الجامعة العربية تعتبر خطة ترامب “إهدار كبير لحقوق الفلسطينيين” وتعكس رؤية أميركية غير ملزمة.. وغرينبلات: “صفقة القرن” بخطر إذا خسر الرئيس الانتخابات  

القاهرة – (أ ف ب) – اعتبر الامين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الأربعاء أن خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط تشكل “إهدارا كبيرا لحقوق الفلسطينيين المشروعة”.

وتمنح خطة الرئيس ترامب التي أعلن عنها في واشنطن الثلاثاء بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، تنازلات لإسرائيل، فيما رفضها الفلسطينيون بشدة.

وقال أبو الغيط تعليقا على الخطة “إننا نعكف على دراسة الرؤية الأميركية بشكل مدقق، ونحن منفتحون على أي جهدٍ جاد يُبذل من أجل تحقيق السلام”.

وأعلن أبو الغيط، في بيان، أنّ “القراءة الاولى من خلال الاعلان تشير الى إهدار كبير لحقوق الفلسطينيين المشروعة”.

وأشار إلى أنّ “السلام العادل والقابل للاستدامة لا يُمكن تحقيقه بتجاهل حقيقة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ عام 1967”.

ولفت أمين عام الجامعة العربية إلى ان الخطة “تعكس رؤية أميركية غير ملزمة”، معتبرا أنّ “المعيار الأساسي في الحُكم على أي خطة (…) هو مدى انسجامها مع القانون الدولي”.

ومن المتوقع انعقاد اجتماع طارئ للمنظمة العربية على مستوى وزراء الخارجية وبحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في القاهرة السبت للتباحث بشأن خطة السلام الأميركية.

من جهته، حذّر مساعد سابق للرئيس الأمريكي، من أن “صفقة القرن” ستكون بخطر، إذا ما خسر دونالد ترامب، الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال جيسون غرينبلات، المبعوث الأمريكي السابق للمفاوضات الدولية “إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق خلال فترة ترامب، وانتخب ديمقراطي للجلوس في البيت الأبيض، فإن الخطة المقدمة ستكون في خطر”.

وأضاف غرينبلات، الذي لعب دورا بارزا في صياغة الخطة، لهيئة البث الإسرائيلية “بدلا من انتقادها، يجب تنفيذها”.

ولكنه رجّح إعادة انتخاب ترامب لولاية ثانية.

ورفض غرينبلات اعتبار نشر الخطة، بمثابة تدخل في الانتخابات الإسرائيلية، المقررة في الثاني من مارس/آذار المقبل.

وقال “لا يوجد وقت مناسب آخر لإطلاق خطة لحل النزاع، وحقيقة، شعرنا في الانتخابات السابقة بأن هذا كان سيكون تدخلاً، لكن حقيقة قبول كل من نتنياهو وغانتس الخطة، يجب أن يزيل السؤال والمخاوف بشأن التدخل السياسي”.

وأضاف غرينبلات “آمل أن تغير القيادة الفلسطينية رأيها، وأن تمضي قدماً في طريق السلام”.

ومساء الثلاثاء، أعلن ترامب في مؤتمر صحفي بواشنطن “صفقة القرن” المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة الفصائل والقوى، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. قالك ابو الغنطيط ان ذلك اهدار لحق الفلسطينيين قالك اهدار الرجل يعرف اختيار الكلمات المطاطة التي تعبر عن رأي اصحاب نعمته من الاعراب وهل له ان يقول اكثر من ذلك
    ليعتبر بغوتيريش امين الامم المتحدة ليس عربيا ولا مسلما وكان كلامه معبرا عن حقوق الفلسطينيين اكثر من هراف ابو الغنطيط هذا

  2. اليس هذا هو أحمد أبو الغيط , الذي قال للفلسطينين في غزة اذا عبرتم الانفاق الى مصر ساكسر ارجلكم او ساكسر ارجل كل من يعبر الحدود من غزة الى مصر من الفلسطينين ؟؟؟
    و غزة محاصرة من قبل الصهاينة برا بحرا جوا = البحر امامى و العدو ورائى و اين المفر ياااااااااااااا رب العالمين !!!
    و اليوم هو الامين العام لجامعة الدول العربية و شاغل منصب لانقاذ الفلسطينين من صفقة العرا التي مصر رحبت بها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    والله فوالله نحن زمن المهزلة التاريخية و ستبكى علينا الاجيال القادمة و تتسال هل هذا فعلا ما حصل لاجدادنا في البلاد الاسلامية و العربية = حاميها حراميها و الجلاد هو القاتل !!!

