الجزائر: إغلاق الجامعات الجزائرية يتواصل وسط دعوات للتعقل بعد إعلانهم عن الدخول في إضراب مفتوح مساندة للحراك الشعبي

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ  ربيعة خريس:

يواصل الطلاب الجزائريون، اليوم الاثنين، مقاطعة الدروس في عدة جامعات بالجزائر بعد إعلانهم عن الدخول في إضراب مفتوح مساندة للحراك الشعبي الذي يستمر منذ 22 فيفري الماضي للمطالبة بتغيير النظام واحتجاجا على عدم الاستجابة لمطالب الشعب الجزائري.

ونظم طلبة جامعة الجزائر بن يوسف بن خدة، وقفة احتجاجية داخل ساحة الجامعة المركزية مرددين شعارات “الشعب مصدر كل سلطة” و”النضال النضال حتى يتغير النظام “.

ولم يكترث الطلبة بتزامن حراكهم مع الامتحانات الاستدراكية التي لم يتم إجراءها امتحانات الدروس التطبيقية التي يفترض أن يشرع فيها الطلبة مباشرة بعد العطلة الربيعية وأعلنوا عن الدخول في إضراب مفتوح وشنوا احتجاجات ومسيرات سلمية مساندة للحراك الشعبي الذي يستمر منذ 22 فبراير / شباط الماضي للمطالبة بتغيير النظام وهو الأمر الذي أثار مخاوف العديد من الأساتذة الجامعيين.

وكتب الأستاذ الجامعي بجامعة تيبازة زهير بوعمامة على صفحته الرسمية “الفايسبوك” أن “غلق الجامعات ومنع إجراء الامتحانات من شأنه تأزيم الوضع كثيرا”، ومن جهتها قالت الأستاذة في كلية الإعلام بولاية البليدة شهرزاد لمجد، إن “الانقطاع عن الدراسة لن يدفع بالحراك إلى الأمام بل سيرجعه نحو الخلف”، وخاطبت الطلاب قائلة “لقد خرجنا من أجل أن نبني دولة جديرة بالاحترام لا من أجل أن نهدم بلد”.

وقال الأستاذ الجامعي ناصر سليمان، إن “غلق الجامعة لن يؤدي إلى إسقاط الباءات الثلاثة، بل إن إزاحتهم تتم بالتسلح بالعلم والتكنولوجيا اللذين نحن متخلفين فيهما، ثم أخذ مكانهم”، واقترح “إضراب جزئي ومحدود ولمدة معينة، وليس إضراب مفتوح وشل الجامعات ومنع من يرغب من زملائكم الطلبة في الدراسة من الالتحاق بالمدرجات وبقاعات التدريس″، وأضاف “العصابة أضرت كثيراً بالاقتصاد الوطني وبالتعليم والصحة والتربية وبكل القطاعات، فلا يجب أن نتصرف مثلهم في تحطيم بلدنا، وكما كنا حضاريين في مسيراتنا وفي تنظيف الساحات والشوارع، فيجب أن نكون حضاريين أيضاً في احترام قلاع العلم والدفاع عنها وإرجاع المكانة اللائقة بها “.

ويحضر طلاب الجامعات الجزائرية لمظاهرات جديدة غدا الثلاثاء تزامنا مع الاحتفال بذكرى يوم العلم المصادف ليوم 16 أبريل / نيسان تأكيدا على تمسكهم بانتفاضتهم في وجه النظام الحالي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لماذا تلومونهم إنهم بالضبط نخبتنا نخبة نظام بوتفليقة … ويحدثونك عن الوعي … هذا ما انتجنا من نخبة … يقاطعون الدراسة ويدعمون الحراك ويطالبون بنقاط الامتحان كااملة والمرور الى قسم اعلى … يشترون الموديلات يغشون في الامتحانات ويملكون اعلى الشهادات والادمغة فارغة … هذا ما تركه نظام بوتفليقة … جيل عاجز .. عاجز حتى عن التفكير فلماذا تلومونهم … انا غير متفاجيئ تماما وانتم لم تروا شيئا من هذا الجيل بعد

  2. منذ ان صارت الجامعات المزروعة هنا وهناك ما سمعنا او قرانا ان الطلبة يخوضون معارك مع الادارة تخص البرامج الا نادرا جدا
    فالغالب يكونون محتجين عن الاطعام والنمو والنقل ويسكتون عن الغش وفساد الاخلاق واستنساخ بحوث التخرج التى يلجاون اليها
    واليوم يناصرون الحراك فى جملة واحدة وهى ان لا يتعلموا او يمتحنوا ويهتفون ببناء دولة بمن تبنى الدول بفراغ العقول وجهل الجاهلين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here