الجزائر : حكاية الأمازيغية – 2

دكتور محيي الدين عميمور

شهدت مرحلة الجمعة التاسعة عشر من الحراك الشعبي تطورات لها أهميتها، بدءا باستقالة أحد الباءات، التي تأخرت عن موعدها أكثر من اللازم، مما أساء لمعاذ بو شوارب، الذي كان عليه أن ينسحب تماما من منصبٍ فَقَدَ الإجماع، حتى ولو بدا أن هذا الإجماع تناقض مع الحماس الذي تسلم به رئاسة المجلس الشعبي الوطني، وحتى لو أحاطت الشكوك بدوافعه وخلفياته، بالأمس واليوم.

وكان التطور الثاني هو إعلان الرئاسة خطوات جديدة لعقد حوار وطني شامل، قد يكون منها الاستقالة الجماعية للحكومة نور الدين بدوي.

وكان التطور الثالث زيادة حمى التحركات لعقد ندوة دعت إليها التجمعات التي تضم أهم التوجهات اللائكية وحلفاؤها، ونودي بإقصاء أحزاب لها أهميتها من الحوار الوطني، بحجة أنها كانت من أنصار الرئيس المستقيل، في حين أن الجماهير تعرف أن من بين من يهاجمونه اليوم من كانوا أكثر من استفاد منه، وتزامن ذلك مع فتور ملحوظ في الحراك، حيث بدأ كثيرون يحسون بأن هناك من يحاول أكل الشوك بفمهم.

وبدا أن هناك فرزا واضحا بين الاتجاه الشعبي العام الذي “يتفهم” مواقف السلطة، وإن “لم يفهمها” أحيانا، وبين توجهات متناقضة مع الأسلوب الذي تتبعه السلطة في التعامل مع تطورات الأحداث، والتي ضاعف من أثارها السلبية الشغور الإعلامي العام الذي سبق أن أشرت له، وهو ما ازداد سوء تأثيره في الأيام الماضية، التي تميزت بتصرفات اعتبرت استفزازات لا مبرر لها، بدأت براية لا مجال لرفعها في تظاهرات تجسد الوحدة الوطنية، وكان آخرها التعبير الذي استعمله مجاهد معروف ومناضل قديم في أكبر حزب لائكي معارض، اعتبر فيه الجيش الوطني بأنه مجرد “ميليشيات عسكرية”.

وكان الرد على الاستفزازات سريعا وصاعقا، مما أثار ردود فعل متناقضة، كان منها من رأى أنه كان يجدر بالسلطات التعامل مع الأمر بحكمة ورصانة حرصا على عدم تردّي الأوضاع، بينما رأت الأخرى أن الأمر يتعلق بالحفاظ على هيبة الدولة، التي أصبح البعض يتصرف بنزق على أنها غير موجودة، بل وبدا أن هناك من يريد سقوط ضحايا، قد تفتح أمامهم طريق القمة.

 ومع تحفظ كثيرين على انزلاقات إعلامية أساءت للرائد الأخضر بو رقعة فإن هناك أيضا كثيرون رأوا بأن عدم مواجهة الاستفزازات بالحزم اللازم والردع المناسب سوف يؤدي إلى تردٍّ للأوضاع والانزلاق نحو العنف، وهو هدف يعمل له كثيرون ممن فشلوا في التموقع على قمة الدولة عبر هيئة انتقالية لا دستورية، ويأملون الوصول بالأمور إلى وضعية يمكن فيها للتدخل الخارجي أن يمنحهم الفرصة لتحقيق ذلك، ولاستبعاد انتخابات رئاسية يعرفون أنهم لن يفوزوا بها، حيث أنهم لا يمثلون الأغلبية الشعبية القادرة على فرض وجودها السياسي إلا بفضل الاستناد لقوة عسكرية انقلابية، كما حدث في 1992.

وأواصل حديثي لتتضح خلفيات كان تسليط الضوء عليها هو هدفي الرئيسي، وإن كان هناك من انزعج مما كتبته وإن لم يستطع تفنيده أو تخطئته فراح يطالبني بأن أركز حديثي على الحراك، وكأنني كنت أتحدث عن زراعة الباذنجان الأبيض على سطح القمر.

 ولقد كان الأصل العرقي للأمازيغ دائما محل تناقض جدالي وتعنت فكري وتجاذب وطني – استعماري، وخصوصا منذ الأربعينيات.

وكان هناك اتجاهان، أولهما يرى أن أصل سكان المنطقة هو من الجزيرة العربية، ومن منطقة اليمن على وجه التحديد، ويستدل القائلون بهذا على وجود لهجات في شبه الجزيرة قريبة جدا للهجات المستعملة في الشمال الإفريقي.

ويرى بعض المهتمين بالأمر تاريخيا (وممن تناولوا الأمر بالدراسة محمد مادون السوري وعلي خشيم الليبي وعبد الله العرباوي المغربي وعثمان سعدي الجزائري الشاوي وأحمد بن نعمان الجزائري القبائلي وغيرهم) أن “السكان الأصليين” هاجروا من اليمن الى شمال إفريقيا على دفعات خلال القرن الثاني قبل الميلاد (قبل الميلاد) لهذا لم تكن الحروب التي خاضها المسلمون في بلاد المغرب ضد البربر أو الأمازيغ بل ضد الروم الذين كانوا يستعمرون هذه البلاد.

لكن بعض الكتاب، ومنهم خالد كبير علال، يقول في كتاب بعنوان “أخطاء المؤرخ ابن خلدون في كتابه المقدمة” : لا وجود لاسم “الأمازيغ”، بمعنى “سكان شمال إفريقيا” في كتب التاريخ، لا الكتب الإسلامية ولا العربية ولا الرومانية ولا اليونانية ولا القوطية ولا الوندالية ولا المصرية… بل اسمهم في كتب التاريخ هو “البربر” أو “الليبيون” أو “الفينيقيون”… وهذه التسميات هي لفروع من البربر وليس كل البربر، ولعل أقدم من ذكر الكلمة هو عبد الرحمن بن خلدون، حيث نسب بعض البربر (وليس كلهم) إلى مازيغ بن كنعان، وهكذا فإن أول مصدر هو عربي إسلامي، ولكن متعصبي البربرية لا يعجبهم هذا.

وكان الاتجاه الثاني بالنسبة للعرق البربري هو أن أصول السكان أوربية آرية، ولا علاقة لها بالمشرق العربي، وتبنى أتباع الأكاديمية البربرية في باريس هذا الاتجاه، والذي يجري تطبيقه عمليا بانتزاع كل الكلمات عربية الأصل من اللهجة أو اللغة القبائلية على وجه التحديد.

وكمثال، كان القبائل خلال سنوات وسنوات يستعملون عبارة “صباح الخير فيللاون” (أي صباح الخير أيها الرفاق) أو “السلام فيللاون”، وكان الشاوية في الشرق (وهم أكبر وجود أمازيغي في الجزائر) يقولون (السلام فلاك ) أي السلام عليكم.

وفي الستينيات من القرن الماضي نُزعت كلمتا “صباح الخير” لتحل محلها كلمة “آزول” (والعارفون يقولون إن كلمة آزول لا وجود لها في قاموس سائر اللهجات الامازيغية) واستعملت الكلمة للمرة الأولى في سنة 1967 في كتاب الجنرال الفرنسي أندري، أحد المؤسسين للأكاديمية البربرية في باريس، التي كونها أشخاص من قدامى الجيش الفرنسي ومن المنسلخين من هويتهم الإسلامية، وبدأ هؤلاء مع موجهيهم الفرنسيين في القيام بعملية “تطهير” للهجة القبائلية من الكلمات التي بها رائحة العربية والإسلام، وتم ذلك بطريقة جعلت علماء لغويين فرنسيين يحتجون على هذه العملية.

ونجد أن الأكاديمية فرضت استعمال كلمة “آيروبلان” الفرنسية لتدل على الطائرة، التي كانت كلمة “طيارة” العربية تدل عليها، وكلمة أخرى بربرية لا أتذكرها.

وأكد لي كل ذلك الشيخ عبد الرحمن شيبان، وهو من كبار علماء منطقة القبائل، عندما رويت له كيف أن إحدى السيدات المسنات من الأقارب جاءتني من مدينة “دلس” لتشكو لي بأنها لم تعد تفهم “القبايلية انتاعكم في التيساف” (الإذاعة).

 ولمن يريد معرفة التفاصيل يمكنه تحميل هذا القاموس:

 ( https://ia800307.us.archive.org/…/muajm-a…/muajm-aljudor.pdf  )

ويبرز اتجاه ثالث وصل بالقضية إلى درجة تثير السخرية، ففي كتاب صدر في المغرب الأقصى، ويجده الباحث في “غوغل”، نقرأ لمن يبدأ حديثه بما لا يمكن إنكاره وهو أن “الإنسان الأمازيغي هو الساكن الأصلي في الشمال الإفريقي”.

لكنه يواصل بعد ذلك قائلا، لتأكيد الأصالة، بأن هذا الساكن الأصلي “ليس من سلالة آدم”، أي أنه كان هناك قوم يعيشون في المنطقة قبل أن يخلق الله آدم وحواء، ولا يملك العاقل إلا أن يتساءل: هل يمكن أن تصل الحماقة إلى هذا الحدّ.

ووصل الأمر، في محاربة النظرية التي تتبنى الأصل المشرقي للأمازيغ، إلى ادعاء البعض بأن أصل المشارقة جاء من الشمال الإفريقي وليس العكس.

ولقد سمعت بنفسي الجنرال “أحرضان” المغربي يروي ما مضمونه أن النبي محمد (صلعم) كان يعرف اللغة البربرية، حيث أن وفدا من الشمال الإفريقي ذهب إلى المدينة ليطلب من النبي أن يرشدهم إلى تعاليم الإسلام لينقلوها إلى المنطقة، بدلا من إرسال معلمين.

ويقول أحرضان بأن أعضاء الوفد حدث أن تناقشوا بالبربرية في حضرة الرسول، وعندما اعتذر أحدهم لسيد الخلق عن استعمال غير العربية قال له الرسول: أنا أفهم لغتكم.

والواقع ان أغلبية الشعوب غرب مصر وحتى المحيط هم من الأمازيغ، حيث أن من جاءوا مع الفتح الإسلامي أو نتيجة له أو لغيره من الظروف المناخية كانوا أقل عددا بكثير من إمكانية تغيير ديموغرافي كبير.

وقد نجد أمازيغ أصلاء لا يستطيعون النطق بجملة بربرية كاملة، كما سنجد متحدثين بالأمازيغية لا يعرفون كلمة عربية واحدة، في حين أنهم من أصل عربي قح، ولعلهم أنهم أحفادُ أحفادِ من توغلوا في العمق الجزائري، وخصوصا في المناطق الجبلية، لنشر الإسلام، ثم ابتلعهم المجتمع بلغته المحلية، وضاعت لغتهم مع مرور السنوات ومتطلبات التعامل اليومي.

ويقول بعض المتخصصين في دراسة المعطيات التاريخية بأنه كانت توجد في الشمال الإفريقي، ولمدة سبعة عشر قرنا قبل الإسلام، لغة عروبية مكتوبة هي الكنعانية ـ الفينيقية، محاطة بلهجات شفوية أمازيغية عروبية قحطانية، وعندما جاء الإسلام حلت العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم محل اللغة الكنعانية.

واستمر الجميع يتعاملون مع العربية كلغتهم وساهموا في تطويرها، مثل صاحب كتاب “الأجرومية” ابن أجرّوم، العالم الأمازيغي من المغرب الأقصى المتوفى سنة 695 هـ (1274م) وقبله ابن معطي الزواوي المتوفى سنة  672 هـ (1231م) وهو الأمازيغي من بلاد القبائل، الذي نظم النحو العربي في ألف بيت، سابقا بنحو مائة سنةٍ ابن مالك، الذي توفي سنة 1330، والذي اعترف بفضله في السبق .

    وهناك الإمام البصيري، الشاعر الصنهاجي (12131295 ) الذي ولد بمدينة دلّس الجزائرية وتوفي بالقاهرة، وهو صاحب قصيدة “البُردة” المشهورة، التي نسج على منوالها العديد من الشعراء، ومنهم أحمد شوقي برائعته “نهج البردة”.

لكنني أكرر منذ سنوات بأن أمثال هذه القضايا لا يجب أن تترك للهواة الجهلة وللسياسيين المغرضين، وأن يكون مجال بحثها هو المعاهد المتخصصة التي تبحث كل المعطيات وتدرس كل العناصر وتستبعد كل الخلفيات.

وكنت قلت بأن المشكلة الحقيقية مع قضية الأمازيغية في العصر الحديث هو أن القضية سُيّستْ وأصبحت مادة للمزايدات والمناقصات وللضغوط والتنازلات، وهذا يصل بي إلى الأربعينيات.

يومها كان أب الوطنية الجزائر وزعيم حزب الشعب الجزائري مصالي الحاج يدعو لنصرة استقلال الجزائر، وبغض النظر عمّا إذا كان ذلك رأيه الشخصيّ أم ضرورة تاكتيكية ارتآها فقد تصرف من منطلق أن الحليف الأول الذي يجب استثارة دعمه هو الوطن العربي والعالم الإسلامي، الذي كانت تنتمي له الجزائر قبل الاستعمار الفرنسي.

ومن هنا كان مضمون خطابه التمسك بالانتماء الحضاري العربي الإسلامي للبلاد.

وأثار ذلك بعض أعضاء حزب الشعب من منطقة القبائل، كانوا يرون أن النسبة العربية هي اختلاق، وبغض النظر أيضا عمّا إذا كان ذلك تمسكا بهوية حقيقية أو استلهاما لمنطق فرنسي، سواء كان فكريا أو إيديولوجيا أو مجرد استلاب شخصي.

