الجزائر: حزب بن فليس يرفض مقترح “اخوان الجزائر” تأجيل الاستحقاق الرئاسي القادم أو تمديد الولاية الرابعة لبوتفليقة ويشدد على ضرورة إجراء انتخابات نزيهة وشفافة في الآجال المحددة دستوريا لتجنيب البلد خطر عدم الاستقرار

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أعلن حزب ( طلائع الحريات ) الجزائري، الذي يرأسه رئيس الحكومة الجزائرية، على بن فليس رفضه للمقترح الذي خرج من عباءة (إخوان الجزائر) وحزب تجمع أمل الجزائر (حزب موال لبوتفليقة)، يتعلق بتأجيل الاستحقاق الرئاسي القادم أو تمديد الولاية الرئاسية الرابعة للرئيس بوتفليقة.

ورافع الحزب، في بيان صدر عقب اجتماع لمكتبه السياسي، اليوم السبت، من أجل تبني حوارا حقيقي وجاد من شأنه إيجاد الحل الناجع والدائم للانسداد السياسي الحالي، بدل اعتماد مسعى لا حوارا فيه ويزيد في تفاقم الأزمة، في إشارة منه إلى فكرة عقد ندوة “إجماع وطني” في المنتصف الأول من يناير / كانون الثاني القادم، أي قبل أربعة أيام عن استدعاء الهيئة الناخبة لانتخابات الرئاسة في أبريل / نيسان القادم.

وشدد “على ضرورة إجراء انتخابات نزيهة وشفافة في الآجال المحددة دستوريا، لتجنيب البلد خطر عدم الاستقرار وتمكين الشعب من التعبير على اختياراته بكل سيادة”، ملمحا بذلك إلى رفضه كل المبادرات التي ترمي إلى التمديد أو التأجيل”.

وقدم البيان تفاصيل عن الحوار الذي يتبناه حزب طلائع الحريات، قائلا إن “شروطه وجدول أعمال وشكله ورزنامته وقائمة المشاركين فيه تحدد عن طريق التوافق”.

كما اعتبر المكتب السياسي للحزب، في هذا السياق، أن “الأزمة السياسية قد أثرت بشكل كبير على السير العادي للنظم السياسي برمته”، مؤكد أن الفساد ازداد استفحالا وانتشارا، وهو ما زاد الوضع خطورة وتعقيدا، وذلك بسبب الارتباك السائد، مع اقتراب الرئاسيات، في ظل محيط سياسي ضبابي، يعرض البلاد إلى عدم استقرار مؤكد وخطير”.

واعتبر أن “المبادرات الحالية تشكل في حد ذاتها اعترافا من قبل أطراف في السلطة السياسية القائمة، بالوضع الحرج الذي يمر به البلد رغم نكرانها لذلك”.

وانتقد بيان المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات، ” تجاهل السلطة الرد على الاقتراحات المسؤولة والجادة الصادرة عن أحزاب سياسية من المعارضة ومن شخصيات وطنية، من أجل خروج توافقي من الأزمة، فيما يُحمل أصحاب هذه المبادرات بمحاولة زرع الفتنة ومحاولة زعزعة استقرار البلد “.

وأبدى الحزب تمكسه بالمبادرة التي سبق وأن طرحها رئيسه على بن فليس، “ضمن برنامجه للحملة الانتخابية لرئاسيات 2014، تقضي بحوار غير مقص من أجل خروج توافقي وسلمي ودائم وتدرجي من الأزمة؛ وهو ذات الاقتراح الذي تبناه المؤتمر التأسيسي للحزب في إحدى لوائحه؛ حوار تكمن أولى مراحله في بناء شرعية شعبية من خلال انتخابات شفافة وحرة ومفتوحة”.

وشدد البيان على أن الحوار بالنسبة لحزب طلائع الحريات لا يجب ان يكون أداة ظرفية للسماح بديمومة السلطة السياسية القائمة واستمرار استيلاء قوى غير دستورية على القرار السياسي، موضحا على أنه ” لا معنى للحوار ما لم يكن حصريا في مصلحة الشعب وما لم يكن فوق أي اعتبار آخر، حوار تشارك وتنخرط فيه كل القوى الحية للأمة دون إقصاء، في إطار احترام للدستور وقوانين الجمهورية “.

وساعات قليلة قبل التئام المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات، نفى رئيس الحكومة الأسبق على بن فليس، موافقته على مبادرة حزب تجمع أمل “تاج” من أجل تأجيل الانتخابات الرئاسية.

وقال المرشح السابق للرئاسيات، الذي يرأس حزب طلائع الحريات (معارض)، “سيكون لي موقف عندما يتم الإعلان الرسمي عن المبادرة من طرف السلطة، وأنا أتعامل مع البيانات الرسمية”.

وعلى هامش  حضوره الجلسة الافتتاحية لمؤتمر حزب العمال، علق بن فليس على ما تردّد بشأن إمكانية تأجيل الرئاسيات بالقول إنّه “مع احترام الدستور وقوانين الجمهورية”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. وكان ربيعة هذه زايدة في الربيع وطبعا ليس العربي بل اليساري الشيوعي او العلماني المزيف بالجزائر ،رغم انه ليس لدي اي انتماء باي حزب او حزيب وكاعلامي اقول اولا ان علي بن فليس كان مكلفا بمهمة لدى النظتم الفالس والمفلس وانهيت مهمته ليقفز على مهمة اخرى ادعاء بانه هو فقط المصلح لكا دمار حدث في عهده ،ثانيا ان لدي ما يثبت بان بشيذ فريك لم ولن يكون صالحا لاي مهمة تخدم الشعب الجزائري ونعرف ما ارتكبه بوهران وخصوصا بعنابة ،هذا اذا كان المسمى هو نفسه ،وننتظر التكذيب اوالتاكيد ،،،

  2. أثمن بصفتي مناضلا في حزب طلائع الحريات ما ورد و ما جاء به بيان المكتب السياسي للحزب الذي ترجم موقفنا الثابت بالدعوة إلى حوار جامع من شأنه أن يخرج البلاد من حالة الانسداد السياسي و الأزمة السياسية الشاملة التي أثرت بشكل سلبي و مباشر على الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية.

  3. لا يوجد شيء في الجزائر اسمه اخوان الجزائر إنما هم حزب كسائر الأحزاب التي تدور في فلك النظام و تستفيد من المكاسب و الامتيازات التي يغدق بها النظام لكل من يساعده في البقاء و الاستمرار في حكم البلاد..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here