الجزائر.. رئيس حزب حركة مجتمع السلم الاسلامي يطالب تبون بإطلاق سراح سجناء الحراك

الجزائر ـ (د ب أ)- طالب عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم الاسلامي، المعروف ب “حمس” اليوم الأربعاء الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون “بضرورة الاستمرار في إجراءات التهدئة وإطلاق سراح سجناء الحراك.

وحسب بيان الحزب الإسلامي الأكبر في الجزائر، بحث تبون مع رئيس “حمس” “ملف الإصلاحات وضرورة إجراء انتخابات تشريعية ومحلية حرة ونزيهة، بعد التعديل الدستوري وقانون الانتخابات”.

وحسب البيان”عبر رئيس الحركة لرئيس الجزائر عن أن النتيجة العملية لنجاح الإصلاحات واسترجاع الثقة، هي النجاح في المجال الاقتصادي الذي يحقق الازدهار والتطور، ويجعل الجزائر بلدا قويا ومؤثرا، وأن ذلك ممكن حين يتوفر حكم راشد، واستقرار سياسي واجتماعي و الطريق إلى ذلك هو الحوار والتوافق وشرعية ومصداقية وقوة المؤسسات”.

وأكد مقري على ضرورة “الاستمرار في مكافحة الفساد بلا هوادة، واسترجاع الأموال الطائلة التي منحتها البنوك وتم نهبها وتبذيرها، وضرورة خلق بيئة أعمال بعيدة عن الفساد، تقوم على العدالة والشفافية والمساواة في الفرص والتعجيل في بناء المؤسسة الاقتصادية الناجحة التي تقدم قيما مضافة وتوفر الشغل بلا إقصاء”.

وأضاف البيان ” تضمن اللقاء أيضا الحديث عن القضايا الخارجية لا سيما الملف الليبي، الذي تطابقت حوله وجهات النظر مع الرئيس من خلال الحرص على أن يكون الحل في ليبيا سلميا سياسيا، وبين الليبيين أنفسهم ورفض التدخل الخارجي، كما ثمن وفد الحركة عودة الجزائر إلى دورها الإقليمي الفعال ومحوريتها في هذا الملف الحساس والمعقد”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. العدالة والمساواة أولا و القضاء على الديكتاتورية و التمييز العنصري و الحقر والحسد من طوائف و فئات لا يمكن لهم بالوصول بسفينة البلد إلى بر الأمان وراحة البال.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here