“الجولاني” يتجول في شوارع إدلب ثالث أيام العيد ويساعد في تقديم طبق فول.. معلقون اعتبروا ظهوره مصطنعا يحاول تقليد الرؤوساء وآخرون انتقدوا محاولته استبعاد الدكتاتورية عن “هيئة تحرير الشام”

دمشق ـ وكالات: تداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وتسجيلات مصورة لزعيم “هيئة تحرير الشام” المعروف باسم “أبو محمد الجولاني” أثناء تجوله في شوارع محافظة إدلب، اليوم الأحد الذي يصادف ثالث أيام عيد الأضحى المبارك.

وأثارت صورة “الجولاني” أثناء تواجده داخل أحد المطاعم الشعبية في مدينة إدلب، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهر وهو يقوم بإعداد الطعام ملتقطاً صورة تذكارية توثق اللحظة.

وانتقد بعض المغردون ظهور “الجولاني” بهذه الطريقة والتقطه صوراً بهذا الشكل “المصطنع” على حد تعبيرهم، فيما قال آخرون أن “الجولاني” يحاول تقليد تصرفات الزعماء ورؤساء الدول عندما يتجولون في الأسواق للاستماع إلى مطالب مواطنيهم.

في حين رأى آخرون أن تصرف “الجولاني” صحيح وأنه يعرف ماذا يفعل تماماً عبر تقربه من سكان المناطق المحررة شمال سوريا وكسب التأييد الشعبي، وذلك بغض النظر عن رأيهم بشخصية “الجولاني” أو أفعال “هيئة تحرير الشام”، وفق تعبيرهم.

بينما سخـر معظم المغردين من ظهور “الجولاني” وهو يحضر صحناً من الفول، حيث قال الباحث السوري “أحمد أبازيد” معلقاً على الصور: “الرجل المناسب في المكان المناسب”.

أما الباحث “فراس فحام” فعلق على الصور بالقول: “الجولاني وهو يعمل في مطعم فول وحمص بعد نهاية دوامه الرسمي في هيئة تحرير الشام”.

وقد زار “الجولاني” عدة مناطق عامة وحدائق ومطاعم في مدينة إدلب خلال جولته التي قام بها في ثالث أيام عيد الأضحى المبارك.

وأجرى “أحمد حسين الشرع” الملقب باسم “أبو محمد الجولاني” يوم أمس السبت زيارة إلى المخيمات على الحدود مع تركيا، حيث اطلع على أوضاع النازحين ووعد بإجراء تحسينات على أحد المخيمات التي زارها.

وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على ظهور “الجولاني” المتكرر في الآونة الأخيرة، حيث أيد بعضهم ظهوره وسط الناس والمدنيين، فيما انتقده آخرون مشيرين إلى أنه يحاول تلميع صورته بهذه الطريقة المصطنعة.

تجدر الإشارة إلى أن مركز “جسور” للدراسات كان قد أعد دراسة مفصلة حول ظهور “الجولاني” المتكرر، رأى من خلالها أن ظهوره هدفه التركيز على ديمقراطية “هيئة تحرير الشام”.

واعتبر المركز أن “الجولاني” يريد أن ينفي بذلك التهـ.ـم الموجهة للهيئة بشأن الاستــ.ـبداد، بالإضافة إلى تسويق مسألة أن “هيئة تحرير الشام” جزء من الفعاليات الثورية والاجتماعية.

وأشار المركز إلى أن “أبو محمد الجولاني” يريد أن يقدم نفسه قائداً بصورة مغايرة لما يشاع عنه بأنه يحاول التخفي بين الناس دون أن يهتم بشؤونهم وذلك بحسب مركز “جسور” للدراسات.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. هذا الشخص مجرد دميه تفعل ما تؤمر فيه
    خائن لدينه ووطنه
    ومنفذ لاوامر من يريدون تدمير بلده

  2. لماذاالاستغرلب
    انه يتدرب على مهنته الجديده بعد ان يتم القضاء على عصابته
    ربما يختار تركيا او الكيان للعمل هناك وتابع خطوات عميل لبنان أنطوان لحد
    بأعمال الفول اتحدوا !!!!!

  3. لماذا الاستغراب ؟
    انه يتدرب على العمل الجديد
    بعد نهايه عصابته سوف يعمل بهذه المصلحه في تركيا او في الكيان كما فعمل من قبله العميل أنطوان لحد

  4. محاولة تلميع فاشلة بعد الهزائم التي لحقت بالجولاني و اسياد الجولاني و اخوته من صنف الارهاب هههههههه
    يا جولاني هذا اكبر دليل على انك مهزوم و عن قريب ان شاء الله سيشاهد العالم العربي الجولاني مفتح مطعم فول و طعمية و فلافل و شاورمة في تركيا او اسرائيل او اوربا !

  5. المفروض التوقف عن اعطاءه القاب اكبر من حجمه ..اسمه احمد الشرع والده لديه بقالية ومكتب عقاري في المزة وكان يجلس في البقالية مع اخوته لمساعدة ابوهم بعد المدرسة ..فليس مستغربًا ان نراه في محل فول او فلافل بل المستغرب ان يعطى القابا و يعطى حجمًا اكبر من حجمه فلا هو خريج أكاديمية عسكرية او سياسية ..هو فقط دمية ويوجد من يحركهم اسألوا أستاذه ابو الخير شكري مستلم حج المعارضة هو وسامر بيرقدار ..هزلت هكذا أشخاص كانت السبب بخراب البلد بحجة حرية ..

  6. لا تظن انك باق في ادلب ، فأسود المقاومه قادمون اليك !.
    حسناً فعلت عندما فكرت ان تتعلم هذه المهنه وعليك ان تتقنها بشكل جيد ، فقد سبقك انطوان لحد ، وكان يعلم جيداً ان وجوده في جنوب لبنان مؤقتاً ،!! وانتهى به المطاف بعد مسيره عسكريه طويله بدكان فلافل في تل ابيب !!.

  7. اين مخابرات النظام وروسيا ؟لماذا لم يقصف بالطائرات او يعتقل؟

  8. بالله عليكم هذه هو الجولاني و زعيم كمان ذكرني في بيعين المروانا في زقق شوارع بركلين و لا حوله ولا قوه الا بالله العلي العظيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here