الجزائر… القضاء الجزائري يأمر بالشروع في استرجاع أموال الشعب الجزائري المنهوبة  

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

الكل يتساءل منذ أن بدأت حملة اعتقالات الرموز المحسوبة على نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عن مدى قدرة السلطة في استرجاع أموال الشعب “المنهوبة وهل ستسترجعُ جميعُها أم أن تحصيلها ضرب من الخيال.

الشروع في حصر عائدات المتورطين في الفساد

ولأول مرة منذ انطلاق حملة ” الأيادي النظيفة “، التي طالت رجال أعمال ومسؤولون شغلوا مناصب سياسية, فيما ينتظر آخرون دورهم وهو ما أشار إليه قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح, في خطاب ألقاه أمام القيادات والكوادر العسكرية في منطقة ورقلة جنوبي الجزائر, أعطى وزير العدل الجزائري, سليمان ابراهيمي, أمس الإثنين تعليمات للنيابات العامة بالشروع في حصر عائدات المتورطين في قضايا الفساد وتحديد مكان تواجدها وإحصائها.

وقال الوزير الجزائري, بمناسبة إشرافه على تنصيب بلقاسم زغماتي نائبًا عامًا لمجلس قضاء الجزائر, إن هذه الخطوة في سياق ” حجز ” أو ” تجميد العائدات المسترجعة ” تحسبا لإحالتها على الجهات القضائية المختصة للتصرف فيها وفقا لما ينص عليه القانون الجزائري حسبما ذكره الوزير.

واعتبر سليمان براهمي, أن ” موضوع العائدات الإجرامية حجر الزاوية في مجال مكافحة جرائم الفساد من خلال ضرب شران المذنبين أي ذمتهم المالية “.

اللجوء إلى التعاون الدولي لاسترجاع الأموال المنهوبة

ولمَح الوزير الجزائري, إلى إمكانية اللجوء إلى التعاون الدولي في إطار الاتفاقيات الثنائية أو الدولية المصادق عليها من طرف الجزائر بهدف توقيف الجناة وإحالتهم على القضاء الجزائي المختص لمحاكمتهم طبقاً لقوانين الجمهورية وكذا استرجاع الأموال المنهوبة حماية للمال العام.

وبالموازاة شرعت السلطات المحلية في استرجاع عقارات وأراض زراعية استفاد منها رجال أعمال جزائريين متواجدين حاليا رهن الحبس المؤقت, وكشف مسؤول حكومي بارز أمس الإثنين عن استرجاع عقارات وأراض زراعية تجاوزت 50 ألف هكتار, استفاد منها مجمع تعود ملكيته لرجل الأعمال الجزائري على حداد بصحراء بلدية بريزينة جنوب محافظة البيض.

وذكر والي محافظة البيض, محمد جمال خنفار, في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية, إنه أودع إفادة قضائية لدى محكمة المحافظة ضد رجل الأعمال على حداد, بسبب حصوله على مشروعات ” مشبوهة في مناطق زراعية وصناعية في المنطقة.

القضاء يسرع وتيرة محاكمة المتورطين في إهدار المال العام

ويُواصلُ القضاءُ الجزائري التحقيق مع كبار المسؤولين في عهد الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة, في قضايا فساد وإهدار المال العام والتلاعب بالصفقات.

ومن المرتقب أن تحقق المحكمة العليا, اليوم الثلاثاء, مع وزراء سابقين في عهد بوتفليقة, بينم رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد أويحي وأيضا عبد المالك سلال الذي شغل نفس المنصب في وقت سابق وتولى إدارة الحملة الانتخابية للرئاسيات الملغاة, ووزراء آخرون النقل والأشغال العامة والتجارة والمياه والمالية، وهم على التوالي: عمار تو وعبد الغني زعلان وعمارة بن يونس وحسين نسيب وكريم جودي.

وتعهد رئيس أركان الجيش الجزائري, الفريق أحمد قايد صالح, باسترجاع أموال الشعب الجزائري المنهوبة بقوة القانون وبالصرامة اللازمة, وقال في خطاب سابق أن المؤسسة العسكرية تملك معلومات مؤكدة تم تسليمها إلى القضاء الجزائري في شأن ملفات فساد ثقيلة, مشددًا على أن العدالة تحررت من كل الضغوطات والإملاءات.

قضية معقدة

ويرى المحلل السياسي احسن خلاص, أن ” هناك من يعتبر أن الأولوية لاسترجاع الأموال المنهوبة على تسليط العقاب بالحبس ضد المختلسين والناهبين “, لكن المسألة ” معقدة ” إذ أنها تأخذ وقتا لأن العملية تبدأ بعد صدور الحكم النهائي الذي يتضمن الاسترجاع ولابد من انتظار استئناف المحكوم عليهم وصدور الأحكام النهائية, والادعاء العام يقوم بتنفيذ الأحكام بالطرق القانونية.

ويقول المتحدث في تصريح لـ ” رأي اليوم ” إن المشكلة تصبح معقدة أكثر عندما يتعلق الأمر بالأموال المحولة إلى الخارج, وهذه العملية تضبطها اتفاقيات مع التي حولت إليها الأموال وكثير من هذه البلدان لا تملك الجزائر اتفاقيات معها, ويشير إلى أن عملية التعاون الدولي ستأخذ وقتا أطول لأن معظم الأموال مودعة في بنوك خاصة وليس من السهل أن تقبل هذه البنوك بإرجاع أموال هي في حاجة إلى استثمارها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. متى يحدث في العراق ويسترجع الشعب العراقي عشرات المليارات من الدولارات التي سرقها لصوص السياسة الفاسدين .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here