الجزائر: فرصة الفوز الذهبية.. بلماضي يمحي الماضي

قرار المسعود

المناصر و المتتبع لشؤن كرة القدم في الجزائر اضحى يحدوه امل الفوز او التأهل لفريقه  الوطني الذي صار كبوس لمحبين لهذه اللعبة من خلال نتائجه، مقارنة بالمكانة الكراوية الجزائرية و الوسائل المتوفرة والمسخرة للفريق الوطني، ورغم ذلك لم يفرح ذات يوم لا بالنصر و لا بالأداء و صار يتأمل الا في التأهل فقط في المنافسات العالمية و القارية رغم كل المحاولات بالتدريب من خارج و من الداخل.

هل هي أزمة خطة تلائم الفريق ام ازمة لاعبين ام ازمة تسيير ام شيء اخر يكمن في الصرامة و عدم التدخل الخارجي؟  فلم يأتينا الربح لا على رابح و لا السعد على سعدان،  يقول قائل ان الشارع الكروي يضغط و يأثر على اداء الاعبين في المباراة الرسمية ، نطرا لعدم التمكن من انسجام الاعبين بالمحيط . و في هذه الحالة يجب على الفيدرالية النظر إلى هذا الجانب. فمجيئ  السيد  جمال بلماضي  يمتلك فعلا هذه المواصفات و الإجابة على هذه التساؤلات في الميدان من خلال الأسلوب و الطريقة المنهجية المستعملة و ازاح الخلل في الانسجام و نقص المباراة الودية و التأقلم في المحيط ككل و التحرر.

  هناك بوادر الثقة بالنفس تظهر على اللعبين في المباراة  والزيادة  في تحرر و الإبداع الظاهرة  في الميدان. الأكيد و المؤكد هو ان الكل يدرك ان قدرات الفريق الجزائري و امكانياته لم تكتمل بعد ، و المدرب نفسه اشار اليها و قال “ما زال ينتظرنا عمل كبير ”  فعلينا كمناصرين و محبين و اعلاميين و مختصين ان نشجع هذا الفريق  و مدربه  بكلمة طيبة او نصمت

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here