الجزائر: فتوى تحرم احتفالات رأس السنة الأمازيغية في ربوع البلاد واعتبارها من عادات الجاهلية

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أيام قبل حلول ذكرى يناير (رأس السنة الأمازيغية) الذي يوافق 12 جانفي/ كانون الثاني من كل عام، والذي سيكتسي هذه المرة طابعا خاصا عند الجزائريين بعد توقيع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يوم 27 كانون الأول / ديسمبر الماضي على مرسوم رئاسي يقضي باعتبار رأس السنة الأمازيغية الموافق لـ 12 كانون الثاني / يناير عيدا وطنيا وعطلة مدفوعة الأجر، تفجر جدل في الجزائر بعد صدور فتوى بـ “تحريم ” الاحتفال به.

ويعرف رأس السنة الأمازيغية لدى أمازيغ الجزائر بـ “يناير” أو “ينار”، وهو كلمة مركبة من “ين” وتعني واحد  و” ر” تعني الشهر الأول، وبالأمازيغية “يناير” هي ” إخف أوسقاس “، تختلف طقوس الاحتفال به من منطقة إلى أخرى كذبح  ” الديوك البلدية ” أي تلك التي ” تربى في البيوت، وإقامة الوزيعة في “الدشور” أي القرى، وهي جمع المال من السكان وشراء رؤوس الأبقار وتوزيع لحمها بالتساوي، بينما يحلق شعر المولود الرضيع وتخصص له أجمل الثياب ويوضع داخل قصعة كبيرة لترمي فوقه  جدة المنزل مزيجا من الحلويات والمكسرات.

وبدأت مظاهر الاحتفال بذكرى يناير التي تعود إلى 2969 سنة حين فاز الملك الأمازيغي “شيشناق” بالحرب ضد الفراعنة، ويناير، هو الشهر الأول من السنة الأمازيغية، ويتزامن حلوله مع اليوم الثاني عشر من بداية السنة الميلادية. والسنة الأمازيغية تبدأ من سنة تسعمائة وخمسين قبل الميلاد، وبالتالي فإن التقويم الأمازيغي يزيد تسعمائة وخمسين سنة عن التقويم الميلادي، فتوازي السنة الأمازيغية 2968 السنة 2018 الميلادية، تأخذ أبعاد جديدة في بعض القرى، ففي قرية بني أورتيليان الواقعة في شرق الجزائر العاصمة، نظمت جمعيات مدنية وسكان المنطق مسابقة لأنظف قرية أمازيغية في منطقة القبائل ببجاية وسطيف.

وشارك سكان قرية بني أورتيليان في هذه المسابقة من خلال تنظيف الشوارع ورسم لوحان على الجدران بألوان احتفالية ورموز أمازيغية.

وفي وقت تتأهب العائلات الجزائرية لاستقبال هذه المناسبة، أصدر رئيس لجنة الإفتاء في جمعية العلماء المسلمين فتوى بتحريم الاحتفال معتبرا أن ذلك غير جائز وهو من عادات الجاهلية.

وقال الشيخ بن حنفية إن “الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الذي يوافق 12 جانفي/ كانون الثاني، ويسمونه يناير، ويروجون له إعلاميا، أن أحد ملوكهم انتصر على أحد ملوك مصر، ويخصصون لذلك طعاما وفواكه معينة، لا يجوز الاحتفال به، وأنه تبعا لذلك، لا يجوز كذلك الاعتماد على الحساب الشمسي، دون الحساب القمري”، مضيفا أن “الاحتفال به غير جائز… وأنه يضار بأعياد المسلمين، عيدي الفطر وعيد الأضحى “.

واستند المتحدث في فتواه على آيات وأحاديث شريفة تؤكد على ضرورة اعتماد الحساب القمري.

وعن هذه الفتوى يقول الباحث في الثقافة الأمازيغية محمد أرزقي فراد، في تصريح لـ “رأي اليوم” “مع الأسف فتوى التحريم تسير في اتجاه معاكس للقرآن، الذي أشار في سورة يونس، وبالتحديد الآية الخامسة، إلى أهمية الحساب في حياة الإنسان، علما أن التقويم الأمازيغي هو رزنامة متعلقة بتنظيم الأشغال الفلاحية “، ورد المتحدث على تصريحات رئيس لجنة الإفتاء في جمعية العلماء المسلمين قائلا ” أساس أصحاب الفتوى، أليس الحج عادة جاهلية أقرها الإسلام “.

وأكد الباحث في الثقافة الأمازيغية أنه يجب الاحتفال برأس السنة الأمازيغية لترسيخ القيم والرمزيات الثقافية والحضارية والإنسانية في أوساط الأجيال الجديدة “، وشرح فراد العبرة من الاحتفال برأس السنة الهجرية ” أن نتعلم التمسك بالمبدأ وأن نتعلم حب الأرض “.

