الجزائر: انسحابات متوالية لرجال أعمال رفضا لترشح بوتفليقة وتصدعات داخل الحزب الحاكم

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ  ربيعة خريس:

مع استمرار الحراك الشعبي الرافض لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة الذي تشهده البلاد، برزت تصدعات في أوساك النخبة الحاكمة، واتسعت دائرة الاستقالات على مستوى مؤسسات الدولة الرسمية والأحزاب والمنظمات الموالية للسلطة، في وقت توارى قادتهم عن الأنظار منذ حراك 22 فبراير / شباط الماضي، على غرار منسق الحزب الحاكم معاذ بوشارب وأحمد أويحي الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي ( ثاني قوة سياسية في البلاد) ورئيس منتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية الذي يعتبر أكبر تكتل لرجال الأعمال في الدولة على حداد.

وألقت المظاهرات السلمية ضد ترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية جديدة بظلالها على المجلس الشعبي الوطني ( الغرفة الأولى للبرلمان الجزائري )، وصنعت استقالة الوزير السابق في حكومة عبد المالك سلال سيد احمد فروخي من الحزب الحاكم والبرلمان الحدث خاصة بإعلانه عن الالتحاق بالحراك الشعبي الرافض للولاية الرئاسية الخامسة، وقبلها قدم النائب المعارض عن ولاية بجاية ( شرق العاصمة )، خالد تزغارت، عن استقالته من البرلمان، وأكد التحاقه بصفوف الشعب الجزائري المطالب بالتغيير، وقال في تصريح إعلامي له ” في هذه اللحظات التاريخية انا مواطن كبقية المواطنين اناضل لأجل تحقيق ما ناضل لأجله مصطفى بن بولعيد وحسين ايت احمد وعبان رمضان لإعطاء فرصة للجزائر للتحول الى الديمقراطية “.

وتتوالى الاستقالات داخل منتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية الذي يعتبر أكبر تكتل لرجال المال والأعمال في البلاد، وأعلن الرجل الثاني فيها الأمين العام لكنفدرالية رؤساء المؤسسات بومدين درقاوي عن استقالته واتهم رئيسها رجل المال والأعمال النافذ على حداد بسوء التسيير.

وسبق لكل من الرجل الثاني في تكتل رجال الأعمال والذي يشغل منصب نائب رئيس المنتدى عمر بن عمر، عن استقالته وقال في رسالة له إن ” المنتدى لعب أدوارا هامة في قيادة المؤسسات والاقتصاد نحو مستقبل أفضل، لكن أعتذر منكم اليوم بعدما رأيته قد حاد عن قاعدته “، وساعات قليلة قبل استقالته أعلن صاحب شركة “أليانز للتأمينات”، حسان خليفاتي، انسحابه من منتدى رؤساء المؤسسات، بعد أن سجل حضوره في المسيرة الرافضة للولاية الخامسة للرئيس بوتفليقة يوم الجمعة الماضي، واستقال أيضا محمد أرزقي ابركان المالك لمجمع لمجمع ” سوجيميتال ” للأشغال العامة، التنحي من عصوية منتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية، وقال في رسالة الاستقالة ” لأقبل الانتساب إلى منظمة لأرباب العمل تزدري شعباً بأكمله يعبر بحرية وبكرامة عن مطالبه “.

وتشهد الجزائر منذ 22 فبراير / شباط الماضي على وقع مظاهرات سلمية رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة، وشهدت مدن جزائرية مسيرات حاشدة تطالب الرئيس بالعدول عن الترشح لعهدة رئاسية جديدة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here