وهنا انفجر ما أصبح يطلق عليه الأزمة البربرية، والتي نعيش اليوم بعض ذيولها، وكانت الخلفية الأساسية هي رفض كل علاقة بالعربية، تاريخا وثقافة وحضارة، في حين أن المجموع الوطني يرى في الأمر تنفيذا للسياسة الاستعمارية التي تقوم على مبدأ: فرّقْ تسُدْ.

المجموع الوطني يعتز بالتاريخ المجيد الذي عرفته نوميديا، ابتداء من الأب دونا، راعي المسيحية الأولى التي تتشابه مع المسيحية المشرقية والقبطية، والذي حاربه الرومان لوطنيته وسحقوا الدوناتيين وفرضوا الكاثوليكية المستوردة، وأركبوا على رفاته عميلا رومانيا أعطوه فيما بعد لقب”القديس أوغستان”.

 والمجموع الوطني يعتز بالقيادات النوميدية التي واجهت الرومان وعلى رأسهم  يوغورطة ( 16 ق.م.) ثم تاكفاريناس ( 17 م) تماما كما يعتز بالانتماء الحضاري العربي الإسلامي الذي كان الشمال الإفريقي جزءا منه مؤثرا فيه وليس عالة عليه، فرجاله كانوا القوة الضاربة في فتح الأندلس.

والشعب في مجموعه يعتز بالنضال الوطني وبالجهاد المسلح الذي قام به الرواد، ابتداء من أحمد باي والأمير عبد القادر ومرورا بالمقراني والحداد ولالا فاطمة نسومر ووصولا إلى بن بولعيد وديدوش وعميروش، وآلاف مؤلفة غيرهم من كل جهات الوطن.

باختصار، نحن، الذين يُطلق علينا البعض قدحا وإساءة  تسمية “البعثيين الأصوليين” (الاثنين معا) نؤمن بكل ذلك الرصيد ولا نرى تناقضا بين العمق التاريخي والانتماء الحضاري، لكننا رفضنا اتّباع “جاك بينيت” وأكاديميته البربرية ورايته التي لا ترتبط لا بالتاريخ النوميدي ولا بالنضال الوطني ولا بالجهاد الثوري، ووقفنا، وما زلنا وسنظل ضد المغالطات والبلاغيات المنمقة التي يتسلق بعضها الآيات القرءانية لخلق التناقض مع إرادة شعب يعرف الفرق بين العمق التاريخي والانتماء الحضاري الثقافي.

ولقد كانت تلك الأكاديمية عملا سياسيا استعماريا تلفع بوشاح ثقافي تاريخي، شجعته الاحتكارات الفرنسية ردّا على تأميم الجزائر للمناجم في عام 1966، وتزايد التشجيع نتيجة للدعم الكبير الذي قدمته الجزائر لمصر وسوريا في حرب 1967 (وقد كان من عناصر الأزمة البربرية رفض البعض لموقف القيادات الوطنية الجزائرية دعما للجهاد الفلسطيني في الأربعينيات، وهو ما نجد بعض بقاياه اليوم في تشنج البعض تنديدا برفع بعض شباب الحراك الجزائري للراية الفلسطينية، تعبيرا عن التضامن الشعبي مع الصمود الفلسطيني، وتذكيرا بمقولة الرئيس هواري بو مدين : “نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”، وهو تعبير يهاجمه البعض اليوم ربما لأنه مستلهم من حديث معروف لسيد المرسلين، وربما لأن كره بو مدين يستجيب لإرادة القوم في بلاد الجن والملائكة.

وتحمل الراية رمزا أساسيا نجده في علم الانفصاليين الجزائريين الذين تدعمهم إسرائيل والاحتكارات الفرنسة، وكل هذا مُوثّقٌ بالصوت والصورة، والرمز نجده في بعض النقوش والتمائم الإفريقية جنوب الصحراء، وقيل أنه يعود إلى قبيلة ثمود في حضرموت (انظر :علي بن احمد الشحري كتاب لغة “عاد” ص 100 وغيرها) وهو ما يعني أن اللهجة او اللغة الأمازيغية وحروف التيفيناغ أو التفيناق (وواضح أن التسمية مشتقة من كلمة “فينيقية”، مع وضع تاء التأنيث في بداية الكلمة) تعود الى محافظة ظفار التي كانت تتبع قديما لليمن، وأن قبائل البربر الرئيسية، كتامة وصنهاجة وزناتة، هي قبائل يمنية ذكرها “إبراهيم المقحفي” في معجم البلدان والقبائل اليمنية.

ومرة أخرى، أنا لا أؤكد ولا أنفي ولا أتعصب لأي رأي أو أرفض أي استنتاج بل أدعو العلماء والمختصين لدراسة كل هذه المعطيات، ليتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود …من الخيط الرمادي.

ولعلي أسجل تقديري لكل القراء الذي أسهموا بتعليقاتهم في إثراء هذه الدراسة المتواضعة التي تهدف أساسا لحماية الوحدة الوطنية، وتخدم الالتزام المطلق ببيان أول نوفمبر، وتفضح أكذوبة الأقلية المسحوقة والأغلبية الطاغية التي يتاجر بها البعض.

مفكر ووزير اعلام جزائري سابق

Print Friendly, PDF & Email

65 تعليقات

  1. الى كل من الأخوين اعميمور ، وعبد الصمد .
    ****************************
    الشاعر محمد بن سعيد الملقب بالبوصيري ليس أمازيغي بل هو من أصل عربي
    لأن أباه السعيد من المعاضيد ، والمعاضيد فرع من قبيلة عربية من شبه الجزيرة
    العربيىة واليكم التعريف الكامل للمعاضيد:
    (المعاضيد عشيرة عربية معروفة موطنها الاصلي جزيرة العرب جبلي اجا وسلمى
    بنجد , ثم انتشروا من هناك مع بقية القبائل والعشائر العربية الاخرى , الى العراق
    والشام وقطر والخليج العربي والجزائر , ومناطق اخرى من الوطن العربي .)
    ومحمد الشاعر من أب عربي معضادي جزائري، وأم مصرية ، من بلدة بوصير في
    بني سويف – مصر، ومن ثمة فهو ليس صنهاجي ، ولا أمازيغي ، ولا دلسي .
    مدفون في الإسكندرية بمصر

  2. جزائري في المهجر
    موأوردته في التعليق ليس من نسج خيالي بل ورد ذكره في كتب التاريخ التي كتبها العرب أنفسهم أرجع مثلا لكتاب تاريخ افؤريقيا والأندلس لأبن عبد الحكم و ستجد فضائع لم تحدث في حقبة من حقب تاريخ البشرية …

  3. جزائري في المهجر
    وأورته في تعليق ليس من نسج خيالي بل ورد ذكره في كتب التاريخ التي كتبها العرب أنفسهم أرجع مثلا لكتاب تاريخ افؤريقيا والأندلس لأبن عبد الحكم و ستجد فضائع لم تحدث في حقبة من حقب تاريخ البشرية …

  4. زياد عثمان
    أعتز بتقديرك وبعفة أسلوبك، وبما أنك تتابعني منذ أيام م..دين فلعلك تلاحظ أن الخط الذي أسير عليه لم يتغير أو يتبدل إلا بقدر ما يأتي به النضج والتجربة، وهاجسي الأول هو الوحدة الوطنية وتأكيد التكامل بين العمق التاريخي النوميدي أو الأمازيغي والانتماء الحضاري الثقافي العربي الإسلامي ، ولا أرى تناقضا بين هذا وذاك.
    ولا أعتقد أنني في كل كتاباتي وجهت أي إهانة لأي منطقة أو لأي شريحة وطنية، ومصاهرتي مع منطقة القبائل معروفة، وعندما أتحدث عن جهة معينة بدون تسميتها أفعل ذلك حتى لا يسيئ أحد تأويل ما أقوله ليأكل الشوك بفمي.
    مع تقديري
    عبد الصمد – الجزائر
    فعلا، فالويكبيديا تقول إن البوصيري ولد في بلدة بوصير من أعمال بني سويف ، وإن كان أصله أمازيغيا من الجزائر ، وشكرا على التصحيح و الاهتمام

  5. الطيب الوطني
    حسب تعليقك أن المجاهد العقيد عمار بن عوده وهو من جماعة 22 كاذبا وأنت
    الصادق ، إذا كان بعوده غير صادق ، وجبان ، معناه أن بوضياف له صفات بعودة
    وهما من جماعة 22 ، يا رجل دعك من التخريف ، أما عن أوزقان فإنكارك لما فعل
    في وثائق الصومام يدل على أنك تجهل كل ما هو معلوم لدى الخاص والعام ، فلا تجادل
    فيما لا تعلم ، واحفظ مراجعك لنفسك ، وتصفية عبان رمضان في المغرب جواب على ما
    تُنكر ، ولا جَمْع الحوادث وتركبها لتصنع منها ما تؤلف به دعاية ضد رجال شرفاء.أمرقذر،
    إنك تُسفْسط ( هل تعرف ما معنى السفسطائية إنك في جوفها ) . تصبح على خير .

  6. إلى عبد الوهاب الجزائري: و هل من مصداقية لعمار بن عودة الذي ساير كل القيادات حسب توجهاتها و هو الذي جهش بالبكاء أمام بوتفليقة في افريل 1999 خوفا من بطش هذا الأخير و انتقامه منه بسبب ترأسه للجنة التأديب التي فصلته من صفوف حزب السلطة في بداية الثمانينات. ثم كيف لمن تدعون انه انسحب من المؤتمر أن يكون ضمن الهياكل القيادية العليا للثورة الجزائرية و اقصد هنا لخظر بن طوبال العضو الثاني للولاية الثانية.و هل يعقل أن يمرر اوزقان قرارته على عبان رمضان و العربي بن مهيدي. السبب الحقيقي للطعن في قرارات مؤتمر الصومام هو مبدأي أولوية السياسي على العسكري و الداخل على الخارج و هذا قصد حماية الثورة من الانقلابات و هيمنة من يمتلك السلاح و كذلك من التدخلات الأجنبية. و كان على راس من يطعن في قرارات الصومام احمد بن بلة المقرب من عبد الناصر، و لقد رأينا ماذا حصل للثورة من انحرافات بعد التخلي عن هذين المبدأين . لقد ايد السيد حسين ايت احمد قرارات الصومام حتى و إن كان من بين أعضاء الوفد الخارجي و حمد الله على اعتقالهم في 1956 و قال لولا اعتقالنا من طرف فرنسا لحصلت فتنة في صفوف المجاهدين و لما توصلنا إلى الاستقلال بسبب سلوك بن بلة الفئوي و معارضته لقرارات الصومام لأسباب شخصية لا علاقة لها بمصالح الثورة و لا بمبادئ أول نوفمبر 1954.

  7. الى الطيب الوطني
    *******
    قرأت تعليق عبد الصمد ، وقرأت تعليقك ، وتبين لي أن عبد الصمد على حق فيما
    يتعلق بمؤتمر الصومان لأن مقرره هو أوزقان ، وهذا شخص شيوعي من الحزب الشيوعي
    الجزائري ، وهو ممن تسللوا الى الثورة لإحتوائها ولكنهم فشلوا ، وإليك هذا النص
    النص
    —–
    (تجمع بعض الأوساط التاريخية على أن مؤتمر الصومام خلف عدة قرارات كان لها تأثيرات تسببت في تغيير الاتجاه الإيديولوجي للثورة من اتجاه عربي إسلامي إلى علماني ذي اتجاه غربي، فضلا عن التحفظات حول إسناد مهمة إعداد أرضية وثائق المؤتمر إلى السياسيين وحدهم بإشراف السيد أوزقان دون مشاركة المناطق الحاضرة، …) أرجع الى كتاب محمد الصغير هلايلي .
    وعد الى تصرحات المجاهد الكبير عمار بن عوده إذ ( سبق له أن انتقد توجهات مؤتمر الصومام التي وصفها باللائكية والعلمانية، معتبرا ما حدث بالفضيحة، كما أن قرارات المؤتمر كانت في نظر البعض مأساوية على إطارات الولاية الأولى، حيث استهدفت عقوبة العزل من المسؤوليات التي تقلدوها بتزكية من القائد مصطفى بن بولعيد،) وعليه إما أنك لا تعلم أو أنك تغالط نفسك وغيرك.
    الولاية الأول لم تحضر المؤتمر ليس للسبب الذي ذكرته ، بل لأسباب أخرى ، كما أن الولاية الثانية لم تكمل المؤتمر فعلا ، وغاب
    عن المؤتر الوفد الخارجي ، ويقول الباحث صالح لغرور( اوراسي) : قرارات الصومام أول انقلاب في تاريخ الجزائر.
    قرأت تعليق عبد الصمد وأدرت أن المعلق لديه علم بأمور لمح إليها حين أشار الى مصطلح شيوعي ، وجهوي . لا تُكابر بما
    لا تعلم . بالمناسبة اوزقان عاد الى الإسلام اواخر أيام حياته . ومات .

