استشهاد 4 فلسطينيين برصاص الجيش الاسرائيلي وهم يقتربون من السياج الأمني بين غزة وإسرائيل جنوبي القطاع.. وحماس تحذر: جرائم الاحتلال ستدفع الشبان للقيام بردود فعل فردية

تل أبيب ـ غزة ـ (د ب أ) – الاناضول – أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم السبت أنه قتل أربعة مسلحين فلسطينيين على الحدود مع قطاع غزة.

وغرد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم قائلا إنهم رصدوا المسلحين الأربعة وهم يقتربون من السياج الأمني بين غزة وإسرائيل جنوبي القطاع.

وأضاف أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار على الأربعة بعدما اجتاز أحدهم السياج الأمني، وقتلتهم.

وكان الأربعة، بحسب الجيش الإسرائيلي، مسلحون ببنادق كلاشينكوف وقنابل يدوية وقذيفة “آر بي جي.”

وتم خلال الأحداث إلقاء قنبلة يدوية على الجنود الإسرائيليين ولم يصب أحد منهم بأذى.

وتفرض إسرائيل حصارا مشددا على قطاع غزة منذ 12 عاما، عقب استيلاء حركة حماس على مقاليد الأمور في القطاع.

واستشهد حوالي 300 فلسطيني وأصيب الآلاف في “مظاهرات العودة” التي ينظمها الفلسطينيون يوم الجمعة من كل اسبوع منذ نهاية آذار/مارس من عام .2018

ويعيش حوالي مليوني فلسطيني وسط ظروف معيشية قاسية في قطاع غزة.

من جهتها، حذرت حركة حماس، السبت، من أن استمرار جرائم الاحتلال الإسرائيلي بقطاع غزة، سيدفع الشبان الفلسطينيين للقيام بردود فعل فردية .
وقال المتحدث باسم الحركة عبد اللطيف القانوع، في بيان، إن  الاحتلال ارتكب جريمة جديدة صباح اليوم، بحق مجموعة من الشبان الغاضبين بسبب جرائمه المستمرة وإرهابه المنظم وحصاره المتواصل لغزة .

وحمل المتحدث باسم  حماس ، إسرائيل المسؤولية عن حالة الغضب والضغط التي يعيشها الفلسطينيين في غزة بسبب استمرار الحصار.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الواضح من تصريحات حماس انها تحاول النأي بالنفس عن أي اعتداء اسرائيلي على الفلسطينيين حتى لا تتعرض للرد و الحصار ..هذه كانت السياسه المتبعه للسلطه قبل أن ترتمي بأحضان الصهاينه.. و هكذا تكون حماس قد خدعتنا بوعودها الكاذبه و أصبح الدم الفلسطيني أرخص من برميل النفط..واحسرتاه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here