الجزائر: رد المؤسسة العسكرية وتوجيه أصابع الاتهام لجنرالات وعسكريين متقاعدين بـ”التآمر مع دوائر” و”تدبير خطة مريبة” يقر باحتدام الصراع حول رئاسيات 2019.. ورئيس حزب موال لبوتفليقة: رئاسيات 2019 ستجرى في موعدها

 

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أجمع مراقبون جزائريون ومتتبعون للمشهد السياسي في البلاد، على أن البيان “المثير وغير مسبوق” الذي أصدرته قيادة الجيش الجزائري، مساء الأحد الماضي، دليل على الصراع القائم بين الأجنحة الحاكم بخصوص الاستحقاق الرئاسي المقرر عمليا في أبريل / نيسان 2019، ووجه البيان أصابع الاتهام لأطراف سياسية وشخصيات مدنية وعسكرية، كانت قد طالبت رئيس أركان الجيش بالتدخل لفض لإنهاء الغموض السياسي في البلاد.

وبلهجة شديدة هاجمت وزارة الدفاع الجزائرية بشدة جنرالات وعسكريين تقاعدوا مؤخرا بـ “التآمر مع دوائر” و”تدبير خطة مريبة” عشية الانتخابات الرئاسية المقررة ربيع العام القادم، وقال البيان ” لمن المؤسف حقا أن تكون هذه الأفعال من صنيعة بعض العسكريين المتقاعدين، الذين وبعد أن خدموا مطولا ضمن صفوف الجيش التحقوا بتلك الدوائر المريبة والحفية، بقصد الوصول إلى أطماع شخصية وطموحات جامحة لم يتمكنوا من تحقيقها داخل المؤسسة “.

ورغم أنها ليست المرة الأولى التي يصدر فيها الجيش الجزائري بيانات يرد فيها على دعاة تدخل الجيش في السياسة، لكنها المرة الأولى التي توجه فيها المؤسسة العسكرية أصابع الاتهام لجنرالات وعسكريين تقاعدوا من الخدمة انتقدوا عبر مقالات صحافية نشرت قبل أسبوع في وسائل إعلام محلية طريقة تعاطي المؤسسة العسكرية من الانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها في نيسان / أبريل 2019.

وجاء في البيان “لمن المؤسف حقا أن تكون الأفعال من صنيعة بعض العسكريين المتقاعدين، الذين بعد أن خدموا مطولا ضمن سفوف الجيش التحقوا بتلك الدوائر المريبة والخفية، بقصد الوصول إلى أطماع شخصية وطموحات جامحة لم يتمكنوا من تحقيقها داخل المؤسسة”.

 وربط بيان المؤسسة العسكرية تحركات عسكريين تقاعدوا من الخدمة العسكرية بالاستحقاق الرئاسي القادم، وقال البيان “اقتراب الاستحقاق الانتخابي الرئاسي، إذ يحاول بعض الأشخاص، ممن تحركهم الطموحات المفرطة والنوايا السيئة، إصدار أحكام مسبقة إزاء مواقف المؤسسة العسكرية من الانتخابات الرئاسية، ويمنحون أنفسهم حتى الحق بالتحدث باسمها، عبر استغلال كافة السبل لا سيما وسائل الإعلام “.

وعلق منسق الهيئة المسيرة لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم معاذ بوشارب، على بيان المؤسسة العسكرية، قائلا إنه “من حق الجيش أن يرد حين يتعلق الأمر بأمن البلاد، وتعرفون الجيش حين يرد “.

 وترك بيان وزارة الدفاع الجزائرية انطباع بترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، وإجراء رئاسيات 2019 في موعدها المحدد مثلما ينص عليه الدستور الجزائري، فالهيئة الناخبة تستدعي في غضون 16 يوما على أقصى تقدير، في انتظار إعلان الرئيس الحالي عن موقفه في غضون الأسابيع القليلة القادمة.

وصرح في هذا السياق منسق الحزب الحاكم معاذ بوشارب، أن ” المحطة القادمة هي الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 2019، أما مسألة ترشح الرئيس بوتفليقة فالكل يعرف طبعه، فهو سيقرر حينما يريد أن يقرر “، وأوعز كلام بوشارب إلى عدم تأجيل الانتخابات وتعديل الدستور للتمديد للولاية الرئاسية الرابعة.

وأكد رئيس حزب تجمع أمل الجزائر (حزب موال لبوتفليقة)، عمار غول، أن الانتخابات الرئاسية ستنظم في موعدها المقرر عمليا في أبريل / نيسان 2019.

 وقال الوزير السابق، اليوم الثلاثاء، في مؤتمر صحفي “ننتظر قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي ندعمه ونباركه ونجسده”.

