الجزائر في أول رد فعل رسمي على إعلان الرئيس الأمريكي: حق الفلسطينيين في دولة عاصمتها القدس “غير قابل للتصرف”

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الأناضول: أعلنت الجزائر، مساء الأربعاء، دعمها لحق الشعب الفلسطيني “غير القابل للتصرف”، في إقامة دولته المستقلة وعاصمته القدس الشرقية.

وجاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية، في أول رد فعل رسمي على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، “صفقة القرن” المزعومة.

وحسب البيان، فإنه “على إثر الإعلان عن ما يسمى بصفقة القرن، تجدد الجزائر، دعمها القوي والدائم للقضية الفلسطينية، ولحق الشعب الفلسطيني الشقيق غير القابل للتصرف أو السقوط بالتقادم في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وسيّدة، وعاصمتها القدس الشرقية”.

وتابع “تؤكد الجزائر، أنه لا سبيل للحل من دون إشراك الفلسطينيين، ناهيك إذا كان هذا الحل موجها ضدهم”.

وأعربت الجزائر، “عن تمسكها بمبادرة السلام العربية المعتمدة خلال القمة العربية ببيروت، والمبنية على مبدأ الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة – كل الأراضي العربية – مقابل السلام، في إطار الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، لاسيما القرارين رقم 242 و338”.

ودعا البيان، “إلى التحلي بروح المسؤولية وإلى ضرورة رص الصف الفلسطيني وتوحيد كلمته، وإلى أهمية تنسيق العمل العربي والدولي المشترك من أجل تجاوز الانسداد القائم”.

والثلاثاء، أعلن ترامب، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن “صفقة القرن” المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة المعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن” المزعومة، التي رفضتها تركيا والسلطة وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. الجزائر تقول القدس الشرقية… ماهذا الهراء…. القدس الشرقية والغربية كلها عاصمة 🇵🇸فلسطين.. كفاكم تزييفا فنحن لانؤمن بدولة إلا فلسطين.. غيرها سراب

  2. الجزائر تترجع عن موقفها تجاه فلسطين : حين كانت الجزائر تواجه الاستعمار الفرنسي ، عرضت عليها فرنسا تقسيم الجزائر بحيث تأخذ فرنسا الصحراء ويأخذ الجزائريون الشمال الجزائري ، رفض الجزائريون ، ثم عرضت فرنسا ، تقيم فرنسا دولة فرنسية للمستوطنين الفرنسيين في الجزائر على مساحة محدودة قرب العاصمة الجزائرية ، رفضت الجزائر واصرت على الاستقلال التام بحيث يخرج الفرنسي من الجزائر ويتم نفض رجله لئلا تكون قد علقت بها ذرة تراب جزائرية . وبالنسبة لموقف الجزائر من فلسطين ذكر هذا المرحوم الرئيس هواري بومدين : ( نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة ) وقال ( لا يتم استقلال الجزائر الا باستقلال فلسطين )لاحظوا معي ( فلسطين) ولم يقل بعض فلسطين ، ان تقبل الجزائر قيام دولة فلسطينية ( هي في الحقيقة ليست دولة ، هي حظيرة اغنام او زريبة اغنام الغوييم ) على جزء من فلسطين هو تراجع في المقف الجزائري ، ولا يحق للجزائر ان تتبع سياسة محمود عباس وزمرته فهؤلاء في نظر الشعب الفلسطيني صهاينة بلباس فلسطيني . فلسطين تمتد من البحر الى النهر . وهؤلاء الصهاينة خزريون مغتصبون ، وحتى لو كانوا من احفاد قدماء بني اسرائيل فلا يوجد اي اسرائيلي دخل فلسطين منذ سيدنا ابراهيم الخليل الى يومنا هذا ، ولم تكن القدس يوما اورشليم ولم يسب نبوخذنصر اليهود من القدس ولم يدخلها لا شاول ولا داود ولا سليما ن ، الباحثون التوراتيون فرضوا الاسماء التوراتية على فلسطين ليقولوا هذه ارض اسرائيل . فليكن موقف الجزائر مبني على تاريخها النضالي الداعم لموقف الشعب الفلسطيني وليس لهذا الشخص العميل هذا او ذاك .

  3. إلى الأمير عبد القادر الجزائري ! .
    أهل مكة أدرى بشعابها .
    ثم إن الجزائر لم تتحرر لا بالخطابات الرنانة ، لا بالأشعار الطنانة ، ولا بالمظاهرات الجماهيرية ، أكانت “عفوية” تضليلية أو مبرمجة مسكنة ، وإنما بالدماء الزكية والأرواح الغالية ، بالعزيمة المطلقة والإيمان الصادق ، في القضية الوطنية ، بالاعتماد على النفس وعلى البندقية .
    كما أن الجزائر حررتها جبهة واحدة هي “جبهة التحرير الوطني” ، التي أعطت الفرصة لجميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقات الاجتماعية، وجميع الأحزاب و الحركات الجزائرية أن تنضم إلى الكفاح التحرري دون أدنى اعتبار آخر .

  4. موقف غير كافي من حكومتنا،
    نحن الجزائريين نؤمن أن فلسطين حقنا كاملة و القدس كاملة شرقية و غربية عاصمة لدولة فلسطين التي يجب أن تقام على كامل الأراضي المحتلة و ليس أراضي 67 فقط.
    يجب علينا في الجزائر أن نعمل على إطلاق الثورة في فلسطين و أن ندعمها بكل قوة مع أحرار الأمة الإسلامية. خذوا عن شاعر الثورة مفدي زكريا:
    لم يكن يصغى لنا لما نطقنا***فاتخذنا رنة البارود وزنا
    و عزفنا نغمة الرشاش لحنا***وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر فاشهدوا فاشهدوا فاشهدوا
    *********
    فليت فلسطين تقفو خطانا****و تطوي كما قد طوينا السنينا
    و بالقدس تهتم لا بالكراسي****تميل يسارا بها و يمينا
    ********
    لغة التمدن للقوي ذريعة***كاللص تحت ظلامها يتستر
    و السلم ستر للنذالة باسمه***تؤتى الشرور و يستباح المنكر

  5. شكرا لبلد الشهداء على موقفهم الشامخ الذي لا نتوقع غيره. فرق شاسع بين موقف بلاد الشهداء ومواقف مملكة آل سعود المخزي ودويلة الأمارات الغارقة في دماء المسلمين ومملكة البحرين .

  6. ليس بغريب على اهل الرجوله بلد الاحرار جزائر الشرف والشهامه بلد المليون شهيد نسأل الله ان يبقي الجزائر في امن وامان وتقدم ورخاء وان يحفظ اهل الجزائر من كل سوء

  7. الناس ليسوا بحاجة لمعرفة موقف الجزائر… الجناة هم وحدهم من يبررون جرائمهم
    فمن شارك في مؤتمر البحرين لتقسيم فلسطين فقد شارك في اعداد الصفقة و كان على علم بتفاصيلها

  8. نشكر الجزائر على كلمتها بوجه المتعجرف ترامب ونشكرها لخروجها من الاجماع على الخذلان العربي .

  9. وهل کنتم تتوقعون موقفا آخر من جزاٸر الجهاد و الشهداء؟ نحن مع فلسطین ظالمه او مظلومه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here