الجيش الأميركي يعلن مقتل 62 من عناصر حركة الشباب بغارات جوية في الصومال

واشنطن- (أ ف ب): أعلن الجيش الأميركي الاثنين أن 62 من مقاتلي حركة الشباب الاسلامية قتلوا في ست غارات جوية في الصومال.

وقالت القيادة الأميركية في أفريقيا في بيان أن 34 من هؤلاء المقاتلين قتلوا في اربع غارات جوية السبت، بينما قتل 28 آخرون في غارتين الأحد.

وتعتبر هذه الغارات التي وقعت في المنطقة الساحلية جنوب العاصمة مقديشو، الأكثر دموية في البلاد منذ تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي عندما قالت الولايات المتحدة أنها قتلت 100 مسلح.

وقال الكولونيل روب ماننغ المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية إن الغارات الجوية الست “تم شنها مع شركائنا الصوماليين لمنع الارهابيين من استخدام المناطق النائية كملاذ آمن للتخطيط لهجمات مستقبلية وتجنيد المقاتلين”.

وبهذا يرتفع إلى 45 عدد الغارات التي شنها البنتاغون ضد الشباب حتى هذا الوقت من عام 2018.

والعام الماضي بلغ عدد الغارات 35 غارة. وقال ماننغ ان سبب زيادة الغارات هو أنها أصبحت “أكثر كفاءة”.

وقال “نحن نتحسن. ولذلك فإننا قادرون على أن نعثر على المنظمات الارهابية والتخلص منها”.

وتأتي الزيادة في العمليات الاميركية في الصومال بعد أن خفف الرئيس الاميركي دونالد ترامب في اذار/ مارس 2017 من القيود على الجيش الاميركي للتحرك ضد من يصفهم بالارهابيين دون الحصول على موافقة معينة من البيت الأبيض.

وبحسب تقديرات البنتاغون فإنه ومنذ آب/ اغسطس يوجد ما بين 3 و7 ألاف من مقاتلي الشباب و70 إلى 250 من مقاتلي الدولة الإسلامية في القرن الأفريقي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here