينون، والعروب، والشيوخ، وسعير.

وأخضع الجيش الإسرائيلي مركبات فلسطينية للتفتيش، ودقق في البطاقات الشخصية للركاب.

وفي وقت سابق، قال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش، في بيان، إنه تم العثور على الجندي في منطقة مستوطنات غوش عتصيون، مشيرا إلى أن التقديرات تفيد بأنه قٌتل على يد فلسطينيين.
بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال زيارة إلى مستوطنة بيت إيل وسط الضفة الغربية، إن هدفه ترسيخ تواجد الشعب اليهودي في بلاده، وضمان سيادتنا في وطننا التاريخي ، في إشارة إلى اعتبار حكومته أجزاء واسعة من الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة، جزءا من إسرائيل.

وأضاف إننا نعلم أن الملكية على أرض إسرائيل أمر مرتبط بالعذاب، لقد سقط في وقت سابق من هذا اليوم، أحد أفضل أبنائنا وهو ينتمي الى عائلة قامت بالفعل بالتضحية بالغالي والنفيس في سبيل أرض إسرائيل.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، إن نتنياهو وضع في المستوطنة حجر الأساس لضاحية تضم 650 وحدة استيطانية جديدة.

كما دعا رئيس الكنيست (البرلمان) يولي أدلشتاين إلى الرد على مقتل الجندي بفرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة الغربية.

وقال في تصريح مكتوب حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه ينبغي أن يكون الرد حاسما وهو فرض السيادة الإسرائيلية على جميع المستوطنات بدءا من غوش عتصيون ، وهي الكتلة الاستيطانية التي وجد الجندي عندها في جنوبي الضفة الغربية.

كما دعت رئيسة حزب اليمين الجديد ، وزيرة العدل السابقة أياليت شاكيد، في بيان، إلى فرض السيادة على المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here