وتابع قائلا ” دائما ونؤكد أن وفاءنا ودعمنا للأب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة هو ثابت دائم ومستمر، وإننا في تاج نجدد دعوتنا لفخامة الرئيس بالاستمرار في قيادة البلاد والتقدم للاستحقاق الرئاسي القادم في موعد، ونحن في تاج ننتظر قرار الرئيس “.

وكان المنسق العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، معاذ بوشارب، قد أكد أن “المحطة القادمة هي الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 2019، أما مسألة ترشح الرئيس بوتفليقة فالكل يعرف طبعه، فهو سيقرر حينما يريد أن يقرر”.

وجدد رئيس الحكومة الجزائرية، أحمد أويحي، السبت الماضي، موقف حزبه التجمع الوطني الديمقراطي، الرافض لتأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة شهر إبريل/ نيسان المقبل.

وقال أحمد أويحي، إن موقف حزبه (التجمع الوطني الديمقراطي) هو نفسه الذي سبق أن عبر عنه المتحدث الرسمي باسمه، شهاب صديق، الذي أكد أن التجمع يرفض تأجيل الانتخابات، ولا يرى سببا يبرر ذلك، إذ “لا توجد أيّ أزمة سياسية قد تستدعي التأجيل”.

وأكد أويحيى أن ” حزبه وفي لموقفه في مناشدة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لولاية رئاسية خامسة”، وقال: “نحن كحزب انخرطنا في مسعى دعوة الرئيس للترشح وننتظر جوابه”.

ودعا في وقت سابق زعيم حركة مجتمع السلم الجزائرية (أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد)، عبد الرزاق مقري، من اسماهم ” السياسيون والعقلاء ” إلى التوافق الوطني وعدم المغامرة بالجزائر.

ودعا عبد الرزاق مقري، في منشور له بصفحته بموقع “فيسبوك” إلى تحقيق توافق وطني مع تأجيل الرئاسيات لفترة متفق عليها.

وجدد مقري قناعته بعدم ترشح الرئيس، عبد العزيز بوتفيلقة لولاية رئاسية خامسة، وأشار إلى عجز القوى المحسوبة على السلطة في البلاد على التوافق بينها على مرشح واحد وعدم قدرة المعارضة على المنافسة في ظل الغموض وغياب الضمانات الكافية.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. يظهر أن صاحبنا لم يقرأ قصيدة المعري عن الجهل. ….أو قرأها ولم يفهمها وهو الراجح. …لأن من لايستطيع التمييز بين صيغ التورية في البلاغة…وبين التعريض الرخيص. ..لايستحق أن يلتفت إلى سفاسف مايصدر عنه….ومن احترف التحريف من أجل التخريف والدفاع اليائس عن قتلة نصف مليون من خيرة شباب البلاد. ..لايمكن تنزيل كلامه في مستوى يتجاوز اللغو من أجل اللغو. ..وهو مايعكس مستوى معرفيا ضحلا مثيرا للشفقة….وحالة نفسية متازمة. ..ومنفصلة عن الواقع. .وعقلية لاتختلف …عن ..اسكيتشات ولد عباس الذي فقدته الكوميديا..واشتاقت إليه نوادي التسلية السوداء. ….ولا يصح إلا الصحيح….

  2. المغربي-المغرب.
    خرف .. خرف ..إذا فلتت أعصابي فلن أدعو جاهلا لعلاجي … وفر خدمتك لأبناء بلدك …نحن لا تهمنا تخرفاتك

  3. رفقا باعصابك ياعبد الوهاب. ..فالتوتر النفسي مضر بالصحة حتى ولو كان السبب فيه الإفراط في حب العسكر المتحكمين في بلادك. …!!!! أما بالنسبة للمعلومات التي ذكرتها فهي موجودة بالصوت والصورة على اليوتوب ومنها تصريح حسني مبارك…وتصريحات الضباط الجزائريين الأسرى في معركة نواكشوط في أواخر السبعينات…وأنا قلت بأن السادات ارسل نائبه مبارك إلى الحسن الثاني للتوسط في فك الحصار عن نخبة الجيش الجزائري في امغالا. ..ولم اتكلم عن الجيش المصري….!!!! …وأما عن وصفك لي بالجاهل فهو شيء أفتخر به ….لأنني رغم امتلاكي لمؤهلات أكاديمية عليا إلى درجة التخمة….فإنني أشعر دائما بكوني تلميذ في محراب العلم والمعرفة…رغم معارضة كثير من طلبتي لهذا الإحساس. ..ومنهم دكاترة مبرزون. …!!! وليتك راجعت قصيدة قصيدة ابي العلاء المعري حول الجهل للمزيد من الاستفاذة حول هذا الموقوع!!!!.

