الجزائر تعتبر ما ورد بحقها في تقرير منظمة العفو حول أوضاع حقوق الإنسان في البلد “مغلوطا وغير موضوعي”

 

الجزائر / حسام الدين إسلام / الأناضول: اعتبرت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، الأحد، ما ورد بحق بلادها في التقرير الأخير لمنظمة العفو الدولية، “مغلوطا وغير موضوعي”. 

 

كانت منظمة العفو (غير حكومية)، انتقدت في تقريرها السنوي، الذي نُشر الخميس الماضي، أوضاع حقوق الإنسان في الجزائر. 

 

وردا على ذلك، قالت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، في بيان اطّلعت عليه الأناضول، إن “الحكومة الجزائرية فوجئت بمضمون التقرير السنوي للمنظمة الدولية”. 

 

وعبّرت الجزائر “عن استيائها مما جاء في الفصل المخصص بها من التقرير”. 

 

وأضافت: “إنه (أي التقرير) لم يستطع مرّة أخرى النظر بموضوعية، في واقع حقوق الإنسان في البلاد”. 

 

وقالت إن “الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة في التقرير، لا تؤدي إلا إلى إعادة إنتاج القوالب النمطية القديمة”. 

 

واعتبرت الوزارة الجزائرية الادعاءات المتعلقة بممارسة الحق في حرية التعبير والدين والمعتقد وحقوق اللاجئين (..) “خطا مستقيما للأخطاء لمنظمة العفو”. 

 

وأكدّت الخارجية أن “الجزائر تتعاون بحسن نية مع جميع آليات حقوق الإنسان”، مشددة على أنها “تفي بالتزاماتها العالمية والإقليمية”. 

 

والخميس الماضي، عرضت ممثلة منظمة العفو في الجزائر، حسينة أوصديق، التقرير السنوي للوضع العام لحقوق الإنسان لسنة 2017 في العالم. 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. تأبط شرا وخرج.
    استنتاجك صحيح وهو أن(مثل هذه التقارير مقدمة لإحداث فتنة في الجزائر) .
    افشال هذه المقدمات تتم بالكتابات في مختلف الوسائل ولو بتعليقات كهذا التعليق

  2. ان مثل هذه التقارير مقدمة لإحداث فتنة في الجزائر
    والتصريحات السياسية الضبابية هدفها التحريض

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here