وحكيت جدات حول الحدث أسطورة ترسخت في مخيلة أمازيغ الجزائر، تتعلق بالعجوز التي سبت شهر يناير ولم تعره اهتماما، وتروي الأسطورة المتداولة أن شهر ” يناير ” طلب من ” فبراير ” التخلي له عن أحد أيامه، بعد أن رفعت إحدى العجائز التحدي وقررت الخروج مع عنزاتها لطهى طعامها في عز البرد، وفي نهاية المطاف قرر ” فبراير ” التخلي  لـ ” يناير ” عن يومين من عمره وجمد هذا الأخير العجوز وعنزاتها في أعالي جبال منطقة ” جرجرة ” المعروفة بسلسلتها الجبلية الطويلة تمتاز بمناظرها الخلابة وتعد واحدة من أجمل جبال العالم بسبب اكتسائها بالثلوج في فصل الشتاء.

Print Friendly, PDF & Email

50 تعليقات

  1. الى حميد ما ذكرت صحيح بخصوص الحكام وفراعنة اليوم بالمنطقة ولكنك سقت الشعوب معهم بعصا واحدة وهي مقهورة تحت ضغط الاستعمار القديم بطبعة جديدة من خلال تنصيب وكلاء لهم ، ولكني اذكرك بان فرحات مهني استنجد باسرائيل لاجل تحقيق قضية الامازيغ فاساء للجميع ،لو كان رجلا وشجاعا لناضل بالداخل كما يفعل غيره ، ولا تنس ان ملك المغرب الحسن الثاني اراد ان يحرج بومدين اي الجزائر فسبقه باعطاء بعض الحق لهم عنده وكان ةراء ذلك فرنسا نكاية فيهما الاثنين ليظل الشعبان في تخلف وحرمان ومذلة اذ ليس لها حق ابداء الراي او الاعتراض على اي امر يخصها وليس متعلقا بحيا هذا الرئيس او ذاك الملك ،بما اننا كنا نعيش انقسام العالم الى مذهبي الاشتراكية والراسمالية او الحرب الباردة ،والى اليوم لم تنتفع المنطقة بانتهاءها لان الغرب لا بد له من ان يختلق مناطق ساخنة ومشتعلة ليبيع اسلحته التي تنتج 24 ساعة بمصانعه لتدر عليه الاموال التي يصرفها على رفاهيته على حساب البلهاء والمطيعين والعملاء والخونة واثبتت الاحداث انهم مجرد ظهور مركوبة احسنهم جاسوسا لهم ضد بلاده اسال سيسي او مبس او مبزد او بعض الاحمرة،،،

  2. اتابع الشأن الوطني بلا انقطاع ولا اعرف هذا بن حنيفة.
    لا ادري لما اختارت الكاتبة هذا الموضوع. هو اصلا لا حدث.
    زمن الفتاوي المتأسلمين ولى مع التسعينات. نحن اليوم في زمن 2019. زمن الذكاء الاصطناعي والهندسة الجينية والنانوتكنولوجيا.
    حتى السلفيون تركوا الفتاوى وتطوروا نحو السياسة والبزنسة.
    يبدو الرجل جاء متأخر 30 سنة، ام هي إعادة رسكلة!!!
    وابقى الح على الكاتبة لما اخترت هذا ال…موضوع، على مضض…اوووف.

  3. المتشددين هم أعداء الحضارات القديمة العظيمة كالفراعنة و الأمازيغ و غيرهم

  4. Januarius او ianuarius وتعني بالاتينية احد آلهة الرومان القدماء و هو إله البدايات والنهايات، هذه هي الكلمة اللاتتنية التي أخذ منها اسم يناير او janvier . ومن هذه الكلمة اخذ اسم يناير فكيف يكون ان وان وكان ولكن وليت ولعل…..هذا النوع الإيديولوجي من الكتابات يجب ان يعاد فيه النظر، وخلق الأساطير لتاسيس دول وامم وشعوب واعراق فكرة تجاوزها الزمن. اليوم الوطن هو كيان سياسي وقانوني جامع لكل أبنائه بغض النظر عن العرق والجنس والدين واللون واللغة والمذهب والطائفة. …الجزائر هي الكيان الجامع لكل الجزائريين مهما اختلفت مشاربهم . يكفينا من الأساطير. ..
    بالنسبة للفتوى التي اعتمدت عليها صاحبة المقال صدرت عن رجل دين مسلم وليس عن شخص عربي فلماذا هذه العنصرية التي تفوح رائحتها من التعليقات المعادية للعرب . العرب موجودون في شمال افريقيا بحكم التاريخ وهم لم ينفوا عن قدماء السكان بربريتهم ولا تدخلوا في تسيير حياتهم الخاصة بهم فليحتفلوا بما يشاؤؤون وكيف يشاؤون لكن دون اختلاق الأساطير وافتعال الأحداث والقول بأنهم هزموا المصريين فلم يشهد التاريخ اي معركة بين البربر والفراعنة بل اندمج الكثير من البربر في الحضارة المصرية القديمة وصار منهم فراعنة كشيشنق .

