الجبير: المملكة تعارض التوغل التركي في الأراضي السورية ودعمها للمليشيات المتطرفة في الصومال وليبيا وخطة ترامب للسلام فيها عناصر إيجابية وقتل خاشقجي كان خطأ

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن المملكة تعارض توغل تركيا في سوريا، ودعمها للميليشيات المتطرفة في سورية و ليبيا والصومال.

ولفت الجبير في ​مؤتمر​ صحفي مع نظريه الروماني في بخارست إلى أن “هناك عناصر إيجابية في خطة ترمب للسلام ويمكن أن تكون أساساً للتفاوض”، مشيراً إلى أنه “لا نريد لقطر أن تعاني وإذا غيروا سلوكهم فإن ذلك سيفضي إلى مصالحة وضرورة تقوية قوات درع الخليج من خلال التعاون مع الحلفاء”.

وعلق الجبير على الوضع الليبي مبدياً “قلقه من انتقال المقاتلين الأجانب من ​سوريا​ إلى ​ليبيا​ وان هذا سيكون له   تبعات على أوربا، فالسعودية لا تميل إلى طرف على حساب آخر في الصراع الليبي وأبلغنا حفتر والسراج ضرورة التوصل إلى حل سياسي”.

وأعلن أن ​المملكة العربية السعودية​ “وفرت ​مساعدات​ بقيمة 14 مليار ​دولار​ لليمن من خلال مركز الملك سلمان ومؤسسات ​الأمم المتحدة​ “، مؤكداً أنه يجب أن تنتهي حرب ​اليمن​ وفق تسوية سياسية.

واكد الجبير أن “قتل الصحفي جمال خاشقجي، في القنصلية السعودية في إسطنبول، كان خطأ، ولم يكن ينبغي أن يحدث”.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. والله العلي العظيم، مع اندلاع الحرب العالمية على سوريا وفتح للإرهابيين حدود لبنان، الأردن وتركيا، رأت بعيني مجموعة من السلفيين الوهابيين المتطرفين، يتحدثون لإحدى القنوات، واعترفوا بأهم سعوديون كانوا يقبعون في السجون السعودية. لكنهم تم الإفراج عنهم، ثم أرسلوا الى سوريا عبر تركيا للجهاد واسقاط النظام السوري. اي ان ال سعود هم من ارسلوهم هناك. وقد قاموا بتمزيق جوازات سفرهم، وقالوا ان نعود الى السعودية.
    السعودية والإمارات والبحرين وقطر، أرسلوا ومرتزقتهم الى شو يا باعتراف وزير الخارجية القطري السابق.
    واليوم يتبجحون ويقولون نعارض التوغل التركي في سوريا. هذا هو النفاق السياسي بعينه يا سي جابر.
    أنتم والامارتيون والبحرينيون من أسقطتم سوريا لكنها بإذن الله سيستعيد عافيتها لو بعد حين.

  2. الاخ المغترب الفاضل تحية احترام
    انت تعتقد بان هذه دول وامثال الجبير متحدث باسمها هناك ادوات تتحرك بالريموت من السفاره الامريكيه بلا تحالف بلا تعارض كله سوالف حصيده
    هذا هو معظم النظام الرسمي العربي يدار من المندوب السامي الامريكي في تل اليب للمنطقه العربيه والمصاريف من قوت المواطن العربي

  3. .
    — في السياسه من الطبيعي ان تتحالف دول في منطقه وتتنافس في أخرى وذلك ايضا خاصع للتغيير بتغير الظروف ،،،
    .
    — الان السعوديه وتركيا حلفاء في سوريا دون الإعلان عن ذلك وبذات الوقت متنافسون علنا في ليبيا .
    ،
    .
    .

  4. يا له من كلام
    حُكَّامُ “السعودية” أُمُّ المَصَائِب.
    كُل ما يحدث ضِد الإسلام و المسلمين تجد “السعودية” ليست ببعيد…
    حسبنا الله ونعم الوكيل.

  5. تعليقا على ما قاله الجبير أقول الاتي:- 1-يتواجد على الساحة السورية كثير من المتدخلين باعتذار وتبريرات مختلفة وربما تركيا هي الدولة الوحيدة التي تقول إنها تقوم بتأمين حدودها من إرهاب المليشيات الكردية،ولو ذكر الوزير الآخرين لكان عادلا.2- أما أن تركيا تدعم المليشيات المتطرفة في الصومال وليبيا فهذا قول يخالف الحقيقة والواقع. بتركيا دعمت الصومال شعبا وحكومة وما زالت. 3-وأما القطيعة بين الأشقاء فأمر لا يستقيم بأي حال، وحل المشكلة خير الخليجيين والمنطقة كلها.

  6. كفى اشبعتونا كذب ونفاق ونحن وشرفاء العالم لا لا نرى ما ترونه في صفعة القرن. هنيئاً لكم بصفعات القرون التي سوف تكون نهاية جبروتكم و امثالكم المشكلة ان ادارة الصحيفه لا تمنحني الحق بأن اكتب واعبر عن ما يجب ان اقول.
    اسأل الله ان ييسر لي صحيفه اقول فيها ما يشفي غليلي بصدق ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل 74سنه ونحن نعاني من اللجوء وفي نهاية عمري الذي اقترب اسمع هذا الكلام من رجل تمثل دولته زعما حماية المقدسات الإسلامية وحامية للحرمين. ارجوك يا عبد الباري ان تطلق لي قلمي حتى اشفي غليلي واجاهد به في آخر ايامي التي عشتها وانا احلم ان اعود الى قريتي جليا/الرمله او بلد امي عراق المنشيه.

  7. من المؤسف حقاً أن تكون دولة بحجم السعودية تعتمد في سياساتها ومواقفها وتصريحات مسؤوليها على المناكفات والمكايدات..!!

    نعم … وبكل ثقة أقول أن ما يحدد شكل سياسات السعودية هو المكايدات والمناكفات فقط وفقط وفقط..!!

    لا مصالح عليا ولا حتى دنيا …!! غباء سياسي إلى حد لا يمكن تصوره..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here