  8. إلى الدكتور عميمور ،
    لا أظنني من الذين يسعون إلى أسلوب التجريح أو الإستئساد و أرجو أ،ن تعلم أنني من متابعي كتابتاكم منذ كنتم توقعون م. دين أي منذ نعومة أظفاري و إنما النقاش هو أفكار متبادلة و لقد خضت في مسألة سياسية تخصكم و لم أقصد معاتبتكم بأثر رجعي فأنا نكرة و الكاتب اسم بل علم معروف و أعتز بكثير من كتاباته لا سيما في دفاعه عن قضية عادلة كمسألة الصحراء الغربية رغم إيماني الشديد بوحدة المصير المغاربي. بالنسبة للسياسة فكل من اتخذ موقفا فهو مسئول عنه و السياسي يملك اتخاذ الموقف السياسي و لكن لا يملك تحليله كالأديب يملك حرية الإبداع و لكن لا يمكن أن يمارس نقد أعماله و لست أضيف للدكتور علما أن سعيد سعدي برر تحالفه مع بوتفليقة بنفس التبريرات حرفيا و هي المصالحة و الإنفتاح الإقتصادي رغم أن بذور الفساد كانت منذ الوهلة الأولى من خلال التعيينات الجهوية من منطقة واحدة في مناصب حساسة كالطاقة و المالية و الصناعات الثقيلة و ما أردت الوصول إليه أنني لا أعاتب وجودكم مع سعيد سعدي في صف مصلحة الجزائر كما كنتما تريانها آنذاك أي في جهة بوتفليقة بل فقط لإثبات أن الخلافات السطحية باسم العروبة أو الأمازيغية قادرة أن تذوب كالثلج بفضل السياسة كما أنها يمكن أن تكبر ككرة الثلج لاعتبارات سياسية أيضا كالوضع الذي نعيشه اليوم و ما كتاباتكم إلآ شاهد عن ذلك. و الشكر موصول لكم و للقدير عبد الباري عطوان على هذه المساحة من الحرية و رجائي الحار للدكتور أن يضع نصب أعينه أمرا هاما و هو أن الكثير من أبناء وطنه من أهل القبائل قد تؤلمهم عبارات يستعملها الدكتور تقدح فيهم من قبيل أصحاب جهة معينة أو منطقة معروفة أو أصحاب الفرشيطة و يتبعه المعلقين بعبارات أشد قدحا فأنا أؤمن بأن الشيخ الإبراهيمي كتب للجزائريين عامة و محمد ديب كتب بالفرنسية للجزائريين عامة أيضا و ليس لمنطقة أو جهة أو تيار معين أظن يا سادة أن الجزائر شاسعة و وارفة الظلال سعت الكل منذ قرون و ستسعهم إلى أبد الآبدين فقط بنظام يقوم على العدل و المساواة ليس إلا أي السياسة في آخر المطاف هي الحل و منها الحال. مع خالص التقدير.

  9. خلاصة القول أنه أحنا الجزائريين لسنا ضد الأمازيغية كلغة و عرق و هوية ؛ بل نحن على إستعداد لتعليمها لأطفالنا في المدارس ؛ مشكلتنا مع اللغة الفرنسية نريد القضاء على إستعمالها و تعليمها لأن هذا يهين كرامتنا كشعب و يهين شهدائنا الذين ماتوا في سبيل الله و سبيل الجزائر

  10. انا من الذين اخواهم من القبائل رغم تعلمي بالعاصمة لم نكن نتكلمها لان الحي لايتكلمها والى نهاية الدراسة الا في البيت لماما ثم انني لا ازور المنطقة هناك بل ياتي اقربائنا احينا ،لا ازال انطق بعضها جيدا حين التقي زملاء ليسوا دائما الومهم بالضحك والسخرية فقط واسالهم ترى لو ارظت التخصص في الامازيغية ما الذي علي فعله ،هذا الكلام قديما نوعا ما ،لكنني اليوم اطرحه على الجميع لماذا منذ كذا قرن من الزمان ولم يتح لها انشاء دراسات ومختبرات وتاليفات حتى لا نقول توسعا في جغرافية الجزائر كلها ،بل ولماذا سمح اهلها ان تجندهم فرنسا اعني ثقافيا اكاديمية ليس خدمة لهم بل استعمالا ضد نظام الجزائر منذ بومدين والى اليوم فاغلب ما كتب هو طرح فرنسي كما فعل المستشرقون بالعرب والاسلام بل ومن قبل الاسرائليات وو،اين هو التراث فالعلم صفر والكل صفر وهذا ليس ان العرب اليوم اكبر من الصفر،القبائل نفخت فيهم فرنسا على حساب الشاوية والميزاب والطوارق وغيرهم وهذا نفاق فرنسي كبير ،وللاسف ان هناك فئة قليلة تتزعم التعصب والذهاب بعيدا الى صداقة العدو الاسرائيلي نكاية في العرب الذين لا ذتب لهم فقط لان الانظمة هي التي تخاصمها كل الاموركالانفصال والارتماء في احضان الاعداء وهذا انا لا اقبله لانني مواطن عادي وبسيط ،اما من يدعون بانهم عباقرة فلن يكتشفوا لا البارود ولا البريد،،

  11. واصل الكتابة في هذا الموضوع يا أستاذ ؛ من فضلك و سنسمع من به صمم ، لأن هذا الموضوع لا بد من مناقشته و إثرائه و فضح كل كذاب و مغرض
    أما ISORANES AISSA هذا الذي قال أن العرب قاموا بسبي مئات الألاف من بنات الأمازيغ ؛ مئات الألاف ؟ العجب العجاب ، ذلك الوقت الأمازيغ كلهم نساء و رجال لم تبلغ أعدادهم مئة ألف فكيف تعطي هذا العدد ؟
    أصلاً العرب لم يدخلوا إلا بعد أربعين سنة قتال و أستشهدت جيوش بأكملها و منهم القادة أبو المهاجر دينار و عقبة بن نافع في بسكرة بالجزائر و زهير بن قيس البلوي في برقة بليبيا و أضطروا لبناء مدينة القيروان كقاعدة متقدمة لنشر الإسلام و اللغة العربية عندما تبين لهم أن غزو شمال إفريقيا بالقوة العسكرية ليس بالشئ السهل ،على العموم حتى لو حدث ذلك يبقى داخل في إطار الحروب
    الأمازيغ يبقون من أصل سامي شرقي و لغتهم سامية و ثقافتهم كذلك ؛ يكفي أن نعرف أنهم ينطقون الثاء و الضاد تماماً مثل العرب ولا شئ يفرق بينهم و بين العرب و المشارقة عموماً

  12. إلى عبد الصمد: قلتها بدون خجل: ” أصحاب الفكر الجهوي حاولوا منع المجاهدين الحقيقيين من الدخول إلى العاصمة و هزموهم في صور الغزلان” من هم المجاهدين الحقيقيين؟ الذين قادوا الولاية الخامسة انطلاقا من وجدة المغربية بعيدا عن خطر المواجهة مع القوات الفرنسية. أم الذين قادوا الثورة من أعماق الجزائر. رغم نقص الإمكانيات و الحرمان من السلاح من طرف أولائك الذين يخططون للاستيلاء على السلطة. من فرض على فرنسا عملية (جيمال) الولاية الثالثة أم الخامسة. مؤتمر الصومام اطر الثورة و مكنها من بناء هياكلها التشريعية و التنفيذية و التنسيقية. عدم حضور ممثلي الولاية الأولى يعود إلى وفاة الشهيد مصطفى بن بولعيد والأزمة الموالية لاستشهاده و هذا لم يعلم به منظمي المؤتمر بما فيهم الشهيد بن مهيدي بسبب إخفاء عمر بن بولعيد لاستشهاد شقيقه.و غياب وثيقة تعيينه كممثل لهذه الولاية. أما الولاية الثانية فمثلها الشهيد زيروت يوسف و العقيد بن طوبال و لم تنسحب كما تدعي. لو كان عبان رمضان شيوعيا اقصائيا كما تدعي لما عمل و نجح مع بن مهيدي في ضم كل الأطياف السياسية من العلماء و الليبراليين و المركزيين . تجاهلت ما قاله المرحوم بن خدة بشان جيش الحدود إذا كانت قرارات الصومام شيوعية و جهوية كما تدعي، هل يمكن أن تفسر لي قرار زعيمك بن بله بفرض الإقامة الجبرية على رئيس جمعية العلماء الشيخ البشير الإبراهيمي و سجن ابنه وإقالة مدير الإذاعة بسبب تغطية جنازته.و هل يمكن أن تفسر لي إعدام بن بلة للعقيد شعباني قائد الولاية السادسة يعد اكتشاف هذا الاخير الخديعة التي وقع و رفضه مواجهة قوات الولاية الثالثة و احتجاجه على تعيين المندسين من المنتسبين للجيش الفرنسي في مناصب قيادية . و هل يمكن أن تفسر لنا اختطاف و سجن بن بلة لرفيقه محمد بوضياف و انقلابه على المجلس التأسيسي و إعداد دستور على مقاس خلسة في قاعة السينما و هل يمكن أن تفسر لي انقلاب بومدين على حليفه المرحلي زعيمك بن بلة ، 03 سنوات بعد الانقلاب على الشرعية. إذا كان هذا الجيش مشكل من المجاهدين الحقيقيين و منسجم، هل يمكن أن تفسر لنا محاولة الانقلاب في 1967 من طرف العقيد طاهر الزبيري و هو من قادة الولاية الأولى. تزيفون الحقائق و تمجدون من تريدون و تطعنون في وطنية زعماء منهم ضحى بروحه خلال الثورة و منهم واصل النضال من اجل دولة عادلة و ديمقراطية .إذا كان زعمائك على حق في 1962 فلماذا الانقلابات المتتالية و الاغتيالات السياسية و فضائح الفساد.الم يكن من أطيح به في 2019 من أنصار الانقلاب في 1962 و في 1965.

  13. سيد عصفور
    ان المناخ من يحدد لون البشرة و حتى المزاج نظرية تعود الى جالينوس وهذا لم يثبث علميا فافريقيا لا تختص بالطقس الحار .
    ما حاولت ان اقوله هو ان كثيرا من اهل فاس و مكناس الذين يتكلمون العربية هم في الاصل امازيغ اصبحوا يتكلمون لغة ملوكهم .
    من يسكن الشمال الافريقي اليوم مغاربة و جزائريون و تونسيون و هم مزيج لا يمكن لاحد منهم ان يقول انه عربي او بربري .
    كما ان الامازيغ لم ينبتوا في ارض المغرب العربي و يخرجوا من صخرها و انما قدموا اليها كما قدم غيرهم و ان قدم سكنهم لا يعطيهم اولوية على غيرهم مهما كان مكان قدومهم .
    و لو كنت اريد القدح فاقول لك ان فضل العرب علينا اجمعين عظيم فقد اخرجوا البربر من عبادة الاصنام و الخرفان.
    حتى لا نبني صورة مزيفة عن الماضي تذكر ما كان يعبد اولائك القوم

  14. المموضوع فيه مغالطات كثيرة رغم نية الكاتب الصادقة… ابن خلدون لم يقل ذلك .. البربر عرب و توجد اقليات اوربية و قوقازية و انتهي الموضوع

  15. لا جيش حدود ولا غيره ، يوجد اسم جيش التحرير الجناح المسلح
    لجبهة التحرير الوطني ، اصحاب الفكر الجهوي حاولوا منع المجاهدين
    الحقيقين من دخول العاصمة غداة الإستقلال فقامت الحرب بينهم وبين
    فلول المتطرفين في الولايتين : الثالثة والرابعة فهزموهم بالقرب من مدينة
    سور الغزلان ، وانتهت المعركة بإنتصار الولايات الأربع وهي الولاية
    الأولى ، والثانية ، والخامسة ، والسادسة (الصحراء) بقيادة الرئيس الراحل
    هواري بومدين رحمه الله ، والزعيم التاريخي الأخ احمد بن بله . لا وجود لشيئ
    اسمه الداخل والخارج ( هذه من فتنة الصومام ) التي صاغها الشيوعيون
    وفشلت بدليل أن الولاية الأولى التاريخية ( اوراس اللمامشة) التي انطلقت منها
    الثورة لم تشارك في الصومام ، ووفد الولاية الثانية لم يُكمل المشاركة في المؤتمر
    كفاكم فِـتنا ، والأخ ” لخضر بورقعة ” من الذين شاركوا في حرب الولايات وهُزموا
    وكان في سنة 63 ممن اسسوا المعارضة المسلحة ضد الدولة الجزائرية ، ورفاقه
    في الولاية الرابعة هم من إتصل بالجنرال دوغول للتفاوض دون إذن من قيادة الجبهة.
    ولكن مناحة المهزومين قد نقلوها الى أبنائهم ، فهم يرددونها بمناسبة وبدونها ، كأربعينية
    شيعية ،ولا ينقصهم الا جلد أنفسهم ، كما تفعل الشيعة ، الأخ بورقعة لخضر أخطأ في
    هذه الظروف التي تمر بها الجزائر ، وكان عليه أن يمسك لسانه ، ويلزم بيته

  16. يذكر صاحب التعليق تحن عنوان هيرودوت ( أنه لا يوجد يمني واحد يتكلم الامازيغية ) وهذا خطأ فادح ينم عن جهل وعدم قراءة كتب يمنية ، فلو قرأ هذا السيد كتاب / سعيد بن عبد الله الدارودي : حول عروبة البربر . حيث ذكر فيه أن مجموعة من قبائل محافظة ظفار التابعة حالياً لساطنة عُمان وقديماً كانت تابعة لليمن ، تتكلم اللهجة الامازيغية وتكتب بالحرف التيفيناغي ،والمؤلف من مدينة صلالة عاصمة المحافظة ، قضى حوالي 17 عاماً متجولاً في ربوع بلاد المغرب العربي الكبير بين القبائل الامازيغية ، استنتج من خلال هذه الزيارة أن لغة أمازيغ بلاد المغرب على اختلافاتها هي نفس لغة قبائل ظفار ، واورد تفصيلاً في ذلك والكتاب موجود على شبكة الانترنت يمكن تحميله . ولم تكن هناك حاجة لإلحاق الاسم ( عرب) باسم القبيلة ، فيقولون مثلاً : همدان ، بيحان ، كندة ، الشحر ، المهرة وغيرها ، فما الداعي لكي يقول شخص قسنطيني لأخيه التلمساني ( انا من قسنطينة الجزائر فيرد عليه : أنا من تلمسان الجزائر ) . اما اللون الاشقر والعيون الزرقاء عند الامازيغ : ففي منطقة القبائل توجد ( الصرابة ) أي انهم من أصل صربي ، جاءوا ضمن الجيش الغثماني الى بلاد المغرب ، كذلك فإن الصلات بين المسلمين ودول اوروبا قد وفّر لهم العديد من الصقالبة بلونهم الابيض وعيونهم الزرقاء ، وكان هؤلاء يعملون خدماً في منازل المسلمين ،بينما يعمل السود الافارقة في الزراعة . وبالتالي لا عجب من وجودهم في بلادنا . ليس العيب أن تكون أمازيغياً بل أن تكون عنصرياً متعصباً لدرجة الاقصاء ، وهذا في نظري ناجم عن تأثرك بتاريخ الامازيغ حسبما لقنه لنا المؤرخون الفرنسيون الذين كانوا يتبعون وزارة المستعمرات الفرنسية .