  5. لفت انتباهي كثرة التعليق على هذا الموضوع , واضح ان الخلاف على الهويه الامازيغيه في شمال افريقيا على اشده , بالنهايه لا يصح الا الصحيح : من أراد ان يستعيد تراثه الامازيغي و ( يمزّغ ) نفسه اهلا و سهلا و من يريد ان يكون عروبيا و يعرب نفسه و عائلته اهلا و سهلا ….. الله سبحانه و تعلى و له المثل الأعلى خير الناس بين الايمان و الكفر ( من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر ) فمن نحن حتى نجبر فئة من الناس ان يكونوا عربا او امازيغ ؟؟؟؟ الله يرحمنا برحمتو

  6. يستخدم الحكام العرب وعلماء دينهم الاسلام لتفوق عرقهم على الاقوام الغير العربية، هذا امر مؤسف، لانهم يريدون اذابة تلك الاقوام فى عرقهم تحت لافتة الجنة والسعير… انا ككردى عراقى اتضامن مع الشعب الامازيغى واكن لهم الحب والسعادة، وابارك لهم عيدهم المجيد٠

  7. والله لو عرضوا مشروعهم هذا على الشعب الجزائري فسوف يتم رفضه جملتا وتفصيلا ولكنهم فرضوه على الشعب فرضا فوقيا إنه مشروعا فرنسيا صليبيا يريدون بيه زعزعة الاستقرار الوطني والهوية العربية الإسلامية للشعب فمن يتباهى باللغة الفرنسية لغة العدو الأجدر بيه أن لا يكون جزائريا حر.

  8. بعض تعليقات الاخوه من البربر..فيها من الكره للعرب والعنصريه الكثير ..ثم يتهموا العرب بالعنصريه..على مر التاريخ العرب اجترم كل الاقليات وعاشو جنبا الى جنب مع انهم كانوا اصحاب السلطه والقوه ولكنهم كانوا اصحاب رساله نشروها في بقاع الدنيا لن اطيل ساسرد مثل واحد ..صلاح الدين الايوبي كان كرديا جمع كل القبائل العربيه تحت رايته وحارب بها الصليبيين وفتح الفدس …لم يريد الحقيقه ليلحث ويقرا التاريخ الحقيقي ..اما الافتراءات والكذب ..فهي سبب تفرقنا وشرذمتنا…

  9. كلمة أمازيغ كلمة مستحدثة في المعاهد الفرنسية وتم ترويجها في سبعينات القرن الماضي، اسمهم الحقيقي هو البربر كما ورد في كتاب ابن خلدون: العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر، ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر. ولا نفهم لماذا يخجلون من اسمهم هذا ويستبدلوه باسم آخر؟؟؟

  10. فتوة هذا الشخص لا تقدم و لا تأخر. الجزائريون بكل أطيافهم يحتفلون بالناير مند أن وعوا على الدنيا. إنشغال الرأي العام في الجزائر بمثل هده الخرجات و غيرها كالجدل الدائر حول ملكة جمال الجزائر، أو وفاة مواطن في بئر، مؤشر على أن الإعلام فعل فعلته في عقول الجزائريين، فلم يعد بمقدورهم التمييز بين الغث و السمين.

  11. ما سر كل هذه الكراهية العربية للتاريخ والحضارة الاقدم للشعوب التي اكتسبت لغة العرب بجانب لغتها الاصلية؟ امر عجيب ان يكون القائمين علي الفتاوي من مصدرها الاصلي مرتمين في احضان الامريكيين والاسرائيليين وخانعين لهم وفي نفس الوقت يمارسون كل اشكال الاهانة لاصحاب الحضارات العظيمة القديمة بثقافاتها ولغتها وعاداتهم وفولكلورهم بحجج الكفر من عدمه. فما هو ايمان اهل الكراهية إذن؟

  12. مبروك وكل عام وانتم بالف خير الاخوه الامازيغ

  13. العصر الجاهلي هو العصر الاسلامي المتخلف الظلامي الارهابي عصر عبادة الاصنام وتقديس الارهابين

  14. ابحثوا عن مصدر تمويل رجل الدين هذا ستجدونه واحلف بالله انه من السعوديه …..لانه لا يريدون ان يكون هناك الفه بين احد….تبا لهم

