الجزائر مستعدة لاحتضان “حوار” بين الأطراف الليبية لايجاد حل للأزمة تشمل تثبيت الهدنة والكف عن تزويد الأطراف الليبية بالسلاح لإبعاد شبح الحرب عن كل المنطقة

 

 

الجزائر ـ (أ ف ب) – عبرت الجزائر عن استعدادها لاحتضان “حوار” بين الأطراف الليبية لايجاد حل للأزمة، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن الرئيس عبد المجيد تبون خلال قمة برلين.

وقال تبون “نحن مطالبون بوضع خارطة طريق واضحة المعالم وملزمة للطرفين، تشمل تثبيت الهدنة والكف عن تزويد الأطراف الليبية بالسلاح لإبعاد شبح الحرب عن كل المنطقة”.

وأضاف “الجزائر مستعدة لإيواء هذا الحوار المرجو بين الليبيين”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية.

كما دعا الرئيس الجزائري الذي تتقاسم بلاده أكثر من ألف كلم من الحدود مع ليبيا طرفي النزاع إلى “طاولة المفاوضات لحل الأزمة عبر الحوار وبالطرق السلمية لتفادي الانزلاق نحو المجهول” بحسب نفس المصدر.

وقال “أمن ليبيا هو امتداد لأمننا وأفضل طريقة لصون أمننا القومي هو التعامل والتكاتف مع جيراننا لمواجهة الإرهاب والتطرف”.

والتزم قادة ابرز الدول المعنية بالنزاع في ليبيا احترام حظر ارسال الاسلحة الذي فرضته الامم المتحدة عام 2011، ووقف أي “تدخل” خارجي في هذا النزاع خلال مؤتمر برلين.

ووافقت 11 دولةً مشاركة في المؤتمر الذي عقد برعاية الأمم المتحدة، بينها روسيا وتركيا، على أن لا “حل عسكريا” للنزاع الذي يمزق ليبيا منذ 10 سنوات، وفق ما أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في ختام المحادثات.

ورفض رئيس حكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة فايز السراج وخصمه النافذ في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر، اللقاء خلال المؤتمر.

وزار السراج الجزائر مؤخرا كما زارها وزراء خارجية تركيا ومصر وإيطاليا. وينتظر ان يجري وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أيضا زيارة للجزائر الثلاثاء.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. مواقف الجزاير كانت ولازالت مواقف مشرفة ، انا عندي ثقة كبيرة في هذا البلد حكومة وشعبا، انا واثق من ان مواقفهم صادقة في مساعدة الليبيين، وذلك بعكس الدول الغربية التي هدفها فقط منع تدفق الاجيين وأخذ نصيب من الكعكة الكبيرة! ما لأ يفهمه الليبيين هو تدخل دولة بعيدة مثل الإمارات ! اما بالنسبة للمجرم ، مجرم حرب بوتين فان هذا الرجل البدائي يرغب فقط في بيع الاسلحة وزعزعة الامن وتدمير ليبيا مثل ما دمر هو الجمهورية السورية الشقيقة للاسف الشديد ، وكل ذلك فقط لمصلحة الكيان الصهيوني وأمريكا ، لعنة الله عليهم!!!

  2. نرحب بكل خطوة مهما كانت و من أية دولة كانت تحقن دماء الليبيين ! نتمنى أن تنجح الجزائر في هذه الخطوة الطيبة و أن لا يكون مآلها الفشل كما سبق لاتفاق الصخيرات الذي دفنته بعض الدول المعروفة و التي همها الوحيد هو عدم إنجاح أية مبادرة تحمل ختما مغربيا.التوفيق للجارة الجزائر فيما فشلنا فيه.

  3. مشاركة الجزائر المتسرعة في مؤثمر برلين أخرجها من الحياد ولم تبق غير تونس والمغرب لإحتضان المفاوضات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here