  17. ____ قصة أبونا آدم وأمنا حواء مرجع نافع لقوم غافالون .. الواضح أن إبليس ما زال في الخدمة !!!
    .

  18. لسان الفتى نصفه ونصف فؤاده و المرء باصغريه

    لسانه وقلبه انا لساني و هواي عربيان اذا انا عربي

    مغربي مراكشي و لا تعنيني صيحات العراقيين من

    اتباع عصيد الدغرني بودهان

    تحياتي من مراكش

  19. ____ صدق من قال : ’’ إن بعض الفلسفة تؤدي إلى الكفر ’’ .. قدماء المفكرين العرب توقفوا عن ترجمة الفلسفة الغربية لما اكتشفوا خلاياها المجنونة … / * شاهدنا اليوم أن الصينيين منشغلين بترميم جدار الصين العظيم ( _ حجرة _ حجرة )… ها هو مثال حي عن الثقافة و الحضارة ،.. و خليك من فخّار من عجينة عفص اليوم أدخلوه المتاحف !!!

  20. المشكلة ليست لغة أو هوية المشكلة تكمن في ضرب الإسلام في المغرب العربي و إقتلاع جذوره عن طريق إقتلاع اللغة العربية
    مصر مثلا فيها أقباط فلماذا لا يثار موضوع اللغة و في الولايات المتحدة لماذا لا يثار موضوع قومية الهنود و لغتهم عندما تضعف سلطة الدولة تظهر النزعات العرقية من أجل ضرب الوحدة الوطنية و تجسيد مشروع الإنقسام خلاصة القول كلمة حق أريد بها باطل
    فدعاة البربرية يكرهون الإسلام و ينتقدونه علنا و ما على القارئ إلا أن يبحث في اليوتيوب على تصريحاتهم و سيظهر له مدى حقدهم على الدين الإسلامي بداية من معطوب الوناس مرورا بـ: مولود معمري و كاتب ياسين خليدة تومي سعيد سعدي فكرة إقامة دولة يهودية لا تختلف عن فكرة إقامة دولة أمازيغية من شرق مصر حتى جزر الكناري هو حلمهم و إن تخاذل الوطنيون الأحرار أمام هذا الزحف فلن يبقى للإسلام مكان في المغرب العربي فقد إستولوا على الإدارة بحجة تمكنهم من اللغة الفرنسية التي فرضت من طرف الفرانكوفونيين و الفرانكوفيل و إستولوا على الإقتصاد عن طريق تكسير المؤسسات العمومية بمبادرة من أويحي القبائلي و الجينيرال توفيق القبائلي الأصل الذي مكن لربراب و غيرهم مثل حداد و جعل منهم أرباب العمل زيادة عن منحهم إمتيازات للسطو على الأراضي الفلاحية و بالخصوص في المناطق الغربية التي تتبع للعرب دون غيرها من الجهات مخطط جهنمي يسيرون به الجزائر لو ضربنا الفرنسية و إقتلعناها من جذورها من الإدارة الجزائرية و التعليم فلن يبقى لهم صوت و لا سند و قاطعناهم تجاريا حتى يرجعوا عن فكرة الفيدرالية و التقسيم الذي هو صميم مخططهم المخفي .

  21. لم يكن العنصر البربري، ككيان مستقل بذاته، موجودا قبل وصول الإسلام إلى شمال إفريقيا، فلقد كان المحتل الأجنبي يتناوب على غزو هذه الديار وممارسة القهر والاستعباد والإذلال على أهلها، وكان وجود البربري في أرضه مرتبطا ارتباطا وثيقا بإشباع رغبات الغازي المحتل سواء كان فينيقيا أو قرطاجنيا أو رومانيا أو بيزنطيا..

    لم ينبثق الكيان البربري إلى الوجود ويخرج من دائرة العدم وتصبح لديه كرامة إلا مع مجيء الإسلام إلى المغرب حيث بات بعد ذلك البربري فاعلا في التاريخ، فساهم في فتح الأندلس، وأنشأ الدولة التي ستصبح امبراطورية عظمى في عهد المرابطين والموحدين والمرينيين والفاطميين.

    فضل الإسلام على البربر لا يقدر بثمن، ويعترف به جميعهم، ولذلك يتمسك البربر بالنواجد بالعربية والإسلام ولا يقبلون عنهما بديلا، ويستحيل نفي هذه الحقيقة الساطعة التي لا غبار عليها من طرف بعض البربريست العرقيين الحاقدين على العربية والإسلام، والموالين للماما فرنسا ولدولة الأبارتايد إسرائيل.. هؤلاء أقلية ميكروسكوبية لا تأثير لها في المحيط الأمازيغي الشاسع، مهما نفخوا فيها ووضعوا لها من بطاريات..

  22. ____ لماذا يتحاشى البعض البحوث و الدراسات المتعلقة بالهجرة الإنسانية ؟؟ /، لماذا الإنفتاح على فرنسا ، و الإنغلاق على العرب ؟؟ / لماذا بتنكرون للتاريخ ، و روابط كان لها ثقلها و تأثيرها و دورها الحاسم في النصر على الإستعمار ؟؟ /، هل لخطاب الكراهية مكان و العملة واحدة ؟؟ / ،،،

  23. كالعادة، هناك من يعمد إلى تجريح الكاتب من منطلق أن ذلك إضعاف لمصداقية ما يكتبه أو يرويه ، ولقد بذلت جهدي في الاطلاع على أكثر من مصدر لأقدم هذه الدراسة لتتضح الأمور ولا نظل فكريا تحت تصرف هواة الجدال أو أتباع هذه المدرسة أو تلك، وردود الفعل كلها تسعدني بقدر ما تحمله من إثراء للموضوع أنو تصحيح لما يمكن أن أكون ارتكبته من أخطاء هي جزء من كل جهد إنساني..
    وبرغم أنه ليس من عادة عبد الباري عطوان فرض الحجر على الآراء النزيهة والتعليقات الموضوعية فقد حرصت على أن أوصي بألا يمنع نشر أي رأي موضوعي يمكن أن يكون إثراء للحديث، وهو لم يكن في حاجة للتوصية ولكن …ليطمئن قلبي.
    وفيما يتعلق بي شخصيا، ولمجرد أن هناك من تناولني بمعلومات ليست دقيقة أقول، لقد دعمتُ عبد العزيز بو تفليقة بكل حماس في العهدة الأولى والثانية برغم أنني لم أكن من أنصاره في السنوات السابقة ، ونددت كتابيا بانسحاب المرشحين الستة لأن هذا حرَم الساحة الوطنية من كفاءة أمثال طالب الإبراهيمي وآيت أحمد وحمروش ويوسف خطيب، أما سعيد سعدي فهو نفسه من قال عند تعييني وزيرا للثقافة في 2000 بأن هذا كارثة، وحزبه كان مستفيدا من العهدات الأولى للرئيس ، وكل هذا مكتوب في أكثر من مقال صدر آنذاك، جمعت مع إضافات كثيرة في كتاب من ثلاثة أجزاء صدر في2014، بعنوان “….وزيرا زاده الخيال”، وضم المقالات التي نشرت في 2008 وما بعدها وكان فيها رفض للعهدة الثالثة وما تطلبته من تعديل للدستور، وسيجد الباحث في الكتاب (وأذكر بتاريخ صدوره) أنني سعيت للإقالة من الوزارة فرارا من استقالة مباشرة كانت ستضعني في خندق خصوم المصالحة الوطنية التي كان بو تفليقة يرفع لواءها، وشاهدي هو عبد العزيز بلخادم الذي أبلغ الرئيس برغبتي
    وكان الأمانة الفكرية تفرض أن يعود المعلق إلى مقالي إثر تقدم الرئيس المستقيل إلى عهدة خامسة (وهو موجود في أرشيف “ٍاي اليوم” ) والذي قلت فيه حرفيا موجها الكلام للرئيس “إذا كان هذا هو قرارك فهو خطأ وإذا كان قرارهم فهو خطيئة.)
    وقد علق واحد من أمثال المذكورين على صورة كنت شرتها في “الفيسبوك” للشيخ الهلالي عميمور، والدي رحمه الله، وكانت بالزي الأزهري ، وكان التعليق يعني نزع جنسيه الجزائرية عنه، وللمعلق أقول إن الوالد ارتدي يوم حصل على شهادة العالمية من الأزهر الملابس المعروفة لعلماء الأزهر ، وهي العمامة والجبة، ولهذا أصر سكان حي سيبوس بعنابة على أن يحمل المسجد الذي أطلق عليه اسم الوالد صفة “الأزهري”
    وأعتذر للقراء عن تناول هذا الجانب الشخصي لكنني لا أريد أن يستأسد بعضهم على أخيكم ، ولأن مرحلة حكم الرئيس بو تفليقة لم تكن كلها أخطاء وآثاما ، والعهدتين الأولى والثانية على وجه الخصوص شهدتا إنجازات لها أهميتها، ولم يكن أقلها التخلص من المديونية الأجنبية واستكمال المصالحة الوطنية على ما فيها من ثغرات ونقائص، لكن الجزائري لم يعد مضطرا إلى أن يلزم بيته بمجرد حلول المساء، حتى ولو لم يكن ممن يغنون …عندما يأتي المساء، وكثيرون ممن يتحمسون اليوم في الإساءة للرئيس يقدمون أنفسهم للقارئ وكأنهم أبرياء من دعمهم له واستفادتهم من عهده، وهم بالتالي يعبرون عن عقدة نقص لا تغيب عن معظم الجزائريين.
    ولقد كان من أكبر أخطاء بو تفليقة أنه، بمنطق الوحدة الوطنية، احتضن كثيرين ثبت أنهم كانوا كالأفاعي ، وكثير منهم كانوا مصدرا للفساد الذي أطاح بعهده، وهم اليوم من أكثر المنددين به ، بحثا عن عذرية جديدة، والأسماء معروفة.
    مع تقديري

  24. مقال ثقافي جميل.
    اولا: العربية لسان و ليس عرق..حتى ما يسمون العرب الاقحاح هم خليط من الاعراق
    ثانيا: لفت نظري ان هناك حركة تركية مماثلة لتتريك اللغة بنزع الكلمات العربية و منها ما يثير السخرية مثل تغيير كلمة مشكل الى بروبلم و تشكر الى ميرسي..و الغريب ان التاثير الفرنسي هذا يأتي من بلد متعصب للغته و يفرضها على مواطنيه بشكل قوي
    ثالثا: الحقيقة ان الحركات القومية العربية و هي فكرة مستوردة من اوروبا، وكانت ردا مباشرا على حركة التتريك في اواخر الدولة العثمانية، اساؤا كثيرا لوحدة الامة و هم السبب الرئيسي في ردة الفعل القومية عند الامازيغ و الكرد و الافارقة و حتى الاقباط.
    رابعا: الحل هو العودة الى الاصل و هو الثقافية المشتركة المتراكمة من العصور المتتالية و اهمها الاسلام.. و اعتماد اللغة العربية كلغة مشتركة ووعاء التراث الهائل و لغة القرآن…و لا خوف على وحدة الامة لانها مصلحة مشتركة قبل كل شيئ

  25. اعتقد بل أعلم أن معني الأقلية المقهورة التي يرددها البعض في الجزاير لايعني لها فإذا كانوا يعنون بها منطقة القبايل الجزايرية فهم كاذبون .فالقبائل جزء من الشعب الجزايري لانجد فارق فمنهم الوزراء و المدراء و الأطباء و الإعلاميين و الأساتذة و العلماء و كل هولاء خريجي المدرسة الجزايرية اللغة الأمازيغية لغة رسمية الي جانب اللغة العربية لايجري عليهم نظام غير الذي يجري علي كل الجزائريين من تبسة إلي تمنراست الي تندوف الي تلمسان الي اي ايليزي أوروبا الي تمارين و برج باج المختار لانشعر باي تفرقة و لاتوجد اصلا لإرسال هنا من يمارس التفرقة هل تمارسها الدولة .كيف يمكن أن يتم ذلك و هم اي القبايل هم عماد الدولة ابتداء من قيامها الي يومنا هذا هل يعقل أن يمارسوا القهر و الاستبداد و الظلم ضد أنفسهم. الدولة الجزايرية لايمكن أن تنهض بغير القبايل و بغير العرب و لا بغير الشاوية و المزاجية و غيرهم الدولة تنهض بأبنائها البرى لا غيرهم

  26. مقال رائع أستاذ عميمور.اتمنى المزيد حتى يستفيد الذين ينطقون من خلال الأبواق الاستعمارية الفرنسية على الخصوص