  15. منذ أنّ کنت طفلا أعي في خمسینیات القرن الماضي و نحن نفرح بالإحتفال في أسرنا و عاٸلاتنا ب ” يانایر “
    بطریقة متمیزة تجعلنا نختلف بعاداتنا و تقالیدنا عن ثقافة المستعمر الفرنسي رغم ما یمیز تلک الإحتفالات من بساطة الأکلات الشعبیة التقلیدیة في لیالي الشتاء تتوجها المکسرات
    و بمثل تلک الطقوس الرمزیة کان الشعب الجزاٸر یقاوم حفاظا علی شخصیته من الذوبان في شخصیة المستعمر
    و علی مرأی و مسمع من شیخ جمعیة العلماء المسلمین الجزاٸریین عبد الحمید بن بادیس رحمه الله و هو رٸیسها و مٶسسها الأول فی النصف الأول من القرن العشرین ، و لم نقرأ له أنها أفتی بحرمة إحیاء ” یانایر “
    لا أدري کیف یریدنا هٶلاء بفتاویهم أنّ نتنکر لما قاومنا به الإستعمار أکثر من قرن ؟؟؟ یا ناس الإسلام أرحب من تفکیرکم و من فتاویکم ٠ أم تریدوننا أنّ نتنکر حتی لأعیادنا الوطنیة ٠

  16. هؤلاء البربريست الزواف المتفرنسين الذين صنعتهم فرنسا من خلال مشروع الأكاديمية البربرية عام 1967 يريدون إرجاع الجزائر للجاهلية عن طريق عادات وثنية حرمها الإسلام ،ونبذها أجدادنا الأمازيغ منذ قرون ، ولكن خدام الإستعماروعملاؤه الذي يحكمون أخرجوا هذه الخرافات لضرب الوحدة الوطنية وإشغال الشعب بصراعات ثقافية ولغوية هامشية من أجل الحفاظ على السلطة والكرسي والتشبث بالديكتاتورية حتى لايطاب الشعب بالتغيير .

  17. صدق فقهاؤنا الأجلاء. هذه عادات جاهلية ووثنية ينبغي الانتهاء منها والقطع معها كليا..

  18. ياليت العرب أكرمونا بالإسلام ورحلوا إلى من حيث أتوا. تناقضات كثيرة وكبيرة بين مبادئ الإسلام والأعمال الشيطانية للعرب ! لا نحتاج للفتاوي ارفعوا عنا ظلمكم وشركم وجهلكم بالإسلام. ماذا قلتم ياعلماء المسلمين لمن قتل جمال خاشقجي ؟ ماذا قلتم للرئيس المقعد الذي فرض نفسه على الشعب الجزائري ؟ ماذا قلتم لهذا الغلام الذي جمع أموال الجزيرة العربية وقدمها قرباناً لترامب؟ ماذا قلتم للظلمة الذين يقتلون ويجوعون الإخوة في اليمن؟؟؟؟؟!!!…. نسيتم كل هذه المآسي وأحرجتكم ذبح دجاجة أو ديك في مناسبة يتذكر فيها الأمازيغ انتصارهم على فرعون مصر؟ والله لو كانت لدينا نفس القوة لحاربنا فراعنة كل الدول العربية وسنقدم لكم الإسلام في أجمل صورته.

  19. النظام الحاكم يستمد قوته في الهاء الناس عن المشاكل الحقيقية باتارة وخلق مشاكل تافهة يغوص فيها المواطن .

  20. بعض إخواننا من المشارقة علقوا على الموضوع عن جهل بخصوصية أهل المغرب الكبير، والبعض الآخر حوّل الحساسية الدينية المضطرمة في المشرق ليفسر القضية على منوال ما يجري في المشرق ، وليعلم أخونا المغترب أن أهل المغرب كلهم مسلمون والحمد لله ، فلا داعي كما عهدناه في كل تعليقاته حين يكون الإسلام طرفا في المسألة يستل سكينه فيسدد عن جهل تشفيا في الإسلام والمسلمين .
    أولا: هذه القضايا التي تثار دائما في المغرب كمصطلح الأمازيغ والأبجدية الأمازيغية ثم التقويم الأمازيغي كلها للأسف صناعة فرنسية ، فبعد أن خرج الاستعمار من الباب تسلل من النافذة من خلال هذه الاطروحات ، فمصطلح الأمازيغ لم نعرفه إلا في العقود الأخيرة ، ولم نكن نعرف سوى البربر أو القبايل أو الشلوح أو الجبالية أو الطوارق ، ثم خرج علينا المتفرنسون بهذا المصطلح ، أما اللغة والأبجدية فلا وجود لها قبل عقود قليلة وهي صنعة فرنسية أيضا ، فنحن جميعا أهل المغرب نتكلم لهجات خليط من الالفاظ العربية والبربرية ، وحين نكتب أو نؤلف فليس لدينا سوى لغة القرآن وهناك كتاب ومؤرخون من البربر صنفوا تآليف عظيمة باللغة العربية ، واتحدى أيا كان إن كان هناك أثر علمي أوأدبي كتب بلغة الأمازيغ قبل العقدين الأخيرين .

