” الجهاد الإسلامي” تدعو إلى تطوير “منظمة التحرير الفلسطينية” وإجراء انتخابات مجلس وطني جديد 

غزة/ الأناضول

دعت حركة الجهاد الإسلامي، الأحد، إلى تطوير منظمة التحرير الفلسطينية وإجراء انتخابات مجلس وطني (أعلى سلطة تشريعية تمثل الفلسطينيين داخل وخارج فلسطين).

جاء ذلك في تصريح لمحمد الهندي، عضو المكتب السياسي للحركة ورئيس دائرتها السياسية، اطّلعت الأناضول على نسخة منه.

وقال الهندي: الحركة تتصدى للمؤامرات التي تتساوق مع صفقة القرن، مشددا على أن محاولات دفع الفصائل الفلسطينية للاعتراف بدولة على حدود العام 1967، طعنة في ظهر المشروع الوطني الفلسطيني.

وأكد الهندي على أن حركته تؤيد حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم وبيوتهم التي رُحلوا عنها ، ولا التفاف على هذا الحق أو الانتقاص منه أو تحويله إلى مطالبة بعودة إلى دولة في حدود الأراضي المحتلة عام 1967

وجدد إدانة حركته التخلي عن 80 % من فلسطين بتوقيع اتفاق أوسلو وحل الدولتين الذي وصل إلى نهايته المأساوية وكان غطاءً للتهويد والاستيطان ومصادرة الأراضي وتقطيع أوصال الضفة الغربية

وأضاف: التقيد بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية بحجة إرضاء الأصدقاء هو طعنة في ظهر المشروع الوطني الفلسطيني

ودعا الهندي إلى تطوير منظمة التحرير الفلسطينية وإجراء انتخابات مجلس وطني جديد.

والخميس الماضي، عبر عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عن رفض حركته الجلوس مع أيّ طرف لا يعترف بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني.

وقال الأحمد إنّ حركة فتح لن تجلس مع أيّ طرف لا يعترف بمنظمة التحرير ممثّلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، ولا يلتزم بقرار المجلس الوطني عام 1988، الذي أعلن قيام دولة فلسطين على حدود العام 67، والقدس الشرقية عاصمة لها

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد رفضت التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار في موسكو، لاعتراضها على بنديْن أساسييْن، بحسب إحسان عطايا، ممثل الحركة بلبنان، في تصريحات سابقة للأناضول.

ويتعلق البند الأول، وفق القيادي في الحركة، باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا من دون ربط ذلك بإعادة بنائها وتطويرها وفق اتفاق القاهرة 2005.

أما البند الثاني فيهم رفض الحركة إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، على حدّ قوله.

والاثنين والثلاثاء الماضيين، عقد ممثلو 12 فصيلا فلسطينيا حوارات في موسكو، لبحث الأوضاع الداخلية، بما فيها ملف المصالحة، والتحديات أمام القضية الفلسطينية، بدعوة من مركز الدراسات الشرقية، التابع لوزارة الخارجية الروسية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. للأسف المطالبين بانتخابات مجلس وطني جديد أما لا يعرفون ماذا يقولون او هو مطلب تعجيزي.

    كيف سيتم عقد انتخابات او تصويت باي شكل للفلسطينين في ليبيا، سوريا، العراق، اليمن، لبنان، الأردن (من هو الفلسطيني هناك؟) إلخ.

    للأسف الإدارة الفلسطينية بكل زواياها وابعادها في واد والشعب والقضية في واد.

    اسراءيل تستولي على الأرض في الضفة وتسرح وتمرح في رام الله والقيادات لا تنفك تطلق تصريحات تدل على ان المصالحة ليست قريبة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here