الجزائر: إيداع زعيم حزب بوتفليقة السابق الحبس المؤقت 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أصدرت المحكمة العليا بالجزائر، اليوم الأحد، أمرا بالسجن المؤقت في حق وزير التضامن سابقا والأمين العام لجبهة التحرير الوطني الحاكم جمال ولد عباس.

ومثل الأمين العام لحزب الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة, جمال ولد عباس, صبيحة اليوم, أمام مستشار التحقيق لدى المحكمة العليا بتهم تتعلق بتبديد أموال عامة وإبرام صفقة مخالفة للتشريع والتنظيم المعمول به والتزوير حينما كان وزيرا للتضامن والأسرة.

وباشرت النيابة العامة لدى المحكمة العليا إجراءات المتابعة القضائية ضد ولد عباس, بعد تنازله طواعية عن الحصانة البرلمانية التي يحتمي بها نواب البرلمان وتحول دون متابعتهم قضائيا.

ومن بين المتابعين في القضية أيضا, وزير التضامن الوطني الأسبق وعضو مجلس الأمة السعيد بركات الذي تنازل أيضا عن حصانته البرلمانية, ومن المرتقب أن يمثل غدا الأحد أمام هيئة المحكمة العليا.

ويعتبر جمال ولد عباس البالغ من العمر 85 سنة, أكبر الشخصيات المسجونة سنا, فهو سياسي جزائري يعد من أبرز المقربين للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي منحه منذ مجيئه حقائب وزارية عدة, واختاره لقيادة جبهة التحرير الوطني ” الآفلان ” بعد استقالة عمار سعداني.

وكان جمال ولد عباس محل سخرية بسبب تصريحاته الغريبة, خاصة تلك التي تحدث فيها مرارا وتكرارا عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وأعلن الأمين العام للحزب الحاكم في 28 تشرين الأول/أكتوبر الماضي أن عبد العزيز بوتفليقة (81 عاما) سيكون مرشح “جبهة التحرير الوطني” لانتخابات الرئاسة التي كان من المقرر تنظيمها في نيسان/أبريل 2019, رغم وضعه الصحي.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. مع نفسه سيقول فى زنزنة وحده الليلة فى الحراش ليتني بقيت فى تخصصي أمراض الصدر والحساسية ومكافحة داء السل ولا أعيش يوم فى السجن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here