    ثانيا التقويم الأمازيغي ، هذه فرية خرج بها بعض المتفرنسين وأخرجوها إخراجا سيئا ، فاختاروا وصول شيشنق زعيم قبيلة المشواش الليبية الى سدة الحكم في مصر ، وأسس الأسرة الحادية والعشرين ، ليكون ابتداء لهذا التقويم ، علما بأن قبيلته التي تقيم على حدود مصر الغربية دأبت على غزو مصر ، حتى انصهرت في المجتمع الفرعوني ، ومن يجادل في هذا فليرجع إلى كتاب هيردوت الأغريقي أبو التاريخ الذي زار المدن الاغريقية في شمال ليبيا في القرن السادس ق.م ، وكتب تاريخا مفصلا عن القبائل الليبية ، علما بأنه حين تكلم عن القبائل ليبيا لم يقصد ليبيا الحديثة ، وإنما مصطلح ليبيا كان يطلق على كل الأراضي الممتدة من هضبة مارمريكا حدود مصر الغربية حتى ساحل المحيط الأطلسي غربا ، وذكر أسماء القبائل وحدد أماكن سكناها في هذه الرقعة الواسعة فذكر المشواش والليبو والريبو والتمحو والتحنو والماكاي والنسامونيس والجرمنت وغيرها ، لقد عشنا وجاورنا إخواننا البربر ولم نراهم يوما يحتفلون بهذه المناسبة لأنها لا وجود لها أصلا ، بل وكثير منهم يجهل المشواش وزعيمهم شيشنق وفي مطلع الألفية وفي واحدة من فذلكات معمر القذافي أقام احتفالا بهذا التقويم لأسباب سياسية ، ثم مات في مهده ، لكن مع صعود موجة الفرنسة والعلمانية الجديدة ، بعث الموضوع من جديد ، وهو وسيلة لبذر الشقاق والفتن بين أبناء الوطن الواحد . واتخذ المعلمانيون والملحدون منها وسيلة للدس من قناة أخرى ، وفاتهم أن العلمانية مشتقة من العلم ، وهكذا تعرف في الغرب ، ومباديء العلم يقتضي أن يسلكوا الموضوعية والحيدة والأمانة ، لكن العلمانية في بلداننا رديف للجهلانية بلا مواراة .

  21. الغريب ان الكثير لا يعرفون مراحل التاريخ سواء للاسلامي منه او ما كان قبله جاهلية او ما كانت عليه الشعوب انذاك فالانازيغ ظلوا تحت القهر الروماني ،لذا يحن البعض للعبوظية للغرب وتقليده ،اقول فئة قليلة اما الاغلبية فهم ابطال وغيورين على شرفهم لكن هذه القلة تحتكر الامازيغية دون غيرهم كالشاوية والمزابية والشلحية والتارقية ونحوها ثم انهم ينتشرون في حوالي 11 دولة بشمال افريقيا الى كثير منها ،انا رغم اني من المنطقة لكن الحق يقال ان التسييس فعل فعله مؤخرا بعد ان كانت الامور عادية ولا عداوة او عنصرية ،،، انها عقدة الاقلية دائنا هي هي

  22. الغريب ان الكثير لا يعرفون مراحل التاريخ سواء للاسلامي منه او ما كان قبله جاهلية او ما كانت عليه الشعوب انذاك فالانازيغ ظلوا تحت القهر الروماني ،لذا يحن البعض للعبوظية للغرب وتقليده ،اقول فئة قليلة اما الاغلبية فهم ابطال وغيورين على شرفهم لكن هذه القلة تحتكر الامازيغية دون غيرهم كالشاوية والمزابية والشلحية والتارقية ونحوها ثم انهم ينتشرون في حوالي 11 دولة بشمال افريقيا الى كثير منها ،انا رغم اني من المنطقة لكن الحق يقال ان التسييس فعل فعله مؤخرا بعد ان كانت الامور عادية ولا عداوة او عنصرية ،،، انها عقدة الاقلية دائنا هي هي

  23. تهنئه من القلب للأشقاء الأمازيغ بعامهم الجديد، التقويم الشمسي تحتاجه الشعوب المستقره في تحديد مواسمها الزراعيه لأنه ثابت المواسم في الوقت الذي لا تحتاجه المجموعات البدويه لذا لا يضيرها اللجوء إلى التقويم القمري.

  24. بعض المعلقين من ذوي النزعة العرقية البربرية ، البربريست، يسبون العرب ويشتمونهم في تعاليقهم وكان العرب هم من افتوا بتحريم احتفال البربر بيوم يناير..الذي افتى بالتحريم هو رجل دين مسلم وقد يكون من اصول بربرية. فلماذا هذا الحقد وهذه النزعة العرقية المعادية لكل ما هو عربي…يجب التفريق بين العرب والإسلام. ..العرب قوم كباقي الأقوام في العالم والإسلام دين كباقي الديانات، يدين به العربي كما يدين به البربري والهندي والزنجي …..بالنسبة لشيشنق هذا فرعون مصري ولا شك في ذلك، واجداده مصريون حتى ولو كانوا من أصول ليبية وليس جزائرية فلا علاقة لهم بالجزائر. لقد تمصر قبل ان يصل الى رتبة فرعون بدون حرب…
    فالدعاية الكاذبة التي تقول انه جزائري وأنه غزا مصر واحتلها وان ذلك هو راس السنة البريرية غير صحيحة، وهي مجرد نزعة عنصرية . الأخت الصحفية كان يتوجب عليها ان تتحق تاريخيا من الموضوع قبل الكتابة عنه لأن التاريخ لا يبنى على الدعايات بل على الوقائع الحقيقة.
    .