  27. لو سلمنا جدلا بأن الأمازيغ عرب وإخوة لعرب الخليج و قريبون منهم نسبا و لغة ومصيرا ا كما يدعي البعض، نتسائل لماذا عُوملوا معاملة قاسية أثناء الغزو العربي لشمال إفريقيا ؟ لماذا سبيت مئات الآلاف من بناتهم ولم تشملهم مقولة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ( لاسباء على عربي في الإسلام )؟ لماذا أهينوا إهانة بليغة لم يسلم منها حتى قادتهم العظام الذين كانت لهم يد بيضاء في الفتح، ومنهم طارق ابن زياد الذي وضعه موسى ابن نصير في الحديد و همّ بقتله بسبب الغيرة من الفتح العظيم الذي تم على يده؟

  28. أقول كلمة لإخواننا الذين يتوجسون خيفة من أن يكون أصلهم عربي الحل كما قال الكاتب معاهد الدراسات هي التي تتفصل في الأمر ثم أنني أقول وبعد ذلك نعطي الكلمة للشعب أن يؤيد من يشاء سيما وأننا متفقون أن العرب قلة فلماذا نخاف الإقتراع والإحتكام للصندوق أم أننا نريد أن تسيطر الأقلية على الأعلبية وأيضا أن من المسلمات أن غالبية أهل الجزائر لو خيروا بين ما تمليه الأكاديمية الأمازيغية وبين ما ينادي به العقلاء لختاروا ما ينادي به العقلاء ومن كان مكذبا فالصندوق بيننا وبينهم حكم

  29. يا دكتور عميمور..
    الامازيغية ليست حكاية كما سميتها انت الدكتور العربي..الامازيغية هوية و تقافة ولغة وتقاليد ..انها نحن الامازيغ الدين نتنفسها يوميا..نفكر بها..نحلم بها..نتكلمها كما تتكلم انت عربيتك..
    استغرب كثيرا كيف لمن ليس امازيغيا ان يناقش اصول الامازيغ؟؟.لمادا يحاول القوميون العرب و انت منهم يجعلوا من الامازيغ عربا رغما عنهم؟؟
    لمادا لا تقولون مثلا ان الايرانيين والاتراك اصولهم عربية و هم اقرب جغرافيا وتاريخيا من جزيرة العرب..وحتى لغتهم اقرب للعربية كتابة و نطقا و حضارة؟؟
    لمادا لا تبحتون عن اصول العرب مثلا؟؟ من اين اتوا الى جزيرة العرب؟؟
    لمادا لا تقولون عن الاسراءليين ابناء عمومة العرب انهم عرب..ولغتهم شديدة الشبه بالعربية؟؟
    لمادا يحاول العروبيون دداءما ارجاع اصول الامازيغ الى العرب رغم بعد بعضهم.البعض الاف الاميال؟؟ اليس حريا بكم ان تقولوا نفس الحكاية عن الفرس والاكراد والاتراك الدين هم جيران العرب الاقربون؟؟
    الله سبحانه لم يطلب من العرب نشر اللغة العربية وفرضها على من ليسوا عربا..الله طلب نشر رسالة الاسلام و ليس اللغة او التقافة لعربية يا دكتور عميمور.
    الا تعلم وانت الدكتور ان الله قال في كتابه الحكيم انه جعل من اختلاف السنتنا اية..؟؟:تدبر هدا الكلام يا دكتور.
    لقد حاول العرب قتل اللغة والتقافة الامازيغية عبر قرون و بشتى الوساءل و منها الدين لكنهم لم ولن يستطيعوا لان الامازيغية لها الاف السنين من الوجود
    اتمنى من العرب الدين يحبون السيطرة على شعوب وقباءل العالم باسم القومية والدين ان يراجعوا انفسهم و يعملوا بما طلب منهم الله في كتابه الحكيم

  30. فيما يخص الموقف من بقاء أحزاب التعالف ( و ليس التحالف ) الرئاسي ، يؤسفني أن اقو ل أن كل من يدافع عن بقاء هذه الأحزاب الطفيلية يعد شريكا بأثر رجعي عن كل ما اقترفته هذه الأحزاب من جرائم في حق الوطن من تزوير للانتخابات و نهب للمال العام و نشر الرشوة و الفساد السياسي و الأخلاقي و زرع الإحباط لدى الشعب الجزائري ، بل ينبغي سن قانون لمحاكمة كل من تورط في هذه الأفعال و حرمانه من ممارسة السياسة لمدة 20 سنة على الأقل حتى يكون ذلك عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بصوت المواطن أو مد يده إلى المال العام و تتعافى الجزائر من أثار هذه المؤامرة الإجرامية . لا يوجد من له الحق أكثر من المرحوم محمد بوضياف في الدفاع عن جبهة التحرير وهو من المؤسسين لها و لقد طالب بحلها في 1962 لإدراكه لخطورة التلاعب بمشاعر الشعب الجزائري باستعمال هذه الهيئة الثورية التي تعد رمزا و تراثا تاريخيا لكل الجزائريين و نفس الشيء ينطبق على الاتحاد العام للعمال الجزائريين. كفى و ألف كفى إساءة لتاريخ الثورة التحريرية.لست عضوا لا في هذا الحزب و لا في هذه النقابة و مع ذلك أتألم لما حصل لهذه الهيئتين من إساءة من طرف أشخاص سيئي النوايا أرادوا الانتقام من الثورة الجزائرية و من نضال الشعب الجزائري.

  31. أنا مغربي، وأنا طبقا لدستور بلادي هويتي عربية إسلامية وأمازيغية وحسانية وبروافد متوسطية وأندلسية وإفريقية.. أنا متعدد في كائن واحد، فلا وجود لشعب ولأمة مؤلفة من عرق واحد، جميع شعوب العالم وأممه تتكون من أقوام وأعراق مختلفة، الذي يتصور أنه من عرق خالص وأن جيناته متميزة عن باقي الجينات البشرية يعيد إنتاج الخطاب النازي الذي كان يقول إن العنصر الآري يملك جينات متفوقة على باقي العناصر الأخرى، وطبعا هذا كلام عنصري متخلف.. وحتى لو كانت جيناتي أمازيغية، فهي لن تغير بتاتا من قناعاتي الحالية، لا يمكن لي القبول بأن أكون حليفا لدولة الأبارتايد إسرائيل، ولا يمكن لي أن أجد نفسي في المشاريع الإمبريالية في المنطقة وأدافع عنها كما يفعل معظم البربريست العرقيون المتطرفون، ولا يمكن لي القبول بأن أكون حاقدا حقدا مرضيا على العرب والمسلمين كافة أجمعين، لو اقترفت مثل هذه الأفعال سأكون إنسانا بلا قيم ولا مبادئ، وسأتصرف بشكل وصولي وانتهازي وحقير، وهذا ما لا يرضاه لي كل أمازيغي حر فعلا.. أنا مغربي فإذن أنا عربي أمازيغي حقا وليس ادعاء..

  32. ما أضحكني حتى وجعتني ( شطباتي ) هو إنتزاع كل الكلمات العربية من اللهجة الأمازيغية ؛ أم اللغات و اللغة المقدسة لا يجب أن تُدنس؟؟؟؛ و من يراهم يهيمون حباً في هذه اللغة يخال له أنها معجزة المعجزات و سيدة لغات العالم ؛ أما الثقافة فكأن جبال جرجرة تمخضت فولدت لنا معجزة ثقافية أذهلت العالم ، على شوية جرار و حلي آلي يسمع يقول ثقافة اليابان
    كان عليهم تطهير اللغة الفرنسية الأول من كل الكلمات العربية و التي تصل أعدادها ل6000 كلمة و أولها الصفر و الذي لم يكونوا يعرفونه و معه كل الأرقام العربية و من داخ فيما أقول أقول له أضرب على الكيبورد الذي تكتب عليه فإن فيه أرقام هي أرقام عربية
    اللغة الفرنسية بروحها لغة مستحدثة خلقت قبل حوالي قرنين هي و الإنجليزية ؛ في القرن السابع عشر إنكب اللغويون على إثرائها بالمفردات ووضعوا لها و قواعد و قوانين و لو تقراء نص مكتوب في القرن ذاك لن تفهم منه شئ لأنه مكتوب بلغة لاتينية هذا إن وجدت كتاب يعود لذلك الزمان لأنهم لم يكونوا يعرفون كتابة و نفس الشئ بالنسبة للإنجليزية لو تقراء النص الأصلي لشكسبير لن تفهم حرف واحد ؛ في حين لو تقراء شعر قاله عنتر بن شداد قبل مجئ الإسلام تفهم منه كل شئ أو تقريباً ، العربية هي أقدم و أعرق لغة ما زالت محافظة على أصالتها و لا يمكن أن تضاهيها لغة في الفصاحة و البلاغة و الجمال ، والثراء و قد شرفها ربي بأن جعلها لغة قرآن و هي لغة علم و ثقافة و شعر و أدب و تكنلوجيا و إعلام و إتصال
    على العموم نحن لن ننسى وصية الشهداء التي تركوها و هي بناء دولة قوية و ديقراطية و طرد و اجتثات كل ما يرمز لدويلة فرنسا و بالطبع جعل العربية سيدة اللغات و غيرها من أمانيهم ؛و بالطبع نحن على الدرب ماضون و من يتحدانا فقد أضاع نفسه ؛ كلمة الشهداء تعلو و لا يعلى عليها و وصاياهم سننفدها كاملة لو بعد حين و الجزائر اليوم لا تفهم من الفرنسية إلا بعض الكليمات التي لا تسمن و لا تغني من جوع ، هي تعربت و مشروع إلغاء تعليم الفرنسية ماضي و بن غبريط التي أرادت فرنسة المدرسة لم تهنأ يوم في مكتبها مند أخرجت الملف من أدراج مكاتبها و أحنا في مظاهرات و إحتجاجات و إضرابات حتى راحت و ها هي اليوم في طريقها للسجن و من يتوهم أننا سننساها فهو واهم ؛ و الله لنجعلها تندم على اليوم آلي حلت فيه فاهها ؛ نحن قلنا عقدنا العزم أن نحقق أمنية الشهداء و هذا حق علينا و هم عند ربهم في جنات العلى و أما هنا في الأرض فهم في قلوبنا و لن ننساهم ؛خالدين في الجنة و في قلوب شعبهم يستذكرهم عند كل مناسبة و يعمل على تحقيق حلمهم و السلام

  33. كريم محمد
    أنت قمت بذكر ابن حزم فأحببت أنْ أضع بين عينيك عبارة شهيرة قالها (ابن حزم) ” و ما علم النسابون لقيس عيلان ابناً اسمه بر أصلاً، و لا كان لحمير طريق إلى بلاد البربر، إلا في تكاذيب مؤرخي اليمن ”.
    أنت قلت أنّ لون البربر يوحي ان اصلهم ليس من افريقيا التي لا يوجد بها بيض. إن كان اللون هو المشكلة فدعني أهمس في أذنك أنّ هنالك قوما أمازيغيا أسودا إسمه الطوارق يعيش مثلا في جنوب الجزائر و مالي و النيجر …! الطبيعة هي من تحدّد اللون: قارن بشرة الإيطاليين و الرّوس
    أنت قلت أنّ مدينة فاس اسست فوق ارض قبيلة اوربة و كانوا امازيغا . اين اختفى القوم ؟ لم يذكر التّاريخ أنّ العرب قاموا بٱجتياح ارض قبيلة اوربة، بل ذكر أنّ لاجئا سياسيا فر بجلده و خادمه إلى قبيلة اوربة و هو من ٱتخد فاس عاصمة له. القوم لم يختفي بل هو ما زال في قبيلته أوربة إلى يومنا هذا. إن كنت تريد القول أنّ أهل فاس من أصل عربي، فعليك أنْ تقنعنا لماذا لا نرى العقال و الشماغ في منازلهم و أسواقهم و مساجدهم و أعراسهم

  34. ارجو النشر و احترام حرية التعبير:
    فيما يخص ما قاله الرائد لخضر بورقعة بشان الشرعية و علاقة الجيش الوطني الشعبي بجيش التحرير ، قد يبدو لمن لا يعرف ماجرى في 1962 أن المجاهد بالغ في وصفه للوضع في ذلك الوقت و انه تجاوز الحدود الحمراء إلا أن الحقيقة المرة ليست بعيدة عن ما قاله، فبسبب الانقسام الحاصل بين الحكومة المؤقتة و قائد الأركان و قيام هذا الخير بالانقلاب على الشرعية الممثلة في مجلس الثورة الذي لم ينهي إشغاله بطرابلس و على الحكومة المؤقتة إذ قاد زحفا لجيش الحدود على العاصمة رغم معارضة مجاهدي الداخل و خاصة في الولايتين الثالثة و الرابعة انجر عن ذلك سقوط ضحايا في كل الولايات و تبع ذلك عملية تطهيرية تم من خلالها إعفاء العديد من المجاهدين و الاستعانة ب(الفارين ) من الجيش الفرنسي، و لقد تكلم عن هذا الموضوع السيد عبد الحميد براهيمي. و من يقرأ شهادات بعض المجاهدين حول ما حصل للعقيد شعباني رحمه الله قبل تنفيذ ضده حكم الإعدام و كذلك كتاب اغتيال ثورة للمجاهد الرائد بورقعة حول ما عانه من تعذيب جسدي و معنوي يدرك حجم الكارثة التي حلت بجزائر الاستقلال.و هنا أتسأل كيف لمجاهد أن يهين أو يعذب آخيه المجاهد لا لشيء إلا لأنه يعارضه سياسيا. و لم تكن فرنسا الاستعمارية بعيدة عن ما حصل في كل من تونس و الجزائر و المغرب حيث تم التنكيل بالوطنيين و الديمقراطيين الذين يعارضون مشاريعها في الهيمنة و الاستغلال و هذا عبر مندسيها و بتواطؤ قادة متعطشين للسلطة و منهم من دفع الثمن سنين بعد ذلك. وهنا أشير ان ما قامت به التلفزة الوطنية في الأيام الأخيرة بشان هذا المجاهد ليس ببعيد عن ما عانه في الستينات و السبعينات حيث أخذت في حملة تشويهية دنيئة تعكس مدى الحقد الذي يكنه من كان وراء تلك الحملة و مدى غباء من لفق تلك الأكاذيب. كأن الشعب الجزائري غبي و لا يمكن له التمييز بين الشجرة الطيبة و الشجرة الخبيثة. أتذكر هنا ما عانه اللواء سعد الدين الشاذلى من انور السادات و حسني مبارك في مصر . أما فيما يخص التبعية للخارج ، يكفي لمن يتابع الموقف الرسمي من الحرب في اليمن و التدخل الأجنبي في ليبيا أن يدرك صحة ما قاله الرائد بورقعة. لو كان من قام بالانقلاب في 1962 ثم في 1965 على صواب لما وصلت الجزائر إلى هذه الفضائح و هذا الإفلاس السياسي و الاقتصادي و الأخلاقي.

