الجزائر تعتزم مد كابل بحري لتصدير الكهرباء إلى إسبانيا

الجزائر/ حسان جبريل/ الأناضول – أعلن وزير الطاقة الجزائري مصطفى قيطوني، الثلاثاء، أن بلاده تعتزم مد كابل بحري عبر المتوسط لتصدير 9 آلاف ميغاواط من الكهرباء إلى إسبانيا.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي للوزير قيطوني، بالعاصمة الجزائر، تابعته الأناضول.
وأوضح الوزير الجزائري، أن دراسة تم إطلاقها تهدف لمد كابل بحري يرافق أنبوب الغاز ميدغاز، الرابط بين الجزائر وإسبانيا، وتصدير نحو 9 آلاف ميغاواط من الكهرباء نحو هذا البلد الأوروبي.
ومنشأة ميدغاز، عبارة عن أنبوب لنقل الغاز يمتد من بلدة بني صاف الساحلية شمال غربي الجزائر، عبر المتوسط ليصل إلى مدينة ألميرية، جنوبي إسبانيا.
وينقل هذا الأنبوب ما يفوق 8 مليارات متر مكعب سنويا من الغاز، وأطلق مشروع مؤخرا لرفع قدراته إلى 12 مليار متر مكعب بحلول 2021.
وأشار قيطوني، إلى أن التخطيط لهذا المشروع جاء لكون طاقات التصدير الحالية عبر الشبكة البرية التي تربط بلاده بتونس والمغرب محدودة ولا تتعدى 450 ميغاواط لكل بلد.
ولفت إلى أن هذا المشروع يدخل في إطار مساعي الحكومة لتنويع الصادرات، والتحرر من التبعية للمحروقات (نفط وغاز).
وأضاف تصدير الكهرباء عبر الكابل البحري مصدر مهم لمداخيل النقد الأجنبي.
ولم يقدم قيطوني، تفاصيل عن أجال تنفيذ هذا المشروع، وذكر بأن مد الكابل عملية سهلة مقارنة بأنبوب نقل الغاز.
وعلق قائلا الكابل سيرافق أنبوب الغاز الذي سيشكل دعامة له.
وأشار إلى أن الكهرباء مطلوبة في إسبانيا التي تتصل بالشبكة الأوروبية، خصوصا في ظل مشاكل تواجه استخدام الطاقة النووية والفحم في تلك الدول.
وسبق للوزير ذاته، أن أعلن عن مشروع لتصدير الكهرباء إلى ليبيا عبر خط يعبر الجارة تونس.
وكشف أن بلاده ستتخذ خطوات لدمج قطاع الكهرباء الجزائري (المحلي)، في سوق الأسهم الإسبانية (بورصة مدريد)، دون تقديم مزيد من التفاصيل.
وبهذا الخصوص اكتفى قيطوني، بالإشارة إلى أن هذه الخطوة (دمج قطاع الكهرباء الجزائري في سوق الأسهم الإسبانية) من أجل معرفة احتياجات منطقة المتوسط، واقتراح أسعار تنافسية وتسويق الفائض من الكهرباء الجزائرية.
وتزود الجزائر إسبانيا والبرتغال، بأنبوب غازي ثان يمر عبر الأراضي المغربية، الذي تستفيد منه المملكة أيضا في شكل غاز، كحقوق عبور.
ويتواجد أنبوب غاز ثالث يربط الجزائر بإيطاليا (جزيرة صقلية) عبر تونس المعروف بـ خط أنابيب الغاز ترانسماد- إنريكو ماتيي).
وتنتج الجزائر حاليا نحو 20 ألف ميغاواط من الكهرباء جلها من محطات يتم تشغيلها بالغاز الطبيعي.
وتعتزم وزارة الطاقة إنتاج 22 ألف ميغاواط من الكهرباء انطلاقا من مصادر متجددة (نظيفة)، جلها من الطاقة الشمسية إضافة للرياح، بحلول 2030.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. جميل … ولكن
    مادام انتاج الكهرباء يعتمد على الغاز 100% فمازلنا ياسيدي الوزير نعتمد على الغاز…
    نامل ان يتم تسريع مشروع الكهرباء النظيفة ولم لا استغلال السدود الجزائرية
    والله الموفق…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here