  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    الافضل تسميتها جامعة الخنوع للصهيو امريكيه, او جامعة الانذال, او جامعة المنافقين, ولا يوجد فيهم نخوه من نخوة العرب ولا الدين, ولا حتى التفكير.

  4. قبل أن تخشى “خسارة الكاوبوي للانتخابات” ؛ استعد لخسارته الجمهوريين الذين بدأوا يتململون لاعتراف دفاع طرمب بالمكالمة المخصصة لمقايضة المساعدة بفتح تحقيق مسيئ لخصم الكاوبوي ؛ وأثار سخرية الجميع عندما “اعتبر المقايضة :* تبادل مصالح خاصة *.” من قبيل “شيلني ؛ أشيلك ” !!! والانا غلطان مستر غرينبلات ! التنبيه مجاني

  5. كلمة القرن لها معني اي مية سنة ولها معني اخر قرن الخروفالمعني الأول هو ما اري نحن بحاجة الي قرن من الزمان لتغير قرن الخرفان الموجودة في الجامعة العربية علي وجه التحديد والوطن العربي علي العموم القرن الأول الريس محمود عباس الخروف الأعظم اللذي ما انفك يهدد بي إلغاء اتفاقية أوسلو التي لم تعد حاضرة الا في رأسه ذو القرنين هذا هو القرن الأعظم يليه زعماء الخليج والسعودية وهم ذوي قرون كبيرة أيضا والله لا يغير الله ما بقوم حتي يغيرو ما بي أنفسهم وحتي لو مضت قرون ليس قرن واحد الحل واضح وصريح وهو العودة الي الله وإصلاح أنفسنا وذلك يحتاج الي اجيال جديدة لا يكون فيها قرون مثل عباس ومن يدعو الوطنية والاسلامية

  6. … من المتوقع انعقاد اجتماع طارئ للمنظمة العربية
    .
    على مستوى وزراء الخارجية
    .
    وبحضور “” محمود عباس.
    .
    .
    اجتماع طارئ؟؟؟؟

  7. يا نديم يا بني، هؤلاء القوم عملاء من طراز خمسة نجوم، تم يهمهم من الموساد والسي اي اي، عليكم شباب الأمة التنديد ولو بالكلمة، بالجزائر دوما مع فلسطين ظالمة أو مظلومة، لكننا لسنا مع من يطبل لاسرائيل من الفلسطينيين ليبقى أطول مدة في الحكم.

  8. ” إننا نعكف على دراسة الرؤية الأميركية بشكل مدقق، ”
    هذا كل ما يقوله أبو الغيط الامين العام لجامعة الدول العربية اللتي ستعكف ٠٠٠والسؤال علي ماذا ستعكف ؟
    القدس لإسرائيل، لاحق للعودة، ضم غور الأردن، الإبقاء علي المستوطنات، دولة فلسطينية منزوعة السلاح ٠٠٠
    ماذا بقي للفلسطينيين ؟؟؟
    رد الجامعة العربية مخجل ومهين، تماما مثل رد محمود عباس المقرف٠
    اتفقتم مع ترامب علي تصفية القضية الفلسطينية، ولكن سيبقي القدس عاصمة لفلسطين، وستحرر فلسطين بفضل شهدائها وشبابها ٠

  9. الخطة الترامبية ولدت ميتة ولن ترى النور أبدا لان كلمة الفصل والحسم للشعب الفلسطيني المقاوم
    وسوف يتم دفنها في شهرفبراير القادم مع سقوظ أوراق الخريف حين يسقط ترامب بالتزامن ويفشل في اعادة الفوز بفترة رئاسية ثانية
    والأيام بيننا
    وخير الكلام ما قل ودل حول هذه الصفقة الاميركية الخاسرةً
    وان الخاسرالاول والأخير هي اسراييل
    ولسوف يردد نتن ياهوبندم وحسرة يافرحة ما تمت
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  10. الملاحظ اليوم في تصريحات الدويلات العربيه وجامعه الدويلات العربيه

    تطلب قيام دوله فلسطينيه علي حدود 67 بدون ذكر القدس لا من قريب ولا من بعيد ولانظن انها مصادفه بريئه

  11. عندما تطرد الجامعة العربية البحرين والامارات وعمان يحق لها الحديث عن حقوق الشعب الفلسطيني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here