  35. خالد
    شكرا على الاهتمام . الصحف المذكورة لم تطلب مني الكتابة على صفحاتها ولم تبذل جهدا لنقل المقالات وانا لا اتطفل على احد . . وكل ما أكتبه ينشر دوريا في الشعب وصوت الأحرار واليوم والحوار
    وشكرا

  36. بداية تحياتي للأستاذ ؛ إستمتعنا بالقراءة و الضحك معاً و بعد ؛
    دراسة التاريخ يجب أن تكون بمنهج علمي خالص و بأسلوب متحضر بعيد كل البعد عن الأبعاد المغرضة ؛ هي تحقيق ،و بحث و تمحيص في كل صغيرة و كبيرة و تدقيق في كل شاردة وواردة هكذا علمونا قراءة التاريخ في الجزائر و لم يعلمونا بطريقة الحشو و التلقين العشوائي ؛ لذلك تجدنا نقلب كل موضوع من كل الجوانب و الزوايا حتى نصل للإلمام بكل جوانبه ونفك خيوطه و هدفنا على الدوام ليس نفخ النفس بأمجاد و همية أو أساطير نمني بها النفس ؛ هدفنا من التاريخ هو الذاكرة الجماعية و إستخلاص العبر و الدروس لا غير ،لأن من لا يستفيد من ماضيه لن يتعلم ؛ و سيتعلم عندما يقول الحق عن نفسه
    أما كاتب التاريخ المغرض و المزور فهو يقوم بحشو رؤوس قراءه بطريقة عشوائية لا أساس لها من الصحة و النتيجة ستكون وضع المتلقي على طريق خاطئ ؛ فمثلاً القول بالأصل الآري للأمازيغ قول مغرض و مغري معاً ؛
    إدا كان الأمازيغ أريون فكيف بلغتهم تنتمي لمجموعة اللغات السامية و كيف بثقافتهم و مزاجهم و تقاليدهم و طريقة سكنهم على سفوح الجبال مثل اليمنيين تماماً ، كيف لهذه الثقافة لا تشبه ثقافة الشعب الألماني ؛ ثم هل بيوتهم الحجرية تشبه بيوت الجرمان ؟
    ربما صاحب الأكاديمية البربرية إرتكز على وجود بعض الشقر و ذوي العيون الزرق في هذه المجموعات ، وهل هذا كافي ليجعل منهم جرمان ؟ في الشام و سوريا و لبنان ملايين من الشقر كأنهم سويديون لكن هذا لا يجعل منهم أوروبيين ؛ هم من أصل شيشاني و داغستاني و ربما من بقى خلال الحروب الصليبية أو عرقهم هكذا؛ أما بالنسبة للمغرب العربي فالفرنسيون أثار طمعهم وجود مجموعات من الوندال جاؤوا من ألمانيا في القرن الرابع الميلادي و دمروا روما قبل المرور لفرنسا ثم إسبانيا فالمغرب و الجزائر و هدفهم كان إحتلال قرطاج عاصمة الفينيقيين بحثاً عن الثراء و الغنائم و أقام زعيمهم جنسريك دولة دامت 100 سنة قبل أن يعود البيزنطيين و يحتلون قرطاج و يطردونهم شرقاً و يهرب من نجى منهم لجبال الجزائر و يختلط بالسكان الأصليين ؛ على هذا الأساس إعتمدت فرنسا في القول أن مجموعات من الأمازيغ من أصل آري جرماني
    صحيح هناك بعض العناصر بل و قبائل بأكملها لكن هذا لا يجعل من الأمازيغ من أصل آري ، فلا سحناتهم و لا لغتهم و لا ثقافتهم جرمانية و القول الحق أن السكان الأصليين ؛ أمازيغ ثم جاء الفينيقيين من لبنان الحالية و أسسوا مدن ساحلية كانت عبارة عن مرافئ للتجارة مع السكان الأصليين ؛ الكثير منهم إختلط بالأمازيغ وأسسوا قرطاج في تونس، ثم بعد قرون جاء الرومان فأحتلوا كل البحر المتوسط قبل أن يأتي الوندال في القرن الرابع و تم طردهم من طرف البيزنطيين و هؤلاء أحتلوا فقط بعض المدن الساحلية ؛ حتى جاء المسلمون و هؤلاء أزاحوا الكل و جعلوا من الأمازيغ فاتحين و أبطال و ملوك و أمراء بعد أن كانوا عرضة للغزو من كل شداد الأفاق و لعل طارق إبن زياد أبرز مثال على ذلك
    رغم كل ما قدمه المسلمون من روح الجهاد و التضحية و الشهادة و البطولة و تربية النفس و الرجولة التي بثوها فينا إلا أن البعض ما زال يحقد عليهم ؛ هل هناك أعدل من الإسلام و أكثر سمواً ؟ إن الأخلاق النبيلة و المبادئ الرفيعة التي جائتنا مع الإسلام هي التي غيرت الأمازيغ و جعلت منهم شئ أخر غير الذي كان
    أما القول ( وقد نجد أمازيغ أصلاء لا يستطيعون النطق بجملة بربرية كاملة، كما سنجد متحدثين بالأمازيغية لا يعرفون كلمة عربية واحدة، في حين أنهم من أصل عربي قح)
    هذا كل الجزائر الصامتة تعرفه ، لكن كما تعرف فإن الأمازيغي الأصيل ليس في حاجة للصراخ حتى يسمعه الناس أنه أمازيغي ؛ و هو لا يهمه أصلاً من يكون ؛ المهم أنه ينتمي لأمة هي أمة الإسلام ذات الهوية المتعددة الأبعاد ، لان الهوية هناك الدينية و العرقية و الثقافية و الجغرافية و التاريخية و غيرها
    و الشاوي ليس في حاجة للقول أنا أمازيغي شاوي و النوميدي كذلك الحال و الصنهاجي أو الكتامي و التارقي و غيرهم ليس في حاجة لكل ذلك ، الشواهد التاريخية تدل على كل شئ ؛ ماسينيسا أقام عاصمته في سيرتا ـ قسنطينة الحالية ـ ، صيفاكس كانت عاصمته في سيقا ـ سيق بمعسكر الحالية ، يوبا الأول في تيبازة ؛ يوبا الثاني في بونة ـ عنابة الحالية ، و تاكفاريناس و يوغرطة و الكاهنة و كسيلة من خنشلة و سوق هراس و تبسة و غيرهم ؛ ميلة ـ ميلاف قديماً كانت عاصمة لأول مملكة أمازيغية و هكذا ، لذلك كل واحد يلزم حده و لا يتكلم بإسم الأمازيغ إلا بتصريح منهم
    قبيلة كتامة من القبائل الامازيغية عرفت من قبل الرومان باسم أوكتامنوروم ومن قبل البيزنطيين باسم أوكتوماني، لقد كان لها في العصور الوسطى 909م ء 1171م دور حاسم في تاريخ العالم الإسلامي حيث ساهمت بعد دعوة أبي عبد لله الشيعي و الأمير عبيد الله المهدي في تأسيس الدولة الفاطمية وشارك افرادها في فتوحاتها في المغرب الإسلامي ومصر والشام والحجاز فكان الخلفاء الفاطميين يعتمدون في أغلب جيوشهم على أفراد قبيلة كتامة إلى أن أصبحوا فيما بعد ذلك عصبة الحكام الفاطميين وأصحاب دولتهم و حسب ابن خلدون فإن قبيلة كتامة واحدة من أهم بطون البرانس من قبائل الأمازيغ كما يعرفون تاريخيا و تنحدر هذه القبيلة من منطقة القبائل و ماجاورها فيما يعرف بقبائل الحضرة ونطاقها يشمل المنطقة الشرقية من الجزائر الحالية وحسب المؤرخين فإن قبيلة كتامة تفرعـت إلى فرعين رئيسيين هما : غرسن و يسودة ، ومنهما تناسلت كل بطون كتامة المعروفين عند المؤرخين ، وعلى هذا الرأي فهم عناصر محلية أصيلة ، وقد ارتبطوا بهذه البلاد وعرفوا على أديمها منذ فجر التاريخ .

    فيما يرى النسابة العرب والمسلمين أن قبائل البرانس الأمازيغية هم أبناء برنس بن بر بن مازيغ بن أمور بن كنعان بن سام ، ومن ثم حسب ابن خلدون فإنهم يلتقون مع الفلسطينيين الكنعانيين في النسب والأصل.

  37. ما يحيّرنا نحن الأمازيغ هو أنّه في القرن الواحد و العشرين ما زال البعض يؤمن بأنّ الأمازيغ أصلهم عرب !!!! أنتم كمن يحاول إقناعنا أنّ الطّوارق من أصل يمني
    علم الجينات أكّد أنّ الأمازيغ قوم أعجمي تفصله ملايين الكيلوميترات عن جينات العرب.
    محاولة إرجاع الأمازيغ إلى العرب يصطدم بواقع مرير مفاده لا أنه يوجد يمني واحد يتكلّم الأمازيغية في حين أنّ الملايين من الأمازيغ مازالوا يتكلّمون الأمازيغية في شمال أفريقيا

  38. مقال الدكتور اليوم يحتاج أولا إلى تقسيم ثم إلى نقاش موضوعي . فالدكتور يبدأ مقاله بمقدمة غزلية في تمجيد النظام القائم و القدح في مجاهد أصيل من الرعيل الأول يشهد له بذلك كل المجاهدين الحقيقيين و ليس مجاهدي الساعة الأخيرة و كاتبنا يلمز قناة هذا المجاهد بأنه مناضل في حزب لائكي و كأن النظام الجزائري نظام ديني إسلامي يحرم إنتاج الخمور و بيعها (الجزائر من أكبر الدول إنتاجا للخمور ) و يحرم البنوك الربوية و يقيم شرع الله بتعبير الإسلاميين . و هناك مفارقة تتعلق بكاتبنا و هو أنه في 1999 اصطف في جوقة واحدة مع سعيد سعدي زعيم حزب أمازيغي لائكي بامتياز من أجل نصرة بوتفليقة و ذلك ضد أحمد الطالب الإبراهيمي و مولود حمروش الوطنيين و جاب الله الإسلامي و الزعيم آيت احمد فآنذاك المغانم السياسية أول من الشعارات العروبية المزيفة.
    في الموضوع الثاني الخاص بالأمازيغ أو البربر فإن كاتبنا يحاول أن يبشر بنظرية أن البربر جاؤوا من اليمن مع احترامي لهذا البلد الشقيق و مستنده في ذلك ابن خلدون مع أن هذا الأخير لا يعده العلماء من مراجع تأريخ الحقب السحيقة بل هو مرجع تاريخي بالنسبة للفترة التي عاش فيها و الدول التي عاصرها لا غير و قد لمع ابن خلدون بالدرجة الأولى في علم الإجتماع و مراحل تطور الدول من الشباب و الأوج إلى الإضمحلال و الزوال و من ثم فحديثه عن أصول البربر لم يعد يلتفت إليها أحد بعد بروز علم التاريخ و تطوره و هناك عشرات الأولوف من البحوث و الدراسات الصادرة في بريطانيا و أمريكا فضلا عن فرنسا و كلها مجمعة على أن سكان منطقة شمال إفريقيا تجمع عناصر خاصة تدل عليها الآثار و النقوش سواء في صحراء الجزائر أو في وسطها و تعود إلأى مئات الأولف من السنين و ليس مجرد قرنين قبل المسيح فهذه المدة في علم التاريخ لا تساوي شيء ذلك أن آثار الطاسيلي و هياكل منطقة عين الحنش بالعلمة التي تعود لعشرات القرون قبل المسيح تؤكد أن هذا الشعب كان في الماضي تجمعه مواصفات تقتصر على هذه السلالة الأمازيغية و نظرا للموقع الجغرافي الهام للجزائر خصوبة أرضها و كونها ممر أساسي من أروبا إلى المشرق عن طريق جبل طارق غربا و البحر الأحمر شرقا بالنسبة للإمبراطوريات الشرقية فمن الطبيعي أن جميع هذه الأمم كانت لها علاقات مع هؤلاء السكان و تأثير عليهم بعد استقراراها في هذه الربوع الشاسعة ( الرومان ، الوندال ، الفينيقيين و القرطاجيين ، العرب الأتراك و الإسبان ثم الإستعمار الفرنسي) و يجمع المؤرخون المنصفون على أن الأمازيغ هم نسيج وحدهم أما بضاعة أن أصلهم من اليمن فما هي إلآ وسيلة لطمس معالمهم مع ملاحظة أن مراجع كاتبنا في التاريخ المذكورة في مقاله جد هزيلة و ما كانت لتعطيه الحق في إصدار الأحكام المسبقة فالتاريخ علم و ليس انطباعات شخصية فليس كل من يرفض عن حق نظرية الأصل اليمني للبربر هو من اللائكيين البربريست و ما شابه من هذه المصطلحات التي لا تمت للعلم و الموضوعية بصلة و حكاية الأكاديمية البربرية في فرنسا يرد عليها بجواب من نوع و لماذام لم ينشء نظامنا الهمام أكاديمية بربرية للجزائر و لماذا ضيق الخناق على أعمال العالم الفذ مولود معمري و محى من برامج التعليم كل ما يمت بصلة للبربر . الموضوع ذو شجون و أكتفي بهذا القدر.

