الجربا يتهم متطرفين قادمين من الخارج بـ”سرقة الثورة” ويضع شروطه للحل السياسي للأزمة السورية

 alharba

بيروت ـ وكالات: اتهم رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد الجربا متطرفين قدموا من خارج الحدود ب”سرقة الثورة” السورية، معتبرا ان الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة “لا علاقة لها” بالشعب السوري ولا بالجيش الحر، متهما النظام بانه هو الذي “صنع” بعضها.

وجاء ذلك في كلمة القاها امام الجمعية العامة للامم المتحدة، في وقت يتصاعد التوتر على الارض في سورية بين مجموعات مقاتلة تحت لواء الجيش السوري الحر والدولة الاسلامية في العراق والشام المؤلفة من مقاتلين جهاديين غالبيتهم من الاجانب.

وقال الجربا، بحسب نص الكلمة التي وزعها المكتب الاعلامي للائتلاف، ان “السوريين من اكثر شعوب الارض مناصرة للسلام والاعتدال والتسامح والتعايش. وما نراه اليوم من جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة لا علاقة له بالشعب السوري ولا بثورته ولا بجيشه الوطني الحر”.

واضاف “برزت ظاهرة التطرف بدعم وتخطيط من النظام الذي راهن على تحويل ثورة الحرية الى اقتتال اهلي ومذهبي، وصنع العديد من التنظيمات الارهابية وسلحها وجعلها تقوم بمهامه في المناطق التي خرج منها. بينما جاء بعضها الآخر من وراء الحدود كي يسرق ثورتنا”.

واكد ان “هذه الظاهرة نمت وترعرعت في ظل التجاهل والتقاعس الدولي تجاه حماية الشعب السوري”.

ووقعت خلال الاسابيع الماضية مواجهات مسلحة عدة بين مجموعات مقاتلة والدولة الاسلامية (داعش). كما اقدم عناصر من داعش الخميس على احراق محتويات كنيستين ورفع رايتهم على واحدة منهما بعد تحطيم الصليب الذي يعلوها في مدينة الرقة في شمال سورية، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويطالب الجيش الحر الدول الداعمة للمعارضة بتسليحه وامداده بتجهيزات نوعية لمواجهة النظام، الا ان عددا كبيرا من الدول الغربية يتردد بسبب خشيته من وقوع هذه الاسلحة في ايدي مقاتلين اسلاميين متطرفين.

وأعلنت 13 مجموعة مقاتلة ضد النظام بينها جبهة النصرة المؤلفة من اسلاميين سوريين بمعظمهم، الثلاثاء رفضها الاعتراف بالائتلاف الوطني وتشكيل إطار جديد “إسلامي واضح ينطلق من سعة الإسلام ويقوم على اساس تحكيم الشريعة وجعلها المصدر الوحيد للتشريع”.

وشكل ذلك ضربة للائتلاف الذي يطالب ببناء دولة علمانية ديمقراطية، لا سيما ان بين المجموعات المنفصلة الوية كبيرة وفاعلة على الارض مرتبطة بالمبدا بقيادة اركان الجيش الحر، مثل “لواء احرار الشام” و”لواء التوحيد” و”لواء الاسلام”. وجبهة النصرة هي المجموعة الوحيدة بين هذه الفصائل غير المرتبطة باركان الجيش الحر.

اعتبر أحمد الجربا رئيس الائتلاف السوري المعارض لنظام بشار الأسد، أن الحل السياسي للأزمة السورية الذي يبقي على رأس النظام، “ليس حلاً لأنه يكافئ المجرم على جرائمه”.

وسبق أن وضعت “مجموعة العمل حول سورية”، التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى تركيا ودول تمثل الجامعة العربية في عام 2012 مبادرة باسم “جنيف1” تدعو إلى انتخابات مبكرة وتعديلات دستورية لإنهاء الأزمة التي دخلت عامها الثالث في سورية، غير أن المبادرة لم تشر إلى تنحي رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وهو ما أثار خلافات عطلت تنفيذها.

ومؤتمر أصدقاء سورية هي مجموعة لدعم المعارضة السورية تضم دولاً عربية وغربية وعقدت عدة اجتماعات لها خلال العامين الماضيين، وعقدت اجتماعها أمس على هامش اجتماعات الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

كما اشترط رئيس الائتلاف مغادرة الحرس الثوري الإيراني ، ومليشيات أبو الفضل العباس، وحزب الله ، الأراضي السورية فوراً، وكذلك اتخاذ إجراءات لبناء الثقة مثل إطلاق سراح المعتقلين وفك الحصار عن البلدات والمدن المنكوبة والمحاصرة وإمدادها بما هو ضروري لاستعادة حياتها الطبيعية.

