الجزائر تعلن التزامها مساعدة ليبيا في بناء دولة الجديدة

abdel-kareem66

الجزائر ـ (يو بي أي) ـ أعلنت الجزائر، الخميس، التزامها بمساعدة ليبيا في تجاوز المرحلة الإنتقالية وبناء دولة جديدة.
وقال وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز، عقب المباحثات التي أجراها مع نظيره الليبي صديق عبد الكريم بالعاصمة الجزائر، “أؤكد لكم استعداد الجزائر الكامل للوقوف إلى جانب الشعب والسلطات في ليبيا لتجاوز المرحلة الإنتقالية السياسية من أجل بناء دولة جديدة في ظل الأمن والإستقرار”.
وأوضح بلعيز أن “التحولات العميقة التي تشهدها بعض الدول العربية عامة ودول المغرب العربي وشمال إفريقيا خاصة، تميزت بانتشار الجريمة المنظمة والروابط الوثيقة بين الجماعات الإجرامية وتجارة المخدرات والهجرة غير الشرعية، وهذا ما يدعونا إلى تنسيق الجهود وتوثيق التعاون”.
ودعا بلعيز إلى “اتخاذ خطوات موحدة لحماية الحدود وتوفير مناخ يسمح بتنمية المناطق الحدودية، وهو ما يحتم علينا توثيق التعاون الأمني بين مختلف الأجهزة الأمنية من أجل فعالية أفضل لمواجهة التهديدات الأمنية”.
كما دعا بلعيز إلى تحديث الإتفاقية الأمنية الموقّعة بين البلدين في العام 2001 والتي “ستكون الآلية القانونية التي سترتكز عليها مختلف البرامج والنشاطات” الأمنية بين البلدين.
من جانبه، قال عبد الكريم إن زيارته إلى الجزائر تندرج في إطار “حوار شفاف وهادف يتعلق بالتعاون الأمني”، مشيراً الى أن “الشعب الليبي بصدد بناء دولة القانون والمؤسسات”.
وأكد أن “الليبيين بصدد رفع تحدٍ هام وسيتجاوزون قريباً هذه الأزمة مثلما كان الحال دائما ًعبر التاريخ”، معتبرا أن “الأمن يبنى على التنمية التي تستوجب الإستثمار في الموارد البشرية”.
وبدأ نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي لشؤون التنمية المكلف بوزارة الداخلية صديق عبد الكريم، اليوم الخميس، زيارة رسمية إلى الجزائر تستمر 3 أيام بدعوة من نظيره الطيب بلعيز، يبحث خلالها ملف التنسيق الأمني بين البلدين.
وقال عبد الكريم لدى وصوله إلى مطار هواري الدولي بالعاصمة الجزائر، إن زيارته إلى الجزائر تهدف إلى “تعزيز وتنسيق العلاقات بين الجزائر وليبيا، وكذلك وضع أطر حقيقية للتعامل مع الملف الأمني في البلدين، بالإضافة الى تنسيق الجهود وتبادل المعلومات في هذا المجال”.
واعتبر عبد الكريم أن “أمن ليبيا هو من أمن الجزائر، وأمن الجزائر من أمن ليبيا”.
وأكد أن “العلاقات الثنائية ستشهد تطوراً نوعياً لم يسبق له مثيل”.
وحسب بيان الداخلية الجزائرية، فإنه سيتم خلال هذه الزيارة “بحث السبل والوسائل الكفيلة بتعزيز التعاون لا سيّما في مجالات اختصاص وزارة الداخلية والجماعات المحلية قصد تطوير التبادلات وترقيتها بين وزارتي الداخلية في البلدين”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ما هو مستعجل هو إحلال للسلم الأهلي في ليبيا وبفضل الليبيين
    أما بناء الدولة الليبية للشعب الليبي فستساهم فيه دول المغرب العربي كلها والدول العربية ودول العالم
    ليبيا لن تعدم الإخوة والأصدقاء يكفي فقط أن ينشرح صدر الليبيين لبعضهم البعض

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here