الجزائر تستضيف اجتماعًا لوزراء خارجية “دول الجوار الليبي” للبحث عن تسوية سياسية للأزمة و”الوفاق” ترفض الحضور

الجزائر- متابعات: تستضيف الجزائر، اليوم الخميس، اجتماعاً لوزراء خارجية “دول الجوار الليبي”، في إطار الجهود الدولية للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، بحسب بيان للخارجية الجزائرية.

ومن المقرر أن يشارك في الاجتماع وزراء خارجية كل من تونس ومصر والسودان وتشاد والنيجر، فيما رفض رئيس حكومة “الوفاق” الليبية فايز السراج حضور الاجتماعِ.

وشددت الخارجية الجزائرية على أن اللقاء يندرج في إطار الجهود الحثيثة لتدعيم التنسيق والتشاور بين بلدان الجوار الليبي والفاعلين الدوليين، مشيرة إلى أنه سيتم استعراض التطورات الأخيرة الحاصلة في ليبيا.

و يتزامن الاجتماع، الذي خصص لبحث سبل رفع التنسيق لدفع التسوية السياسية للأزمة الليبية عبر الحوار الشامل، يتزامن مع زيارة لوزير الخارجية الألماني هيكو ماس إلى الجزائر، حيث من المرتقب أن يتباحث مع نظيره الجزائري صبري بوقادوم حول الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل.

ويأتي الاجتماع بعد أقل من أسبوع على مؤتمرِ برلين، الذي انتهى بالاتفاق على حظر توريد الأسلحة والتوصل إلى وقف إطلاق النار في ليبيا.

ورفض المجتمع الدولي خلال مؤتمرِ برلين التدخل الأجنبي العسكري في ليبيا عجّل باجتماع دول الجوار في الجزائر.

سلسلة زيارات فردية قادت عدداً من مسؤولي البلدان الفاعلة في الملف الليبي إلى الجزائر التي تحاول العودة كلاعب أساسي في المنطقة.

وفي الأجندة بحث سبل إعادة إطلاقِ حوار بين أطراف النزاع الليبي، خاصة بعد إعلان الجزائر استعدادها لاحتضانه على أراضيها لإنهاء الأزمة سياسيا.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يا ابن المخزن أقول لك و اذا أتتك مذمتي من ناقص و اكمل انت الباقي . أتذكر قبل مدة طويلة كان هناك حوار بين الصحفي الجزائري علي جري و صحفي مغربي على قناة المستقلة هذا الأخير ادعى أن المغرب أكثر حرية تعبير من الجزائر فرد علي جري انه سوف ينتقد بوتفليقة اولا ثم يقوم المغربي بانتقاد ملكه فتلعثم المغربي و انقذه التونسي الهاشمي الحامدي من هذا الاحراج .

  2. الجزائر لا يهمها فى الملف الليبي سوى ضمان الحصول على تأييد لعصابات البوليساريو من النظام القادم في طرابلس خصوصا بعد إنحسار الدول التي تدور في فلك المعسكر الانقلاباتي و الاي لم تعد تتجاوز دولتين فقط هما جنوب افريقيا ( وحتى هده بات تغيير موقفها قاب قوسين أو أدنى) و فنزويلا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here