وتتهم المعارضة السورية الحرس الثوري الإيراني ومليشيات أبو الفضل العباس، التي تضم مقاتلين شيعة من عدة بلدان، وحزب الله اللبناني ، بالقتال إلى جانب النظام السوري والمشاركة في قتل السوريين.

كما أكد رئيس الائتلاف على ضرورة “وجود غطاء عربي كضمانة حقيقية للشعب السوري٬ بالإضافة إلى الضمانات الدولية الملزمة”، حسب تعبيره.

وحول محاسبة النظام، رأى الجربا أن إبقاء “مجرم الكيماوي” (في إشارة للأسد) طليقاً هو وصمة عار في جبين المجتمع الدولي والإنسانيّة، وهو سلوكٌ “يقوِّض أسس الشرعيّة الدوليّة والقانون الدولي والإنساني”.

وتتهم المعارضة السورية وواشنطن نظام بشار الأسد باستخدام أسلحة كيماوية في قصف منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق (جنوب) يوم 21 أغسطس/ أب الماضي؛ مما أسقط أكثر من 1400 قتيل.

وفيما نفى النظام السوري استخدامه لأسلحة كيماوية، تحرك الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، نحو توجيه ضربة عسكرية  لذلك النظام، قبل أن تعلن روسيا، حليف دمشق، مبادرتها لوضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية.

ولم ينس الجربا أن يدّعم موقفه خاصة غداة إصدار بعض الكتائب والقوى المعارضة لنظام الأسد بيانات بعدم الاعتراف به كممثل للشعب السوري، حيث قال “أقف بينكم ممثلاً لعائلات 150 ألف شهيد و300 ألف جريح و7 ملايين نازح ومهجر٬ وأخاطبكم باسم الإئتلاف الوطني، الذي يضم معظم القوى المعتدلة من إسلامية وديمقراطية وقومية ويسارية ومدنية٬ ويعتبر ممثلاً للحراك الثوري والمدني وللجان التنسيق والمجالس المحلية والبلديات في كافة أنحاء سورية ومرجعية سياسية للجيش الحر.

وكان عدد من القوى والفصائل العسكرية التي تقاتل قوات الجيش النظامي، بينها جبهة النصرة و10 تشكيلات أخرى ذات توجهات إسلامية، أعلنت في بيان أصدرته مؤخراً، ونشرته مواقع إعلامية تابعة للمعارضة، أن “الائتلاف وحكومة أحمد طعمة المفترضة لا تمثلها، ولا تعترف بها”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. المعلومات التي تقدمها سواء كانت حقيقة أو خيال , ليس لها فعلا علاقة بالسياسة يا سيد جابر. هي معلومات مخابراتية بامتياز لذلك لا شأن لنا فيها , وإذا كان هذا مفهومك للسياسة , فلا شأن لنا فيها أيضا. يا فهمان

  2. لكل من يشكك بان النظام هو من سهل قدوم هذه الجماعات واختلااقها نقول له لا شأن لك بتالسياسة
    الكثير لا يعلم ان النظام هو من شكل مجموعات جهادية اي استخدم عاطفتها وارسلها للعراق وعند رجوعهم سجنهم وقتل قادته الكبار
    وخلال الثورة اطلق سراحهم واستخدمهم

  3. صراحة ومن دون قصد الاساءة او الاستهزاء
    في حالات غباء مرعبة عند المعارضة السورية
    عندهم القدرة على ان يصدموا البشر وتركهم في حالة ذهول لساعات وفي بعض الاحالات لايام
    اذا الله وفقها فهي معارضة ولكن ولا حول ولا قوة الا بالله الله منو مبين رايد يوفقها

  4. الذي سرق الثورة هي قطر التي سلحت الارهابيين وتركيا التي سمحت لهم بالمرور إلى سوريا كما سرقت قطر ثورة ليبيا خربت ودمرت مع ساركوزي البلاد والعباد كان القذافي ديكتاتور الآن اصبح في ليبيا مئات الديكتاتوريين نقول للسيد جربا سيكون مصيرك كمصير السيد مصطفى عبد الجليل الذي عانق ساركوزي وعانق الامريكان وعانقته الاعراب ومع ذلك اختف ولكن التاريخ لن يرحم احدا وخصوصا الذين خانوا اوطانهم هاهو السيد جرب يسمع ما يقول له حفيد الجنرال غورو

  5. ان تكون تلك الجماعات قدمت من الخارج ولا علاقة للشعب السوري بها , يمكن أن نقبلها منك . أما أن تقول أن النظام صنعها, أيها المتحذلق , فهذا كلام يعكس أن كل ما تتلفظ به هو عبارة عن كلام للإستهلاك الدولي ولكن, مدة صلاحيته قد أنتهت لعلمك !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here