الجيش الأمريكي يقلص طموحاته في الحرب ضد المتطرفين غرب إفريقيا

باريس/كيب تاون – (د ب أ)- ذكر تقرير رسمي أن الجيش الأمريكي لم يعد يأمل في “القضاء على” الجماعات المتطرفة الإسلامية في غرب إفريقيا، لكن احتواءها فحسب.

ومازال التهديد الناجم عن المتطرفين في الساحل وبحيرة تشاد يتزايد، على الرغم من جهود القوات المحلية والفرنسية والدولية، حسب تقرير من مفتشين من وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكيتين والوكالة الامريكية للتنمية الدولية (يو.إس.إيد).

وذكر التقرير أن قوات جيش غرب إفريقيا “تغلبت عليها” جماعات مثل “نصرة الإسلام والمسلمين” وتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، مستشهدا بسلسلة من الهجمات الأخيرة في النيجر وبوركينا فاسو ومالي.

وقالت قيادة الجيش الامريكي في إفريقيا (افريكوم)، التي تدعم القوات الفرنسية والمحلية للمفتشين إنها قلصت الآن من هدفها الرسمي وهو “القضاء على المتطرفين”.

وبدلا من ذلك فإنها تبنت استراتيجية الاحتواء، التي تسعى “للإبقاء على المنظمات المتطرفة العنيفة في حجمها الحالي ومنعها من الانتشار في مناطق جديدة.

يأتي تقرير المفتشين بعد أن أكد رئيس مالي، إبراهيم أبو بكر كيتا لإذاعة “آر.اف.آي” الفرنسية يوم الاثنين الماضي أنه فتح حوارا غير مباشر مع زعيمي الجماعة ، أمادو كوفا واياد اج غالي.

وكانت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي قد طلبت الشهر الماضي من نظيرها الامريكي، مارك اسبر مواصلة دعم العمليات الفرنسية في منطقة الساحل الأفريقي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here