  39. من في قلبه مرض و من في نفسه غرض لا تهمه الحقائق العلمية لا يؤمن الا بما يحقق مصلحته و لو كانت عبادة الابقار.
    اذكر قولة لابن حزم حول ملوك الطوائف . قال فيهم انه لو كان في اعتناق النصرانية حفاظ على عروشهم ما ترددوا .
    كما تذكرني بالنظريات العرقية التي تزعم تفوق عرق خاص فالاختلافات داخل العرق الواحد اكثر من الاختلافات بين الاعراق و صاحب النظرية اكتشف ان امه على علاقة جنسية مع استاذه و ان زوجته البرازيلية خانته مع رجل اخر و ان احد بناته ليست من صلبةArthur de Gobineau
    تبقى بعض الحقائق التي لا يمكن انكارها و هو اللون .
    لون البربر يوحي ان اصلهم ليس من افريقيا التي لا يوجد بها بيض .
    اول من سبب المشكلة خطا بسيط يرده العقل و المنطق و هو قول ان سكان المغرب الاولون بربر . سكوتنا عن هذا الخطا الفادح اعطى للمتمزغين ما يصنعون به رماحهم .
    الحقيقة انهم جاؤوا الى الشمال الافريقي كما جاء العرب اليهم مع فارق في الزمن .
    سكان المغرب الاولون لا يمكن الا ان يكونوا سودا تم القضاء عليهم بطريقة او باخرى اختفت في الزمن الغابر .
    اذا قبلنا ان الامازيغية عرق و ليست لغة فعليهم ان يبرهنوا اولا انهم امازيغ لان من يتكلم اليوم الامازيغية ليس بالضرورة امازيغيا.
    من يريد ان يتكلم باسم الامازيغ عليه ان يثبت امازغيته .
    مدينة فاس اسست فوق ارض قبيلة اوربة و كانوا امازيغا . اين اختفى القوم .
    اعتقد انهم تكلموا لغة ملوكهم كسكان مكناس و مراكش .

  40. أبشر الجميع بخبر سار وهو مولفقة مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على النسخة الأمازيغية للاعلان العالمي لحقوق الإنسان ، ألف مبروك الأمازيغية تمتدد بكل ثبات.

  41. البعض يؤكد بان هؤلاء المتعصبين من الامازيغ او البربريست هم اقلية ومحدودة جدا،لكن العجيب ان الذين يتزعمون هذه الحركات من مثل ما يسمى ( الماك) هم من منطقة القبائل التي تمثل ولايتين وشيء اذا قلنا تيزي وزو التي يعتبرونها عاصمتهم ومدينة بجاية المعروف كانت عاصمة الحماديين، والبويرة ولكنهم يكثفون تواجدهم عنوة في الحراك جمعة وكل ثلاثاء ان الجزائر العاصمة تتبعهم، والاغرب انهم يعتبرون انفسهم ممثلين للبربر او الامازيغ طوارق وميزاب وشلحة وخصوصا الشاوية المغيبين او المتغيبين عن المشهد وهم اقوى واكثر واشجع ولهم الدور الامبرفي مقارعة الاستعمار الفرنسي باعترافه،ضف الى ذلك توظيف الامازيغية سياسيا وكل مرة يحدثون ازمات للنظام وهي مجرد ابتزاز رخيس ولم نر ذلك من غيرهم رغم ان مناطق اخرى تفتقد الى الكثير من شروط الحياة فعاصمة الشاوية للاسف لا تحظى بما هو عليه الحال في تيزي وزو وغيرها،ضف ايضا الى انهم استولوا على ادارة الدولة بحجة انهم مفرنسين وابقوا على الفرنسيةكلغة رسمية للجزائر وهمشوا اللغة العربية واهلهانهائيا وابقوها منحصرة في المساجد ووو،والاخطر من كل ذلك انهم صنعوا دولة موازيةوحين سقط بوتفليقة سقطت معه هذه العصابة لنكتشف او يكتشف الغافل ان هذه الحكومة مجرد عصابة ومن دشرة واحدة ومنطقة ما يسمى القبائل لذاعلى السلطات ان تمنعتوظيف الجهوية المقيتة والتعصب لدرجة المناداة جهارا بالنفصال عن الوطن الام وهم فعلا مستعدون منذ مدد لاشعال حرب والاستنجاد بالناتو وهو تخطيط فرتسي قظيم تستعمله كلما شعرت بان مصالحها ستمس او يحدث اي طارئ لذا هم مجرد بيادق تستعملهم لصالحها ثم تتخلى عنهم كما استخدمت الحركى قبلهم وللحقيقة نشير ان الحركى لم يكونوا فقط من البربر بل هم من كل نواحي الوكن والشواهد مظونة بالرشيف المحلي والفرنسي تحديظا ،،،

  42. المستقبل للأمازيغية ولرايتها الوحدوية في شمال افريقيا لأن ما تروجون له من قومية عربية في تمازاغا ثبت فشله على جميع الأصعدة سياسيا اقتصاديا ثقافيا بل حتى لغويا حيث أن الزاطن تجده تائها بين لغة رسمية يدرسها في المدرسة ولغة بعيدة عنها تماما يستعملها في حياته اليومية .

  43. الجزائر بلد كبير وفيه ثروات كبيرة ونسبة الشباب عالية و تحرر منذ أكثر من 50 سنة ويبقى الهاجس الكبير بلد بدون لغة حقيقية كل المسؤولين تلعبوا باللغة العربية لربح الشعبية لا أكثر ولا أقل ومنذ الاستقلال معروفون بشعارات الرننة ، واقتصاد مبني على الهبة الإلهية البترول

  44. للاسف هناك من يقف فوق رجليه فوق ارض تتغنى بالامازيغية، لكن عقله مشرقي متخلف. يا سادة، التاريخ حسم، فلا داعي لتلقيننا ترهات وغزعبلات المدرسة العنصرية وبرامجها التي اعدها خبراء اعداء الشعوب. نحن بصدد مناقشة واقع لسني و هوياتي في شمال افريقيا والواقع يفرض نفسه، هناك ملايين يتكلمون لغة اخرى غير العربية، اليس من حقهم ذلك، اليس من حقهم الابداع والبحث والنبش في لغتهم التي تختلف جملة وتفصيلا عن العربية.
    من جهة اخرى وحتى نكون علميين ومنطقيين، اعتماد الحروف اللاتينية، وليس الفرنسية كما يقول احفاد ليوطي الذين يموهوننا بانهم ضد فرنسا في حين انهم عاشوا بين احضانها وكان الامازيغ والعرب الشرفاء في الجبال والفيافي يقاومون ويحاربون، قلت ان اختيار الحرف اللاتيني هو اختيار علمي من اجل مستقبل اللغة وتديلها وتعميمها، اتاسف مرة اخرى من العبارات القدحية التي ادرجت في التعليقات السابقة.
    لقد كان الامازيغ والعرب واليهود يعيشون جنبا الى جنب في احترام وانسجام متكامل، لكن مع بروز الفكر القومي العروبي الذي حاول ابادة وطمس هوية معينة، بدءا بتصفية جيوش التحرير في شمال افريقيا بمساعدة امبريالية بدات تظهر ملامح بروز كيانات ودول ديكتاتورية عسكرية.
    هذه الانظمة لا تهمها لا اما يغية ولا عربية هدفها السلطة والاخ عميمور وجه من وجوه السلطة الجزاءرية، الذي حاول ذات يوم ارشاء الحكام الباكستانيين من اجل معاداة المغرب في وحدته الترابية. مرة اخرى نحن نسعى الى وحدة المغرب الكبير، وكل العالم المتخلف ضد الانبريالية والصهيونسة والقمع والحمرة والاقصاء، تحية نضالية لكل الشرفاء والديموقراطيين والخزي والعار لمحبي الكراسي واحفاد اليوطي وماما فرنسا ومحبي الاستجمام والاستشفاء في ملاهي ومنتجعات ومستشفيات فرنسا وهم معروفون.

  45. في البداية أرى انه من ألائق أن يكون عنوان المقال : المسالة الامازيغية و ليس الحكاية فهي ليست رواية بل هي مسالة جادة تاريخية تحمل ثقافة و هوية شعوب شمال إفريقيا من بوركينا فاسو جنوبا إلى سوى بمصر شرقا ، إلى جزر الكناري غربا و إلى الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط شمالا .فيما يخص الراية ، .بدل الإصرار على القول أنها من صنع جاك بينيت و هذا قصد تشويهها في أعين الجزائريين ينبغي معالجة الموضوع بكل حيادية و موضوعية و القول آن من بين مؤسسي الأكاديمية البربرية معارض سياسي كان مجاهدا و ضابطا في جيش التحرير الوطني في الولاية الثالثة ثم الرابعة ، تم تعيينه بعد الاستقلال رئيسا للدائرة بمغنية و رفض بسبب معارضته للانقلاب على الحكومة المؤقتة .و انظم فيما بعد إلى جبهة القوى الاشتراكية قبل أن ينشق عنها بعد خلافات مع قادتها منهم العقيدين محند اولحاج و دحيلس و الرائد ياحا الحفيظ. و قد ألف كتبا من بينها ” كم هم سعداء الشهداء الذين لم يروا شيئا: الحقيقة حول وفاة عبان رمضان و العقيدين عميروش و سي الحواس . أما التركيز على جاك بينيت لأسباب سياسية مغرضة و تجاهل الماضي الجهادي للمؤسس الحقيقي و الرئيسي للأكاديمية و للراية الامازيغية فهذا لا يخدم الحقيقة و يفقد مصداقية أعداء الأكاديمية البربرية و الراية الأمازيغية . كما ينبغي ان لايتناسى من هو ضد هذه الراية انه تم تبنيها في المؤتمر العالمي الامازيغي الذي انعقد في جزر الكناري سنة 1998 و أصبحت فيما بعد رمز للنضال من اجل الاعتراف باللغة و الثقافة الامازيغية ، كما لا يجب الخلط بين هذه الراية و الراية المخترعة من طرف من يطالب بانفصال منطقة القبائل و هذا خدمة لأعداء القضية الامازيغية أنصار سياسة فرق تسد فهم يخشون من تقبل كل الشعب الجزائري لتراثه التاريخي كما يخشون من وحدة شعوب المنطقة. ( سياسة تشتيت المشتت و تجزئة المجزأ ).

  46. عندما يقول البعض ان العربية لا ينطق بها إلا في المدرسة هو يعترف أن العربية بالنسبة له ليست اللغة الوطنية والرسمية التي يتعامل بها الشعب الجزائري . وهو تناقض مع الدستور ومع التاريخ ويكشف الكثير من الخلفيات ولا حاجة لي بأي تعليق اضافي
    من جهة أخرى. شكرا لكل من تفضل بالتصحيح. وفوق كل ذي علم عليم
    واعتز بكل التعليقات وان كنت ارجو من البعض أن يركزوا على عناصر الحديث تعميما للاستفادة

  47. وإن أتت هذه المعلومات وغيرها بالمستقبل متأخرة فإنها مهمة وجيدة وروحية و ثقافية لبناء المجتمع لوطن موحد لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى ومن له أراء وأفكار متناقضه بالبرهان والدليل فعليه تقديم ذالك وأسلوب حضاري وأخلاقي و بالمنطق والعقل يكون ذالك وبعيدا عن من يريدون أن يشتتون ويشردون أكثر شدة وخطورة ما بفلسطين من الصهاينة اليهود ونحن مغتربون بأوطاننا والغربة والهجر كذالك وإن كانوا من إستضافوننا بأوطانهم أكثر تحضر وأخلاق مقارنة بنا أمة محمد صلى الله عليه وسلم وأله.

  48. الدكتور عميمور لما لاتنشر هذه المقالات القيمة في صحف جزائرية كالشروق والنهار لتعم الفائدة …

  49. إنه لشرف كبير للأمازيغ أن تكون أصولهم يمنية، فاليمن بلد عريق في التاريخ، ولقد أنشأ السدود والمدن والحضارة في وقت لم تكن فيه أي من الدول الأوروبية موجودة فوق الخريطة.. لقد ذكر الله تبارك وتعالى جنات عدن في القرءان الكريم، وذكر بلقيس التي كانت ملكة تحكم ذلك البلد السعيد في غابر الزمان، وكان لديها عرشها ومدنها وجيشها، وكانت سيدة تحكم وتقود آلاف الرجال.. اليمن هو منبع الحضارة الإنسانية، ومن يخجل بالانتماء إليه في أصوله، لاشك أنه جاهل وأمي في التاريخ..

  50. من خلال مقالات الدكتور عميمور على على هذا المنبر العربي أصبح العرب الأقحاح في المشرق يعرفون أن هناك شعب أمازيغي له ثقافته المتميزة في المأكل والمشرب بل حتى في تكوبنه الخٌلقي و الأحلاقي و يرفض أن يكون عربيا و يرفض اأيضا أن ينسب للغاليين كما روجت فرنسا من قبل .

