الجيش الألماني يدرس تنفيذ سحب جزئي من أربيل

برلين- (د ب أ)- أعلنت الحكومة الألمانية أنها تدرس حاليا سحبا جزئيا لجنود الجيش الألماني المتمركزين في أربيل شمالي العراق بعد الهجمات الإيرانية على قواعد أمريكية في العراق.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجرت كرامب-كارنباور اليوم الأربعاء لبرنامج “مورجن ماجازين” الإخباري بالقناة الأولى الألمانية (إيه دي أر): “اتفقنا مع التحالف الدولي على أي حال على ألا يتم تعريض جميع القوات التي لا حاجة لها لخطر بلا داع”.

وتابعت كرامب-كارنباور أنه لهذا السبب تم سحب الجنود الألمان بالفعل من مجمع التاجي العسكري، موضحة أنه يتم التخطيط حاليا أيضا “لعمليات نقل جزئي محتملة ” لجنود متمركزين في أربيل.

وأوضحت الوزيرة الألمانية أن الأمر يتعلق بقوات لا يمكنها المشاركة حاليا في مهمة التدريب، لافتة إلى أن ذلك لا يتعلق بالجيش الألماني فحسب، ولكن أيضا بالشركاء الدوليين أيضا، وأكدت أن هناك تنسيقا وثيقا معهم.

يشار إلى أن هناك أكثر مئة جندي ألماني منتشرون في منطقة الأكراد شمالي العراق، ولم يصب أي منهم في الهجمات الصاروخية الإيرانية ليلة الثلاثاء/الأربعاء.

ويمثل الجنود الألمان جزءا من التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وكان الجيش الألماني قد نقل جنوده من وسط العراق أمس الاثنين.

يشار إلى أن الولايات المتحدة اعترفت باغتيال قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، الذي يعتبره البعض ثاني أكبر الشخصيات الإيرانية نفوذا، مما تسبب في زيادة حدة التصعيد في الوضع في الشرق الأوسط، حيث أعلنت إيران اليوم تنفيذ هجمات بصواريخ باليستية على قواعد أمريكية في العراق، مما أدى لمقتل نحو 80 من القوات في هذه القواعد، وفقا للجانب الإيراني، في حين نفت الولايات المتحدة تعرض جنودها لأذى.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here