الجزائر.. احتياطات النقد الأجنبي تتراجع 15 مليار دولار في 11 شهرا

 

الجزائر/ حسان جبريل/ الأناضول

أعلن البنك المركزي الجزائري، الأحد، تراجع احتياطات البلاد من النقد الأجنبي بواقع 15 مليار دولار أو 15.6 بالمائة، خلال الأشهر الـ 11 المنقضية من 2018.

جاء ذلك، خلال عرض حول الحصيلة المالية لسنة 2018، قدمه محافظ بنك الجزائر (المركزي)، محمد لوكال، أمام نواب المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان)، وتابعته الأناضول.

وأوضح "لوكال"، أن الاحتياطات النقدية الأجنبية تراجعت من 97.33 مليار دولار نهاية ديسمبر/ كانون أول 2017، إلى 82.12 مليار دولار نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتراجعت احتياطات الجزائر من النقد الأجنبي إلى 88.61 مليار دولار نهاية يونيو/ حزيران 2018، ثم تقلصت إلى 86.08 مليار دولار نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي.

وحسب توقعات سابقة للمركزي الجزائري، فمن المتوقع أن تهبط الاحتياطات إلى 79.7 مليار دولار في 2019 (تغطي 18.4 شهرا من الواردات)، قبل أن تصل إلى 76.2 مليار دولار في 2020 (17.8 شهرا من الواردات).

وبدأت احتياطات الجزائر بالتراجع منذ النصف الثاني 2014، متأثرة بانخفاض أسعار النفط في السوق الدولية، لتنهي بذلك 8 سنوات متتالية من الارتفاع على التوالي (اعتبارا من 2006).

وبلغت احتياطات الجزائر من النقد الأجنبي ذروتها في 2014، حين تخطت 194 مليار دولار.

ويرجع خبراء جزائريون تهاوي مدخرات البلاد من النقد الأجنبي بهذه السرعة، إلى مستوى الواردات المرتفع الذي يتخطى 40 مليار دولار سنويا على الأقل.

وتخوض الجزائر منذ سنوات، معركة لكبح فاتورة الواردات وتقليص نزيف النقد الأجنبي، من خلال فرض قيود على السلع المستوردة.

وتضمنت إجراءات الحكومة الجزائرية، إخضاع الواردات للتراخيص المسبقة من السلطات، أعقبتها قائمة بـ877 منتجا ممنوعا من دخول البلاد.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here