  25. السيدة الكاتبة قدمت رواية يتم تداولها من طرف بعض الدوائر الملتزمة بالنزعة العرقية البربرية وهي القول بأنهم حاربوا مصر وهزموها وان عيدهم يبدأ منذ تلك الهزيمة…هل تساءلت الكاتبة عن مدى صحة ذلك الخبر قبل ان تقدمه للقراء العرب الذين يجب ان تحترمهم وتقدم لهم ما هو صحيح من التاريخ أما الاساطير فتبقى لمروجيها فقط ولا دخل للاخرين فيها. بالنسبة لشوشنق هذا فرعون مصري أسس الأسرة 22 في عهد الفراعنة . هذا الفرعون قدمت عائلته من ليبيا إلى مصر في القرن 12 قبل الميلاد وتربى أجداده وكبروا في مصر وصاروا مصريين وصعد هو للحكم بوصفه عسكريا مصريا لأن عائلته كانت من الكهنة أي رجال الدين. فلم يقم بأي حرب مع المصريين لأنه كان مصريا، ولم يحتل مصر بل غزا فلسطين وهي تحت حكم اليهود ليشردهم ويهدم بيوتهم. يناير او رأس العام كما يقال هو عيد موسم فلاحي مرتبط بالأرض والخير ولا علاقة له بالغزو والحرب.
    أما تاريخ 12 يناير فهو رأس السنة حسب التقويم الذي أقره الحاكم الروماني يوليوس قيصر سنة 45 قبل الميلاد وظل معمولا به في العالم حتى 1583 حيث عدله البابا غريغوريوس 13 فاصبح رأس السنة 1 يناير…لكن منطقة شمال افريقيا وحتى اقباط مصر ومسيحيي الشرق ما يزالون يحتفلون ب 12 يناير اي تقويم يوليوس. هذا هو سر احتفاظ الأمازيغ بيوم 12 يناير كيوم لرأس السنة.
    الأكاديمية البربرية في باريس هي التي تقف وراء فكرة غزو مصر واحتلالها وجعل ذلك عيدا للبربر واتخاذ تاريخ صعود شوشنق للحكم كرمز لذلك، إذن الأمر يخضع للايديولوجية ولا علاقة له بالتاريخ..يجب تصحيح ذلك.

  26. لكل شعب الحق باحياء مبدأ قصته على الأرض حسب اعتقاده. فالأرض هي المنبت و الهوية .. والاحتفال بالسنة الامازيغية الجديدة احتفال مشروع انسانيا ، استقبالا لها وتفاؤلا بها .

  27. الى الاخوة الامازيغ الاعزاء: كل عام وانتم بالف الف خير.

  28. يناير عيد لكل شمال ايفريقيا…
    انا من أصول عربية من المغرب وداءما نحتفل بيناير…ولا أرى فيه من محرمة…فقد كنت جدتي وامي تحضر الاطباق المحلية وتوزع المكسرات والحلويات على الصغار والجيران….
    هؤلاء الظلاميين اللدين يريدون التفرقة مع اخواننا الأمازيغ…ليس لهم مقام عندنا…الى مزبلة التاريخ

  29. احتفال بالناير او السنة الأمازيغية ليست وليدة اليوم بل هي عادة متجذرة لا علاقة لها بالجاهلية ولا هم يحزنون اما هذا ابو حنيفة كان غيره شاطر هذا المخلوق الذي استورد لنا دين الدواعش لم يأتي بجديد فهؤلاء القلة تريد فرض فكرها الغريب على الكثرة فكر الجاهلية هو ذاك الفكر الضلامي الكأيب يستدلون بخرافات شيوخهم يحرمون الإحتفال بمولد رسول الله وعاشوراء واول محرم وعيد الإستقلال وذكرى اندلاع الثورة حتى تحية العلم يعتبرونها شرك لكن الذبح وهتك الأعراض والسلب والسبي فهي اعما يتقرب بها الى الله كما يدعون لكن هيهات الشعب الجزائري رمى بفكر الدواعش الى غير رجعة

  30. تحيه لأهلنا الأمازيغ و كل عام و أنتم بخير . انا مع قرار حكومه الجزائر لان الأمازيغ مكون أساسي في الدوله الجزائرية و ضد فتوى هذا الشيخ كائن من كان .
    إلى الأخ نزار فيصل و الله اول مره بسمع انه الإسلام بدأ في عهد ابراهيم لو كان كلامك صحيحا كان ما في داعي انه ربنا نزل علينا موسى و عيسى و محمد . و الذي نعرفه إن الإسلام بدأ عند محمد صلعم .