  4. المغربي-المغرب.
    الأمر إذا أجمع عليه الناس لم يعد إسقاطا ،وإنما صارعين الحقيقة ، والدونية مرض نفسي لا يعرفه الا عالم نفس ، لذا دعك من ادعاء العلم وأنت جاهل .
    لايوجد في الجزائر عسكر فرنسا ، الجزائر فيها أبناءها الذين حرروها ، واليوم هم منهمكون في بناءها ، وقد وضع أسس هذا البناء ابنها بوخروبة رحمه الله
    لم يصل جزائري واحد وراء صورة ، وكفاكم كذبا على الناس ، وجيش السادات لم يدخل الجزائر في يوم من الأيام ، وكيف تفسر وجود جنود أسرى مغاربة
    تم الإفراج عنهم برعاية الصليب الأحمر ، إنك مهوس بالكذب ، والتخريجات البوليسية . أنشر ما تملك من أشرطة تؤكد مزاعمك .

  5. الله يجيب الخلاص للجزائر من هذه العصابة التي تحكم الجزائر كون فيها رجالات وقامات مهمشة بفعل الرداءة الكرسة والتي لا تخدم إلا عصابات المال والأعمال المشبوهة التي أفرزها نظام بوتفليقة وحاشيته

  6. العبد والسيد إسقاطات سطحية لايطلقها إلا من كان مسكونا بالدونية ويحاول الصاقها عبثا بالغير….!!!بالمناسبة اذا كان عسكر فرنسا الذين يحكمون الجزائر حاليا ومنذ الانقلاب البوخروبي. ..هم من حرر الجزائر. ..من فرنسا التي لازالوا يدينون لها بالولاء…فمن كان يحتل الجزائر إذن طوال 150سنة !!!!؟؟؟؟ وإذا كان تقبيل يد الملك وهو غير ملزم عبودية…فماذا نسمي الصلاة وراء صورة رئيس عاجز مغيب…؟؟؟؟ وأما التباهي بوهم القوة فهو ادعاء لايصدقه حتى عسكر فرنسا أنفسهم الذين لايزالون يتذكرون بمرارة كيف أنقذ السادات نخبة جيشهم في امغالا بعد استجداء بوخروبة…ومسارعة مبارك للتوسط بأمر من رئيسه والتسجيل موجود بالصوت والصورة ومعه أيضا تسجيل تصريحات ضباط جزائريين اسروا في هجوم نواكشوط…!!! وبالمناسبة أين يمكن تصنيف إبادة هؤلاء العسكر لنصف مليون من خيرة شباب الجزائر في التسعينات. …هل في خانة الانتصارات. ..أم النكبات. ..بل أم النكبات…ولايصح إلا الصحيح.!!!!!!!!.

  7. ماء العينين من قلب الصحراء المغربية
    لا تخف على الجزائر بل خاف على بلدك المغرب ، الجزائر اقوى من المغرب وهي تحت حكم من حررها من ابناءها ،
    افطن من غفوتك يا عريس الغفلة كما يقولون .

  8. العبيد لايحق لهم طبعا انتقاد اسيادهم على مايفعلونه ، لآن واجب العبد هوخدمة السيدوالركوع له اذا هلا عليه وتقبيل يديه . وهو مجبرعلى عدم تقديم النصح والمشورة لغيره ممن هم خارج محيطه ولا حتى اظهار بعد التعاطف نحوهم بماانه هو نفسه من بحاجة الى النصح والتعاطف.

  9. حبنما يكون عسكر يسيطر على دواليب الدولة فالنتيجة عي الحالة التي تعيشها جزتءر البتىول والغاز.
    فب نضري فان دول الخليج البترولية التي يسيطر عليها عاءلات ملزك و أمراء غير ديموقراطيين فان دولهم بها بني تحتية ومشاريع ضخمة تضاهي بها الدول المتطورة عكس الجزاءر التي يسيرها عساكر دووا مستويات تقافية جد محدودة نصبوا انفسهم جنيرالات وليست لديهم اية رأيى مستقبلية للبلد لانهم ينتمون الى زمن الستينات ولا بفقهون شيءا في شؤون التدبير .حتى ان احدهم قال بان جينيرالاتنا لا يعرفون حتي من اين يتم تشغيل الحواسب الالكترونية.

  10. الجزائر قوة اقليمية وبلد يحترم مواطنيه على اساس المساواة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رمزللشعب الجزائري فهو لن ينسى قائده المجاهد الذي اسس الوئام المدني و التنمية الاجتماعية و الاقتصادية و جعل الجزائر تتبوء مكانة دولية كبيرة

  11. لم تنجح أية دولة يحكمها الجيش عبر التاريخ في تحقيق الرفاهية لشعبها والجزائر لن تكون إستثناءا ، أقول هذا الكلام ليس تشفيا في أشقائنا الجزائريين ولكن خوف عليهم من مآسي العسكر التي لا تعد ولا تحصى في جل دول العالم الثالت

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here