الجزائر .. نجل الرئيس الجزائري الأسبق مُحمد بوضياف يقرر إعادة فتح ملف اغتيال والده أيلول القادم ويتهم 4 جنرالات بينهم خالد نزار 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ  ربيعة خريس:

كشف المتحدث باسم عائلة الرئيس الجزائري الأسبق، مُحمد بوضياف، أنه سيعيد فتح التحقيق القضائي بملف اغتيال والده في 29 حزيران / يونيو 1992 شهر سبتمبر/ أيلول القادم.

واتهم ناصر بوضياف ( سياسي معارض )، اليوم الأحد، 4 جنرالات بالضلوع في جريمة اغتيال والده وهم كل من وزير الدفاع الأسبق خالد نزار وقائد المخابرات السابق محمد مدين المدعو ” الجنرال توفيق ” والجنرالين الراحلين، العربي بلخير، وعبد المالك قنايزية.

وقال بوضياف الابن إن اغتيال والده ” جريمة سياسية بامتياز “، وأرجع أسباب قتله إلى مشروعه الذي أراد من خلاله وضع حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم خلال حقبة الرئيس المتنحي عبد العزيز بوتفليقة في المتحف.

وأكد المتحدث أن والده الوحيد الذي كان يملك شرعية القيام بذلك باعتباره واحد من مؤسسيه وكذلك رغبته في إعادة الجيش الجزائري إلى الثكنات وإبعاده عن السياسية.

وأوضح السياسي المعارض أن من كانوا في الحكم في ذلك الوقت لم يرق لهم مشروع والده الذي قتل برصاصة غادرة عندما كال يلقي خطابه الأخير في مدينة عنابة شرق البلاد، في مشهد بثه التلفزيون الجزائري الرسمي على المباشر.

ويرفض ناصر بوضياف تصديق اتهام الضابط السابق لمبارك بومعرافي الذي يواجه منذ سنوات عقوبة الإعدام، بقتل والده بقوله إن ” الرأي العام الجزائري، بقي مشككا في حقيقة اغتيال بومعرافي للرئيس بوضياف، وزادت الشكوك أكثر مع ظهور تصريحات سنة 2015 للأمين العام السابق للحزب الحاكم عمار سعداني، ألمح فيها إلى تورط الجنرال توفيق، ثم تصريحات رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بوعبد الله غلام الله، الذي قال سنة 2017 إن من أتوا ببوضياف هم من نكبوه “.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. عبيقيدر الوجيدي
    هل تعني ان الشهيد محمد بوضياف كان عميلا؟؟؟؟
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم !!!!؟؟؟؟
    يا عيب ،!!!@
    لكن الدي خان وطنه يسهل عليه خيانة من يأويه!!!!

  2. من زمان وانا اريد ان اعرف من قتل هذا الرجل ولماذا تحديدا.

  3. رحم الله السي الطيب الوطني
    عبد القادر الوجدي
    إنه لعيب أن تتحدت عن أحد أعمدة التورة الجزائرية هكدا و تحاول تلوين شرفه و شرف القادة الجزاءريين و عليك بالاعتدار .
    كونك من البوليساريو يمكنك أن تدافع عنهم وحتى تهاجم المغرب لكن أن تحاول المس بشرف أحد رموز التورة الجزائرية فهده ليست شهامة و ليست من الأخلاق في شيء خصوصا أنهم منحوكم كل شيء

  4. بوضياف رحمه الله رغم انه مجاهدكبير لكنه اغتر وتملكه الغرور حينما غرر به ضباط فرنسا واوهموه انه يتمتع بكامل صلاحيات رئيس الجمهورية …
    حيث بدأ يتصرف بتصرف غير معهودة في السياسة المنتهجة …فباشرعمله دون ترو ، بضرب الكل دفعة واحدة من الاسلاميين والثوريين وضباط فرنسا والمجاهدين المزيفين
    والخوض كذلك في ملفات تمس باصحاب المصالح….. نتيجة لذلك كان ضحيةغروره وثقته العمياء فيمن جاءوا به رئيسا،،
    عندما احسوا انه صاريشكل عليهم وعلى مصالحهم خطرا كبيرا قرروا التخلص منه باية وسيلة كانت.