  31. حكومات تضحك على مواطنيها، بدل أن توفر لهم الشغل والصحة والتعليم والسكن والكرامة، توهمهم بأنها أعطتهم حقا عظيما حين تجعل من يوم من الأيام عيدا، فيهلل السذج والمغسولة عقولهم لذلك متوهمين أنهم حققوا مكسبا هائلا..

  32. أعتقد أن الأشكال ليس في الإحتفال نفسه. ..لأننا فتحنا أعيننا بحكم انتماءنا المشترك إلى العروبة والامازيغية في بلدنا. ..على احتفالات ترتبط بالتقويم الفلاحي ..وبعادات ومواسم شعبية…تقام في مختلف المناطق وتستقطب عددا من المشاركين والمتتبعين. …ولكن الإشكال هو في تسييس الموضوع واحاطته بمنظومة تأريخية ليس فيها ذرة من الحقيقية…ابتداء من التقدير الزمني الذي لايستند إلى دليل ملموس أو قرينة راجحة…ومرورا بادعاء حصول اشياء لم تثبت سواء بالحفريات أو الشواهد والرموز المكتوبة…ووصولا إلى القول بأن هناك لغة سبقت أغلب اللغات وحروفها وجدت منقوشة على الأحجار. ..رغم أن اللهجات موجودة…والخط والكتابة مشكوك فيهما….؛ فكيف يعقل أن تكون هناك لغة مكتوبة منذ آلاف السنين ولم يكتب بها كتاب واحد…أو قصيدة شعر واحدة..أو حتى اقصوصة ترتبط بأحداث تلك الأزمنة. ..كما هو الشأن بالنسبة إلى أغلب لغات البشر. …إنه التسييس الذي يرسم الهذف. …ويلوي من أجله عنق الحقيقة…ويستخف بالعقول…ويتخذ من العصبيات العاطفية الانفعالية الفارغة المحتوى…سلاحه الفعال…!!!.

  33. نرجو من القائيمين على هذا الموقع المنير ومن الاستاذة الكاتبة الحذر من الوقوع في فخ الترويج للخزعبلات كهذا بن حنيفة وفتواه، فقد مضى ذلك الزمن.

  34. بعض الإخوة البربريست العرقيون المنغلقون في قوقعتهم العصبية هم الذين يحتفلون بالخرافات والأساطير. المهزومون في الحاضر يعودون لوقائع في الماضي السحيق يتصورون أنهم حققوا فيها انتصارات فيحيونها للاستعاضة بها عن هزائمهم المنكرة الراهنة. إنهم يعيشون في الفانتازم، بخلافهم فإن الأغلبية الساحقة من الأمازيغ الأحرار ترفض مثل هذه الطقوس المتخلفة والرجعية وتتحاشاها، طبقا لرأي كبار فقهائنا في الدين الذين هم في أغلبيتهم أمازيغ..

  35. وما المانع من الاحتفال بعادات جاهلية. المحتفل بالعيد حر ويعمل ما يشاء ما دام لا يتعدى على الناس. الجاهلية الحقيقية هي سلب الناس حريتهم حتى باسم الاسلام.

  36. قبل عقود مضت كان الناس يشتركون جميعا بالاحتفال بـ “رأس العام” ويسمونه (يناير) واحتفالهم هذا يربطه بالموسم الفلاحي فقط،،، دون ربطه بأي حساب وليس هناك تأريخ للحدث .. بل كانوا يأملون خلال تحضيرهم لعدة اطعمة بالمناسبة يتبادلونها بين الاسر والجيران والتبرك و الدعاء لله ان يبارك لهم في موسمهم الفلاحي ويحفظه لهم مزروعاتهم ومواشيهم من الكوارث والجوائج ،
    لكن بعد ان تم تشييس شهر(يناير) واحتكرته فئة معينة لنفسها واعتبرته تأريخ ذا شأن قديم ….فان الناس قد تخلت عن احياء المناسبة ولم يعد لها ذكر الافيما يسمعونه من وسائل الاعلام والمهرجون السياسيون الذي ركبوا هذه المناسبة من اجل تحقيق اهداف شخصية او سميها عنصرية.

  37. الجاهلية هي منع مثل هذا الاحتفال؟ الم يخلقنا الله شعوبا وقبائل لنتعارف على بعضنا البعض ونميز ان اكرمنا اتقانا؟ متى سنستوعب ان ما يجمعنا هو اكثر بكثير مما يفرقننا. اقول لاخوتي الامازيغ لا تحزنوا واعلموا ان العرب معكم لكم ما لنا وعليكم ما علينا. ارجوا ان تصبروا و تتفهموا ان مرحلة الجهل وانعدام الثقافة هذه التي تمر بها بعض فئات المجتمع العربي هي فترة مؤقتة و شتزول قريبا باذن الله.

