الجبير يرد على مزاعم اختراق ولي العهد بن سلمان لهاتف بيزوس: “هراء ومحض خيال وقصة مبنية على ادعاءات كاذبة”

الرياض- متابعات: نفى وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، مزاعم اختراق ولي العهد محمد بن سلمان، هاتف الملياردير، جيف بيزوس، ووصفها بأنها محض خيال.

ونشر موقع وزارة الخارجية السعودية في “تويتر” مقتطفات من مقابلة أجرتها شبكة “CNBC” مع الجبير، شدد خلالها على أن هذه الادعاءات هي “بالتأكيد هراء كليا”.

وحين سئل وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عن مصدر هذه الادعاءات، أجاب قائلا: “ليس لدي أدنى فكرة، ظهرت القصة قبل حوالي عام، وتم دحضها في ذلك الوقت، ورفضنا ذلك تماما”.

وتابع الجبير في هذا السياق، مشددا على أن القصة استندت على “ادعاءات كاذبة دون أدلة، يحاولون خلق قصة من محض خيال”.

وقال وزير الدولة السعودي في رده على نفس السؤال: “ما أعلمه، أن هذه القصة كانت مُفبركة وكاذبة بشكل تام”، لافتا إلى أن من قام بنشرها أراد “إعطاء صورة سيئة عن المملكة العربية السعودية”.

يذكر أن السفارة السعودية لدى الولايات المتحدة كانت ردت فجر الأربعاء الماضي على تقارير نشرتها على التوالي صحيفتا الغارديان البريطانية وفاينانشال تايمز الأمريكية، تزعم بتورط ولي العهد السعودي بشكل مباشر في اختراق هاتف مؤسس أمازون، جيف بيزوس عام 2018.

وقالت تغريدة السفارة السعودية في هذا الشأن: “التقارير الإعلامية الأخيرة التي تشير إلى أن المملكة وراء قرصنة هاتف السيد جيف بيزوس، عبثية. ندعو إلى إجراء تحقيق في هذه الادعاءات حتى يتسنى لنا الحصول على جميع الحقائق”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بالضبط، مثلما كان قتل جمال خاشقجي بالقنصلية السعودية أكذوبة لفقتها للسعودية تركيا و قطر

  2. يا جبير هنالك الكثير من الإدعاءات التي تحاول النيل من مملكتنا الموقرة. ونحن ندعوا للتحقيق النزيه.
    ألم نعش نفس الإدعاءات المغرضة مع قضىية خاشقجي رغم الزيارة الشهيرة التي قام بها سعادة سفيرنا بحضور وسائل الإعلام الأجنبية؟
    ألم يؤكد حينها أن الفقيد لم يكن موجودا بفناء السفارة؟
    ألم يفتح أبواب الخزانة للمزيد من التدليل؟
    ألم نؤكد أن جماعة الحوثي هم من بدأوا الحرب؟
    ألم نؤكد أننا دولة تعمل لصالح شقيقاتها العربية وتضع كل إمكانياتها من أجل ذلك؟
    ألم نؤكد أننا أكبر سند للقضية الفلسطينية ولتحرير القدس؟
    كما أكدنا كل ذلك وصدقتمونا مشكورين، عليكم اليوم أن تصدقونا حين نجزم أن سمو “مبس”
    لا يد له في عملية الإختراق هذه لأنه لا يفقه شيئا في فنون الإختراق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here