الجيش الإسرائيلي يعلن تدمير “أهم وأخر” نفق هجومي لـ”حزب الله” يخترق الحدود بين الجانبين والعثور داخله على مواد هندسية ساندت في أعمال الحفر المعقدة إضافة إلى بنى تحتية متنوعة

القدس المحتلة/ أسامة الغساني/ الأناضول: أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، عن تدمير “أهم وآخر” نفق هجومي لـ”حزب الله” اللبناني، يخترق الحدود بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في بيان، إن النفق ينطلق من قرية رامية اللبنانية، وهو “أهم نفق في منظومة الأنفاق الهجومية الخارقة للحدود، التي حفرها حزب الله باتجاه إسرائيل، وتم اكتشافها في حملة درع الشمال”.

وانطلقت تلك الحملة، في ديسمبر/ كانون أول الماضي، واستمرت 40 يوما.

وأضاف أدرعي، أنه نظم، الأربعاء، جولة لصحفيين على الحدود مع لبنان، وسمح لهم للمرة الأولى بالدخول إلى النفق.

وتابع أنه “مع تدمير النفق الأخير لا توجد لدى حزب الله، أنفاق هجومية خارقة للحدود يستطيع استخدامها”.

وأوضح أنه تم حفر النفق لمسافة 680 مترا داخل لبنان، و77 مترا داخل إسرائيل، بعمق 82 مترا، واستمرت أعمال الحفر سنوات طويلة.

وأفاد الجيش الإسرائيلي، بأنه عثر داخل النفق على مواد هندسية كثيرة ساندت “حزب الله” في أعمال الحفر المعقدة، إضافة إلى بنى تحتية متنوعة، منها: كهرباء، واتصالات، وفتحات للتهوية.

ولفت إلى أنه بدأ تدمير النفق بضخ مواد ستحبطه بشكل نهائي، بحيث يكون غير صالح للاستخدام بأي شكل.

واعتبر أن ذلك النفق، الأهم في منظومة أنفاق “حزب الله” الخارقة للحدود، والتي تم اكتشافها وإحباطها، خلال حملة “درع الشمال”.

وشدد الجيش على أنه كشف وأحبط، خلال تلك الحملة، جميع الأنفاق الهجومية الخارقة للحدود.

وحمل أدرعي، السلطات اللبنانية المسؤولية عن أنشطة “حزب الله”، كونه مشاركا في الحكومة.

ولم يصدر على الفور تعقيب عن الحكومة اللبنانية، ولا “حزب الله”، بشأن ما أعلنه الجيش الإسرائيلي.

ويقول “حزب الله”، إنه يقاوم الجيش الإسرائيلي، الذي يحتل أراضٍ لبنانية، منها: مزارع شبعا، وتلال كفرشوبا، والقسم الشمالي من بلدة الغجر.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ ۚ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا

  2. ألحزب ليس بحاجة لها، ولديه من الخطط والأساليب والوسائل ما يجعلكم قاعا صفصفا.

  3. فيه المسير … سوف يرعبهم … هم جبناء ليس لهم عقيدة قتالية من وراء جدر وقرى محصنة … من السماء سياتى نصر الله ورجاله الميامين

  4. يا ابناء امتنا العربية و بناتها: بعد غد تأتي آخر جمعة من شهر رمضان و هي جمعة القدس و جمعة فلسطين و جمعة الرفض الواضح للمشاريع الصهيونية السعودية الاماراتية. يا ابناء و بنات العروبة في كل مكان تظاهروا و اكتبوا و ساندوا فلسطين و القدس بكل قواكم و بما هو متوفر بأيديكم. اجعلوا جمعة القدس في ميزان حسناتكم تختمون بها شهر رمضان المبارك و انتم يا اخوتنا العرب اياً كان دينكم أو مذهبكم لا تتركوا فلسطين و لا القدس فالعدو الصهيوني عدونا جميعاً.

  5. جيد ارتاحوا من الانفاق االتي بيعرفوها، خلي ادرعي ينام مرتاح

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here