الجزائر تضبط أسلحة قرب حدودها مع مالي

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الأناضول – أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، الثلاثاء، ضبط كمية من الأسلحة أغلبها قذائف صاروخية، بمحافظة تمنراست الحدودية مع مالي.
وأفادت الوزارة في بيان اطلعت الأناضول عليه، أن ضبط الأسلحة جرى بناء على معلومات أدلى بها إرهابيان كانا قد سلما نفسيهما للجيش بالمحافظة أقصى جنوبي البلاد.
وأوضح البيان أن الأسلحة كانت في مخبأ، وتضم بندقيتي كلاشنيكوف ، وقاذف صاروخي من نوع  أر بي جي- 2 ، و10 قذائف  بي أم- 21 ، وقذيفتين لقاذف صاروخي من طراز  أس بي دجاي- 9 ، علاوة على قذائف هاون ومخازن ذخيرة وأسلحة أخرى.
واعتبر أن العثور على الأسلحة،  دليل قاطع على اليقظة الدائمة، والحرص الشديد لمختلف وحدات الجيش الوطني الشعبي المرابطة على كافة حدودنا الوطنية، في الذود عن سلامة وأمن البلاد واستقرارها .
ولم تقدم الوزارة، تفاصيل أكثر حول الجهة المسؤولة عن محاولة إدخال الأسلحة، لكن الجيش الجزائري أحبط في السنوات الماضية، عدة محاولات لإدخال السلاح عبر الحدود الجنوبية وفق بيانات نشرتها وزارة الدفاع.
وحشدت الجزائر، في السنوات القليلة الماضية، عشرات الآلاف من الجنود على حدودها الجنوبية مع مالي والنيجر، والشرقية مع تونس وليبيا، لمنع ما تقول السلطات إنه تسلل للجماعات الإرهابية وتهريب السلاح من الدول المضطربة أمنيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here