  38. لماذا يحرم الاحتفال بمناسبه تسعد الناس ولاتؤذي الافضل التركيز عما يجمع ويسعد البشر والابتعاد عما يسبب النفور والكراهيه وكل عام وكل الاصدقاء الامازيغ بخير

  39. التقويم و الاحتفال يخص الامازيغ و لا علاقة للعرب بالموضوع لكن مشاييخ الفتن و دعاة القومية العربية سينهالون علينا بالسب والشتم كأنهم موكلون علينا و على ديننا.
    ليس من حق احد ان يملي علينا ما نريده.

  40. شيشنق ليس أمازيغياً ، فقد جاء في التوراة ( العهد القديم) سفر الملوك الاول اصحاح 14 ( وفي السنة الخامسة للملك رحبعام صعد شيشق ملك مصر الى اورشليم واخذ خزائن بيت الرب …) والاسم مصر لا يدل على مصر الحالية التي لم تحمل هذا الاسم الا مع الفتح الاسلامي لها ، لكن مصر في ذلك الوقت في ارض اليمن ، كما أن اورشليم ليست في فلسطين بل هي في اليمن ذكرها الشاعر الاعشى ، وهذا يعني أن شيشق هو يمني ، يؤكد هذا المواضع التي مر بها وحاربها والمنقوشة في معبد آمون في الكرنك والتي كانت 155 موضعاً أمكن قراءة بعضها ، وجميعها مواضع يمنية ، كما أن شيشنق ينتمي الى قبيلة المشواش ( الماشوش) وهذه نجدها باسم المشاوش في محافظة حجة المشواش في محافظة تهز الماسوس ( س= ش) وقمة بن مشوش في محافظتي ابين وذمار والمشيش في محافظة الحديدة . وهذا منطقي ما دام الامازيغ يعودون الى اليمن القديم ،فلغتهم وكتابتهم التيفيناغ هما في محافظة ظفار اليمنية قديما والتابعة حاليا لسلطنة عُمان ، كما أن قبائل الالامازيغ ( البربر) الكبرى هي كتامة وصنهاجدة وزناتة هي قبائل يمنية ،لكن بعض الامازيغ قد تأثروا بالدعاية والسياسة الفرنسية بالجزائر التي عملت على ضرب الشعب بنفسه فعملت على تفرقته

  41. لأنها سنة وثنية ، تتنافى مع العقيدة الإسلامية من جهة ، كما أنها ليست سنة أمازغية كما يدعي ” البربريست”
    هي ديانة حسب الأرجح ظهرت على ضفاف النيل وفيها يتعبدون من خلالها إلهة ” النماء” . هذه السنة رسخها
    المسيحيون الفرنسيون في شمال إفريقيا للقضاء على الإسلام ، وكل المراجع الفلاحية الإسلامية قبل دخول الفرنسية
    لا تتكلم عن هذه السنة الوثنية .

  42. .
    — من اردني يعرف قدركم وعن تاريخكم العظيم ، كل عام واخوتنا الأمازيغ بالف خير انتم الاحبه والسند وشركاء الارض والدار .
    ،
    — اذا كان فضيله المفتي لا يرغب بالاحتفال فهذا شانه يخصه لوحده ونحترم رأيه ، لنتذكر قوله تعالى ( لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )
    .
    — واذا كان البابا قد اعتذر عن الاذى والتقتيل الذي اصاب مسيحيي الشرق باسم الدين خلال الحروب الصليبيه فالاولى بفضيله المفتي بدل ان يخض على منع الفرح ان يعتذر عن الاذى الكبير الذي لحق بالاخوه الأمازيغ من قتل وتدمير وسبي لمات الاف النساء عند الغزو الأموي الذي صنفناه ظلما فتحا اسلاميا .
    .
    .
    .

  43. التعليق: الحج لم يكن عادة جاهلية الج بدأ من سيدنا
    ( واذن في الناس يأتوك )
    اذن سيدنا ابراهيم هو المخاطب من قبل المولى عز وجل بأمر عبادة الحج
    ومعروف ان الاسلام بدأ من سيدنا ابراهيم
    ( هو الذي سماكم المسلمين من قبل وفي هذا )
    والذي بدل عبادة الحج واضاف اليها البدع هو عمر بن لحي لجلبه الاصنام من الشام ووضعها جوف الكعبه
    هذا والله اعلم …

  44. لقد اعتنقنا الدين الإسلامي وأذهب عنا هذه المعتقدات التي لا تغني ولا تسمن من جوع والإسلام هو الذي يجمعنا في الدنيا والآخرة

  45. مع الاسف هذه التصرفات ترسخ الاتهام الذی یقول ان العرب استخدوموا و مازالوا یستخدمون الاسلام لفرض هیمنتهم و ثقافتهم علی الاخرین

  46. عجبا لهم جاهزون لفتاوى التكفير والتحريم والذبح ومستعدون لمحاربة الفرحة ولم الشمل بين أطياف الوطن الواحد ولا ينفكون على نشر فتاويهم الشاذة مثل جهاد النكاح ونكاح الوداع وارضاع الكبير .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here