  51. لقد أصبح جليا بينا أن أصل البلاء و مركز الداء و رأس الأفعى هو فرنسا. ففيها و بها و منها نشأت هذه القضية المفتعلة التي ما عرف أجدادنا قبل تخطيط و تخييط فرنسا لها حسيسا. فرنسا التي جمعت أشتات شعوبها و قبائلها تحت سقف ثقافتها الفرنسية رهبة و رغبة تستكثر علينا أن نجمع تنوعنا الغني و المتصل بالرحم و الدين و التاريخ و الجغرافيا تحت مظلة الثقافة العربية التي كانت عبر التاريخ و الجغرافيا الأم الحنون المطعمة و المرضعة للهجات المحلية. فرنسا المتغطرسة المتكبرة القاتلة الناهبة تأبى علينا ذلك. إنها حرب متواصلة منذ 1832 لم يتغير فيها الا نوع الجنود و نوع السلاح. إن تشخيص المرض بهذا الشكل الصريح و الواضح هو ما يعطينا فرصة أفضل لمجابهته و القضاء عليه.

  52. وبماذا تفسر اختلاف جينات الأمازيغ عن جينات العرب ، فمنظومة القبائل العربية العريقة موصوفة بـ”J1″، أما منظومة القبائل الأمازيغي فهي موصوفة ب “Em81”
    فهل نرمي ماوصل إليه العلم الحديث أرضا ونعمل بـ«مشجرات الأنساب» التقليدية الني زورت أنساب الكثير من القبائل .

  53. تشكر يا سيادة الدكتور المحترم ، على مقالك الرائع الذي كشف الحقائق للأعمى قبل البصير، وفضح المغرضين ودسائسهم حتى بانت عوراتهم واتضحت نواياهم . فلا داعي للغوص في المجهول وترك القريب المعلوم . فتاريخ الجزائر الحديث أكبر شاهد و أعظم دليل على أننا شعب مسلم وإلى العروبة ينتسب ومن قال حاد عن أصله أو مات فقد كذب . فقد حاول الاستعمار الفرنسي قتلنا ماديا و معنويا ، ولكنه فشل فشلا ذريعا ، وخابت كل مجهوداته طيلة تواجده بالجزائر لطمس هويتنا و أصالتنا، حيث استعمل جميع الحيل و المكائد لإبادتنا عن بكرة أبينا. ولكن الشعب الجزائري تمكن من دحر كل أكاذيب الاستعمار وكشف له عن معدنه الأصيل بأنه شعب له تاريخ أصيل قوامه الإسلام ولغته العربية . فهل من المعقول أن يتخلى الشعب الجزائري ، بعد كل التضحيات الجسام ، عن أصالته و هويته ، وهو مستقل حر في وطنه؟ فمن المستحيل أن يفلح الشواذ في مسعاهم ، فما عليهم إلا العودة إلى رشدهم و صوابهم ، والاعتذار لشعبهم و العودة إلى حضنه ، والمساهمة في بناء الجزائر ، كما أرادها الشهداء الأبرار. والسلام على كل جزائري أصيل شريف كريم أبيّ .

  54. معظم الامازيغ بلا ادنى شك عرب خلص . وفي الماضي الى حين دخول المستعمر الى شمال افريقيا لم تكن هناك ازمه اوقضيه اومشكل في الهويه والانتماء بين القاطنين في الشمال الافريقي . في ليبيا الاستعمار الايطالي هو من حاول احداث الفرقه والحساسيات خاصه اثناء فترة الجهاد والكفاح المسلح في منطقة الجبل الغربي ولكن عقيدة الناس ووعيهم ووجود قيادات حكيمه لعل ابرزها سليمان الباروني فوت على المستعمر خططه ومؤامراته . ومازال الوعي مستمر بالرغم من الاصوات النشاز المدفوعه من الصهيفرنسي لاحداث شرخ في اللحمه الوطنيه العصيه .

  55. عظيم عظيم عظيم الاخ عميمور حفظك الله بكامل الصحة وطول العمر ، ورزق الجزائر من امثالكم الكثير ، أرى ان مواجهة الحجة بالحجة هي خير دليل للسير بالشعب الى جادة الطريق ، الحقائق التاريخية ستفعل فعلها مع الوقت كالدواء . أذكر حضرتكم انه وقع سهواً خطأ ( هاجر الامازيغ الى شمال افريقية في الالف الثاني قبل الميلاد وليس القرن الثاني ق .م وجل مَن لا يسهو ). وتذكر كتب التاريخ ان نسابة البربر اختلفوا في انتمائهم الى كنعان ام الى قبيلة حميرفي اليمن ، مقران معروف بأنه اسم امازيغي لكنه : آل المقراني :قرية من بلدية ولد عياش من دائرة حيدان في ولاية صعدة في اليمن . المقران : قرية من بلدية الازهور من دائرة رازح في نفس الولاية . حارة ( حومة) من قرية وادي الحصن من بلدية العاقبة من دائرة فرع العدين في ولاية إبّ . سد مقران : انشأه الملك السبئي المكرب يثع (يشع) وحفر منه قنوات الى سهول ولاية أبين . وكان اسم بربر موجوداً في اليمن : وادي البرابر: يقع في دائرة مجز في ولاية مأرب . البرابرة ( البربر): فخذ من قبائل ذي زيد بن سويدان من ذي محمد بن غيلان من قبيلة بكيل في شمال صنعاء . دي بربر : حارة ( حومة ) من قرية المعر من بلدية ايفوع اعلى من دائرة شرعب السلام في ولاية تعز . الى غير ذلك . وحين قدم المسلمون الفاتحون كانت اول معركة خاضوها ضد الروم بقيادة جرجير حاكم الروم في شمال افريقيا ، ولم تجر اية حرب مباشرة بين المسلمين والامازيغ ، كل الامر مثلما ذكر ابن الرقيق القيرواني ( فاستغاث الروم بالبربر فأغاثوهم ونصروهم ) والنخوة والنجدة هذه من صفات كل مجتمع بدوي .

  56. ______________ د. عميمور ،توضيح الواضحات من أشكل المشكلات، وإقناع معاند من أصعب المهمات ،أعانك الله على هذه النقاشات ، تحياتي للجميع .

  57. إلى مصطفى دحية

    إذا كان البربريست العرقيون في الجزائر تمكنوا من (( فرض كتابة اللّغات الأمازيغيّة بحروف فرنسية لاتينية))، فإنهم في المغرب الأقصى يكتبون بحرف التيفيناق بدعوى أنه الحرف الأمازيغي الأصيل، علما أنه حرف مسروق من الفينيقيين، وأنه شبه ميت ولا توجد ولو ورقة واحدة مكتوبة به من العهد القديم، إنهم يحملون راية واحدة التي هي الفرشيتا في عموم شمال إفريقيا، ولكنهم مختلفون حول الحرف ونوعية الأمازيغية التي يتعين كتابتها، وعلى استعداد لكتابة ما يسمونها لغتهم الأمازيغية بأي حرف عدا العربية، الأمر الذي يبين حقدهم على العربية والإسلام الذي جاء بها إلى ما يسمونها بلداتهم.. الحاقد لا يصنع لغة أو ثقافة أو حضارة أو وطنا وإنسانا..

  58. الى الدكتور اعميمور
    — للتصويب —-
    ما أعرفه عن البصيري غير الذي ذكرته انت والجزائريين ، ما تناهى الى علمي يقينا
    أن أب الشاعر البصيري أصله من قلعة بني حماد ( أي مُعْضادي من المعاضيد من
    المسيلة -ولاية المسيلة) سافر هذا الأب الى مصر ، واسقر في بلدة بوصيْر المصرية ، وتزوج
    امرأة مصرية هناك أي من بوصير ، فوُلد له من هذه المرأة المصرية ولد سماه ” محمدا”
    واسمه الكامل محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري أي هو جزائري الأب ومصري
    الأم ( مزدوج الجنسية ) ، ولا علاقة له بدلس ( مسيلي – مصري) ، نسبتهم هذا الشاعر الى
    دلس خطأ ، وقبره في الأسكندرية مزار للناس الى اليوم كوَلي من أولياء الله . لذلك فهو ليس
    جزائريا خالصا .

  59. شكرا استاذ فالتحاليل التي تتفضلون في امتاعنا بها نحن ضيوف صفحتكم كأنها عجل حنيد تنزل علينا بردا و سلاما لكنهه عذاب على المعوجين الذين عاشرت الكثير منهم سنوات الثمانينات بالجزائر العاصمة حيث كانوا يتصلون بإخواننا الافارقة لإبلاغهم بعنصرية العرب و أنه رغم افرقيتنا الأ أنه لم يتم تعيين في المناصب الوزارية الأ لونا واحدا و كأن التعيينات تخضع للون البشرة هذه النشاطات المشبوهة و المعاول الهدامة تتخد من العنصر اللغوي مطية فقط لللأهواء خاصة تلك الآتية من وراء البحار. حفضكم اللع و سدد قلمكم و قلم الأسادة عثمان سعدي و بن نعمان . شكرا استاذنا

  60. يعتبر البربريست العرقيون المؤرخ ابن خلدون (( نبيهم)) الذي لا يأتي كلامه الباطل لا من أمامه ولا من خلفه، وذلك عندما يستندون إلى أقواله في معايرة العرب، إنهم يسشتهدون ببعض مقولاته التي أطلقها ضد الأعراب، وليس ضد العرب، من قبيل: إذا عربت خربت، ويرددونها باستمرار على مسامعنا على أساس أنها أقوال لا يرقى الشك إلى أي حرف منها، خصوصا وأنها، في نظرهم، صادرة عن مؤرخ في حجم ابن خلدون، ولكن هؤلاء البربريست العرقيون هم أنفسهم لا يقبلون كلام ابن خلدون ويرفضونه حين يسميهم البربر وليس الأمازيغ، كما ابتدعوا مؤخرا هذا الاسم. فإذا كان ابن خلدون مفكرا عظيما ولا يصدر عنه إلا الحق، فإن عليهم أين يقبلوا أحكامه تجاههم وتجاه العرب، بحيث يرضون باسم البربر الذي يطلقه عليهم، في كتابه: العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر… أما إذا كان ابن خلدون بشر قد يصيب ويخطئ فإن طبيعته هذه يتعين أن تسري في حق العرب أيضا حين يقدح فيهم في بعض مقولاته.. هكذا ينبغي التعامل مع ابن خلدون من جانب البربريست العرقيين لكي يكونوا منسجمين في موقفهم، وإلا فإنهم سيظلون غارقين في أوحال تناقضاتهم التي لا تنتهي، بحيث يهللون لابن خلدون حين يذم العرب ويروجون خطابه في هذا الشأن، في حين يبتلعون ألسنتهم حين يسميهم بالبربر وليس الأمازيغ.. والشكر للأستاذ عميمور على مقاليه القيمين حول هذا الموضوع..

  61. ____ الديمقراطية تغيير ، أي تصحيح . السيادة السلطة يمنحهما الصندوق الإنتخابي . إنتهى .. الكابريس المكرمل .
    .

  62. ____ كل الأشراف يدركون جيدا ما جاء في دراسة الدكتور محيي الدين عميمور من حقائق تاريخية و تطورها عبر السنين . كامل تقديري على هذا المجهود النافع ، لعله يكون سبب في توبة تفيد من راحوا ضحية مغالطات و ضجيج لا ينفع … شكرا مكررا دكتور على هذه المقالة ’’ النصيحة ’’ نأمل أن يكون لها صدى طيب ، و نقبل إختلاف اسطوانة ’’ البعث ’’ .. رغم لا ناقة و لا جمل .

  63. ممّا يؤكّد تعصّبَ وعدمَ موضوعيّة الظّهير البربري، أنّهم يدْعون ويخطّطون لفرض كتابة اللّغات الأمازيغيّة بحروف فرنسية (لاتينية). وهو ما يسعى إليه نخبة هذا الظّهير، بادّعاء أنّ حروف التيفيناق لا تلائم التّكنولوجيات الحديثة والكتابة في أجهزة الإعلام الآلي. موعدنا معهم، عندما تُطرح مسألة الحروف.
    الحفاظ على الوحدة الوطنية يقتضي أن تكتب الأمازيغيّات بحروفها الأصلية، أو ينخرط الدّاعون إليها في كتابتها بحروف عربيّة.

  64. اظن ان هذه المواضيع حسم فيها الانسان المتحضر الديموقراطي، الذي يبقى هاجسه النضال من اجل دول ووطن ديموقراطي مدني، تحترم فيه الخصوصيات. حيث لا مجال للاقصاء و الحكرة.
    نشكر الاخ عميمور على اتارة هذا الموضوع مرة اخرى، وهذا دليل على ان مثقفينا وسلطويونا لايزالون في سبات عميق، هم خارج الركب وخارج التاريخ. ما موقع الملايين الذين يتكلمون الامازيغية في كل وقت وحين، والعربية لا ينطقون بها الا في المدرسة، لماذا نحاول تزييف الواقع اللغوي والاثني والثقافي والهوياتي للمكونات البشرية لشعوب شمال افريقيا.
    من جهة اخرى عن اي سلطة تتكلم سيدي الفاضل عميمور، اليس الجيش والقايد تحديدا هو من يسير البلاد والحكومة ما هي الا كراكيز متحكم فيها عن بعد.
    التمس مرة اخرى من ادارة راي اليوم احتلاام كل الردود ونشرها وتحية نضالية عالية لكل التواقين للتحرر من العبودية والظلم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here