الجربا: العالم اصبح متيقنا ان الاسد صورة من الماضي روسيا أكدت بأنها غير متمسكة به

 jarba277

 

جنيف ـ  (أ ف ب) – اعتبر رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد الجربا الخميس ان “العالم اصبح متيقنا” ان الرئيس السوري بشار الاسد بات “صورة من الماضي”.

واضاف في مؤتمر صحافي عقده عشية بدء المفاوضات بين وفدي النظام والمعارضة في جنيف، “اعتقد ان العالم قطع الشك باليقين ان الاسد لا يجب ان يبقى ولن يبقى. ونحن بدورنا باشرنا بحث افق المستقبل، مستقبل سوريا الحرة العامرة المزدهرة التي ينتظرها مستقبل خال من نظام الدمار الشامل”.

وتابع “لقد اقتنعنا ومعنا العالم الحر بالامس ان الاسد اصبح صورة من الماضي”.

وقال الجربا في نص مقتضب تلاه قبل ان يتلقى اسئلة قليلة من الصحافيين “اعتقد ان الثورة السورية نالت اليوم قسطا من الانصاف امام الراي العام الدولي برمته”، في اشارة الى المؤتمر الدولي حول سوريا الذي انعقد امس في مونترو.

ووصف النظام بانه “جثة سياسية على طاولة الامم”.

وقال ان خطاب النظام في المؤتمر هو “معزوفة مكررة بالية، انها معزوفة الارهاب وفزاعة التكفير”، مشيرا الى انها “فزاعة كفر العالم بها بعدما ادرك ان النظام يستخدمها للتجارة الرخيصة”.

ودعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاربعاء في مونترو العالم الى مساندة بلاده في مكافحة الارهاب، مشيرا الى ان مشكلة سوريا هي مع الارهاب والدول التي تدعمه.

وتابع الجربا “راس نظام الاجرام صار منتهي الصلاحية، فلو كان الاسد قادرا على الاستمرار في حكم سوريا، لما كنا اجتمعنا هنا اليوم، ومن يعش ير”.

من جهة ثانية، قال الجربا في مؤتمره ان روسيا، ابرز حلفاء نظام الاسد، اكدت للائتلاف انها “ليست متشبثة” ببقاء الرئيس السوري.

واوضح انه التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاسبوع الماضي في باريس، “وقد اكد لنا ان روسيا ليست متشبثة بالاسد”، مضيفا ان لافروف “قال ان هذا امر يقرره السوريون”.

وتابع ان الائتلاف تلقى “ضمانات اكيدة من عدد من الدول الصديقة ان لا دور للاسد ولعائلته في مستقبل سوريا”.

واقر بان “المفاوضات ستكون صعبة، لكن طريق الالف ميل تبدأ بخطوة”.

واوضح المتحدث باسم وفد المعارضة الى جنيف منذر اقبيق بعد انتهاء المؤتمر الصحافي ان وفدي المعارضة والنظام سيجلسان غدا “في غرفتين منفصلتين، ويتحدثان بطريقة غير مباشرة عبر موفد الامم المتحدة وجامعة الدول العربية الاخضر الابراهيمي”.

وردا على سؤال عما اذا كانا مستعدين للجلوس معا في غرفة واحدة، “اذا وجدنا ان هناك تقدما وانه سيكون لمصلحة الشعب السوري الجلوس في غرفة واحدة، ننظر في ذلك”.

وتعليقا على اعلان الاسد انه سيترشح لولاية جديدة، “اذا كان الاسد سيقوم باستفتاء هذه السنة، اود ان اعرف من سيشارك في هذا الاستفتاء، التسعة ملايين ونصف مليون الذين دمرت منازلهم او المليونين ونصف مليون الذين هم لاجئون في العراق وتركيا؟”.

وكان الاسد اعلن في مقابة حصرية مع وكالة فرانس برس ان هناك “فرصا كبيرة” بان يترشح لولاية جديدة، مستبعدا القبول بمشاركة معارضة الخارج في حكومة انتقالية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ههههه والله لااحد يعترف به الا من صنعه في السعودية !!! والشعب السوري سيلاحقه قريبا !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here