  5. اوساط شعبية كثيرة في الجزائر كانوا يرددون من اول يوم اغتياله العبارة التالية ٌجابوه و قتلوه” اي أتو به و قتلوه
    فتصريحات بوعبد الله غلام الله متأخرة جدا .

  6. لابدان يعرف الجميع بالامور الخفية لاغتيال بوضياف ،بوضياف كان مقيما بالمغرب وبالضبط في مدينة القنيطرة حيث منحه الحسن الثاني معملا تقليديا لصناعة الاجر ، وبعد الازمة في الجزائر تم الاستعانة به لحل المشكل باعتباره شخصية محايدة كانت بعيدة عن الصراع الدائر في الجزائر ،لكن الرجل اراد الانتقام من الجيش فراح يخطط لا سقاط عدة مسؤولين كبار في الوقت الذي كانت البلاد تعاني من ازمة حادة وكانت في حاجة الى التخفيف من التوتر لكن الرجل تبين انه كان يريد ان يرد الجميل لملك المغرب فافتعل ملفات فساد داخل الجيش وراح يعلن انه سوف يصفيها في حين ان البلد كان في حرب ضروس مع الارهاب وربما النقطة التي اجلت باغتياله هو تخطيطه بالاتفاق مع ملك المغرب لتصفية قضية البوليساريو والتخلي عن الدعم وتفكيك مخيمات اللاجئين والتفاوض مع الحسن الثاني حول ما يسمى بالصحراء الشرقية اي المناطق التي يطالب بها المغرب الجزائر ،ومن هنا كان الرجل يخطط لتحطيم الدولة الجزائرية وهي في حالة ضعف انتقاما لا ىغير

  7. قال قائد الأركان المجاهد القائد صالح نصره الله هو و كل مؤسسة الجيش الوطني الشعبي العروبي الباديسي النوفمبري قال للعدالة الحق و الحرية التامة لفتح كل الملفات,هذا ما يُعرب أذناب العصابة,اللتي تقوم بحملة تشويه لا مثيلة لها ضد قائد الأركان بإعاز من العصابة الموجودة في السجن اللتي تعمل لصالح العدو الأبدي للجزائر و هي فرنسا,القائد فهم المشروع الفرنسي الخبيث و بدأ العمل ضده منذ .2015

  8. سبحان الله يغير ولا يتغير……الجنرال بينوشيه في تشيلي ذبح وقتل واغتال وحكم وفي نهاية المطاف الى المحاكمة …..كنعان افريم في تركيا انقلب وحكم تركيا وقتل وسجن وحكم ثم ساقوه الى المحاكمة……..خالد نزار والجنرال توفيق اسمهما مرعب في الجزائر قتلوا واغتالوا وذبحوا من الجزائريين الكثير وسيطروا على مفاصل الدولة وفي النهاية سيحاكمون امام القضاء……واما مصر ومذابح عبد الفتاح السيسي فسيحاكم عليها هو ووزير داخليته محمد ابراهيم والمحاكمة ستكون سواءا كانوا احياء او اموات لان دماء المئات من المصريين لن تجف ابدا وستبقى حاضرة حتى صدور الحكم عليهما عاجلا ام اجلا وسنرى لان الشعوب لا تنسى ابدا…..

  9. رحم الله الرجل محمد بوضياف المعروف باسم الطيب الوطني الرجل الذي قراء بيان الثورة أول نوفمبر 1954 من اذاعة صوت القاهرة. غدروا به و رفاقه مباشرة بعد الإستقلال, ثم اغتالته الأشرار ضباط فرنسا سنة 1992 رحم الله محمد شعباني رحم الله شهداء الوطن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here