الجيش الأمريكي يعتذر عن تغريدة “نووية”

عبد الجبار أبوراس/ الأناضول – اعتذرت القيادة الاستراتيجية الأمريكية بوزارة الدفاع، على تغريدة في تويتر، قالت فيها إنها جاهزة إذا استدعت الضرورة لإسقاط شيء أكبر بكثير من كرة العام الجديد في مدينة نيويورك.
القيادة الاستراتيجية، التي تشرف على ترسانة الولايات المتحدة النووية، نشرت التغريدة عشية احتفالات رأس السنة الجديدة، وأرفقتها بفيديو يظهر قاذفة من نوع  بي -2 ، وهي تسقط قنابل، ويعقب ذلك حدوث انفجارات على الأرض.
ولاقت هذه الرسالة الكثير من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي.
وحذفت القيادة الاستراتيجية، في وقت لاحق الرسالة، واستبدلتها برسالة اعتذار قالت فيها  تغريدتنا السابقة عشية العام الجديد كانت سيئة المضمون ولا تعبر عن قيمنا. نحن نعتذر. إننا ملتزمون بأمن أمريكا والحلفاء.
وكانت القيادة الاستراتيجية الأمريكية، نشرت التغريدة على تويتر، قبل ساعات من تقليد إسقاط الكرة المضيئة في نيويورك، إيذانا بقدوم العام الجديد.
واستنكر والتر شوب، الرئيس السابق لمكتب مراقبة الأخلاقيات في الحكومة الأمريكية، رسالة القيادة الاستراتيجية.
وقال شوب، في تغريدة،ما هو نوع المجانين الذين يديرون هذا البلد .

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اخر من يجب ان يتحدث عن اب نوع من الاخلاق حتى الحبوانية هي امريكا ومن بسبح في فلكها .. امريكا هي من اباد ملايين الهنود الحمر وهي البلد ااوحيد الذي استخدم السلاح الذري “النووي” ضد اليابان ، وهي الملايين من البشر فيهم الكثير الكثير من الاطفال والنساء والعجزة في ” الفيتنام و والعراق وسوريا وافغنستان ” وغيرها من بلدان العالم .. امربكا هي من يستخدم وحلفها العنصري اقذر وافتك انواع الاسلحة المحرمة في العرف الدولي .. كم مرة هدد حكام البيت الابيض ومجرموها “ايران وكوريا الشمالية” وغيرهما باستخدام السلاح النووي ؟..كم مرة استخدم هؤلاء المجانين الذين يقبعون في واشنطن قنابل اليورانيوم المخضب والقنابل الفراغية المدمرة في العراق وافغانيستان واليمن مباشرة او من قبل عبيدهم وسدنتهم ؟؟.
    تغريدة لقطاء جيش الكاو باي ليست زلة او خطا عابر ، انما هي تعبير عن حقيقة الخبث الدفين الذي تنطوي عليه نفوس وقلوب قيادات هذه الدولة المارقة ، عن كافة القيم الاخلافية اتجاه غيرها من الدول التي تابى وترفص الرضوخ للطغيان الامريكي وتجبره . زلات كبار المتصهيينين في امريكا هي انعكاس حقيقي لما تكنه صدورهم المفعمة بالضغاءىن والاحقاد لكل من لا يخنع ويركع لارادتهم الرعناء والمتعجرفة ..

  2. لا يوجد اخلاقيات في الدول الغربيه وأمريكا ولكن يوجد شي اسمه ادوار، يعني مثلا هناك صحف يطلق عليها مرموقه مهمتها اخلاقيه تراها تتكلم عن حقوق الانسان، وتوجه انتقادات حاده للأشخاص الذين يرتكبون اخطاء مثل ترامب وغيره، ولكن ترامب الرجل يقوم بدور أُعطى له هو ايظا، بحيث يتم توجية النقد له علنآ وما على ترامب الا ان يقبل، اما اذا التقى ترامب او الأشخاص الذين يقومون بالأدوار السيئة بمدير الصحيفه او الصحف ذو التوجه الأخلاقي بعيدا عن الاعلام لايوجد اي مشله بينهم لان كلاهما يعلم ان القضية مجرد ادوار، اما نحن العرب والمسلمين فلم يعطينا احد اي دور ولكن نحن أخذنا دور واحد وهو التطبيل للزين والشين

  3. ورد التالي:””واستنكر والتر شوب، الرئيس السابق لمكتب مراقبة الأخلاقيات في الحكومة الأمريكية، رسالة القيادة الاستراتيجية””انتهى
    هل هناك اخلاقيات عند تلك الزمرة المنفلته سواء حكومة امريكية لو ستراتيجية امريكية.
    انها مهزلة العام الجديد لكن يجب ان نذكر باخلاقيات امريكا
    هيروشيما و ناكزاكي فيتنام الكوريتين…لاوس…فيتنام…الفلبين…اندونوسيا …كواتيمالا…تشيلي…بنما… العراق …ليبيا…سوريا……..الخ
    و الصورة الاكثر للاخلاق الامريكية هي سجونها و عدد المساجين و الكاوبوي و ذبح الملايين من الافارقة و الهنود الحمر و القائمة تطول

  4. تتحدثون عن الأخلاقيات ليش انتوا عندكم أخلاق اصلا لقد ازهقتم أرواح ملايين البشر من أجل عيون شركاتكم و عيون اصحابها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here