الجربا يدعو وفد النظام السوري المشارك في “جنيف 2” للتوقيع فوراً على وثيقة “جنيف 1”

Syrian National Coalition (SNC) leader Ahmad Jarba (C) leaves his hotel to go to the so-called Geneva II peace talks as US Secretary of State John Kerry (2nd R) listen US Under Secretary of State for Political Affairs Wendy Sherman (Far R) on January 22, 2014 in Montreux. Representatives of Syrian President Bashar al-Assad, a deeply divided opposition, world powers and regional bodies started a long-delayed peace conference aimed at bringing an end to a nearly three-year civil war. AFP PHOTO / PHILIPPE DESMAZES 

علاء وليد/ الأناضول

دعا أحمد الجربا رئيس الوفد السوري المعارض المشارك في مؤتمر “جنيف 2″، وفد النظام للتوقيع فوراً على وثيقة “جنيف 1” ليتم نقل صلاحيات بشار الأسد لهيئة الحكم الانتقالية التي تضمن مؤتمر جنيف الأول تشكيلها.

وفي كلمته أمام المؤتمر الذي افتتح اليوم الأربعاء بمونترو السويسرية، أعلن الجربا موافقة المعارضة على مقررات “جنيف 1″، وقال “أدعو وفد النظام السوري المشارك في “جنيف 2” للتوقيع الآن على “وثيقة جنيف 1″ لنقوم بنقل صلاحيات بشار الأسد لهيئة الحكم الانتقالية”.

واستهل الجربا حديثه بسرد قصة “هاجر” أول طفلة سوريا قتلتها قوات النظام السوري بعد اندلاع الثورة في البلاد مارس/آذار 2011، أثناء ذهابها إلى مدرستها ليليها عدد من الضحايا مثل “حمزة الخطيب” و”غياث مطر” وغيرهم.

وهاجم الجربا وليد المعلم وزير خارجية النظام السوري ورئيس وفده إلى “جنيف 2” واتهمه بفبركة روايات حول “الإرهابيين” من خلال عرض صور لمسلحين في لبنان في أحد المؤتمرات الصحفية التي عقدها الأخير مع بداية الثورة السورية، على أنهم ثوار سوريون، وهو “ما ظهر كذبه لاحقا”، على حد قوله.

وأشار الجربا في كلمته بـ”جنيف 2″ إلى صور الـ 11 ألف معتقل الذين قتلهم النظام السوري في سجونه وتم الكشف عنها منذ يومين، وحققت وكالة “الأناضول” سبقاً بنشرها، مشيراً إلى أن المحققين في الموضوع أكدوا أن تلك المشاهد “لا سابقة لها إلا بمعسكرات النازية”.

والتزم الجربا بالوقت المحدد لكلمته، تنفيذاً لطلب الأمين العام للأمم المتحدة الذي أعطى لكل وفد 7 دقائق كحد أقصى لإلقاء كلمته، في حين منح للوفدين السوريين الممثل للنظام والآخر المعارض عشر دقائق لكل منهما.

وظهر هيثم المالح عضو الوفد السوري المعارض المشارك في “جنيف 2” خلف الجربا ورأسه مضمد بعد وقوعه يوم أمس لدى وصوله إلى مونترو، ما أدى لنقله إلى المستشفى وإجراء عدة قطب لجبينه، بحسب مصادر مقربة منه.

من جهته هاجم المعلم، الولايات المتحدة وأعضاء في مجموعة “أصدقاء سوريا” الداعمة للمعارضة، ودولاً اتهمها بأنها شجعت على “الإرهاب” وأياديها ملطخة بالدم السوري،دون أن يسمي أي من الجهتين، ودون أن يوجه اتهامات صريحة للوفد المعارض في أول لقاء لهما منذ اندلاع الأزمة في البلاد منذ نحو 3 أعوام.

وأشار إلى أن مقاتلين من 83 جنسية أجنبية تقوم قوات النظام بمحاربتهم في سوريا، كما اتهم أمريكا وحلفاءها من الغرب والعرب بفبركة استخدم النظام السوري للسلاح الكيماوي، في إشارة إلى اتهامات واجهها النظام السوري بقتل 1400 شخص في غوطة دمشق جنوبي سوريا أغسطس/آب الماضي، الأمر الذي أنكره النظام مرارا واعتبره محاولة لجر التدخل العسكري إلى بلاده.

وهاجم المعلم في كلمته وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووجه له الكلام شخصياً “لا أحد يستطيع نزع الشرعية أو وضعها سوى السوريين أنفسهم”، في إشارة لدعم الولايات المتحدة لتنحي الأسد.

ودخل المعلم في ملاسنة كلامية مع “بان كي مون”، بعد تجاوز الوزير السوري ضعف المدة المخصصة لإلقاء كلمته في المؤتمر، وعدم امتثاله للأجراس التنبيهية التي أطلقها المنظمون لتجاوز المدة المحددة بعشر دقائق لكل من وفدي النظام والمعارضة، فيما سادت ابتسامات بين عضوي الوفد السوري الرسمي وزير إعلام النظام عمران الزعبي ورئيسة المكتب الصحفي برئاسة الجمهورية لونا الشبل، على عدم امتثال المعلم بكل التنبيهات للالتزام بالوقت.

ووعد المعلم بعد عدة فترات من التمديد بإنهاء كلمته خلال دقيقة إضافية، إلا أنه لم يلتزم بذلك أيضاً، ما أثار حفيظة الأمين العام للأمم المتحدة وطلب من رئيس وفد النظام السوري الوفاء بوعده.

وعند تحويله الكلمة إلى وفد المعارضة وضع كي مون محددات أمام رئيس الوفد المعارض أحمد الجربا بان يكون “قدوة” ولا يتجاوز الوقت المحدد له في إلقاء كلمته، كما فعل وزير النظام، وهذا ما حدث بالفعل.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بلطجة المعلم دليل انهم وايران يلعبون في الوقت الضايع بد ان تلطخت ايديهم بدماء السوريين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here